القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولالبوابة

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الله اكبر : السيدات والسادة :. بعد الاستعانة بالله سبحانه وتعالي وبالقرآن الكريم ومن خلال فك شفرات بعض الايات الكريمة التي تتحدث عن المرض وأصوله في الجسد البشري وبعد تطبيق مدلولها عمليا أربعة وعشرون عاما . فنحن يشرفنا وبكل فخر ان نعلن علي العالم اجمع عن اكتشاف قوانين طبية جديدة تكتشف الأسباب الحقيقية وراء اصابة الانسان بالمرض واسرار وغموض المرض باشكاله وانواعه المختلفة تلك الاسباب المجهولة التي لم تخطر من قبل علي قلب بشر اكتشفت بعد البحث والتنقيب في دهاليز وغرف الامراض المختلفة علي مدي أكثر من أربعة وعشرون عاما . وبالتالي وبناء عليها سنلقي الضوء علي جميع النظريات والقوانين الطبيه المعمول بها حاليا علي مستوي العالم وجميع اساليب وطرق العلاج والطب المختلفه التي تتبعها شعوب العالم وتحليلها تحليلا كاملا وبكل شفافية لمعرفة مواطن الضعف ومواطن القوة والخطأ والصواب في كل نوع واسلوب منها كالطب التقليدي والطب البديل باشكاله وانواعه المختلفه بما فيها الرقية الشرعية والاعشاب والابر الصينيه والحجامه والطاقة بانواعها وغيرها وذلك لدراسة ومعرفة اوجه التقصير في هذه الطرق والاساليب العلاجيه ولمعرفة أسباب الفشل الدولي الذريع في عدم التمكن من القضاء علي اي نوع من الامراض حتي الان وسنعلن أيضا عن الاسباب الحقيقية وراء تعدد وتنوع اشكال وانواع الامراض التي تصيب الانسان وكذلك عن التفسير العلمي الوحيد والدقيق لكيفية تعامل جميع انواع وطرق واساليب الطب البديل مع المرض ومن اهم اهدافنا: توحيد جميع انواع الطب والعلاج البديل في اسلوب علاجي واحد فقط اكثر فاعلية وفتكا في القضاء نهائيا علي المرض متمثلا في جذوره في الجسد وليس أعراضه الظاهرة علي المريض . ونأمل في الوصول الي ابتكارعلاج واحد فقط يتمكن من علاج جميع انواع الامراض المعروفة خلال اسبوع واحد او اسبوعان علي الاكثر.وبالتالي يمكن لنفس العلاج من وقاية الجسم البشري من الاصابة بأي مرض مستقبلا. وكذلك القضاء علي امراض الاطفال والامراض الموروثة وأمراض الشيخوخة و الوصول الي خلق أجيال قادمه بدون مرض او تشوهات خلقية .






المواضيع الأخيرة .        الكنز الفرعوني العجيب في شفاء الأمراض .  الأحد 13 مايو 2018 - 23:25 من طرفMagdy        فلسفة الاعشاب العلاجيه  الخميس 3 مايو 2018 - 15:31 من طرفHamdy A        العلاج باللمس وأسراره لاول مرة في العالم .  الإثنين 30 أبريل 2018 - 23:46 من طرفsuzan        أصاب ين سينا . وأخطأ الطب الحديث . الجزء الاول.  الإثنين 30 أبريل 2018 - 23:38 من طرفSamia         الطاقة : أنواعها. وفلسفتها. في تنشيط أو اضعاف المرض   الإثنين 30 أبريل 2018 - 9:33 من طرفHamdy A         الفلسفة العملية والعلمية للابر الصينية.  الإثنين 30 أبريل 2018 - 9:13 من طرفMagdy        الطب الحديث وفلسفته العلاجية  الإثنين 30 أبريل 2018 - 8:57 من طرفMagdy         الرقية الشرعية وفلسفتها الشفائية.  الأحد 29 أبريل 2018 - 15:47 من طرفام خالد        أسرار الحروف وارتباطها بحياة الانسان  السبت 28 أبريل 2018 - 18:13 من طرفAhd Allah        الأرقام وأثرها في حياة الانسان .  السبت 28 أبريل 2018 - 15:48 من طرفAhd Allah

شاطر | 
 

 " الغذاء الوظيفي" موضة غذائية جديدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

Magdy

فريق الاشراف
avatar


ذكر

المساهمات : 793

تاريخ التسجيل : 24/04/2012


1:مُساهمةموضوع: " الغذاء الوظيفي" موضة غذائية جديدة    الأحد 6 يناير 2013 - 21:15

"الغذاء الوظيفي" يطرح نفسه كبديل للمنتجات الغذائية الطبيعية والاتحاد الأوروبي يتجه للتشدد في الدعايات التي تروج لمثل هذه المواد التموينية. أرباح طائلة تحققها الشركات ولكن المستهلك قد يكون في النهاية هو الضحية.

