القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولالعاب on line games

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الله اكبر : السيدات والسادة :. بعد الاستعانة بالله سبحانه وتعالي وبالقرآن الكريم ومن خلال فك شفرات بعض الايات الكريمة التي تتحدث عن المرض وأصوله في الجسد البشري وبعد تطبيق مدلولها عمليا أربعة وعشرون عاما . فنحن يشرفنا وبكل فخر ان نعلن علي العالم اجمع عن اكتشاف قوانين طبية جديدة تكتشف الأسباب الحقيقية وراء اصابة الانسان بالمرض واسرار وغموض المرض باشكاله وانواعه المختلفة تلك الاسباب المجهولة التي لم تخطر من قبل علي قلب بشر اكتشفت بعد البحث والتنقيب في دهاليز وغرف الامراض المختلفة علي مدي أكثر من أربعة وعشرون عاما . وبالتالي وبناء عليها سنلقي الضوء علي جميع النظريات والقوانين الطبيه المعمول بها حاليا علي مستوي العالم وجميع اساليب وطرق العلاج والطب المختلفه التي تتبعها شعوب العالم وتحليلها تحليلا كاملا وبكل شفافية لمعرفة مواطن الضعف ومواطن القوة والخطأ والصواب في كل نوع واسلوب منها كالطب التقليدي والطب البديل باشكاله وانواعه المختلفه بما فيها الرقية الشرعية والاعشاب والابر الصينيه والحجامه والطاقة بانواعها وغيرها وذلك لدراسة ومعرفة اوجه التقصير في هذه الطرق والاساليب العلاجيه ولمعرفة أسباب الفشل الدولي الذريع في عدم التمكن من القضاء علي اي نوع من الامراض حتي الان وسنعلن أيضا عن الاسباب الحقيقية وراء تعدد وتنوع اشكال وانواع الامراض التي تصيب الانسان وكذلك عن التفسير العلمي الوحيد والدقيق لكيفية تعامل جميع انواع وطرق واساليب الطب البديل مع المرض ومن اهم اهدافنا: توحيد جميع انواع الطب والعلاج البديل في اسلوب علاجي واحد فقط اكثر فاعلية وفتكا في القضاء نهائيا علي المرض متمثلا في جذوره في الجسد وليس أعراضه الظاهرة علي المريض . ونأمل في الوصول الي ابتكارعلاج واحد فقط يتمكن من علاج جميع انواع الامراض المعروفة خلال اسبوع واحد او اسبوعان علي الاكثر.وبالتالي يمكن لنفس العلاج من وقاية الجسم البشري من الاصابة بأي مرض مستقبلا. وكذلك القضاء علي امراض الاطفال والامراض الموروثة وأمراض الشيخوخة و الوصول الي خلق أجيال قادمه بدون مرض او تشوهات خلقية .




السيدات والسادة الكرام :ننصح باستخدام متصفح Mozilla Firefox الوحيد القادر علي التعامل مع تقنيات المنتدي الحديثة والدخول اليه بسهولة .

المواضيع الأخيرة .         أطباء مزورون  أمس في 2:14 من طرفAhd Allah         دواء شهير يسبب الانتحار  أمس في 2:14 من طرفAhd Allah         احذروا التخدير   أمس في 2:13 من طرفAhd Allah         عيون بدون ليزر افضل  أمس في 2:12 من طرفAhd Allah        امراض الصيف وطرق الوقاية   الجمعة 22 سبتمبر 2017 - 16:33 من طرفAhd Allah        تضخم البروستات  الجمعة 22 سبتمبر 2017 - 16:27 من طرفAhd Allah        الاسلام والعلم الحديث .  الخميس 21 سبتمبر 2017 - 1:58 من طرفالحضري        الخمر عامل مهم في زيادة حالات الاصابة بالسرطان  الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - 17:44 من طرفsuzan        فتوى غريبة عجيبة يجوز الزواج من البنت   الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - 17:41 من طرفsuzan        الطب النبوي والطب الحديث   الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - 17:36 من طرفsuzan

