القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخولالعاب on line games

. الهدف الأسمي والرئيسي لنا هو: كيفية الوقاية من المرض نهائيا ؟ @ من موضوعاتنا الحصرية القادمة : ماهية العلاج بالماء لاول مرة في العالم @ الرد علي موضوع : الايمان بالله تحت المجهر. @ ما العلاقة الخفية التي تربط بين هذه الدراسات الطبية ؟ @ اسطورة المهدي والدجال .@ جميع العلاجات الواردة في القرءان الكريم .@ كلمة الادارة حول موضوع : ولاية أمريكية تصدر قانونا يبيح العلاج بالماريجوانا @ المفكر الاسلامي .كيف يفكر ؟ والرد علي موضوع: بشر قبل آدم .@ الرد علي موضوع : لماذا خلقني الله رغما عن أنفي ؟ .@ المعني في قوله تعالي : " واذا مرضت فهو يشفين . @ الاصل المرضي . خصائصة و أسراره .الجزء الثاني @. الشروط العامة الواجبة للاصابة بالمرض . @ ماهية العنوسة. والاسباب والوقاية.@ المعني في قوله تعالي : وأيوب اذ نادي ربه اني مسني الضر وانت أرحم الراحمين @ السيدات والسادة : نكرر . بأن رسالتنا هذه موجهة فقط الي من يهمه الأمر من السادة كبار العلماء في الطب ومراكز الابحاث الطبية العالمية . وبمعني آخر أكثر وضوحا فنحن نوجه تلك الرسالة الي من يفهمها فقط من أولي الالباب حول العالم . أما بالنسبة للسادة العرب والمسلمون فالافضل لهم أن يظلوا كما عهدناهم نائمون في انتظار أن يوقظهم الغرب فينتبهون . @ اللهم انا بللغنا الرسالة وأدينا الأمانه . اللهم فأشهد . مع الشكر .

شاطر | 
 

 أبحاث طبية جديدة في طب التناسل والأجنة .. مثيرة للجدل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Hamdy ahmed
فريق الاشراف





ذكر

المساهمات : 938
تاريخ التسجيل : 31/08/2012
العمل. العمل. : باحث

مُساهمةموضوع: أبحاث طبية جديدة في طب التناسل والأجنة .. مثيرة للجدل   الأربعاء 1 مايو 2013 - 20:07

من بين عشرات الأوراق التي تمت مناقشتها بالاجتماع، فرضت بعض الأبحاث نفسها على طاولة المناقشات نظرا لأهميتها الفائقة، من ضمنها ما قدمته الدكتورة فيفيان ريتنبرغ، زميلة وحدة الإخصاب المساعد في مستشفى غاي وسانت توماس بلندن، التي أشارت فيها إلى أن نسبة حدوث الإجهاض تتضاعف مرتين في السيدات البدينات ممن يخضعن لوسائل الإخصاب الاصطناعية أكثر من غيرهن النحيفات.
وأشارت ريتنبرغ وزملاؤها إلى أنه بدراسة نتاج وسائل الإخصاب الاصطناعية على مجموعتين من النساء، إحداهما من ذوات كتلة الجسم الطبيعية والأخرى من ذوات كتلة الجسم الزائدة على مدار 4 سنوات ما بين يناير (كانون الثاني) 2006 وديسمبر (كانون الأول) 2009، تبين أن نسبة حدوث الإجهاض ترتفع لدى ذوات الأوزان الزائدة بنسبة 33% بينما ينحصر المعدل في نسبة نحو 22% فقط لدى ذوات الأوزان الطبيعية.
وبعد موازنة كل الأمور الأخرى التي قد تدفع إلى الإجهاض مثل المرحلة العمرية، وفترة العقم، والتدخين، والتعرض السابق للإجهاض، وجد العلماء أن نسبة الإجهاض في البدينات تتجاوز ضعف النسبة لدى صاحبات الأوزان الطبيعية.
وإضافة إلى ذلك فإن الوزن الزائد يزيد من فرص ومخاطر تعرض السيدات لارتفاع ضغط الدم وتسمم الحمل، ومرض السكري والولادة المبكرة ونزيف ما بعد الولادة، كما أنه يزيد من فرص الحصول على جنين ذي وزن زائد مما يرفع من معدلات الولادة عن طريق الشق القيصري بما لها من مخاطر مشتركة على الأم والجنين.
ويعلق الدكتور طارق الطوخي، استشاري التناسل في وحدة الإخصاب المُسَاعَد في مستشفى غاي وسانت توماس بلندن، أنه «يجب أن يتم نصح وتحفيز السيدات من ذوات الوزن الزائد المقبلات على الإخصاب الاصطناعي بمختلف أساليبه على فقدان بعض الكيلوغرامات قبيل الخضوع إلى تلك التقنيات من أجل الحصول على أفضل النتائج والحفاظ على أجنتهن حتى موعد الوضع».


