القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولالعاب on line games

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الله اكبر : السيدات والسادة :. بعد الاستعانة بالله سبحانه وتعالي وبالقرآن الكريم ومن خلال فك شفرات بعض الايات الكريمة التي تتحدث عن المرض وأصوله في الجسد البشري وبعد تطبيق مدلولها عمليا أربعة وعشرون عاما . فنحن يشرفنا وبكل فخر ان نعلن علي العالم اجمع عن اكتشاف قوانين طبية جديدة تكتشف الأسباب الحقيقية وراء اصابة الانسان بالمرض واسرار وغموض المرض باشكاله وانواعه المختلفة تلك الاسباب المجهولة التي لم تخطر من قبل علي قلب بشر اكتشفت بعد البحث والتنقيب في دهاليز وغرف الامراض المختلفة علي مدي أكثر من أربعة وعشرون عاما . وبالتالي وبناء عليها سنلقي الضوء علي جميع النظريات والقوانين الطبيه المعمول بها حاليا علي مستوي العالم وجميع اساليب وطرق العلاج والطب المختلفه التي تتبعها شعوب العالم وتحليلها تحليلا كاملا وبكل شفافية لمعرفة مواطن الضعف ومواطن القوة والخطأ والصواب في كل نوع واسلوب منها كالطب التقليدي والطب البديل باشكاله وانواعه المختلفه بما فيها الرقية الشرعية والاعشاب والابر الصينيه والحجامه والطاقة بانواعها وغيرها وذلك لدراسة ومعرفة اوجه التقصير في هذه الطرق والاساليب العلاجيه ولمعرفة أسباب الفشل الدولي الذريع في عدم التمكن من القضاء علي اي نوع من الامراض حتي الان وسنعلن أيضا عن الاسباب الحقيقية وراء تعدد وتنوع اشكال وانواع الامراض التي تصيب الانسان وكذلك عن التفسير العلمي الوحيد والدقيق لكيفية تعامل جميع انواع وطرق واساليب الطب البديل مع المرض ومن اهم اهدافنا: توحيد جميع انواع الطب والعلاج البديل في اسلوب علاجي واحد فقط اكثر فاعلية وفتكا في القضاء نهائيا علي المرض متمثلا في جذوره في الجسد وليس أعراضه الظاهرة علي المريض . ونأمل في الوصول الي ابتكارعلاج واحد فقط يتمكن من علاج جميع انواع الامراض المعروفة خلال اسبوع واحد او اسبوعان علي الاكثر.وبالتالي يمكن لنفس العلاج من وقاية الجسم البشري من الاصابة بأي مرض مستقبلا. وكذلك القضاء علي امراض الاطفال والامراض الموروثة وأمراض الشيخوخة و الوصول الي خلق أجيال قادمه بدون مرض او تشوهات خلقية .




السيدات والسادة الكرام :ننصح باستخدام متصفح Mozilla Firefox الوحيد القادر علي التعامل مع تقنيات المنتدي الحديثة والدخول اليه بسهولة .

المواضيع الأخيرة .        علاج السكري بالماء الساخن  الجمعة 21 أبريل 2017 - 15:23 من طرفمختار عبد العزيز        من عجائب تأثير الموسيقى  الجمعة 21 أبريل 2017 - 15:20 من طرفمختار عبد العزيز        الأسوارة الطبية لغز يُربك الوسط الصحي  الجمعة 21 أبريل 2017 - 15:18 من طرفمختار عبد العزيز        كيفية علاج الامراض بالروائح والعطور والزيوت   الجمعة 21 أبريل 2017 - 15:17 من طرفمختار عبد العزيز        دانييل يحلق لحية بارت.  الأربعاء 19 أبريل 2017 - 21:17 من طرفAhd Allah        حركات فيكي جاريرو  الأربعاء 19 أبريل 2017 - 21:13 من طرفAhd Allah        مقياس الغباء  السبت 15 أبريل 2017 - 9:35 من طرفAhd Allah        اطفال مصابون بالبهاق   الإثنين 10 أبريل 2017 - 8:38 من طرفMagdy        السكري لدى الأطفال  الإثنين 10 أبريل 2017 - 8:35 من طرفMagdy        مشاكل النوم عند الأطفال   الإثنين 10 أبريل 2017 - 8:33 من طرفMagdy

شاطر | 
 

 العلاج النفسي وعلاقته بالقرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

Mohamed M

التنسيق العام
avatar






ذكر

المساهمات : 1088

تاريخ التسجيل : 12/05/2012


1:مُساهمةموضوع: العلاج النفسي وعلاقته بالقرآن    الأحد 23 سبتمبر 2012 - 19:48



العلاج النفسي وعلاقته بالقرآن

يمكن تعريف العلاج النفسي بأنه نوع من العلاج تستخدم فيه طرق التحليل النفسي لعلاج مشكلات أو اضطرابات أو أمراض ذات صبغة انفعالية يعاني منها المريض وتؤثر في سلوكه .