شاطر | 
 

 الزكام المزمن يهدد الصحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة

Mohamed M

التنسيق العام
avatar


ذكر

المساهمات : 1088

تاريخ التسجيل : 12/05/2012


1:مُساهمةموضوع: الزكام المزمن يهدد الصحة   الأحد 6 يناير 2013 - 20:40

حل فصل الربيع وجلب معه أمراض الحساسية والزكام. الأطباء الألمان يحذرون من أخطار الإصابة بنوبات البرد وينصحون بمراجعة الطبيب قبل تفاقم الحالة.

قال الدكتور ميشائيل دييج المتحدث باسم الرابطة المهنية الألمانية لأطباء الأنف والأذن والحنجرة إن نوبات البرد المستمرة يمكن أن تؤدي إلى عدوى خطيرة إذا لم تعالج بشكل سليم. وحذر دييج  من استمرار أي نوع من أنواع الزكام لفترة ما بين عشرة إلى اربعة عشر يوما. وقال ديبج أن سيلان الأنف على سبيل المثال يمكن أن يؤدى لحالة إلتهاب في الجيوب الأنفية أو الالتهاب الشعبي أو حتى إصابة الرئة بالتهابات.

وتشير الرابطة إلى أنه في حال الإصابة بأحد الأعراض المرافقة للزكام يجب وصف أدوية مزيلة للاحتقان مثل نقط للإذن أو الأنف أو مضادات حيوية. وتؤكد الرابطة على أهمية ملاحظة  طول الفترة الزمنية لنوبة الزكام  و أن السعال المتواصل والصداع المستمر وألم الفك هي بين المؤشرات العامة التي تنبئ بأن نوبة الزكام على وشك التطور إلى مرض أكثر خطورة.

نوبات الزكام وتغير الطقس

ويلعب الطقس دورا واضحا في تفشي او انحسار الأمراض بين الناس، وفصل الربيع وكذلك بعض فترات الصيف تعد موسما للحساسية المفرطة نتيجة انتشار غبار اللقاح الذي تنتجه أزهار الأشجار والأعشاب المختلفة خلال هذه الفترات. وتقلل الأمطار التي تهطل في ألمانيا في شهر نيسان/أبريل من أعراض الحساسية بينما تعود هذه الأعراض للظهور عقب انتهاء المطر أو سقوط الثلج، ويزداد انتشارها كلما ازداد الجفاف في الجو.

وهناك فرق بين الحساسية ونوبة الزكام رغم تشابه أعراضهما. فنوبة الزكام تكون نتيجة العدوى بفيروس وتستمر الإصابة بهذه النوبة من سبعة الى عشرة أيام ويصحبها ارتفاع درجات حرارة الجسم. أما أعراض الحساسية فتستمر لأسابيع او شهور. ويعتبر الزكام أحد أنواع العدوى الكثيرة التي تصيب الجهاز التنفسي العلوي ، وقد يتفاقم إلى حالة مزمنة أو يخلق مضاعفات كإصابة الجيوب وخاصة الفكية منها أو إصابة الأذن أو القصبات التنفسية. وعندما تصل الأعراض لهذا المستوى فإن الخطوة التالية يجب أن تكون زيارة الطبيب. ويتابع الدكتور ميشائيل دييج :" في حالات كثيرة لا يلحظ الناس الأعراض مما يؤدي إلى المزيد من المضاعفات ".

منقــــــــــــول
وللادارة تعليق .

الموضوع الأصلي : الزكام المزمن يهدد الصحة
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: Mohamed M

...............................................................................................
بسم الله الرحمن الرحيم
قل ياأيها الناس قد جائكم الحق من ربكم  فمن اهتدي فاِنما يهتدي لنفسه ومن ضل فاِنما يضل عليها وما انا عليكم بوكيـــــــــــل.
 صدق الله العظيم
       أهلآ بك يا زائر
Mohamed M

باحث في الطب البديل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

Madany abdallah

الأدارة.
avatar


ذكر

المساهمات : 280

تاريخ التسجيل : 01/05/2012

الموقع : القانون الحديث المفقود في الطب

العمل. العمل. : باحث في الطب البديــــــل .