اختبار العيوب الخلقية
بحث آخر واعد أعلن عنه علماء تابعون لجامعة ماستريخت الهولندية، حينما أفصحت الدكتورة سوزانا فرينتس، اختصاصية علم الوراثة الإكلينيكي، عن اقترابها وفريق عملها من إنجاز اختبار رخيص وسريع وآمن يعتمد على تحليل قطرة من دم الأم للكشف المبكر عن التشوهات والعيوب الخلقية الجنينية الناجمة عن خلل كروموسومي.
ونجح فريق البحث حتى الآن في التوصل إلى تحديد المادة الوراثية على الكروموسوم الذكري «واي» (Y)، بما يمكن من معرفة بعض الأمراض الوراثية المرتبطة بالجنس التي تزداد في الذكور مثل «الهيموفيليا» (نزف الدم)، ويأمل العلماء في تحقيق المزيد من النجاحات عن طريق تطوير نفس التقنية لاكتشاف المزيد من المعلومات حول باقي الكروموسومات في غضون ما بين عامين إلى خمسة أعوام قادمة.
ويعتبر مثل هذا الكشف - في حال إتمامه - نصرا علميا كبيرا، نظرا لأن الوسائل الوحيدة المعتمدة لاكتشاف الخلل الكروموسومي هي التحليل النسيجي لعينة من السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين (amniocentesis)، أو الزغبات المشيمية (chorionic villus sampling)، وهي إجراءات «عدوانية» في عرف الطب تتطلب تدخلا جراحيا محدودا لما لذلك من أثر محتمل لإحداث الإجهاض.
«بطانة الرحم المهاجرة»
كما شهد الاجتماع عرض أول بحث موسع من نوعه يهتم بدراسة الآثار الاجتماعية الخاصة بنقصان الكفاءة والإنتاجية في المريضات اللاتي يعانين من مرض «بطانة الرحم المهاجرة» (endometriosis). حيث تعرض الدكتور كيليتشي نواهام، من وحدة الصحة العامة في جامعة أكسفورد، لمعاناة نحو 175 مليون امرأة حول العالم جراء الإصابة بمرض «بطانة الرحم المهاجرة».
وقام نواهام وزملاؤه ببحث تأثيرات المرض، الذي يوصف بأنه أحد الأمراض الالتهابية المؤلمة المزمنة التي قد تصل في بعض درجاتها إلى التسبب في إعاقة تامة للمريضة. وأخضع البحث قواعد بيانات تخص نحو ألف وخمسمائة سيدة من 10 دول في 5 قارات، ممن تقرر أن يخضعن لعمليات جراحية تشخيصية عبر المناظير، وتم توزيع استبيان للرأي على أولئك السيدات لمعرفة حدة الأعراض ومدى مواءمتها وتأثيرها على حيواتهن العامة.
وأسفرت النتائج عن أن مرض «بطانة الرحم المهاجرة» يعتبر أحد الأمراض المعوقة عن العمل، وأنه يجب أن يوضع هذا الأمر في الاعتبار من حيث التعامل مع المريضات في حيواتهن العامة، ومن حيث ضرورة الإسراع في المحاولات العلاجية تجاههن بقدر الإمكان.
مشكلات التبويض
كما أجابت دراسة أخرى عن تساؤل حير العلماء طويلا حول عدم استجابة بعض النساء اللاتي يخضعن للعلاجات الهرمونية المنشطة للتبويض بالقدر المتوقع، حيث كشفت الدكتورة ماريا لاليوتي، الأستاذة المساعدة بوحدة أمراض النساء والتوليد وعلوم الإخصاب في جامعة ييل بولاية كونيكتيكت الأميركية، عن وجود نوع غير نمطي من المستقبلات الهرمونية بالخلايا المحيطة بالبويضات في مثل تلك السيدات.
وأكدت لاليوتي أن وجود بعض المستقبلات الهرمونية التي تفتقر إلى جزيء بروتيني هام على سطح الخلايا، أسفر عن نقصان واضح في الاستجابة للهرمون الذي يحث البويضة على النضوج (FSH)، الذي تفرزه الغدة النخامية بصورة طبيعية ويتم استخدامه اصطناعيا لحث المبايض على إنتاج المزيد من البويضات في حالات نقصان الخصوبة أو الإعداد للإخصاب الاصطناعي.
وعلى الرغم من أن هذا الاكتشاف لم يحل مشكلة عدم استجابة المبايض في مثل تلك السيدات للحث الهرموني، فإنه فتح أعين العلماء على الطريق الصحيح الذي يجب أن يسلكوه لحل المشكلة وهو محاولة التغلب على عائق المستقبلات الخلوية المختلة أو محاولة البحث في إصلاحها.
دراسات خلافية
ومن الدراسات الخلافية التي قد تثير نتائجها الكثير من الجدل حول مدى مشروعيتها أو خضوعها للمعايير الأخلاقية ما قدمته الدكتورة نوريكو كاغاوا، المدير المساعد للأبحاث بعيادات كاتو النسائية في طوكيو باليابان، من أن نقل المبايض بين فئران التجارب قد نجح في إعادة الخصوبة إلى الفئران «المسنة» وأطال من أعمارها بنسبة نحو 40% عن أقرانها.
