القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولالعاب on line games

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الله اكبر : السيدات والسادة :. بعد الاستعانة بالله سبحانه وتعالي وبالقرآن الكريم ومن خلال فك شفرات بعض الايات الكريمة التي تتحدث عن المرض وأصوله في الجسد البشري وبعد تطبيق مدلولها عمليا أربعة وعشرون عاما . فنحن يشرفنا وبكل فخر ان نعلن علي العالم اجمع عن اكتشاف قوانين طبية جديدة تكتشف الأسباب الحقيقية وراء اصابة الانسان بالمرض واسرار وغموض المرض باشكاله وانواعه المختلفة تلك الاسباب المجهولة التي لم تخطر من قبل علي قلب بشر اكتشفت بعد البحث والتنقيب في دهاليز وغرف الامراض المختلفة علي مدي أكثر من أربعة وعشرون عاما . وبالتالي وبناء عليها سنلقي الضوء علي جميع النظريات والقوانين الطبيه المعمول بها حاليا علي مستوي العالم وجميع اساليب وطرق العلاج والطب المختلفه التي تتبعها شعوب العالم وتحليلها تحليلا كاملا وبكل شفافية لمعرفة مواطن الضعف ومواطن القوة والخطأ والصواب في كل نوع واسلوب منها كالطب التقليدي والطب البديل باشكاله وانواعه المختلفه بما فيها الرقية الشرعية والاعشاب والابر الصينيه والحجامه والطاقة بانواعها وغيرها وذلك لدراسة ومعرفة اوجه التقصير في هذه الطرق والاساليب العلاجيه ولمعرفة أسباب الفشل الدولي الذريع في عدم التمكن من القضاء علي اي نوع من الامراض حتي الان وسنعلن أيضا عن الاسباب الحقيقية وراء تعدد وتنوع اشكال وانواع الامراض التي تصيب الانسان وكذلك عن التفسير العلمي الوحيد والدقيق لكيفية تعامل جميع انواع وطرق واساليب الطب البديل مع المرض ومن اهم اهدافنا: توحيد جميع انواع الطب والعلاج البديل في اسلوب علاجي واحد فقط اكثر فاعلية وفتكا في القضاء نهائيا علي المرض متمثلا في جذوره في الجسد وليس أعراضه الظاهرة علي المريض . ونأمل في الوصول الي ابتكارعلاج واحد فقط يتمكن من علاج جميع انواع الامراض المعروفة خلال اسبوع واحد او اسبوعان علي الاكثر.وبالتالي يمكن لنفس العلاج من وقاية الجسم البشري من الاصابة بأي مرض مستقبلا. وكذلك القضاء علي امراض الاطفال والامراض الموروثة وأمراض الشيخوخة و الوصول الي خلق أجيال قادمه بدون مرض او تشوهات خلقية .




السيدات والسادة الكرام :ننصح باستخدام متصفح Mozilla Firefox الوحيد القادر علي التعامل مع تقنيات المنتدي الحديثة والدخول اليه بسهولة .

المواضيع الأخيرة .         أطباء مزورون  أمس في 2:14 من طرفAhd Allah         دواء شهير يسبب الانتحار  أمس في 2:14 من طرفAhd Allah         احذروا التخدير   أمس في 2:13 من طرفAhd Allah         عيون بدون ليزر افضل  أمس في 2:12 من طرفAhd Allah        امراض الصيف وطرق الوقاية   الجمعة 22 سبتمبر 2017 - 16:33 من طرفAhd Allah        تضخم البروستات  الجمعة 22 سبتمبر 2017 - 16:27 من طرفAhd Allah        الاسلام والعلم الحديث .  الخميس 21 سبتمبر 2017 - 1:58 من طرفالحضري        الخمر عامل مهم في زيادة حالات الاصابة بالسرطان  الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - 17:44 من طرفsuzan        فتوى غريبة عجيبة يجوز الزواج من البنت   الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - 17:41 من طرفsuzan        الطب النبوي والطب الحديث   الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - 17:36 من طرفsuzan