2:مُساهمةموضوع: رد: الزكام المزمن يهدد الصحة   الثلاثاء 8 يناير 2013 - 17:45

الله اكبر
بسم الله الرحمن الرحيم
السيدات والسادة الكرام .
في الحقيقة فان هذه الدراسة  دراسة رائعة ومتميزة وهامة  .
 فاننا نري ان هذا الرجل قد ابدع وتفوق علي اقرانه في رؤية وجزئية هامة  قد غفل عنها الجميع  .
ونحن نشكره علي تلك النتائج القيمة والجيدة عندما قال :
ان السعال المتواصل والصداع المستمر وألم الفك هي بين المؤشرات العامة التي تنبئ بأن نوبة الزكام على وشك التطور
 إلى مرض أكثر خطورة إذا لم تعالج بشكل سليم . ولكنه للاسف نراه قد جانبه الصواب واخطأ عندما قال : وقال ديبج أن
 سيلان الأنف على سبيل المثال يمكن أن يؤدى لحالة إلتهاب في الجيوب الأنفية أو الالتهاب الشعبي أو حتى إصابة الرئة بالتهابات.
وتصحيحا لهذا المفهوم فان الاحتقان لابد من حدوثه اولا ثم تأتي عملية السيلان وهذا يعني ان الاحتقان هو صانع السيلان. ثم تأتي
 مرحلة الالتهاب في الثالثة .لانه لابد من حدوث الاحتقان اولا ليكون سببا في ارسال الجهاز المناعي لتلك السوائل الي منطفة الانف
 او منطقة الاحتقان بصفة عامة لتبريدها واطفاء النيران المشتعلة فيها .
ولتكتمل تفصيلا المعلومة للجميع فان ارتفاع حرارة العضو او الخلاياعن المعدل الطبيعي لها نتيجة تلك الافرازات المرضية الحارة بطبعها
 لابد ان يحدث في المرحلة الاولي فعندئذ يبدأ الجهاز المناعي بالقيام بواجبة في عملية التبريد وارسال مايمكن ارساله للمكان من سوائل
ونحن نتحدث بصفة عامة جسديا ثم تاتي في المرحلة الثانية عملية الاحتقان وعملية الاحتقان لا تستمر ولا ترتفع وتصل الي الالتهاب الا في
حالة استمرار ارتقاع حرارة العضو وازديادها حتي تصل الي مرحلة الالتهاب . نفهم من ذلك ان السيلان مضاد أصلا لتلك المراحل الثلاث
 فكيف سيؤدي لحالة إلتهاب في الجيوب الأنفية أو الالتهاب الشعبي أو حتى إصابة الرئة بالتهابات.
وبالنسبة لما نحن بصدده من موضوع التهاب الانف والجيوب الانفية فاننا نعتبران التهاب الجيوب الانفية يقع في المرحلة الثالثة اي بعد مرور مرحلتان وهي:
1- ارتفاع حرارة الخلايا الانفية عن المعدل الطبيعي 2- احتقان الخلايا والجيوب الانفية
3- التهاب الجيوب الانفية
أما السبب الرئيسي في إلتهاب في الجيوب الأنفية أو الالتهاب الشعبي أو حتى إصابة الرئة بالتهابات. فهو تلك الافرازات المرضية الموجودة بتلك الاعضاء والخلايا وارتفاعها في الكم والحدة مع مرور الوقت دون رادع يردعها .وقالوا ايضا:
وتشير الرابطة إلى أنه في حال الإصابة بأحد الأعراض المرافقة للزكام يجب وصف أدوية مزيلة للاحتقان مثل نقط للإذن أو الأنف أو مضادات حيوية.
وطبعا هذا هو الاسلوب العلاجي المتبع والعام دوليا .
وهو يحمل شقين علاجيين: الشق الاول : العلاج الموضعي والمزيل للاحتقان من المكان المحتقن او الملتهب وفلسفته العلاجية الحقيقية انه يعمل كمساعد
للسيلان في تبريد الخلايا الملتهبة والتخفيف من حدة الافرازات المرضية الحارة الموجودة في الخلايا وكانت السبب في الاحتقان والالتهاب . وبالفعل لابد
