القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولالبوابة

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الله اكبر : السيدات والسادة :. بعد الاستعانة بالله سبحانه وتعالي وبالقرآن الكريم ومن خلال فك شفرات بعض الايات الكريمة التي تتحدث عن المرض وأصوله في الجسد البشري وبعد تطبيق مدلولها عمليا أربعة وعشرون عاما . فنحن يشرفنا وبكل فخر ان نعلن علي العالم اجمع عن اكتشاف قوانين طبية جديدة تكتشف الأسباب الحقيقية وراء اصابة الانسان بالمرض واسرار وغموض المرض باشكاله وانواعه المختلفة تلك الاسباب المجهولة التي لم تخطر من قبل علي قلب بشر اكتشفت بعد البحث والتنقيب في دهاليز وغرف الامراض المختلفة علي مدي أكثر من أربعة وعشرون عاما . وبالتالي وبناء عليها سنلقي الضوء علي جميع النظريات والقوانين الطبيه المعمول بها حاليا علي مستوي العالم وجميع اساليب وطرق العلاج والطب المختلفه التي تتبعها شعوب العالم وتحليلها تحليلا كاملا وبكل شفافية لمعرفة مواطن الضعف ومواطن القوة والخطأ والصواب في كل نوع واسلوب منها كالطب التقليدي والطب البديل باشكاله وانواعه المختلفه بما فيها الرقية الشرعية والاعشاب والابر الصينيه والحجامه والطاقة بانواعها وغيرها وذلك لدراسة ومعرفة اوجه التقصير في هذه الطرق والاساليب العلاجيه ولمعرفة أسباب الفشل الدولي الذريع في عدم التمكن من القضاء علي اي نوع من الامراض حتي الان وسنعلن أيضا عن الاسباب الحقيقية وراء تعدد وتنوع اشكال وانواع الامراض التي تصيب الانسان وكذلك عن التفسير العلمي الوحيد والدقيق لكيفية تعامل جميع انواع وطرق واساليب الطب البديل مع المرض ومن اهم اهدافنا: توحيد جميع انواع الطب والعلاج البديل في اسلوب علاجي واحد فقط اكثر فاعلية وفتكا في القضاء نهائيا علي المرض متمثلا في جذوره في الجسد وليس أعراضه الظاهرة علي المريض . ونأمل في الوصول الي ابتكارعلاج واحد فقط يتمكن من علاج جميع انواع الامراض المعروفة خلال اسبوع واحد او اسبوعان علي الاكثر.وبالتالي يمكن لنفس العلاج من وقاية الجسم البشري من الاصابة بأي مرض مستقبلا. وكذلك القضاء علي امراض الاطفال والامراض الموروثة وأمراض الشيخوخة و الوصول الي خلق أجيال قادمه بدون مرض او تشوهات خلقية .






المواضيع الأخيرة .        ماهية وفلسفة العلاج بالروائح والعطور.  الأربعاء 18 أبريل 2018 - 15:14 من طرفام كريم        ماهية وفلسفة الحجامة العلاجية .  الأربعاء 18 أبريل 2018 - 10:27 من طرفام خالد        الاسوره النحاسيه .وفلسفتها العلاجية.  الأربعاء 18 أبريل 2018 - 10:01 من طرفام خالد        ماهية وفلسفة العلاج بالموسيقي .  الأربعاء 18 أبريل 2018 - 9:59 من طرفام خالد        العلاج باللمس بين القيل والقال  السبت 14 أبريل 2018 - 18:10 من طرفMagdy        علاج لكل الامراض.  السبت 14 أبريل 2018 - 17:58 من طرفMagdy        العلاج بالطاقة الحيوية .(منقول)  السبت 14 أبريل 2018 - 11:38 من طرفMagdy        العلاج بالحجامة في أمريكا   الجمعة 13 أبريل 2018 - 3:52 من طرفMagdy        الحجامة في المانيا  الجمعة 13 أبريل 2018 - 3:14 من طرفHamdy A        الرد علي : أسرار الماء الذي شفي به أيوب عليه السلام .  الثلاثاء 10 أبريل 2018 - 16:15 من طرفصلاح الدين

شاطر | 
 

 الطب الحديث.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

Madany abdallah

الأدارة.
avatar


ذكر

المساهمات : 281

تاريخ التسجيل : 01/05/2012

الموقع : القانون الحديث المفقود في الطب

العمل. العمل. : باحث في الطب البديــــــل .


