القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولالبوابة

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الله اكبر : السيدات والسادة :. بعد الاستعانة بالله سبحانه وتعالي وبالقرآن الكريم ومن خلال فك شفرات بعض الايات الكريمة التي تتحدث عن المرض وأصوله في الجسد البشري وبعد تطبيق مدلولها عمليا أربعة وعشرون عاما . فنحن يشرفنا وبكل فخر ان نعلن علي العالم اجمع عن اكتشاف قوانين طبية جديدة تكتشف الأسباب الحقيقية وراء اصابة الانسان بالمرض واسرار وغموض المرض باشكاله وانواعه المختلفة تلك الاسباب المجهولة التي لم تخطر من قبل علي قلب بشر اكتشفت بعد البحث والتنقيب في دهاليز وغرف الامراض المختلفة علي مدي أكثر من أربعة وعشرون عاما . وبالتالي وبناء عليها سنلقي الضوء علي جميع النظريات والقوانين الطبيه المعمول بها حاليا علي مستوي العالم وجميع اساليب وطرق العلاج والطب المختلفه التي تتبعها شعوب العالم وتحليلها تحليلا كاملا وبكل شفافية لمعرفة مواطن الضعف ومواطن القوة والخطأ والصواب في كل نوع واسلوب منها كالطب التقليدي والطب البديل باشكاله وانواعه المختلفه بما فيها الرقية الشرعية والاعشاب والابر الصينيه والحجامه والطاقة بانواعها وغيرها وذلك لدراسة ومعرفة اوجه التقصير في هذه الطرق والاساليب العلاجيه ولمعرفة أسباب الفشل الدولي الذريع في عدم التمكن من القضاء علي اي نوع من الامراض حتي الان وسنعلن أيضا عن الاسباب الحقيقية وراء تعدد وتنوع اشكال وانواع الامراض التي تصيب الانسان وكذلك عن التفسير العلمي الوحيد والدقيق لكيفية تعامل جميع انواع وطرق واساليب الطب البديل مع المرض ومن اهم اهدافنا: توحيد جميع انواع الطب والعلاج البديل في اسلوب علاجي واحد فقط اكثر فاعلية وفتكا في القضاء نهائيا علي المرض متمثلا في جذوره في الجسد وليس أعراضه الظاهرة علي المريض . ونأمل في الوصول الي ابتكارعلاج واحد فقط يتمكن من علاج جميع انواع الامراض المعروفة خلال اسبوع واحد او اسبوعان علي الاكثر.وبالتالي يمكن لنفس العلاج من وقاية الجسم البشري من الاصابة بأي مرض مستقبلا. وكذلك القضاء علي امراض الاطفال والامراض الموروثة وأمراض الشيخوخة و الوصول الي خلق أجيال قادمه بدون مرض او تشوهات خلقية .




السيدات والسادة الكرام :ننصح باستخدام متصفح Mozilla Firefox الوحيد القادر علي التعامل مع تقنيات المنتدي الحديثة والدخول اليه بسهولة .

المواضيع الأخيرة .        ماهية وكنه المرض .  السبت 28 أكتوبر 2017 - 17:04 من طرفاحمد رفعت        سورة مريم وطه 06.11.2012 الشيخ رافت حسين  الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 0:15 من طرفMagdy        الشيخ رأفت حسين سورة الانبياء -  الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 0:10 من طرفMagdy        افضل واجمل واروع حفل زواج في العالم زواج مفاجئ   الخميس 12 أكتوبر 2017 - 10:30 من طرفAhd Allah        اغرب زفاف في العالم العريسان عاريان   الخميس 12 أكتوبر 2017 - 10:28 من طرفAhd Allah        أغرب زواج في العالم حدث في جنوب إفرقيا  الخميس 12 أكتوبر 2017 - 10:26 من طرفAhd Allah        القارئ الشيخ السيد متولى عبد العال-سورة الانبياء .  الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 23:06 من طرفMagdy        الشيخ السيد متولي - سورة طه , Sayid Mutawali .  الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 23:03 من طرفMagdy         إن تجودي فصليني / صباح فخري  الأحد 1 أكتوبر 2017 - 19:44 من طرفAhd Allah        شفيق كبها حفلة نادرة .  الأحد 1 أكتوبر 2017 - 19:05 من طرفAhd Allah

إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 أقرار قانون المساءله عن الأخطاء الطبيه أقرار قانون المساءله عن الأخطاء الطبيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