 للاحتقان او الالتهاب ان يختفي مؤقتا والي اجل حتي تعود الافرازات المرضية الموجودة في نفس الخلايا الي حدتها مرة ثانية وبالتالي تعمل علي اعادة
رفع درحة حرارة الخلايا ثم الاحتقان ثم الالتهاب ويعاود الجهاز المناعي ارسال سوائله المبردة مرة أخري وهكذا .
أما الشق الثاني:فهو استخدام المضادات الحيوية وقد تستخدم موضعيا فتكون لها نفس الفلسفة العلاجية للعلاج الموضعي السابق .
وقد تستخدم عن طريق الحقن او الفم وفي هذه الحالة ستكون مؤثراتها العلاجية عامة بانحاء الجسد
وقد تفيد الجسد بصفة عامة تبعا لقوتها العلاجية التي تتمثل في التخفيف من حدة الافرازات المرضية المنتشرة بانحاء الجسد والتي قد تكون سببت بعض الاحتقانات او الالتهابات في مناطق او خلايا جسدية أخري. وطبعا يكون ذلك الي اجل وحتي تستعيد تلك الافرازات نشاطها وحدتها مرة اخري مستمدة قوتها
وطاقتها من أصلها المرضي كما سابقا ذكرنا. ويعود المريض الي اسبخدام نفس المضادات مرة اخري وهكذا . وقد لا تفيد بعد ذلك نفس الجرعات العلاجية لازدياد الافرازات المرضية في الكم والحدة في الجسد والاعضاء مع مرور الوقت .وقد ثبت للجميع فشل تلك الفلسفة العلاجية علي مستوي العالم .
وتكررت الاخطاء بالنسبة لاسباب المرض ولم يجدوا اسبابا سوي هذه الاسباب عندما قالوا :
ويلعب الطقس دورا واضحا في تفشي او انحسار الأمراض بين الناس، وفصل الربيع وكذلك بعض فترات الصيف تعد موسما للحساسية المفرطة نتيجة انتشار
غبار اللقاح الذي تنتجه أزهار الأشجار والأعشاب المختلفة خلال هذه الفترات. وتقلل الأمطار التي تهطل في ألمانيا في شهر نيسان/أبريل من أعراض الحساسية
بينما تعود هذه الأعراض للظهور عقب انتهاء المطر أو سقوط الثلج، ويزداد انتشارها كلما ازداد الجفاف في الجو.
اي انه اوعز تلك الاعراض وارجعها الي الطقس ومتقلباته وكذلك الفصول الاربعة . وهذا يعني ان يختفي الناس جميعا في بيوتهم ولايخرجون منها طول العام .
 أهذا ما يريده ؟ أم ماذا ؟ وهل خلق الله سبحانه وتعالي الفصول الاربعة لتكون سببا في اصابة عباده بالامراض ؟؟؟ وهذه الاعراض المذكورة وغيرها من
 الاعراض لا تتطور ابدا الي مرض اكثر خطورة بل هي اشارات تنبيء وتنذر بقدوم المرض المزمن والخطير . وسيصاب بها المريض حتي بعد الاصابة بالمرض
 المزمن ولا يمكننا القول انها تطورت الي ما هو اكثر خطورة . بل يمكننا القول بان الافرازات المرضيه الحارة الناتجة عن الاصل المرضي الموجود في الخلايا العصبيه للامعاء والتي تسببت في ظهور هذه الاعراض المرضيه الاولي ستكون ايضا سببا في الاصابة بما هو اخطر منها مستقبلا وذلك بازدياد كميتها وحدتها
 بالجسد مع مرور الوقت . فالزكام والصداع والسعال وجميع اعراض المرحلة المرضيه الاولي لهم اعراض واعضاء مختلفة تصيبها عن اعراض واعضاء المرض الخطير والمزمن ..
وقد أعلنا من قبل ان الزكام والصداع والسعال من المنذرات بقدوم المرض الخطير والمزمن .