ويهدف العلاج النفسي إلى إزالة الأعراض المرضية الموجودة في نفسية المريض ثم مساعدته على حل مشكلاته ثم استغلال إمكانيات المريض في تنمية شخصيته ودفعها في طريق النمو النفسي الصحي والتوافق بشكل طبيعي مع البيئة .

وقد أجمع علماء الدين على أن القرآن شفاء لأمراض الصدور – ويشفي المريض إذا أقبل على القرآن قراءة وعملا وفهما وتدبرا لمعانيه .

" قال تعالى : " يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين "

يمكن تقسيم النفس الإنسانية إلى ثلاثة أقسام رئيسية كما جاء في القرآن الكريم

• النفس الأمارة بالسوء

قال تعالى : ( إن النفس لأمارة بالسوء ) وهذه النفس الأمارة بالسوء هي التي تجعل صاحبها يتبع هواه حتى يورد نفسه موارد التهلكة في الدنيا والآخرة كنتيجة طبيعية لانصياعه لشهواته و اتباعه لهواه .

• النفس اللوامة

قال تعالى :" لا أقسم بيوم القيامة . ولا أقسم بالنفس اللوامة "

والنفس اللوامة هي النفس التي استيقظ ضميرها لاتباع منهج الله وسنة رسوله وهي واعظ للإنسان تجعل منه رقيبا على نفسه فهو يحاسبها ويلومها إذا ما تعدت حدودها .

• النفس المطمئنة

وهي النفس التي سمت بصاحبها باتباع المنهج الرباني فاطمأنت واستقرت وآمنت بأن كل شيء مقدر فباعدت بينها وبين دوائر الصراع النفسي وهذه النفس جاء ذكرها في قوله تعالى : ( يا أيها النفس المطمئنة ....وادخلي جنتي ) .

هدف العلاج النفسي بالقرآن

ويهدف العلاج النفسي بالقرآن إلى الوصول بالنفس المضطربة إلى الاطمئنان والاستقرار بالعودة إلى الله واتباع منهاجه فإذا ما استقت النفس منهجها من القرآن والسنة وأسلمت قيادها لمن خلقها فستصبح نفسا سوية .

الهدوء و الطمائنينة تجعل من الشخصية الإنسانية شخصية متزنة عاقلة ( نفس مطمئنة ) ... لذا التسليم والرضا عند إيلام الأقدار وعدم الجزع وضبط النفس عند الغضب ...تجعل من الفرد معطاءا و خيرا هاما لنفسه وعلى من حوله.. ذو دور ورسالة فريدة ..ينجز غايته التي أوجد لأجلها .... والقرآن منهج متكامل تربوي سلوكي وعلاجي نفسي للوصول بالإنسان إلى ذلك


حقيقة السحر والعين والمس والأمراض المستعصية و الآيات القرآنية الشافية من ذلك ...الشرح حولها يطول ولا يسعنى ذكر ذلك كله في مبحثنا هذا .. وليس مجالنا هنا ..لذا أنصح بالرجوع إلى الكتب المتخصصة كحصن المسلم في هذا الجانب ؛ و كذلك كتاب أسرار وحقيقة العلاج بالقرآن لـ د. يوسف الحجاج
وأيضا كتاب الباراسيكولوجي العلاج الخارق والجراحات الخارقة لـ د. يوسف الحجاج


نهاية قولنا ومختصر هذا المبحث حول العلاج بالقرآن وبعد هذه الرحلة التي حاولنا من خلالها التعرف على " حقيقة و أسرار العلاج بالقرآن " نستطيع القول بأن العلاج بالقرآن حقيقة والاستشفاء به ثابت ..

وليس كل إنسان مؤهل للقيام بدور المعالج .. و ليس كل مريض يوفق للاستشفاء بالقرآن ..فلا بد من استيفاء الأسباب .. و لا بد أن نؤكد على أن صدق و إيمان و يقين كل من المريض و المعالج شرط أساسي لنجاح العلاج بالقرآن ..

والعلاج بالقرآن هو تحرير للسلوك الإنساني و للنفس الإنسانية من القيود و أغلال شرور النفس و وسوسات الشيطان و سيطرة على الإنسان و برامج العلاج بالقرآن لا تخرج عن القرآن و السنة بأي حال من الأحوال ..

