القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولالبوابة

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الله اكبر : السيدات والسادة :. بعد الاستعانة بالله سبحانه وتعالي وبالقرآن الكريم ومن خلال فك شفرات بعض الايات الكريمة التي تتحدث عن المرض وأصوله في الجسد البشري وبعد تطبيق مدلولها عمليا أربعة وعشرون عاما . فنحن يشرفنا وبكل فخر ان نعلن علي العالم اجمع عن اكتشاف قوانين طبية جديدة تكتشف الأسباب الحقيقية وراء اصابة الانسان بالمرض واسرار وغموض المرض باشكاله وانواعه المختلفة تلك الاسباب المجهولة التي لم تخطر من قبل علي قلب بشر اكتشفت بعد البحث والتنقيب في دهاليز وغرف الامراض المختلفة علي مدي أكثر من أربعة وعشرون عاما . وبالتالي وبناء عليها سنلقي الضوء علي جميع النظريات والقوانين الطبيه المعمول بها حاليا علي مستوي العالم وجميع اساليب وطرق العلاج والطب المختلفه التي تتبعها شعوب العالم وتحليلها تحليلا كاملا وبكل شفافية لمعرفة مواطن الضعف ومواطن القوة والخطأ والصواب في كل نوع واسلوب منها كالطب التقليدي والطب البديل باشكاله وانواعه المختلفه بما فيها الرقية الشرعية والاعشاب والابر الصينيه والحجامه والطاقة بانواعها وغيرها وذلك لدراسة ومعرفة اوجه التقصير في هذه الطرق والاساليب العلاجيه ولمعرفة أسباب الفشل الدولي الذريع في عدم التمكن من القضاء علي اي نوع من الامراض حتي الان وسنعلن أيضا عن الاسباب الحقيقية وراء تعدد وتنوع اشكال وانواع الامراض التي تصيب الانسان وكذلك عن التفسير العلمي الوحيد والدقيق لكيفية تعامل جميع انواع وطرق واساليب الطب البديل مع المرض ومن اهم اهدافنا: توحيد جميع انواع الطب والعلاج البديل في اسلوب علاجي واحد فقط اكثر فاعلية وفتكا في القضاء نهائيا علي المرض متمثلا في جذوره في الجسد وليس أعراضه الظاهرة علي المريض . ونأمل في الوصول الي ابتكارعلاج واحد فقط يتمكن من علاج جميع انواع الامراض المعروفة خلال اسبوع واحد او اسبوعان علي الاكثر.وبالتالي يمكن لنفس العلاج من وقاية الجسم البشري من الاصابة بأي مرض مستقبلا. وكذلك القضاء علي امراض الاطفال والامراض الموروثة وأمراض الشيخوخة و الوصول الي خلق أجيال قادمه بدون مرض او تشوهات خلقية .






المواضيع الأخيرة .        العصب الحائر. هل يعالج جميع الامراض ؟  السبت 2 ديسمبر 2017 - 16:51 من طرفAhd Allah        الإكتئاب Depression  السبت 2 ديسمبر 2017 - 16:49 من طرفAhd Allah        فنى صحى ممتاز وتسليك مجارى99817153  السبت 2 ديسمبر 2017 - 15:46 من طرفعلاج ادمان        سورة الحشر والحاقه والقصار الشيخ محمد حامد السلكاوى  الأحد 26 نوفمبر 2017 - 9:34 من طرفMagdy        محمد حامد السلكاوى - سورة الواقعه والحديد  الجمعة 24 نوفمبر 2017 - 10:58 من طرفAhd Allah         سورة الكهف ومريم لفضيله الشيخ محمد حامد السلكاوى  الجمعة 24 نوفمبر 2017 - 10:05 من طرفAhd Allah        مركز دمحمود سليمان للقلب المفتوح بدون جراحة 01090765669  الإثنين 20 نوفمبر 2017 - 10:31 من طرفعلاج ادمان        ماهية وكنه المرض .  السبت 28 أكتوبر 2017 - 17:04 من طرفاحمد رفعت        سورة مريم وطه 06.11.2012 الشيخ رافت حسين  الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 0:15 من طرفMagdy        الشيخ رأفت حسين سورة الانبياء -  الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 0:10 من طرفMagdy

