القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولالعاب on line games

. الهدف الأسمي والرئيسي لنا هو: كيفية الوقاية من المرض نهائيا ؟ @ من موضوعاتنا الحصرية القادمة : ماهية العلاج بالماء لاول مرة في العالم @ الرد علي موضوع : الايمان بالله تحت المجهر. @ ما العلاقة الخفية التي تربط بين هذه الدراسات الطبية ؟ @ اسطورة المهدي والدجال .@ جميع العلاجات الواردة في القرءان الكريم .@ كلمة الادارة حول موضوع : ولاية أمريكية تصدر قانونا يبيح العلاج بالماريجوانا @ المفكر الاسلامي .كيف يفكر ؟ والرد علي موضوع: بشر قبل آدم .@ الرد علي موضوع : لماذا خلقني الله رغما عن أنفي ؟ .@ المعني في قوله تعالي : " واذا مرضت فهو يشفين . @ الاصل المرضي . خصائصة و أسراره .الجزء الثاني @. الشروط العامة الواجبة للاصابة بالمرض . @ ماهية العنوسة. والاسباب والوقاية.@ المعني في قوله تعالي : وأيوب اذ نادي ربه اني مسني الضر وانت أرحم الراحمين @ السيدات والسادة : نكرر . بأن رسالتنا هذه موجهة فقط الي من يهمه الأمر من السادة كبار العلماء في الطب ومراكز الابحاث الطبية العالمية . وبمعني آخر أكثر وضوحا فنحن نوجه تلك الرسالة الي من يفهمها فقط من أولي الالباب حول العالم . أما بالنسبة للسادة العرب والمسلمون فالافضل لهم أن يظلوا كما عهدناهم نائمون في انتظار أن يوقظهم الغرب فينتبهون . @ اللهم انا بللغنا الرسالة وأدينا الأمانه . اللهم فأشهد . مع الشكر .


شاطر | 
 

 ماهية العلاج في القرآن .What therapy in the Qur'an

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة

Madany abdallah

الأدارة.
avatar






ذكر

المساهمات : 280

تاريخ التسجيل : 01/05/2012

الموقع : القانون الحديث المفقود في الطب

العمل. العمل. : باحث في الطب البديــــــل .


1:مُساهمةموضوع: ماهية العلاج في القرآن .What therapy in the Qur'an   الثلاثاء 17 يوليو 2012 - 22:33

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

]الله اكبر
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
الاخوة والاخوات . الاعضاء الكرام .
لقد سائنا وازعجنا جدا ما سمعناه وشاهدناه من السادة علماؤنا الكرام من انكارهم الكامل لمسالة علاج القرآن الكريم
للامراض العضوية ولم ينتبهوا الي نقطة هامة جدا وهي ان الخطأ ليس خطأ القرآن واحكامه ولكن الخطأ يقع في المقام الاول
علي طريقة التطبيق للعلاج بالقرآن الكريم التي يستعملها المعالجون . وحكموا حكمهم الباطل هذا علي ذلك .
وهذا ان دل علي شيء فانما يدل علي جهلهم وعدم فهمهم لما يحفظوه ويعلموه من آيات وقوانين قرآنية وللاسف يعلمون
انها الحق من ربهم . فهل يصدقون كلام البشر ناقصي العلم والتدبير ويكذبون الحق سبحانه وجل وعلا الذي قال :
فيه شفاء للناس ولم يحدد انواع معينة من الامراض او الاعراض للشفاء وظنوا انهم اعلم بالانسان من خالقهم حين حددوا
هم انواع الاعراض التي يعالجها القرآن بالامراض النفسية وما في الصدور من حقد وحسد . فويل لهم جميعا من ربهم .
و لقد علمنا ديننا الحنيف انه عندما يعجز الانسان عن التصريف ويتوقف العقل البشري ويعجز عن الوصول الي غاية من
الغايات وهدف من الاهداف او عندما تنفد كل سبله وحيله ولم يصل لحل لقضية من القضايا التي تشغل فكره ولم يجد لها
حلا . و يجد نفسه ضالا في اي امر من امور حياته . فعليه ان يبحث وينقب في توجيهات الله وارشاداته في مثل قضيته التي تشغل باله وفكره
فسيجد الهدي والنور والحق  والصواب .فهو القائل : ان هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم . و سيجد النور الذي ينير ظلمات عقله وتفكيره
ويهديه الي الحق والي الصواب والي افضل الحلول واسرعها ليبلغ  هدفه المنشود دون ادني مشقة او عناء .