1:مُساهمةموضوع: الطب الحديث.   السبت 21 يوليو 2012 - 1:18


                 الله اكبر              
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
السيدات والسادة الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الطب التقليدي الحديث .
من اقوي واسرع انواع الطب المعروفة في تعامله مع الخلايا المريضه وتعويض الجسم مايفقده من افرازات وانزيمات
حيويه نتيجة تلف هذه الخلايا ومجهوداته في هذا المجال رائعة ومحمودة .والطب الحديث لا يمتلك اي نوع من انواع
المقاومة والردع للاصول المرضيه او افرازاتها لذلك فشل في علاج المرض وهو في مراحله الاولي وفي طور التكوين.
وبالتالي فشل في علاج مراحل المرض المتقدمة. سوي بعض العلاجات التي تعمل علي التخفيف من حدة تلك الافرازات
المرضيه .ناهيك عن مسكنات الالام . والعلاجات الباردة القابضه للاوعية والخلايا المريضه .وأدوية الضغط والقلب وخلافه.
ويجب هنا التنويه والتنبيه بانه اذا توصل الطب الحديث و التقليدي الي وسيلة من وسائل الردع والمقاومة للاصل المرضي
وتم استخدامها عند ظهور اي عرض مرضي من المرتبة الاولي في مراحل المرض المبكرة فانه سيقضي علي تلك الاعراض
وبالتالي سيكون في ذلك الوقاية من الاصابة باي نوع من انواع الامراض المزمنه مستقبلا ...

هذا عند استخدام هذا المضاد في المراحل المبكرة للمرض أما عند استخدام نفس المضاد في المراحل المتقدمة من المرتبة الثالثة
المرضيه وهي الامراض المزمنة بانواعها فسيتم القضاء عليها فورا ونهائيا خلال عدة ايام تبعا لقوة المضاد المستخدم .
وتبعا كذلك للكم المرضي ومدي حدته في جسد المريض .أما الاعراض المرضية من الدرجة الثانية وهي التي
تلزم صاحبها الفراش بدون وجود اعطال عضويه فسيتم القضاء عليها خلال ساعات .

اما الطب البديل بالرغم عما يثار حوله من شكوك ووصفه بالبدائيه والجهل والشعوذة من الذين لم يفهموا فلسفته العلاجيه
كان اكثر فاعليه فقد سلك اقصر الطرق وابسط الاساليب وتعامل مع المسببات دون ان يدري عنها شيئا وبدون ان يعلم
ما تفعله علاجاته البدائية والبسيطة وما فلسفتها والتي قد توصل اليها بالخبرة والتجربة علي مر السنين .

وجدير بالذكر ان هذه الافرازات المرضيه الحارة المختلطه بسوائل وافرازات الجسم الطبيعيه اذا تركزت وزادت حدتها في الصدر
سببت امراضا صدريه تبعا لقوة التركيز والكم والحدة واذا تركزت في الكبد سببت مشاكله المرضيه المختلفة وهي السبب
الرئيسي في امراض الدم وتغيير بيئة الجسد ووجود مايسمي بالفيروس والجراثيم والميكروبات . وتوقف الخلايا العصبية المنقية للدم عن العمل
فيتواجد الكوليسترول والشوائب بالدم وكذلك ترفع من مسبة الحرارة والطاقة الداخلية للجسد والخلايا فيتوقف البنكرياس عن العمل
ويكون مرض السكر وتتسبب في صتاعة الاورام  المختلفة وهكذا .
بما فيها السرطان وسنذكر لكم كيفية تكونه في الجسد في محلها وامراض الكلي والرماتيزم وغيرها واذا خرجت وصعدت الي
الجلد سببت مشاكله المختلفه تبعا لكمها وحدتها وتركيزها وما تحمل من شوائب وهكذا في جميع خلايا واعضاء الجسم البشري قاطبة .
وهذا هو الفرق في التعامل مع المرض بين انواع الطب البديل جميعها وبين الطب الحديث والتقليدي وآلياته المختلفة.