شاطر | 
 

 موضوع آخر عن الطاقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

Hamdy A

فريق الاشراف
avatar


ذكر

المساهمات : 1013

تاريخ التسجيل : 31/08/2012

العمل. العمل. : باحث


1:مُساهمةموضوع: موضوع آخر عن الطاقة    الأحد 2 يونيو 2013 - 20:22



* ما المقصود بالطاقة الحيوية؟

الأبحاث العلمية أثبتت أن 100% من الأمراض العضوية التي يصاب بها الإنسان ترجع لأسباب نفسية، وتحديداً سببها يكون الطاقة الحيوية الخارجة من الجسد، ومن هنا جاءت فكرة العلاج بالطاقة الحيوية عن طريق مساعدة المريض على تخريج الطاقات السلبية من داخله وشحنه بطاقات إيجابية تضاعف سرعة العلاج خمسة أضعاف. وذلك من خلال تتبع مسارات وحجم ونوع الطاقة بداخله.

* عفوا أريد المزيد من التوضيح في هذه النقطة؟

سأعطيك مثلا.. الشعور “بالخنقة والضيق” عبارة عن طاقات سلبية داخل الإنسان، متجمعة في مكان ما داخل الجسد.. إذا استمرت هذه الطاقات لفترات طويلة تؤدي إلى أمراض مثل الاكتئاب والضيق والاختناق.. أما إذا زادت في الاستمرار قد تسبب الإصابة بمرض “القولون العصبي وعدم انتظام النوم والصداع”، وإذا استمرت أكثر تؤدي إلى مشاكل في الكبد والبنكرياس والكلى. وهذا يؤكد أن الأساس أو السبب الرئيسي لكل الأمراض هو الطاقة.

* وكيف يتم العلاج بالطاقة الحيوية؟

نظام العلاج بالطاقة له طريقتان – تحدد الطريقة المناسبة حسب شدة المرض- فهما إما تدريبات عملية يقوم بها المريض بنفسه، وإما الطبيب هو الذي يعالج المريض بسحب الطاقة السلبية منه عن طريق الأحجار الكريمة، ثم بعد ذلك نعطيه دورات تدريبية على كيفية ألا يشحن نفسه بطاقات سلبية مرة أخرى، ونظراً لأن الإصابة بالأمراض النفسية مثل “الاكتئاب والضيق” هي نتيجة شحنات سلبية مخزنة في الجسم، ولأن الإنسان يكون سعيدا أو مكتئبا نتيجة إحساسه بهذه الشحنات وبنوعية الطاقة داخلة.. فنحن لا نعطي الإنسان أدوية وعقاقير لكي تخدره أو تزود هرمونات السعادة بداخله، فهذه أشياء مؤقتة، بل نحن نعتمد على سحب الطاقات السلبية من داخل الجسد ثم نقوم بشحن طاقات إيجابية داخله، فهذا يعمل على سرعة “الهيلنج سيستم”، ويجعل سرعة العلاج تتضاعف خمسة أضعاف، ويشعر الإنسان بالسعادة فوراً، ومعظم الأمراض سواء “جسمية أو سيكوسوماتيك أو نفسية” تختفي تماما.

بيت الداء

* إذا أثبت العلم أن 100% من الأمراض العضوية سببها نفسي ألا يتعارض ذلك مع الحديث النبوي الشريف “المعدة هي بيت الداء”؟

ليس هناك تعارض، فمن الممكن بسبب الضيق النفسي الإنسان يأكل كثيرا فيمرض، أو من الممكن أن يضعف جهاز المناعة لديه أو يصاب بعدوى ممن حوله. وهذه أخطر الأمراض العضوية التي تصيب الإنسان المريض نفسياً، بل تصيب حتى الشخص الممتلىء جسده بطاقات سلبية، وقد أثبت أحد علماء النفس بعد إجراء تجربة على عينة من المواطنين أن السبب الرئيسي في “شيخوخة البشرة” هو سبب نفسي، حيث يقوم الشخص بتخزين ملامح الرجل العجوز في ذاكرته وعندما تكبر بشرته “تشيخ” بسبب هذه الذاكرة.

