القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولالعاب on line games

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الله اكبر : السيدات والسادة :. بعد الاستعانة بالله سبحانه وتعالي وبالقرآن الكريم ومن خلال فك شفرات بعض الايات الكريمة التي تتحدث عن المرض وأصوله في الجسد البشري وبعد تطبيق مدلولها عمليا أربعة وعشرون عاما . فنحن يشرفنا وبكل فخر ان نعلن علي العالم اجمع عن اكتشاف قوانين طبية جديدة تكتشف الأسباب الحقيقية وراء اصابة الانسان بالمرض واسرار وغموض المرض باشكاله وانواعه المختلفة تلك الاسباب المجهولة التي لم تخطر من قبل علي قلب بشر اكتشفت بعد البحث والتنقيب في دهاليز وغرف الامراض المختلفة علي مدي أكثر من أربعة وعشرون عاما . وبالتالي وبناء عليها سنلقي الضوء علي جميع النظريات والقوانين الطبيه المعمول بها حاليا علي مستوي العالم وجميع اساليب وطرق العلاج والطب المختلفه التي تتبعها شعوب العالم وتحليلها تحليلا كاملا وبكل شفافية لمعرفة مواطن الضعف ومواطن القوة والخطأ والصواب في كل نوع واسلوب منها كالطب التقليدي والطب البديل باشكاله وانواعه المختلفه بما فيها الرقية الشرعية والاعشاب والابر الصينيه والحجامه والطاقة بانواعها وغيرها وذلك لدراسة ومعرفة اوجه التقصير في هذه الطرق والاساليب العلاجيه ولمعرفة أسباب الفشل الدولي الذريع في عدم التمكن من القضاء علي اي نوع من الامراض حتي الان وسنعلن أيضا عن الاسباب الحقيقية وراء تعدد وتنوع اشكال وانواع الامراض التي تصيب الانسان وكذلك عن التفسير العلمي الوحيد والدقيق لكيفية تعامل جميع انواع وطرق واساليب الطب البديل مع المرض ومن اهم اهدافنا: توحيد جميع انواع الطب والعلاج البديل في اسلوب علاجي واحد فقط اكثر فاعلية وفتكا في القضاء نهائيا علي المرض متمثلا في جذوره في الجسد وليس أعراضه الظاهرة علي المريض . ونأمل في الوصول الي ابتكارعلاج واحد فقط يتمكن من علاج جميع انواع الامراض المعروفة خلال اسبوع واحد او اسبوعان علي الاكثر.وبالتالي يمكن لنفس العلاج من وقاية الجسم البشري من الاصابة بأي مرض مستقبلا. وكذلك القضاء علي امراض الاطفال والامراض الموروثة وأمراض الشيخوخة و الوصول الي خلق أجيال قادمه بدون مرض او تشوهات خلقية .




السيدات والسادة الكرام :ننصح باستخدام متصفح Mozilla Firefox الوحيد القادر علي التعامل مع تقنيات المنتدي الحديثة والدخول اليه بسهولة .

المواضيع الأخيرة .        أحدث الديانات.المارادونية.  أمس في 13:37 من طرفHamdy A        دعوة للاستافدة من منافع الطب البديل .  أمس في 13:33 من طرفHamdy A        أسبابه غير معروفة وعلاجه مجهول..   السبت 12 أغسطس 2017 - 17:52 من طرفAhd Allah         الجميلة والوحش مدبلج للعربية كامل  الجمعة 11 أغسطس 2017 - 10:05 من طرفAhd Allah         900 بحث حول القرآن والعلوم الطبية .  الإثنين 17 يوليو 2017 - 21:15 من طرفMagdy        ظاهرة عبدة الشيطان .  الإثنين 17 يوليو 2017 - 1:03 من طرفHamdy A        السرطان وأمراض العيون مجهولة السبب والعلاج ؟ !  الإثنين 17 يوليو 2017 - 0:58 من طرفHamdy A        أمراض خطيرة مجهولة الاسباب.  الإثنين 17 يوليو 2017 - 0:21 من طرفHamdy A        ارتفاع درجة حرارة الجسم مجهولة الأسباب  الإثنين 17 يوليو 2017 - 0:14 من طرفHamdy A        طريقة غريبة لعلاج الصداع النصفي في موزمبيق   الخميس 13 يوليو 2017 - 2:12 من طرفام خالد