شاطر | 
 

 مرض الاكتئاب النفسي: مرض عضوي شائع تعيق الخرافات علاجه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

Ahd Allah

الأدارة.
avatar


ذكر

المساهمات : 1318

تاريخ الميلاد : 20/11/1980

تاريخ التسجيل : 01/05/2012

الموقع : مفخرة الامة العربية والعالم الاسلامي . http://madany.moontada.net

العمل. العمل. : جامعي


1:مُساهمةموضوع: مرض الاكتئاب النفسي: مرض عضوي شائع تعيق الخرافات علاجه   الثلاثاء 8 يناير 2013 - 9:38

الاكتئاب النفسي مرض عصبي مثل كل الامراض العضوية ينتج عن خلل كيميائي يصيب المخ. ورغم انتشاره بشكل كبير والخوف غير المبرر من اعراضه وتداعياته، الا ان امكانية علاجه الفعال تطورت بشكل سريع في السنوات الاخيرة.



يطلق علي الاكتئاب النفسي "مرض الجسم الكلى"، فهو ليس مرضاً نفسياً فقط، وانما يؤثر ايضاً علي كل اعضاء الجسد. فهو يؤثر على نوم الشخص وطعامه، والطريقة التي يفكر بها عن نفسه وعن الاشياء التي تحيط به. ويعتبر الاكتئاب النفسي مرض مثله مثل الامراض الاخرى كارتفاع ضغط الدم وقصر النظر وغيرها، كما انه لا يرتبط دائما بعلاقة مع "الفشل" او "الشعور بالذنب". وللاسف غالباً ما يتم استقصاء المصابين بحالات الاكتئاب النفسي، لان الامراض النفسية لا تؤخذ ماخذ الجد، وهذا يعود الى انتشار الاحكام المسبقة التي تدعي بان على المرء ان "يقوي ارادته" فقط لكي يستطيع مواجهة هذا المرض. فيلجا المريض الى الطبيب في وقت متاخر وبالتالي يتم علاجه بشكل خاطئ. لذلك لا يمكننا وصف هذه الحالة المرضية بانها احدى علامات ضعف الشخص او انها ترتبط بقوة الارادة للتغلب على الازمة النفسية التي يمر بها الشخص. يذكر ان حالات الاكتئاب لا تتحسن من تلقاء نفسها ولابد من التدخل العلاجي الفعال لاخراج المريض من نفق الاكتئاب المظلم. كما انه من الممكن ان يؤدى غياب العلاج الدوائي الى تدهور حالة المريض واستمرارها لعدة سنين، وذلك على الرغم من ان الدراسات الطبية اثبتت ان تقديم العلاج الملائم يساعد في علاج حوالي 80 % من حالات الاكتئاب.





كل شخص معرض للاصابة بالاكتئاب النفسي

بغض النظر عن جنس الشخص وسنه وتعليمه وموطنه يمكن ان يصيب الاكتئاب النفسي اي شخص منا بصورة مفاجاة، كما انه ليس من السهل التفريق بين الاكتئاب النفسي كمرض وبين سوء مزاج اعتيادي او ازمة حياتية حقيقية. فالمصابون به والاطباء ايضاً على حد سواء يعتقدون في البداية بان الامر يتعلق بمرض جسدي فقط، لذلك فانه من الضروري استشارة الاطباء المختصين الذين يملكون القدرة على تشخيص حالات الاكتئاب النفسي بدقة. لكن في حالة عدم علاج الاكتئاب النفسي، سيفقد المريض قدرته على الاستمتاع بمباهج الحياة، كما يمكن ان يقدم على الانتحار في اسوء الاحوال. وفضلاً عن ذلك يمكن للاصدقاء والاقارب مساعدة ذويهم وذلك من خلال التعامل معهم بجدية وعدم نبذهم واتهامهم بالاختلال العقلي ونصحهم بالذهاب الى الطبيب المختص من اجل تشخيص وعلاج مبكر حالة الاكتئاب النفسي.