Mohamed M

التنسيق العام
avatar


ذكر

المساهمات : 1088

تاريخ التسجيل : 12/05/2012


1:مُساهمةموضوع: أقرار قانون المساءله عن الأخطاء الطبيه أقرار قانون المساءله عن الأخطاء الطبيه    السبت 13 أكتوبر 2012 - 22:48



أقرار قانون المساءله عن الأخطاء الطبيه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يقول الله عزوجل فى كتابه

من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنّما قتل النّاس جميعاً ومن أحياها فكأنّما أحيا النّاس جميعاً» المائدة 32 صدق الله العظيم

متوالية هى الاخطاء الطبية والاتهامات الى قطاع الاطباء والمستشفيات بالاهمال لا تزال قائمة وهذا بحد ذاته يشكل معضلة اجتماعية واقتصادية اخرى تطفو على السطح ، وتعمل على زيادة الاعباء على المواطنين، وعلى ملاءتهم المالية التي تبددت بفعل متوالية ارتفاعات الاسعار ، والزيادات المتواصلة على اسعار الخدمات مثل الاتصالات والتعليم في الجامعات والكليات الخاصة!

وعندما نتناول موضوع الاخطاء الطبية ، فاننا لا نقصد فقط جهاز الاطباء العامين والاختصاصيين ، وانما يمتد الموضوع الى اربعة محاور تشكل الشبكات الطبية القائمة على خدمة المريض بدءا بالتشخيص ومرورا وانتهاء بالعلاج والمعالجة سواء داخل او خارج المستشفى وهي : الاطباء والصيدليات ومراكز الاشعة ومراكز المختبرات.

والحديث هنا ينصب على محور ارتكازي هو الطبيب .. لأن المساءلة الطبية تكون للطبيب المشرف ، وفي حال وقوع خطأ طبي .. وفي التحقيق والمتابعة .. ولاستكمال ملف القضية وتداعياتها .. فانه يتم شمول الاطراف الاخرى مثل مراكز المختبرات والاشعة .. ومدى دقة وصحة التقارير الصادرة عنهم !!


وبالوقت ذاته اذا استطعنا ان نحصر الاخطاء الطبية فاننا سوف نخرج برقم كبيرا جدا وواقع الحال اننا ما نزال نعيش في المجتمع الشرقي بعاداته وتقاليده وموروثاته .. ومجتمعنا في غالبية فئاته يحرص كل الحرص ان يتعامل مع الطبيب بنوع من الاحترام اللامتناهي ، وذلك لسببين هما: ان الطبيب هو الشخص الوحيد الذي تكشف امامه الحقائق الجسدية والنفسية للمريض .. وان المريض واهله يعتبرون كلام الطبيب لا رجعة فيه، وأنه بمثابة قرار يتعلق بصحة الانسان وقدرته على الاستمرار في اداء مهامه واعماله وواجباته اليومية

ان غياب قانون للمساءلة عن الاخطاء الطبية .. وفي ضوء عدم تناول قانون الاطباء اي نصوص يتم الاحتكام اليها لتعويض الناس عن الاضرار التي تلحق بهم .. فهل سيبقى الامر معلقا!؟


فغياب مرجعية طبية قانونية متخصصة في متابعة قضايا الأخطاء الطبية يجعلها عرضة للتكهنات في ظل انعدام تشريعات ناظمة، ولعدم وجود مرجعية توفر إحصاءات عن حجمها، مما يبقي المجال مفتوحا أمام الإشاعات، والخلط بين الخطأ الطبي نتيجة الإهمال وقلة الخبرة، أو ما قد ينجم عن المضاعفة المرضية.إلا أن أخطاء طبية وقعت كلفت البعض حياتهم، فيما امتدت يد القدر وانتشلت آخرين من موت محقق