* ذكرت في أحد البرامج أن هناك دولا أوروبية لديها “مرصد لأفكار الناس” عندما يشعرون أن هناك قرية متشائمة يذهبون مسرعين لعلاج أهل القرية، ماذا تقصد بهذا المرصد؟

المقصود بالمرصد هو مكان بحثي يعمل فيه كل الشباب الدارسين علم النفس، حيث يقومون بإجراء استقصاءات ميدانية لقياس كمية الأفكار السلبية والإيجابية لدى المواطنين، حيث أثبت علماء أوروبا أنه بسبب الطاقات الإيجابية والسلبية الموجودة لدى الشعوب تصبح الدول متقدمة أو نامية أو فقيرة.. ليس هذا فقط بل إن الطاقات السلبية لدى المواطنين من الممكن أن تعرقل عمل الحكومة ومحاولات النهوض بالمجتمع. وأن الحاكم إذا استطاع ونجح في أن يشحن شعبه بطاقات إيجابية من الممكن أن ينتقل بدولته خلال فترة قصيرة إلى دولة متقدمة جداً.

* وما إمكانية تطبيقه في الدول العربية؟

من جانبي لدي عدة مشروعات للنهوض بالبلد سوف أقدمها لمجلس الشعب، ولكني في انتظار هدوء الأحوال في مصر نسبياً، تنقسم إلى جزأين الأول: كل رجال الدين لابد أن يدرسون علم النفس، أيضاً كل الإعلاميين والصحفيين.. لأن معظمهم يبثون طاقات سلبية تدمر المجتمع ألف خطوة.. كما نجد بعض رجال الدين – بسبب الفهم الخاطئ للدين والاعتماد على تفسيرات قديمة للأحاديث والآيات القرآنية – يصدرون “بلاوي نفسية” مثل أن الحياة صعبة وجحيم، وأن الدنيا دار ابتلاء ومشقة وتعب، متناسين الحديث الشريف “ندر الله امرءاً سمع منا كلاما فبلغه كما سمع فرب مبلغ أوعى من سامع”.

ثانيا: مشروع سأقدمه لجامعة الأزهر لمنع أي مأذون من إخراج وثيقة الزواج دون حصولهما على “كورس السعادة الزوجية” قبل الزواج، لأنهما إذا حصلا عليه سوف تقل نسب الطلاق بنسبة 95%.

* إلى أي مدى ساهم الإعلام العربي في تشويه صورة الطبيب النفسي؟

الإعلام لم يركز سوى على الجانب السلبي لعلم النفس وأخفى تماماً الجانب الإيجابي.. ووظيفة علم النفس الأساسية هي إسعاد البشر والإعلام اختزلها في الأمراض والجنون والتخلف العقلي.

* ما تفسيرك لظهور العديد من غير المتخصصين وادعائهم العلاج بالطاقة مثل خبراء التنمية البشرية المعالجة بالطاقة؟

برغم أن ذلك تأثيراته سلبية على المجتمع إلا أنني آراه شيئاً إيجابياً، لأنه يساعد هؤلاء غير المتخصصين على تطوير إمكانياتهم، فهم دون أن يقصدوا يزيدون “وعي الجماهير”، فيجعلهم يحددون سريعاً الفرق بين المتخصص وغير المتخصص، وللأسف معظم مدعيي العلاج بالطاقة يعيشون في مرحلة “الطفولة العلمية”، ولم ينضجوا بعد، وعلمياً هم لن يستطيعوا أن يكملوا المشوار بعد نفاد كل طاقتهم من المعرفة، وللأسف هم يروجون “لمعلومة نفسية خاطئة” شديدة الخطورة، هذه المعلومة تصيب بالأمراض ولا تشفيها، لذلك فهم يعالجون الشخص الذي حدث له موقفا سلبياً في حياته تسبب في إصابته بالاكتئاب “بعلاج تغير الأفكار في اتجاه آخر” ما يساعد على تخزين الطاقات السلبية بداخله.