الشفاء بالقرآن الكريم.
وعندما نتعرض لمسألة العلاج بواسطة القرآن الكريم فيجب اولا ان نفهم ونعي المعني العام والحقيقي لكلمة ( علاج ) فكلمة ( علاج ) كلمة عامة وشاملة وتطلق علي اي مسألة او مشكلة من مشاكل الحياة التي يتعرض لها الانسان من اي نوع وتتطلب حلا سواء كانت تلك المشكلة مشكلة خاصة او عامة او داخلية او خارجية او اقتصادية او اجتماعية أو عسكرية او سياسية وغيرها وسواء كانت تلك المشكلة علي مستوي الفرد او الجماعة او المجتمع. وكل مختص له رؤية معينة في فلسفة المشكلة القائمة وحيثياتها وبالتالي له رؤية مختلفة في وسيلة الحل والمعالجة لتلك المسألة نبعا لحجمها واهميتها ونوعينها وبناءا علي ذلك يحاول كلا منهم جاهدا الوصول الي العلاج المناسب للمشكلة بما يترائي له من اساليب في اقصر وقت وباقل التكاليف وفد يفلح في ذلك وقد يفشل ليعاود الكرة مرة اخري باسلوب مغاير وبطريقة مختلفة وقد يفلح ايضا وفد يفشل . واذا نجح في ذلك فقد ينجح في وضع الحل المناسب وعلاج المشكلة من جذورها بحيث لا تتكرر مرة أخري في حياة الفرد او المجتمع وهذا بالطبع مناقض تماما لفلسفة المرض وتكوينه واسبابه في الجسد لاستحالة القضاء علي جذور المرض واصوله بالجسد وبالتالي فقد وجدنا في حالة استخدام الانسان للقوانين العلاجية البشرية ان العرض المرضي اذا خفت وطأته عن المريض فانه لا يلبث ان يعود مرة اخري ولا يمكن القضاء عليه نهائيا وبلا عودة سواء لنفس العرض او غيره من الاعراض المرضية
ولذلك فقد وجدنا ان القرآن الكريم في معالجته لمسألة المرض الذي بصيب الانسان وعندما نحدث عنه لم يتطرق ابدا ولم يستخدم ولم يذكر كلمة ( علاج ) في التعبير نهائيا ولكنه استخدم كلمة ( شفاء ) لان كلمة (علاج ) كلمة عامة وشاملة لجميع مشاكل الحياة كما اسلفنا أما كلمة ( شفاء ) فهي الكلمة الخاصة والمعنية بخصوصية المرض بالذات والمقصود من كلمة ( شفاء )هو شفاء الاعراض المرضية محل الشكوي الحالية للمريض ولا تعني استمرارية هذا الشفاء علي الدوام او بصفة مستمرة لعودة نشاط اصول المرض وجذوره مرة ثانية في الجسد بعد ذلك وبالتالي تتكرر المأساة والاعراض مرة اخري بعد فترة ولابد للمريض عندئذ ان يبحث عن الشفاء مما الم به مرة اخري . وبناءا علي ذلك قال سبحانه وتعالي : ( فيه شفاء للناس ) هذا بالاضافة الي آيات الشفاء الباقية والمعلومة . وبالتالي فان كلمة ( شفاء) هي الانسب والافضل في التعبير والمعبرة تعبيرا حقيقيا وفلسفيا عن خصوصية المرض بالذات وتكوينه وجذوره بالجسد . ولنا شرح باسهاب لتلك الجزئية في موضوعها.
وللننتبه جميعا الي هذا القول الحكيم والرشيد من الله سبحانه وتعالي ( فيه شفاء للناس ) فان من يعض نفائسه ومن بعض أحكامه أنه يخبرك ويعلمك باساسيات الشفاء  كاملة وغير منقوصة . لان علمه سبحانه وتعالي علم كامل وغير منقوص ولكن الحكمة الالهية تقتضي دمج العلوم والمفردات العلمية في القليل من الكلمات
وذلك لحكمة عظمي أخري ورحمة لم ينتبه اليها المفكرون وهي التخفيف علي عباده رحمة بهم وشفقة عليهم  فخير الكلام عند الله ماقل ومادل. وكما قال احدهم . القرآن الکریم يتمیّز عن سائر الکتب السماویة بإعجازه البلاغي؛ وکانت بلاغته من الوسائل المهمة؛ لإبراز إعجازه وکشف مکامنه والغوص في بحوره وبیان درره الخفیة التي یعجز البشر أن يأتوا بمثلها، والنّص القرآني نصّ غنیّ بأفکاره ومعانیه وحکمه ومواعظه التي اختفت وراء ألفاظه وتراکیبه.

