القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولالعاب on line games

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الله اكبر : السيدات والسادة :. بعد الاستعانة بالله سبحانه وتعالي وبالقرآن الكريم ومن خلال فك شفرات بعض الايات الكريمة التي تتحدث عن المرض وأصوله في الجسد البشري وبعد تطبيق مدلولها عمليا أربعة وعشرون عاما . فنحن يشرفنا وبكل فخر ان نعلن علي العالم اجمع عن اكتشاف قوانين طبية جديدة تكتشف الأسباب الحقيقية وراء اصابة الانسان بالمرض واسرار وغموض المرض باشكاله وانواعه المختلفة تلك الاسباب المجهولة التي لم تخطر من قبل علي قلب بشر اكتشفت بعد البحث والتنقيب في دهاليز وغرف الامراض المختلفة علي مدي أكثر من أربعة وعشرون عاما . وبالتالي وبناء عليها سنلقي الضوء علي جميع النظريات والقوانين الطبيه المعمول بها حاليا علي مستوي العالم وجميع اساليب وطرق العلاج والطب المختلفه التي تتبعها شعوب العالم وتحليلها تحليلا كاملا وبكل شفافية لمعرفة مواطن الضعف ومواطن القوة والخطأ والصواب في كل نوع واسلوب منها كالطب التقليدي والطب البديل باشكاله وانواعه المختلفه بما فيها الرقية الشرعية والاعشاب والابر الصينيه والحجامه والطاقة بانواعها وغيرها وذلك لدراسة ومعرفة اوجه التقصير في هذه الطرق والاساليب العلاجيه ولمعرفة أسباب الفشل الدولي الذريع في عدم التمكن من القضاء علي اي نوع من الامراض حتي الان وسنعلن أيضا عن الاسباب الحقيقية وراء تعدد وتنوع اشكال وانواع الامراض التي تصيب الانسان وكذلك عن التفسير العلمي الوحيد والدقيق لكيفية تعامل جميع انواع وطرق واساليب الطب البديل مع المرض ومن اهم اهدافنا: توحيد جميع انواع الطب والعلاج البديل في اسلوب علاجي واحد فقط اكثر فاعلية وفتكا في القضاء نهائيا علي المرض متمثلا في جذوره في الجسد وليس أعراضه الظاهرة علي المريض . ونأمل في الوصول الي ابتكارعلاج واحد فقط يتمكن من علاج جميع انواع الامراض المعروفة خلال اسبوع واحد او اسبوعان علي الاكثر.وبالتالي يمكن لنفس العلاج من وقاية الجسم البشري من الاصابة بأي مرض مستقبلا. وكذلك القضاء علي امراض الاطفال والامراض الموروثة وأمراض الشيخوخة و الوصول الي خلق أجيال قادمه بدون مرض او تشوهات خلقية .




السيدات والسادة الكرام :ننصح باستخدام متصفح Mozilla Firefox الوحيد القادر علي التعامل مع تقنيات المنتدي الحديثة والدخول اليه بسهولة .

المواضيع الأخيرة .        تخفيضات علي نظم كاميرات المراقبة في مصر بمناسبة شهر رمضان الكريم   الأربعاء 24 مايو 2017 - 14:14 من طرفAhd Allah        انشاء منتدى مجاني,مع أحلى منتدى  السبت 20 مايو 2017 - 9:48 من طرفAhd Allah        علاج السكري بالماء الساخن  الجمعة 21 أبريل 2017 - 15:23 من طرفمختار عبد العزيز        من عجائب تأثير الموسيقى  الجمعة 21 أبريل 2017 - 15:20 من طرفمختار عبد العزيز        الأسوارة الطبية لغز يُربك الوسط الصحي  الجمعة 21 أبريل 2017 - 15:18 من طرفمختار عبد العزيز        كيفية علاج الامراض بالروائح والعطور والزيوت   الجمعة 21 أبريل 2017 - 15:17 من طرفمختار عبد العزيز        دانييل يحلق لحية بارت.  الأربعاء 19 أبريل 2017 - 21:17 من طرفAhd Allah        حركات فيكي جاريرو  الأربعاء 19 أبريل 2017 - 21:13 من طرفAhd Allah        مقياس الغباء  السبت 15 أبريل 2017 - 9:35 من طرفAhd Allah        اطفال مصابون بالبهاق   الإثنين 10 أبريل 2017 - 8:38 من طرفMagdy