في حين أن ما يجب فعله هو العمل على تفريغ الطاقات السلبية التي تسبب الاكتئاب عن طريق البكاء والصراخ لفترات قصيرة حتى تخرج كل الشحنة السلبية من داخله.. فعدم البكاء يسبب أمراضا نفسية خطيرة، والبكاء لفترات طويلة يصنف “حالة مرضية”.

مراكز متخصصة

* هل في الدول العربية مراكز متخصصة للعلاج بالطاقة؟ وهل حصلت على تراخيص لمزاولة نشاطها من وزارة الصحة؟

المراكز الوحيدة المتخصصة الآن بالسعودية والإمارات. هذه المراكز منتشرة جدا في دول أوروبا، أما الدول العربية للأسف كما يقال “الناس أعداء ما يجهلون”، فلدى معظمهم ثقافات وقناعات دائما يتهمون بها المراكز المتخصصة بأنها دار “جن وشعوذة وعفاريت وحديث فارغ”، رويدا رويدا ستتغير هذه القناعات، الآن بدأ في مصر وبعض الدول العربية ينتبه المواطنون لهذا العلم ويتحدثون عنه.

* هل حصلت هذه المراكز على تراخيص لمزاولة نشاطها؟

لا أعتقد، هذا يسمى طب مكمل، فنحن نعالج عن طريق التدريبات ومراكزنا مثل أماكن ممارسة “اليوجا” مثلا، ولا نحتاج في ذلك لترخيص من وزارة الصحة، لأننا لا نعطي للمريض عقاقير أو أدوية أو أعشاب، هذا فقط الذي يحتاج لترخيص نحن نعالج بالطاقة فقط.

* ما أبرز المشكلات النفسية التي يدخل علم الطاقة في علاجها؟

العلاج بالطاقة يستخدم في جميع الأمراض أهمها وأبرزها الأمراض العضوية التي عجز الطب حتى الآن في علاجها مثل “القولون العصبي، الصداع النصفي، الصداع المزمن، الاكتئاب الشديد”. أيضا يفيد جدا المريض “ثنائي القطبين” وهو الشخص الذي يشعر فجأة أنه سعيد وفي الدقيقة نفسها يشعر بالحزن الشديد، كما يستخدم أيضاً في علاج “الوسواس القهري” والأمراض التي يكون سببها الأصلي “نفسياً” مثل “ارتباك الذاكرة” و”عدم النوم”. كل هذه الأمراض مفعول العلاج بالطاقة بها مثل السحر.

* هل تختلف مسارات الطاقة في جسم الإنسان من شخص إلى الآخر؟

مراكز الطاقة رئيسية عند كل البشر، طريقة تعامل وتفكير وتغذية الشخص هي التي تتحكم في سرعة وقوة وحجم مسارات الطاقة الإيجابية أو السلبية داخل مراكز الطاقة الرئيسية بداخله، بمعنى آخر الأكل والتفكير والتعامل الصحي يساعد على تفجير الطاقات الإيجابية داخل الإنسان.

* كيف تفسر سيطرة الطاقة الإيجابية أو السلبية على المواطن العربي في ضوء أحداث الربيع العربي؟

انسحاب الأمن أثناء أحداث 25 يناير ساعد في شحن الشعب المصري بطاقات إيجابية استطاعت وحدها إسقاط مبارك، فلولا انسحاب الأمن لن تستطيع ثورة يناير النجاح، فبسبب هذه الجريمة الأمنية الشعب المصري تكاتف وأصبح إيجابياً ونزل بنفسه ليحمي بيته.

أما الشعب الليبي سيطرت عليه مشاعر الغضب وهي عبارة عن طاقات سلبية فكان أكثر شعباً أريقت دماؤه، وبالنسبة لباقي الدول العربية الوعي يزداد ويتنامى سريعاً لدى المواطنين، والطاقات الإيجابية لديهم تزداد يوما بعد يوم.