شاطر | 
 

 حساسية الغذاء،

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

Mohamed M

التنسيق العام
avatar


ذكر

المساهمات : 1088

تاريخ التسجيل : 12/05/2012


1:مُساهمةموضوع: حساسية الغذاء،    الأحد 16 سبتمبر 2012 - 19:06



ساسية الغذاء،

الاثنين , 27 فبراير 2012
في كثير من الحالات، وخصوصا عند تاخر ظهور اعراض الحساسية، لا يميل الاشخاص للربط بين تناول طعام ما وظهور هذه الاعراض، ولكن...
انتهيتم للتو من تناول وجبة دسمة وشهية. لكنكم تكتشفون فجاة بعد دقائق او ساعات، ان عيونكم تدمع، وان بشرتكم بدات تصتبغ باللون الاحمر، ويبدا حلقكم بايلامكم وتشعرون بصعوبات خلال التنفس. طبعا، لا تجدون صلة بين هذه الظواهر وبين الوجبة التي تمتعتم بها كثيرا، لكن في الحقيقة ان هنالك احتمال كبير بان طعاما معينا، او مادة ما في طعام معين، هي التي جعلتكم تشعرون بهذا. اذا كان الامر كذلك، فانكم تعانون من الحساسية لغذاء معين.
ان الحساسية للطعام، او لمادة معينة في الطعام، هي ظاهرة منتشرة نسبيا. بالامكان ان نعاني، منذ جيل الرضاعة، من الحساسية لمواد معينة في الطعام او حتى لنوع معين من الطعام، وذلك بسبب عدم نضوج جهازنا المناعي وقدرته على التعامل مع هذه المواد والاطعمة. من الممكن ان تختفي الحساسية مع التقدم في العمر، والواقع ان نسبة الذين يعانون من الحساسية الغذائية في سن اكثر تقدما، تنخفض بالفعل. ومع ذلك، فان هذه الظاهرة ليست بالامر السهل، وهي تشكل خطرا حقيقيا علينا في كثير من الاحيان.
يقوم الطبيب - من اجل التاكد من انها حساسية بالفعل- بفحص ما اذا كانت لدى المريض حساسية للطعام، او عدم تحمل نوع ما من الطعام. الفرق هو ان الجهاز المناعي، يقوم في حالات الحساسية بانتاج اجسام مضادة لتلك المواد الغذائية التي نحن حساسون لها. اما حالات عدم تحمل الطعام، فهي حساسية زائدة للطعام نفسه، ولا علاقة للجهاز المناعي بها. يعتبر المصابون بامراض مثل الربو، السكري والاكزيما، اكثر حساسية لاطعمة معينه. كذلك يكون الذين يعانون من نقص في انزيم مناسب او حمض المعدة، بسبب نقص في الفيتامينات، المعادن واختلال في توازن الطاقة في الجسم، اذ انهم يصابون بالحساسية الزائدة لطعام معين.
من الاطعمة التي تعتبر مسببة للحساسية: منتجات الالبان، اللحوم، البيض، البندورة، الشوكولاطة، الماكولات البحرية، الفستق والجوز.
يقوم الطبيب في البداية، وللتاكد من ان الامر هو حساسية بالفعل، بفحص ماذا اكل المريض في اليوم الذي ظهرت فيه الاعراض وفي الايام اللاحقة، اين كان؟ من اي مواد اقترب؟ وهكذا. ثم يجري فحصا من اجل معرفة ما اذا كانت الاعراض مطابقة لاعراض الحساسية. بعد ذلك يقوم باجراء فحوص الدم للتاكد مما اذا كان هنالك مستوى عال من مضادات الـ lgE، التي يتم انتاجها عند دخول اطعمة مختلفة للجسم. بالاضافة الى ذلك، يتم اجراء اختبارات الجلد (Skin tests)، التي تفحص حدوث تغييرات في الجلد عندما يلامس هذا الطعام. يتم اجراء اختبار على الذراع، واذا كانت النتيجة ايجابية، فان الجلد ينتفخ ويحمر. يتم في النهاية، اجراء اختبارات التحدي. تهدف هذه الاختبارات الى تاكيد الشكوك، بان مادة معينة (مسببة للحساسية) هي المسؤولة عن الاعراض التي ظهرت، من خلال تعريض المريض لمسبب الحساسية هذا.
كما ذكرنا في البداية، فان الاعراض تظهر احيانا بعد دقائق من تناول وجبة الطعام، واحيانا بعد ساعات، وحتى بعدها بايام. لذلك فان الكثير من الناس لا يميلون الى الربط بين الاعراض وبين احتمال انهم يعانون من الحساسية للطعام، او مادة ما في الطعام. لذا فانهم فقط عندما يتناولون نفس الطعام في المرة القادمة، ويعانون من نفس الاعراض، سيقومون بالربط بين الامرين، وسيعرفون ان هناك شيئا ما ليس على ما يرام، وانه ينبغي عليهم اجراء الفحص.
يبدا المريض، بعد اكتشاف هذه الحساسية، بتلقي علاج مضاد للحساسية.
اولا: يمتنع عن اكل الطعام او المادة الغذائية التي تسبب له الحساسية.
ثانيا: يتلقى علاجا دوائيا مضادا للحساسية.
من الجدير بالذكر ان الحساسية لدى الاطفال، تزول من تلقاء نفسها،

منقـــــــــــــــــول


الموضوع الأصلي : حساسية الغذاء،
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: Mohamed M

...............................................................................................
بسم الله الرحمن الرحيم
قل ياأيها الناس قد جائكم الحق من ربكم  فمن اهتدي فاِنما يهتدي لنفسه ومن ضل فاِنما يضل عليها وما انا عليكم بوكيـــــــــــل.
 صدق الله العظيم
       أهلآ بك يا زائر
Mohamed M

باحث في الطب البديل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حساسية الغذاء،
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب  :: الصفحة الرئيسية :: امراض الجهاز الهضمي . وأسرارها-