وهذا هو السر في بقائها منذ القدم شامخة بجوار الطب التقليدي الحديث واصبح بعض الاطباء يستعين بالطب البديل وآلياته
في محاولة منهم للسيطرة علي المرض ونعود ونكرر بان عليه ان يتأكد بأن ما يتعامل معه من أمراض متنوعه من المراتب
والدرجات الثلاث المرضية ماهي الا أعراض ودلائل وعلامات واشارات لوجود الاصل المرضي وافرازاته ونشاطه بالجسم وهي
باقية ببقائه.
فالاصل المرضي وافرازاته هما الحلقة المفقودة في الطب منذ آلاف السنين وحتي اليوم التي حيرت كثيرا من العقول والعلماء والمفكرين.
وتلك هي همزة الوصل بين الطب البديل بانواعه واشكاله المختلفة والتي توصف بالبدائية والجهل والشعوذة وبين المرض .
 حيث انها تمتلك مقومات الضغط علي الاصول المرضية وافرازاتها سواء بالتحريك والطرد او بالتخفيف من الحدة او بالتقليل من الكم
 او بالاستحلاب سواء كانت في الدم او مخالطه للسوائل الطبيعيه او بالضغط علي الاصل المرضي وارهابه وتحييده او اضعافه
ووقف نشاطه او بتقوية الخلايا المريضه و بتنشيط الجهاز المناعي.
ولنا باذن الله موضوع منفصل عن الفرق بين  آليات التعامل مع المرض بالنسلة للطب البديل عموما وبين الطب التقليدي أكثر اسهابا وتفصيلا.
بينما يفتقر الطب التقليدي الي تلك المقومات وهو الذي يتشح بوشاح العلم والمعرفة .سوي بعض المضادات الي تعمل علي التخفيف من حدة
 الافرازات المرضيه لاجل قصير او بتقوية الخلايا والاعضاء المريضه لمقاومة المرض او بتعويض الجسد بعض الافرازات والانزيمات الحيوية
 المفقودة وتتطلب هذه العمليات العلاجية الاستخدام باستمرار ويوميا ولفترات طويلة جدا قد تصل بالمريض الي مدي الحياة .
ولا تقيه من أي أمراض أو أعطال عضوية مستقبلية.هذا بالاضافة الي ابتكاراته المخدرة والقابضة التي تساعد وتعمل
علي التخفيف من حدة الآلام الجسدية الي اجل مسمي وفلسفتها لا تخفي علي الجميع ويجب ان لا ننسي اعظم الانجازات العلاجية
وهي المضادات الحيوية وهي احدي ابتكاراته و اقوي انجازاته والتي تتصدي بقوة للالتهابات الناجمة
عن تلك الافرازات المرضية . وغيرها الكثير.

وتلك الطرق والاساليب البديلة برغم بساطتها تفعل ما يعجز عنه بآلياته واجهزته .وهذا يعني ان فلسفتها في العلاج تختلف تماما
عن فلسفة الطب التقليدي وكذلك لتعدد آلياتها في التعامل مع المرض .ولن يتمكن الطب التقليدي الحديث من القضاء علي تلك العلاجات
 البديلة بانواعها المختلفة الا اذا تمكن من ابتكار علاج مضاد للاصول المرضية وافرازاتها فعندئذ فقط سيقضي قضاء تام علي المرض
 بانواعه الحالية المختلفة  ويقيه كذلك من الوقوع في المرض مستقبلا .وفي نفس الوقت سيقضي علي بدائله المستخدمة في جميع انحاء العالم.
فعليه ان يعيد حساباته واعادة ترتيب اوراقه وعليه ان يتأكد من ان الطب له قوانين وحسابات أخري عليه الالتزام بها والعمل
بمقتضاها.فعندئذ سيتحقق هدفه المنشود يصبح المرض في خبر كان وسيقضي علي اعتي الامراض بسرعة البرق .

أما اذا حدث العكس من ذلك وتمكنت تلك العلاجات البديله من توحيد جهودها وتنظيم صفوفها وتضافرت في ابتكار
هذا العلاج الذي هو قاب قوسين او ادني منها فستتمكن هي من قلب الموازين لصالحها وتقضي هي علي الطب التقليدي .
ونحن نتمني لكلا الفريقان التوفيق في معركتهما المصيريه.

اأما فلسفة الطب التقليدي في تعامله مع الامراض مع الاختصار و الايجاز الشديد فمعروفة للجميع ولا تخفي علي احد .