والجدل الأخلاقي هنا يتعلق في الأساس بتطبيق مثل هذه التجارب على البشر، من حيث نقل وزراعة المبايض من سيدة إلى أخرى، وما يحمله ذلك من خلط للأنساب واختلاف في تحديد انتماء الجنين الناتج إلى أي من السيدتين (صاحبة المبيض المتبرعة أو المتلقية). ويذكر أن الاعتراضات الدينية على مثل هذه التجارب لم تقتصر على المجتمعات الشرقية فقط، وإنما امتدت لتشمل الفاتيكان والكنائس الشرقية والمتشددين اليهود، بالإضافة إلى علماء المسلمين.
تجميد البويضات
بحث استقصائي آخر اهتم بتقييم آراء السيدات في مختلف المراحل العمرية في مسألة تجميد البويضات إلى حين الحاجة إليها، أشار إلى أن الفتيات في مراحل التعليم يؤيدن تلك التجارب لأنهن يردن تأجيل الأمومة إلى ما بعد تحقيق ذواتهن ونجاحهن على المستوى العملي، أما السيدات الأكبر سنا اللاتي لم يحظين حتى وقت متأخر بالقرين المناسب، فإنهن يفضلن أن يحتفظن ببعض البويضات عسى أن تهاجمهن سن اليأس وانقطاع التبويض على حين غرة.
وتشير الدكتورة سيريلاثا غورثي، زميلة مركز ليدز البريطاني لأبحاث علوم التناسل ، إلى أن نحو 85% من السيدات اللاتي خضعن لاستطلاع الرأي في المجموعة التي تضم طالبات بكليات الطب (ممن تتراوح أعمارهن بين 18 إلى 30 عاما)، أكدن أنهن سوف يقمن بإجراء جمع وتخزين بويضاتهن لحين الحاجة إليها، في حين أفادت 50% فقط من الفتيات الأصغر سنا عن استعدادهن لمثل هذا الإجراء.
كما أظهرت دراسة أخرى منفصلة قامت بها الدكتورة جولي نيكيبرويك، اختصاصية علم النفس بمركز علم الإخصاب في بروكسيل ببلجيكا، أن مجموعة من السيدات ذوات التعليم العالي والحياة الرغدة المؤمنة ماديا (بمتوسط أعمار 38 عاما) قد لجأن إلى تقنية تخزين البويضات المجمدة لأنهن لم يجدن شريك الحياة المناسب بعد.
إلى ذلك، تشهد تقنية جمع وتخزين البويضات جدلا أخلاقيا ودينيا عالميا، مثل ذلك الذي تشهده بنوك الحيوانات المنوية المجمدة، من حيث إمكانية الخلط عن طريق الخطأ بين البويضات المجمدة، وإعادة زرعها في سيدات لا تنتمي إليهن بالأساس.
الكحول يدمر حيوية الجنين
وفي سياق متصل، أظهرت دراسة دنماركية عن التوصل إلى أن استهلاك المشروبات الكحولية أثناء الحمل قد يسفر عن تدمير الحيوانات المنوية «المستقبلية» للجنين الذكر.
وأكدت الدكتورة سيسيليا راملو - هانسين، من وحدة الطب المهني في مستشفى جامعة آرهوس، أن استهلاك الأم الحامل لأكثر من 4.5 جرعة من المشروبات الكحولية (كل منها يحتوي على 12 غراما من الكحول) أسبوعيا، فإن تأثير ذلك سينعكس سلبا على تركيز الحيوانات المنوية لجنينها الذكر بعد 20 عاما، حيث سيكون أقل بنسبة الثلث عن نظرائه ممن لم تتناول أمهاتهم الكحوليات.
وتعادل نسبة الـ12 غراما من الكحول كمية تقدر بـ330 ملليلترا من الجعة أو 120 ملليلترا من النبيذ أو 40 ملليلترا من المشروبات الروحية الأخرى.
وكانت هانسين وزملاؤها قد تابعوا نتائج وبيانات تخص نحو 12 ألف سيدة حملت في القترة ما بين عامي 1984 و1987، وتمت متابعة الحالة الصحية لنحو ثلاثمائة من أبنائهن الذكور في الفترة ما بين عامي 2005 و2006.
وبالنظر إلى ما سبق، فقد تراوحت الأبحاث ما بين الدخول إلى جنة الأحلام والسقوط في هوة الفشل، لكن تبقى الفكرة الأساسية التي تمخضت عن الاجتماع هي التأكيد أن العلم لن يحده أبدا سقف، ولن تحاصره أي عقائد أو مفاهيم، ولكن يجب على الإنسان العاقل أن يسعى لكي ينهل ما ينفعه ويترك ما قد يسيء إليه.


المصدر : مقال بقلم / د. أحمد الغمراوي

منقول

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الموضوع الأصلي : أبحاث طبية جديدة في طب التناسل والأجنة .. مثيرة للجدل

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: Hamdy ahmed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أبحاث طبية جديدة في طب التناسل والأجنة .. مثيرة للجدل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب :: الصفحة الرئيسية :: تحليل الدراسات و الابحاث الطبيه الحديثة المنشوره .-