شاطر | 
 

 القرآن العظيم وسر الطاقة الايجابية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

Hamdy A

فريق الاشراف
avatar




ذكر

المساهمات : 1007

تاريخ التسجيل : 31/08/2012

العمل. العمل. : باحث


1:مُساهمةموضوع: القرآن العظيم وسر الطاقة الايجابية   الأحد 2 يونيو 2013 - 20:25



وقالوا ايضا عن الطاقتين السلبيه والاجابيه

كرم الله تعالى عباده بالقرآن ، ووصفه : ( ان هو الا ذكر للعالمين ) ، وبذلك فالقرآن الكريم يحمل سمة العالمية لاحتوائه على كل ما يحتاجه كل انسان على وجه الارض ، لينعم هذا الانسان بالامان والسلام والراحة والسعادة ، في ظل عالم تسوده اعمال العنف والاغتراب عن كل القيم والمبادىء والاخلاق

جاء القرآن بالآيات الباهرة والفاخرة والمعجزات فاخبر عن الامم السالفة وما حل فيها من نقم الله عندما كفرت بأنعامه ، وما حل بالطواغيت عبر التاريخ والظالمين ودلنا القرآن الكريم على الآيات القريبة وهي ( وفي الارض آيات للموقنين * وفي انفسكم افلا تبصرون) 20/21 الذاريات

وتكاد لا تخلو سورة في القرآن الا وتتحدث عن النفس ووجوب تزكيتها ، وعدم الركون اليها ( قد افلح من زكاها / وقد خاب من دساها ) ، والنفس هي مفتاح الفلاح ، والنجاح ، ومفتاح الضياع والشقاء ، فما هي هذه النفس وما هي مكوناتها وكيف نقودها ونمنع من قيادها لنا ؟ كل هذه الاسئلة نجدها في هذا البحث

من عرف نفسه فقد عرف ربها النفس هي نواة الانسان ، في صلاحها يصلح الانسان كله وفي فسادها يفسد الانسان كله.فالنفس هي موضع وحي الله ، وموضع وسوسة الشيطان ، هي مكان الجهاد الاكبر ، كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ولمن انتصر في جهاده مع النفس الجنة ، ولمن انهزم معها النار

في النفس طاقة تتألف من طاقة موجبة ، وطاقة سلبية ، هي طاقتي الخير والشر تباعا. وطاقة الخير هي الطاقة الايجابية وتشكل الثلثين ، وهي طاقة نورانية كالطاقة الموجودة في الكون من اشعة كاما واكس والفوق بنفسجية ، وهي طاقة ملك الروح وتستمد توهجها من عالم الله غير المرئي ( الحجب ) ، وتستمد قوتها من اصول الدين والتربية الدينية ، وقراءة القرآن ، فهذه المصادر تشحن الروح بالنور وتشغل الاعضاء بالحركة البناءة الصحيحة وتبني خلايا الجسم بالحياة والقوة.

تعمل الطاقة الايجابية وهي الخير في تحصين الانسان من الانزلاق في الشهوات والمنكر وبالتالي تحصنه من ان يقع في احضان الشياطين ، وبالتالي تحميه هذه الطاقة من الاصابة بكثير من الامراض التي تحدث معظمها من الغضب والحقد والعداوة والخوف وارتكاب المحارم، ومعظم الامراض منشأها نفسي . وعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ان هناك آيات تشفي 999 مرضا كما ورد في كتاب الطب النبوي وطب الائمة.

الطاقة الايجابية تقوي الذكاء ، وتبعث على اشراق الروح ، ( الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات الى النور ) ، والنور هو نور العلم والايمان والخير والاحسان . والقرآن يتحدث عن النور ، ونور الله ، وفي مدرسة الدعاء ترد عبارة النور كثيرا ، ففي دعاء الجوشن الكبير الذي علمه جبرائيل للنبي صلى الله عليه وآله وسلم ، علمه كيف يخاطب الله جل جلاله : يا نور النور ، يا منور النور ، يا فالق النور ، يا مدبر النور ، يا مقدر النور ، يا منور كل نور ، يا نورا قبل كل نور ، يا نورا بعد كل نور ، يا نورا فوق كل نور ، يا نورا ليس كمثله نور ....