للاكتئاب النفسي وجوه متعددة

غالباً ما يسبق المرض حالات ارهاق وحزن خاصة سببها مثلا وفاة احد افراد الاسرة او خسارة احد الاصدقاء، وهناك حالات ارهاق جسدي ونفسي مهني. كما ان عدداً كبيراً من المصابين بالاكتئاب النفسي يمرون خلال حياتهم باحد اطوار الاكتئاب التي تستغرق عدة اسابيع او عدة اشهر. وعلاوة على ذلك قد يصاب بعض المرضى مرة اخرى بالاكتئاب في حالة عدم تلقيهم علاج فعال. كما ان بعض المرضى لا يعانون من الاحباط والملل خلال اشهر الخريف والشتاء فقط، بل من حالات اكتئاب نفسية. ولا يمكننا ان نعتبر الاكتئاب النفسي مرضاً يصيب كبار السن فقط، على الرغم من ان غالبية مرضاه من كبار السن لانه يصيب صغار السن ايضا. ولا يعاني المصابون بالاكتئاب النفسي من نفس الاعراض. كما ان اعراضه الرئيسية لا تتمثل دائماً في فقدان الاستمتاع بمباهج الحياة وسيطرة الافكار التشاؤمية على المريض. فعند البعض يلاحظ المرء غياب الحيوية والمتعة الحياتية، وعند البعض الاخر يُلاحظ حالة قلق وصعوبة في التركيز، علاوة على حالات الارق والارهاق الجسدي. وتتزامن هذه الاعراض غالباً مع غياب الحافز الجنسي. واحياناً يرتبط الاكتئاب النفسي بحالات خوف قاتلة، تختلف في حدتها من شخص لاخر. وفي اسوا الظروف لا يستطيع المريض مزاولة حياته اليومية كلياً بشكل اعتيادي وطبيعي.





الاكتئاب النفسي قابل للعلاج!

ان العائق الوحيد امام علاج ناجح للاكتئاب النفسي هو الخجل من اللجوء الى الطبيب لمواجهة هذا المرض. والتصور القائل بان الامراض النفسية تشكل قضاءً وامرا لا يمكن الهروب منه هو تصور خاطئ. فاليوم يمكن علاج حالات الاكتئاب النفسي بواسطة اساليب العلاج النفسي الحديثة وبمساعدة عقاقير طبية لا تترك الا اثاراً جانبية ضئيلة. وغالباً ما يتم استخدام علاج يجمع بين الطريقتين. وللاسف الشديد لا يزال الاعتقاد غير المبرر سائداً بان من يلجا الى اخصائي العلاج النفسي يعاني من "الجنون" وان عقاقير العلاج النفسي عبارة عن "ادوية كيميائية خطيرة". والاكتئاب النفسي يعود بالدرجة الاولى الى اسباب عضوية وبيولوجية، كما ان حالات الخلل في عمليات البناء والهدم البيولوجية لا تمت بصلة الى العوامل الخارجية الاخرى، حيث تقل هرمونات السعادة وتزداد الاشارات السوداوية. وهنا تقوم مضادات الاكتئاب، التي لا تسبب الادمان ولا تغير من تركيب الشخصية، بمعادلة هذا الخلل. ومن اجل تجنب العودة الى حالة الاكتئاب يجب تناولها لفترة طويلة. وفضلاً عن ذلك يساعد العلاج النفسي المصابين بالاكتئاب النفسي على التعامل بشكل افضل مع المرض. وهنا تلعب تقوية التجربة الايجابية وكسر حلقة الافكار التشاؤمية (النفس اللوامة) دوراً مركزياً في الخروج من هذا النفق الباثولوجي. وفي اغلب الاحوال يكفي العلاج النفسي لمساعدة المرض المصابين بحالات اكتئاب متوسطة او خفيفة.

شفانا الله واياكم من كل مكروه.

منق.............ول


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madany.moontada.net
 
مرض الاكتئاب النفسي: مرض عضوي شائع تعيق الخرافات علاجه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب  :: الصفحة الرئيسية :: تحليل الدراسات و الابحاث الطبيه الحديثة المنشوره .-