ولكننا سنخبركم عن بعض الحقائق من الناحية الفنيه في التعامل مع المرض .

فاذا كان هناك ألم ما في منطقة معينه فالطب الحديث يقوم اما بتسكين الالم حتي لا يشعر

صاحبه المريض مع وجود الالم ومسيياته في نفس المكان . مما يعمل علي عودة الالم مرة ثانية بعد فتره.

والتسكين للالم يعتمد علي استخدام المريض المصاب بالالم بمادة مخدره ومسكنة للالم باي شكل من اشكال الاستخدام
فتعمل علي تخدير الخلايا العصبيه في

المنطقه المصابة حتي تفقد الاحساس والشعور بالالم ولا تنقله الي مركز الخلايا العصبيه بالمخ .

وهنا نجد ان الطب قد اغفل عاملين رئيسيين وهما الاصل المرضي والافرازات والسوائل المرضيه

العالقه بالعضو والمتحدة مع خلاياه وبالتالي سببت الالم او كانت المصدر لوجود الالم بذلك العضو .

وهنا ومن هذا المنطلق يجب علينا ذكر حقيقة هامة جدا وذلك لاول مرة في العالم وهي حقيقة مؤكده

لا لبس فيها ولا غموض . وهي ان الالم الذي يشعر به الانسان نتيجة هذه الافرازات والسوائل المرضيه

ومعظمها تنحصر في آلام الروماتيزم وآلام الاعصاب والعضلات والمفاصل والظهر وما شابه هي نتيجة دفع

الجهاز المناعي ومحاولة انتزاع تلك الافرازات والسوائل المرضيه من العضو وابعادها بعيدا عنه سواء للخارج او

الي الاعضاء المجاوره ومن هنا يشعر المريض بالالم نتيجة قوة دفع وطرد الجهاز المناعي ومقاومة هذه الافرازات

والسوائل وتعلقها الشديد بخلايا العضو المصاب وعدم مغادرة المكان بسهوله ومن هنا يحدث الالم ويشعر به المريض .

ومن هنا تظهر لنا حقيقة كانت غائبة وهي ان معني ظهور الم في مكان ما في الجسد فمعني ذلك ان الجهاز المناعي

في المنطقة المصابه قد تم تنشيطه لسبب ما
سواء بسبب الحركه او بسبب طعام او شراب معين وهو يحاول ويجاهد في ازالة الافرازات والسوائل المرضيه  العالقة والمتحدة
 مع الخلايا في ذلك المكان ومحاولة طردها . فاذا قمنا بتخدير المكان وتسكين الالم فهذا علاج خاطيء . فهذه واحدة

أما الثانية:وهي من أخطاء الناحية الفنية للطب التقليدي في تعامله مع المرض أيضا وهي هامة جدا
وهي اننا عند استخدامنا اي نوع من انواع العلاجات  عن طريق الفم او الحقن في الدم فان مكونات تلك العلاجات تنتشر في جميع خلايا الجسد
ونحن نعلم انها مكونات كيماوية وعندما تصل تلك المكونات الي اعضاء وخلايا سليمة وليست في حاجة اليها أصلا فيحدث لها بالتالي خللا في أداء وظيفتها
وتعمل علي اضعافها ومع طول فترة استخدام تلك الادوية فانها تضعف تماما وتصبح فريسة سهلة امام تلك الافرازات المرضية 
وتأتي بنتائج عكسية لم يحسب لها اي حساب ولم تكن متوقعة ابدا .
أما اذذا استخدم المريض علاجا مضادا فقط لتلك الافرازات والسوائل المرضية وتم انتشاره في الجسد فلن يضر اي خلايا سليمة نهائيا بل ستزداد نشاطا
لانه في نفس الوقت قد تعامل مع الافرازات الموجودة في الخلايا المريضه وعمل علي عودتها لنشاطها وطبيعتها
لانه من المعلوم للمبتدئين أن العضو يستمد ضعفه أو قوته من بقية الاعضاء وان الجسد يمرض لمرض احد اعضاؤه فاذا ما رفعنا المرض
عن العضو المريض وعاد لطبيعته فان باقي اعضاء الجسد تنشط  تبعا لذلك .