ننتقل الآن إلى المريض فمن حقوقه العادية:
- أن يُعالج بعناية واحترام مع الاهتمام بكرامته واحترام خصوصيته
- الاستجابة الفورية والمعقولة لاستفساراته وطلباته
- أن يعرف ما هي خدمات مساعدة المرضى
- أن يعرف ما هي القوانين والقواعد المطبقة
- أن يُعطى معلومات عن التشخيص وخطة ومدة العلاج والبدائل والمخاطر واحتمالات الشفاء
- رفض أي علاج إلا إذا كان مقررآ بالقانون
- أن يُعطى معلومات كاملة والاستشارات الضرورية بشأن توفر المصادر المالية للرعاية
- أن يتلقى – قبل العلاج – تقريرآ معقولآ عن تكاليف الرعاية الطبية
- أن يستلم نسخة من قائمة حساب مفصلة مفهومة وأن تكون الحسابات أو التكاليف مشروحة
- الحصول بإنصاف على علاج وإقامة
- أن يُعالج من اية حالة طبية طارئة قد تؤدي إلى تدهور حالته الصحية كنتيجة لعدم حصوله على علاج
- أن يعرف إذا كان العلاج لأغراض التجارب الطبية وأن يوافق على ذلك أو يرفض المساهمة في البحث الطبي
- أن يعبّر عن الظلم الواقع عليه بسبب المساس بحقوقه


و وفقاً لما سبق ذكره، فهل يتحمل الطبيب المسؤولية التقصيرية لخطئه ؟؟؟ إن كان ذلك بنعم، فكيف نثبت هذا الخطأ ؟؟؟ و هل يمكن للمريض متابعة الطبيب قضائيا في رأيكم ؟؟ و في أي قسم ؟؟؟


الخاتمه:

أن حياة اى مواطن عادى تمثل اهميه كبرى للوطن والعبث باروح المواطنين جريمه لا تغتفر والدعوه الى محاسبه اولئك العابثنين امر ضرورى وايجاد الانظمه والآجراءات التى تمنع تكرار هو مطلب هام ؟


قد يحلو للبعض ان يقول هذا ليس خطأ طبى ولكن قظاء وقدر ولكن ليس لآننا نحتج على القدر معاذ الله ولكننا نريد محاسبة المستهترون بالأرواح ومصائر الأسر وأكاد أجزم انه لا يخلو بيتا من ضحيه خطأ طبى سواء قتله ذلك الخطا او لطفت به عنايه السماء.


تعقيبى


لماذا كل هذا التأخير فى انشاء مرجعية طبية قانونية متخصصة في متابعة قضايا الأخطاء الطبية.. الم يكفنا أضرار لحقت بالمواطنين وانتهت بحالات وفاة او تشوهات، وما تزال قضاياهم معلقة.

ماهي حدود المساءلة القانونية على الخطأ الطبي ؟

ثم أعود لأطرح تساؤلاً آخر و هو هل تعتبر مسؤولية الطبيب في حالة خطئه مسؤولية مدنية أم جنائية ؟؟ !!!


بحثت فى القوانين العمانيه

ولكن للأسف لم أجد غير الماده 84 من قانون الجزاء وينص يكون الخطأ فى الجريمه غير المقصوده عندما ينتج الضرر للغير عن أحتمال الفاعل او قله أحترازه او عدم مراعاته للشرائع او الأنظمه

هذا فى حاله أذا أفترضنا ما قام به الطبيب خطأ طبى اؤدى الى موت المريض وأيضا فى

ماده 26 من النظام الأساس للدوله تنص كذلك لا يجوز اجراء اية تجربه طبيه او علميه على اى انسان بدون رضائه .

للأسف حالة الحكايات عن المجازر التى تحدث بين أروقه المستشفيات نسمعها كل يوم ويفلتون من العقاب المسؤولين من دون حسيب او رقيب ...هل نحلم بأن يتم أقرار قانون المساءله عن الأخطاء الطبيه لكفى يد العبث بأرواح المواطنين .....وهل مطلب معاقبة من يخطا فى ارواح البشر كبير.

منقــــــــــــــــــــــول


الموضوع الأصلي : أقرار قانون المساءله عن الأخطاء الطبيه أقرار قانون المساءله عن الأخطاء الطبيه
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: Mohamed M

...............................................................................................
بسم الله الرحمن الرحيم
قل ياأيها الناس قد جائكم الحق من ربكم  فمن اهتدي فاِنما يهتدي لنفسه ومن ضل فاِنما يضل عليها وما انا عليكم بوكيـــــــــــل.
 صدق الله العظيم
       أهلآ بك يا زائر
Mohamed M

باحث في الطب البديل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أقرار قانون المساءله عن الأخطاء الطبيه أقرار قانون المساءله عن الأخطاء الطبيه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب  :: الصفحة الرئيسية :: الأخطاء الطبية السبب الرئيسي الثالث للوفيات-
إرسال مساهمة في موضوع