فالحي القيوم بقوله هذا ( فيه شفاء للناس ) لابد أن يخبرنا من خلاله كما أسلفنا باساسيلت المرض واسبابه من ناحية ومن ناحية اخري لابد ان يخبرنا يطرق التعامل مع هذه الاساسيات للوصول الي النتيجة التي اخبرنا بها وهي الشفاء وذلك لامرين هامين : الاول : لانه في حالة عدم اخباره واعلامه لنا اي تفاصيل عن اصل المرض وسببه فسيصبح مجهولا لعباده . وفي هذه الحالة كيف سيتعامل عباده مع عدو مجهول الهوية لا يعلمون عنه شيئا  كما هو واقع الحال الان

والامر الثاني: لابد ان يخبرهم ايضا ببعض وسائل المكافحة وكيفية التعامل مع تلك المسببات .
ولنا ان نتوقع جميعا حال من سيعمل تيعا لتلك التوجيهات وتلك الارشادلت . وان نتوقع جميعا ايضا حال من يعرض عنها ويبحث عن الشفاء بطرق وأساليب بعيدى تماما عنها .
ويجب ان نعلم جميعا ان الحاكم علي رقاب العباد جميعا من خير يصيبهم او شر يحيط بهم هو قوانين الله التي وضعها في الارض لمنفعة الانسان فمن يخترق قوانين الله ويتعدي حدود الله سواء كان مؤمنا بالله او كافرا به ولا يعمل بتلك القوانين فقد حقت عليه قوانين العقاب . والمرض واصوله هي أحد اسلحة العقاب التي وضعها الله سبحانه في الارض.ولكنه لم يأمر الانسان باللجوء اليه بل امره بالابتعاد عنه ولا يبتغي اليه سبيلا. كما خلق الشيطان وامرنا بالابتعاد عنه وعدم التعامل معه او الافتراب منه. وأيضا كما خلق الظلم وحرمه علي نفسه وعلي عباده . وخلق الكراهية والبغضاء وامرنا بعدم اللجوء اليها والابتعاد عن اسبابها  وايضا خلق الحسد ونهانا عنه وهكذا
( وَإِنْ يَمْسَسْك اللَّه بِضُرٍّ فَلَا كَاشِف لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْك بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلّ شيء قدير).
وللخلاص من هذا العقاب او من هذا البلاء أو من هذا الضرر لا يكون ابدا ولن يكون الا باتباع تعاليم الله وارشاداته وتوجيهاته هو فقط  ايضا في كيفية  الشفاء وتنفيذها والعمل بها. ولا ينتظر انسان ابدا من الله سبحانه ان يامر المرض بالابتعاد عنه او شفاؤه مما يعاني بل عليه ان يتخذ اسباب الشفاء
وتنفيذ قوانين الله واوامره وارشاداته للحصول علي هذا الشفاء. لذلك قال سبحانه ( واذا مرضت فهو يشفين ) اي انك لن تجد الشفاء الحقيقي
الا باتباع ارشاداته العلاجية التي ذكرها صراحة في قرآنه الكريم لانه هم الاعلم بالمرض وجذوره واصوله والاعلم ايضا بماهية الشفاء واركانه.
"الذي هو يطعمني ويسقين، وإذا مرضت فهو يشفين"


ويجب ان لا نغفل عن كلمة  ( يشفين ) هذا الفعل المضارع  المفيد للاستمرارية بمعني انه طالما جذور المرض واصوله باقية بالجسد
فلابد ان يمرض الانسان مرة ثانية وبالتالي فلابد من استخدام وتنفيذ ارشادات الله وتعاليمه وتوجيهاته للحصول علي الشفاء كلما مرض الانسان
علي اعتبار ان النسبة الشفائية للمريض دائما وابدا ستكون شفاء مؤقت الي حين وغير مستمر او دائم  ليعاود المرض واعراضه مرة اخري.
وبالتالي فقد وجدنا ان الحي القيوم سبحانه وتعالي في توجيهاته وارشاداته العلاجية لنبيه أيوب عليه وعلي رسولنا الكريم افضل الصلاة والسلام
قد اوحي اليه قائلا هذا مغتسل بارد وشراب ) اي ان علي ايوب مداومة الاغتسال والشراب من هذا الماء البارد المضاد لجذور المرض وأصوله يالجسد وبالتالي اعراضه ليشفي من الاعراض الحالية محل الشكوي وأيضا كلما احس او شعر باي نوع من انواع الاعراض المرضية مستقبلا.
ولنا شرح تفصيلي لتلك الاية الكريمة في موضوعها.
وبناءا علي ذلك فاننا لا نقصد اتباع نهج المعالجون الحالي والمعروف, .
ولكن مقصدنا هو : 1- اتباع ارشادات وتعاليم وهدي القرآن الكريم في العلاج .
2- اتباع نهج آخر مختلف للعلاج بواسطة كلمات الله غير مايتبعه المعالجون الآن .
3- البحث عن وايجاد وابتكار وسائل وادوات اخري مادية لها نفس المفعول والتأثير للقرآن الكريم في مقاومة الاصول المرضيه التي ارشدنا اليها .سواء كانت عشبية اومواد وعناصر صلبة او سائلة او غازية اواي انواع مادية أخري وهذا ما نفضله وما نسعي اليه .
ونؤكد لكم بانها ستكون اقوي وافضل واسرع من طاقة القرآن الكريم المعنوية او الرقية التي يشوبها فقط انها قصيرة الاجل في الفعل والتأثير .
ولا يمكنهما وقاية الجسد من الامراض المستقبلية .
وللموضوع بقية .
 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///madany.moontada.net