أما الثالثة : وهي هامة ايضا وقد تكون أهم من سابقتيها
فقد تحدثنا سابقا في المرض الموروث وقلنا ان الانسان  لابد من امتصاصه لبعض تلك الافرازات المرضية من الام اثناء فترة الحمل
وكيفية معرفة ذلك فمن السهولة واليسر ولن تحتاج الي اشعات او تحاليل او اي نوع من الفحوصات نهائيا .
وذلك لان هناك مؤشران هامان جدا يعلمانك بذلك ويؤكدانه
فالمؤشر الاول من الام وهو متعاني منه اعراض مرضية ولو بسيطة.
والمؤشر الثاني من الطفل وما يعاني من أعراض .

وللموضوع بقية هامة جدا  ! فانتظرونا .
مع شكري وتقديري

الموضوع الأصلي : الطب الحديث.
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: Madany abdallah

...............................................................................................
الله اكبر
 اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
 قل ياأيها الناس قد جائكم الحق من ربكم فمن اهتدي فاِنما يهتدي لنفسه
ومن ضل فاِنما يضل عليها وما انا عليكم بوكيـــــــــــل.
 صدق الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///madany.moontada.net

Eman

السادة الأعضاء
avatar


انثى

المساهمات : 420

تاريخ التسجيل : 05/06/2012

العمل. العمل. : الطب .


2:مُساهمةموضوع: رد: الطب الحديث.   السبت 8 ديسمبر 2012 - 18:48


الموضوع الأصلي : الطب الحديث.
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: Eman

...............................................................................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

علياء

السادة الأعضاء
avatar


انثى

المساهمات : 300

تاريخ الميلاد : 18/04/1985

تاريخ التسجيل : 31/08/2012

العمل. العمل. : الطب


3:مُساهمةموضوع: رد: الطب الحديث.   الأربعاء 24 يونيو 2015 - 13:22

jocolor queen

الموضوع الأصلي : الطب الحديث.
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: علياء

...............................................................................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

Ahd Allah

الأدارة.
avatar


ذكر

المساهمات : 1346

تاريخ الميلاد : 20/11/1980

تاريخ التسجيل : 01/05/2012

الموقع : مفخرة الامة العربية والعالم الاسلامي . http://madany.moontada.net

العمل. العمل. : جامعي


4:مُساهمةموضوع: رد: الطب الحديث.   الخميس 30 يوليو 2015 - 21:14


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madany.moontada.net

Alkazem

السادة الأعضاء
avatar


ذكر

المساهمات : 111

تاريخ الميلاد : 19/12/1980

تاريخ التسجيل : 12/09/2015

العمل. العمل. : الطب


5:مُساهمةموضوع: رد: الطب الحديث.   السبت 19 مارس 2016 - 4:33

جعله الله في موازين حسناتكم وثبتك اجركم
ونحن في إشتياق للكثير من علمكم
لكم مني اجمل تحية وأطيب تقدير.

الموضوع الأصلي : الطب الحديث.
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: Alkazem
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

Eman

السادة الأعضاء
avatar


انثى

المساهمات : 420

تاريخ التسجيل : 05/06/2012

العمل. العمل. : الطب .


6:مُساهمةموضوع: رد: الطب الحديث.   الإثنين 28 مارس 2016 - 16:45

سلمت يداك التي خطت تلك الكلمات
 وسلم فمك الذي نطق بتلك الابداعات
سلمت لنا ولبلادك وأكثر الله من أمثالك
 كل الشكر والاحترام  والتقدير.

الموضوع الأصلي : الطب الحديث.
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: Eman

...............................................................................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

راندا

السادة الأعضاء
avatar


انثى

المساهمات : 520

تاريخ التسجيل : 08/12/2014

العمل. العمل. : الطب


7:مُساهمةموضوع: رد: الطب الحديث.   السبت 17 ديسمبر 2016 - 17:26

غسل الله قلبكم بماء اليقين
وأثلج صدركم بسكينة المتقين
وعافاكم من كل مرض وأنين
ورزقكم رضاه الي يوم الدين
وأدخلكم الجنة مع الانبياء والصديقين .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madany.moontada.net
 
الطب الحديث.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب  :: الصفحة الرئيسية :: أشهر انواع العلاجات والطـــــب المعروفة واخطاؤها :: : الطب الحديث-