الصحة النفسية

* ما دور الصحة النفسية في التعامل مع الحالات المصابة بالاكتئاب جراء أحداث الثورات العربية؟

الميزة التي يتمتع بها علم الصحة النفسية، أنه من الممكن تغير الحالة النفسية للمواطنين من خلال برنامج تليفزيوني أو ملف “أوديو”، نقوم بتنزيله على صفحة الفيس بوك من خلال توجيه فكرة جيدة تساعد في نشر الطاقات الإيجابية لديهم بعد الاستفادة من الأحداث.

* هل الثورات العربية خلقت أمراضا نفسية مستحدثة لدى الناس؟

الثورات العربية لم تسبب أمراضا مستحدثة، ولكنها عملت على زيادة أمراض “الفوبيا والخوف والاكتئاب” لدى الشعوب العربية لأنها لم تكن مهيأة لذلك. كما أصابت القليل منهم بمرض الوسوسة والشك في الإيمان بسبب ما يرونه يحدث للمسلمين.. ولكن الحل بسيط، وهو تصنيف هذه المفاهيم والأفكار من خلال الإعلام حتى ينتبه إليها وتفهم صحيحا، وبالتالي لن يتأثر أحد بها.

* هل التخوين والمؤامرة مرض نفسي؟ وكيف يمكن علاجه؟

هو مرض نفسي لأننا لا نفهم “أدب الاختلاف” ولكن انتشار هذا المرض البسيط ظاهرة صحية لأن كثرة الخلاف تساعد على زيادة الفهم.

* هل تستطيع تقديم “روشتة علاج” بالطاقة الحيوية للحكماء أو القادة العرب؟

لكل أولى الأمر سواء كان حاكما أو وزيرا أو مسؤولا في شركة أشرك دائماً الشعب في الحلم، وقدم لهم دلائل سريعة تطمئنهم بأن الحل سوف يتحقق، والولايات المتحدة الأمريكية صعدت إلى القمر بعد أن قام قادتها بشحن الشعب الأمريكي بطاقات إيجابية من خلال الإعلام عن طريق الترويج لحلم الصعود إلى القمر وإشراك المواطنين فيه. والرسول عليه الصلاة والسلام انتصر في غزوة الأحزاب من خلال شحن المسلمين بالطاقات الإيجابية للنصر.

* ما فائدة علم النفس في حياتنا؟

علم النفس يدخل في كل شيء في حياتنا، صناع السيارات يستعينون بالعالم النفسي لمعرفة مكان وضع “الفرامل والبنزين والمقعد”. أيضاً يدخل في صناعة المراتب والسرير والكاميرات والكراسي، علم النفس الإجرامي يطبق في معظم الدول المتقدمة لتحويل الإنسان المجرم إلى شخص صالح في المجتمع، وعلم النفس الحربي يساعد الجنود على الصمود حتى تحقيق النصر مهما شاهد من آلام وانفجارات ومشاهد مدمرة، أما علم النفس التربوي يعرفنا كيف نربي أبناءنا على الابتكار والذكاء والإبداع.. أيضاً يعلمنا كيف نختار شريك حياتنا بالشكل الأمثل، وكيف نعيش معه حياة سعيدة، أما علم النفس الصناعي يعلمنا كيف نكون رجال أعمال ناجحين.

* وما الفرق بين علم النفس والطب النفسي؟

الطب النفسي يعالج أمراضا، والشخص الذي يذهب إلى الطبيب لابد أن يكون مريضاً، ويتم علاجه بأدوية وعقاقير أو جلسات نفسية (أي من خلال علاج طبي دوائي للأمراض)، أما علم النفس يتحدث في كل أمور الحياة وطريقة تحقيق الناس لأهدافها..

منقــــــــــــــــــول


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
موضوع آخر عن الطاقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب  :: الصفحة الرئيسية :: أشهر انواع العلاجات والطـــــب المعروفة واخطاؤها :: العلاج بالطـــــــــاقة-