مع شكري وتقديري
الادارة

الموضوع الأصلي : الزكام المزمن يهدد الصحة
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: Madany abdallah

...............................................................................................
الله اكبر
 اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
 قل ياأيها الناس قد جائكم الحق من ربكم فمن اهتدي فاِنما يهتدي لنفسه
ومن ضل فاِنما يضل عليها وما انا عليكم بوكيـــــــــــل.
 صدق الله العظيم


عدل سابقا من قبل MADANY ABD ALLAH في الثلاثاء 14 مايو 2013 - 19:36 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///madany.moontada.net

عبد العال احمد

السادة الأعضاء



ذكر

المساهمات : 10

تاريخ التسجيل : 09/07/2012

العمل. العمل. : باحث


3:مُساهمةموضوع: رد: الزكام المزمن يهدد الصحة   السبت 12 يناير 2013 - 16:51



سلمت يداك سيدي

وهل من مزيد ! بارك الله فيك .

الموضوع الأصلي : الزكام المزمن يهدد الصحة
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: عبد العال احمد

...............................................................................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

ابراهيم محمود

السادة الأعضاء
avatar


ذكر

المساهمات : 50

تاريخ التسجيل : 25/07/2012

العمل. العمل. : باحث


4:مُساهمةموضوع: رد: الزكام المزمن يهدد الصحة   الخميس 4 يونيو 2015 - 1:04

لكل مبدع انجاز ولكل شكر قصيده ولكل مقام مقال.
ولكل نجاح شكر وتقدير ، فجزيل الشكر نهديك ورب العرش يحميك.
وعبر نفحات النسيم وأريج الازاهير وخيوط الاصيل...أرسل شكرا لك من الاعماق .

الموضوع الأصلي : الزكام المزمن يهدد الصحة
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: ابراهيم محمود

...............................................................................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

ام احمد

السادة الأعضاء
avatar


انثى

المساهمات : 179

تاريخ التسجيل : 14/08/2012

العمل. العمل. : الاطلاع


5:مُساهمةموضوع: رد: الزكام المزمن يهدد الصحة   السبت 20 يونيو 2015 - 13:39

:p p:

الموضوع الأصلي : الزكام المزمن يهدد الصحة
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: ام احمد

...............................................................................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

Hamdy A

فريق الاشراف
avatar


ذكر

المساهمات : 1013

تاريخ التسجيل : 31/08/2012

العمل. العمل. : باحث


6:مُساهمةموضوع: رد: الزكام المزمن يهدد الصحة   السبت 26 مارس 2016 - 1:40

اكثر من رائع وأكثر من متميز وهذا عهدنا بكم دائما
بارك الله فيكم وجزالك الله خيرا.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

Ahd Allah

الأدارة.
avatar


ذكر

المساهمات : 1318

تاريخ الميلاد : 20/11/1980

تاريخ التسجيل : 01/05/2012

الموقع : مفخرة الامة العربية والعالم الاسلامي . http://madany.moontada.net

العمل. العمل. : جامعي


7:مُساهمةموضوع: رد: الزكام المزمن يهدد الصحة   السبت 26 مارس 2016 - 23:42

تلك كلمات واحكام من ذهب .
دمتم لنا وسعدتم في الدارين بما قدمتموه لنا من فكر
 ومن فلسفة ومن ابداع منقطع النظير .
مع التقدير.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madany.moontada.net
 
الزكام المزمن يهدد الصحة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب  :: الصفحة الرئيسية :: تحليل الدراسات و الابحاث الطبيه الحديثة المنشوره .-