و لا غرابة في أن فاتحة الكتاب وحدها كانت سببا في شفاء لديغ العقرب بمعجزات القرآن كتاب الله المبين التي تحتاج لمؤلفات عديدة مستقلة في هذا الموضوع و كيف لا و هو كتاب رب العالمين الذي وصفه رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما رواه الترمذي " إنه كتاب الله فيه نبأ من قبلكم و خبر ما بعدكم و حكم ما بينكم . هو الفصل ليس بالهزل ، من ابتغى الهدى في غيره أضله الله . هو حبل الله المتين .
وهو ذك الحكيم . وهو الصراط المستقيم . و هو الذي لا تزيغ به الأهواء ولا تلتبس به الألسنة . ولا يشبع منه العلماء . ولا تنقضي عجائبه . و هو الذي لم تنته الجن إذ سمعته حتى قالوا " إنا سمعنا قرآنا عجبا . يهدي إلى الرشد فآمنا به " من قال به صدق ومن عمل به أجر ومن حكم به عدل . ومن دعا إليه هدى إلى صراط مستقيم "

و وسائل العلاج القرآني لا تخرج عن آيات من القرآن الكريم .. أو أدعية والرقية الإسلامية مأخوذة من السنة النبوية المطهرة و منها على سبيل المثال التذكرة ما رواه البخاري عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان قد زار مريضا أو زاره مريض ..فقال " اللهم رب الناس أذهب البأس . و اشف
أنت الشافي . شفاءَ لا يغادره سقما " فالرسول صلى الله عليه وسلم كان يرقي المرضى بهذا الدعاء .

كما أن الاستعاذة من الشيطان الرجيم تحفظ الإنسان من أذى الشيطان أخرج ابن السني عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من قال حين صبح أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم أجير من الشيطان حتى يمسي و من قالها حين يمسي أجبر من الشيطان حتى يصبح " .

فالآيات والأذكار و الأدعية و هي الوسائل التي يستشفي بها هي في نفسها نافعة و شافية بإذن الله و لكن يستدعي الشفاء قبول المريض و قوة همة و علم المعالج و الأخذ بالأسباب و على هذا الأساس يتم الشفاء بإذن الله .

و مع قناعتي التامة بجدوى التداوي بالقرآن فإنني أسدي النصيحة بضرورة الأخذ بالأسباب و الذهاب للطبيب المتخصص الصالح مع التقرب إلى الله بالدعاء و قراءة القرآن ..

و في حالة المريض النفسي لا بد من الذهاب إلى المراكز الإسلامية المتخصصة في العلاج .. و بالنسبة لحالات الإيذاء الشيطاني لا بد من البحث عن المعالج الصالح و المتخصص و الابتعاد تماما عن المشعوذين و الدجالين صانعي الأحجبة و التمائم و مطلقي البخور .. عسى أن تنتهي من حياتنا مظاهر التخلف الديني كاللجوء إلى العرافين وإقامة حلقات الزار ..و غيرها من المظاهر التي تغضب المولى عز و جل .

و ليكن القرآن منهاجا حياتنا .. فيه شفاء القلوب و الصدور .. و فيه أسرار عجيبة و خصائص غريبة لا يعقلها ولا يعرفها إلا من خصه الله تعالى بذلك فعرف من تلك الأسرار و الخصائص ما شاء الله له أن يعرفه .

ونسأل الله جل شأنه أن يبصرنا بأسرار كتابه .. و أن يجعل القرآن الكريم حجة لنا لا علينا .. و أن يشفعه فينا .


منقـــــــول




الموضوع الأصلي : العلاج النفسي وعلاقته بالقرآن
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: Mohamed M

...............................................................................................
بسم الله الرحمن الرحيم
قل ياأيها الناس قد جائكم الحق من ربكم  فمن اهتدي فاِنما يهتدي لنفسه ومن ضل فاِنما يضل عليها وما انا عليكم بوكيـــــــــــل.
 صدق الله العظيم
       أهلآ بك يا زائر
Mohamed M

باحث في الطب البديل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

كمال علي

السادة الأعضاء
avatar


ذكر

المساهمات : 119

تاريخ التسجيل : 07/06/2012

العمل. العمل. : موظف


2:مُساهمةموضوع: رد: العلاج النفسي وعلاقته بالقرآن    الثلاثاء 7 فبراير 2017 - 21:51

بارك الله فيكم
على الموضوع القيم والمميز
وفي انتظار جديدكم الأروع والمميز
مع التقدير .

الموضوع الأصلي : العلاج النفسي وعلاقته بالقرآن
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: كمال علي

...............................................................................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العلاج النفسي وعلاقته بالقرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب :: الصفحة الرئيسية :: الاعراض النفسية والعصبية.وحقيقتها .-