مسميات كثيرة يحاول من خلالها المنتجون أن يستقطبوا شريحة عريضة من الناس، أولئك الذين يعانون من السمنة أو يرغبون في زيادة رشاقتهم وتقويم أجسامهم أو الحصول على نظام غذائي متزن أو من لا وقت لديهم للتسوق. منتجات ترفع شعارات رنانة، لها وقع مغناطيسي على وقع سامعيها: مفيد للجهاز الهضمي أو مخفف لمستوى الكوليسترول أو مقو لجهاز المناعة. إنها المنتجات التي تشير إلى "الوعود" التي تستخدم لأغراض صحية وتعد مستخدميها بغذاء وظيفي متكامل ومتزن العناصر. وبذا قد يصبح المرء من اليوم فصاعدا ليس بحاجة إلى التفاح أو الموز، بل أن كل ما عليه هو تناول قرص أو بعض من مسحوق مطحون أثناء العمل قد يغنيه عن الكثير ويساعده في تنظيم وقته خصوصا إذا لم يكن لديه وقت للذهاب إلى شراء الخضار أو الفواكه.



ولا تتفق المؤسسات العلمية على تعريف محدد لـ"الغذاء الوظيفي"، فقد عرف المجلس العالمي الغذائي للمعلومات الغذاء الوظيفي بأنه "مكونات الاطعمه التي تؤدي إلى تحسين وظيفة فسيولوجية أو حالة صحية بالإضافة الى قيمتها الغذائية". ومن أمثلة ذلك، تلك التي تحتوي على فيتامينات أو ألياف غذائية أو مانعات الأكسدة.

قوانين جديدة

يتجه الاتحاد الأوروبي نحو اتخاذ إجراءات جديدة للتعامل مع منتجات "الغذاء الوظيفي". وفي ضوء النظم الغذائية السائدة التي عادة ما تحتوي على الكثير من الدهون والقليل من الفيتامينات فقد دأبت شركات الإنتاج الغذائي العالمية منذ فترة طويلة على الترويج لمنتجاتها بعبارات عامة وقد تكون مضللة كما أشار سيلفيا روسير، أخصائي تغذية من جامعة ميونيخ للتكنولوجيا. وقد أعطى أمثلة على هذا النوع من الضبابية في الترويج الدعائي للمنتجات مثل عصائر(ACE) والتي تتم من مزج فيتامينات B،A،C مع بعضها البعض والقول بأنها تزيد من مقاومة جهاز المناعة، وهو أمر لم يتم إثباته علميا، كما أوضح روسير. وفي ضوء القوانين الجديدة التي سيعمل بها في الاتحاد الأوروبي، فإن مثل هذا النوع من الدعاية لن يعد له وجود. وفي المستقبل فإن إجراءات صارمة ستتبع في تحديد المقادير التي يجدها المواطن على المنتجات، مثل "قليل الدهون" أو "قليل السكر." كل ذلك يأتي ضمن سياسة الأوروبيين من اجل الوصول إلى سياسة غذائية سليمة لمواطني القارة.



وضمن التوجهات الجديدة من المقرر أن تصدر لائحة أوروبية تتضمن الخطوط العريضة للسياسة الأمنية الغذائية الجديدة. وعلى سبيل المثال، من المتوقع أن تمنع هذه القائمة خلط الشوكولاتة مع فيتامين C، لما يشكل ذلك من مخاطر صحية. وكذلك رغبة في ضبط الدعاية الإعلانية، فإن الترويج لأي منتج غذائي بالقول بأنه يساهم في تقليل الإصابة بالأمراض وخاصة عند الأطفال يتطلب تصريحا خاصا. وعلى سبيل المثال، فإن الخبز البريطاني المعروف باسم "ليدي لايب" الذي يعد النساء بتنظيم الهرمونات سيختفي من الأسواق.

إيرادات مالية كبيرة

ومن مظاهر السياسة الجديدة أيضا ضرورة حمل المنتجات بيانات دقيقة عن النسب من خلال إحصائيات منظمة ودراسة العلاقات القائمة ما بين العناصر المكونة للمنتج وتأثيراتها المحتملة. هذه يجب أن تبنى على دراسات إكلينيكية كما هو الحال مع الأدوية. ويقول روسر بأن هذا "متعلق بصحة المستهلكين وسلامتهم". وعن تأثير مثل هذه السياسات على الشركات، يرى روسير بأن شركة مثل نستلة لن تتأثر كثيرا بهذا الأمر لكونها تملك أقساما بحثية متقدمة، وأن الأمر سيطال بشكل كبير الشركات المتوسطة. ومن المتوقع ان تحقق السوق الأوروبية لهذا النوع من المنتجات حتى لعام 2010 إيرادات مالية تقدر بعشرين مليار يورو.

مخاطر

بعض المواد الغذائية التي تطرح نفسها على أنها بديل للمواد الغذائية الطبيعية بما تحويه من عناصر غذائية متزنة قد تجعل المستهلك يعتقد يوما ما أن الخبز العادي أو الفواكه ليست ذات جدوى كتلك الأطعمة المصنعة. مثل هذا الأمر قد يكون مدعاة للسخرية عند بعض الفلاحين الذين يبيعون الخضراوات والفواكه بأن يكتبوا على الليمون بأنه غني بفيتامينC، في إشارة إلى مدى الخطر الذي قد تتركه مثل هذه الأنماط الاستهلاكية على النظام الغذائي للناس في ظل عصر السرعة وقلة الوقت حتى لتناول بعض من الفواكه أو الخضار الطازجة

منقول


الموضوع الأصلي : " الغذاء الوظيفي" موضة غذائية جديدة
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: Magdy

...............................................................................................


       نورت الموضوع يا زائر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
" الغذاء الوظيفي" موضة غذائية جديدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب  :: الصفحة الرئيسية :: أشهر انواع العلاجات والطـــــب المعروفة واخطاؤها :: الاعشاب وفلسفة علاجية جديدة .-