كاتب الموضوعرسالة

محمود حمدي

السادة الأعضاء



ذكر

المساهمات : 25

تاريخ التسجيل : 26/04/2012


8:مُساهمةموضوع: رد: ماهية العلاج في القرآن .What therapy in the Qur'an   الأحد 27 مارس 2016 - 1:05

بارك الله فيكم وجعله الله لكم في ميزان حسناتكم
شكراً لكم من أعماق قلبي على دوام عطائكم
أدامكم الله وأكثر من أمثالكم
ولا حرمنا من ثراء علومكم .

الموضوع الأصلي : ماهية العلاج في القرآن .What therapy in the Qur'an
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: محمود حمدي

...............................................................................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

حليمة

السادة الأعضاء
avatar


انثى

المساهمات : 320

تاريخ التسجيل : 19/05/2015

العمل. العمل. : موظفة


9:مُساهمةموضوع: رد: ماهية العلاج في القرآن .What therapy in the Qur'an   الأحد 27 مارس 2016 - 13:31

جعله الله في موازين حسناتكم وثبتك اجركم
ونحن في إشتياق للكثير من علمكم
لكم مني اجمل تحية وأطيب تقدير.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الحسن

السادة الأعضاء
avatar


ذكر

المساهمات : 88

تاريخ الميلاد : 19/09/1980

تاريخ التسجيل : 16/09/2015

العمل. العمل. : مهندس


10:مُساهمةموضوع: رد: ماهية العلاج في القرآن .What therapy in the Qur'an   الأحد 27 مارس 2016 - 16:58

موضوع أكثر من رائع
    أشكركم  على هذا الطرح
    و ننتظر منك اجمل الموضوعات
    مع خالص احترامى و تقديري.

الموضوع الأصلي : ماهية العلاج في القرآن .What therapy in the Qur'an
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: الحسن

...............................................................................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الخنساء

السادة الأعضاء
avatar


انثى

المساهمات : 283

تاريخ التسجيل : 22/03/2015

العمل. العمل. : الطب


11:مُساهمةموضوع: رد: ماهية العلاج في القرآن .What therapy in the Qur'an   الجمعة 8 أبريل 2016 - 13:46

بارك الله فيكم ودام عطاؤكم
شكراً لك على هذا الموضوع الهام
وهذا الطرح الرائع .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

صلاح الدين

السادة الأعضاء
avatar


ذكر

المساهمات : 160

تاريخ الميلاد : 20/11/1975

تاريخ التسجيل : 01/06/2015

العمل. العمل. : الطب البديل . الحجامة


12:مُساهمةموضوع: رد: ماهية العلاج في القرآن .What therapy in the Qur'an   السبت 9 أبريل 2016 - 17:30

تحية لكم علي هذا العطاء المحمود
 والجهد المشكور والعلم الموفور
ولكم الشكر والتقدير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

Alkazem

السادة الأعضاء
avatar


ذكر

المساهمات : 111

تاريخ الميلاد : 19/12/1980

تاريخ التسجيل : 12/09/2015

العمل. العمل. : الطب


13:مُساهمةموضوع: رد: ماهية العلاج في القرآن .What therapy in the Qur'an   الخميس 1 ديسمبر 2016 - 4:15

غسل الله قلبكم بماء اليقين
وأثلج صدركم بسكينة المتقين
وعافاكم من كل مرض وأنين
ورزقكم رضاه الي يوم الدين
وأدخلكم الجنة مع الانبياء والصديقين .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ماهية العلاج في القرآن .What therapy in the Qur'an
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
 مواضيع مماثلة
-
» العلاج بالليزر LASER THERAPY
» ما الفارق بين أخصائي الروماتيزم والتأهيل أو الطب الطبيعي وأخصائي العلاج الطبيعي؟

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب :: الصفحة الرئيسية :: الاعجاز الطبي و العلمي للقرءان الكريم.لأول مرة في العالم .-