تختزن الذاكرة معلوماتها وتكتسب قوتها من طاقة القوة الايجابية ، وقد ولدت فكرة الكومبيوتر في الغرب من الاستفادة من عمل الذاكرة والعقل. والطاقة الايجابية تنتعش بالماء والبسمة والضحكة والدعاء والذكر والقرآن ، وهكذا نفهم سر اقتلاع امير المؤمنين عليه السلام لباب خيبر فكان هذا الامر سببا رئيسيا للنصر، وكما ورد في دعاء الامام السجاد عليه السلام : ( اللهم اعطني من نفسي ما يرضيك عني ) .

تضعف قوة الايجاب والروح عند الانسان في حالات ارتكاب المحارم ، والغضب الشديد ، والغفلة الشديدة ، والخوف الشديد يقول الامام علي عليه السلام : "افضل الحياء استحياؤك من الله ". والحياء من الله يمحو كثيرا من الاخطاء

وتتمثل الطاقة الايجابية المسؤولة عن بناء الخلايا بالطعام الحلال ، فقد ورد في القرآن النهي عن اكل الدم ولحم الخنزير ولحم الميت وما اهل لغير الله ( ذبح غير حلال ) ، الخ..

اما الطاقة السلبية فهي طاقة الشر ، ( ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين ) ، أي من لا يذكر الله يكون الشيطان قرينه ، وهو طاقة سلبية شريرة تؤدي بالانسان الى الهلاك، شيئا فشيئا .

اذا كانت نظراتك بنية طيبة فهي تولد طاقة ايجابية ، واذا كانت نظراتك بنية سلبية ولدت طاقة سلبية ، مثلا نظرة الحسد تؤذي المحسود ، قال تعالى : ( ومن شر حاسد اذا حسد ) .

نجد عند الغرب رغم تطور الابحاث الطبية تزايد الامراض ، وعدم ايجاد الادوية والعلاجات لها ، ذلك ان معظم هذه الامراض منشؤها نفسي ، وتعود الى تحلل القيم والانفلات من الاخلاق وعدم التدين والايمان بالله وان وجد الايمان فعدم مخافة الله تعالى. نرى ان قراءة القرآن والدعاء والذكر تثير في النفس الخشية وبالتالي تنهمر الدموع فتنتعش النفس وتنجلي الهموم وتزيد انوار النفس بتعلقها بنور النور وهو الله جل جلاله.

اسباب الطاقة السلبية

الطاقة السلبية وهي الشر تؤذي الانسان ، وتستمد هذه الطاقة قوتها من اربعة اسباب وهي :

1-الغضب : ( وقل لعبادي يقولوا التي هي احسن ان الشيطان ينزع بينهم ان الشيطان كان للانسان عدوا مبينا ) ، الغضب يؤدي الى امراض عديدة منها الضغط ، والاعصاب ، والروماتيزم ...



2- الخوف : في حالات الصراع يعمل الشيطان او القوة السلبية على بث الضعف في النفس ، مما يخسرها كسب المعركة مع العدو.



3- ارتكاب المحارم : الحروب في عصرنا تشكل مدخلا لارتكاب المحارم ، كما الاختلاط المزموم ، والعولمة ، وان معظم المحارم من زنى وسرقة وكذب وغش ومنكر وخداع على مستوى الفرد والجماعة هو نتيجة حالات التفكك في الاسرة والمجتمع وضعف الوازع الديني.



4- الغفلة : وتسمى عند العامة شرود الذهن ، وعدم ذكر الله وعدم التنبه الى الدعاء في كل حال ، مثلا علينا التسمية وقت الطعام ، وحمد الله عند الانتهاء ، والتعوذ بالله من الشيطان الرجيم عند دخول بيت الخلاء ، وذكر الله على كل حال حسب ما ورد في الروايات الاسلامية .

ويؤدي الشر المتمثل بالطاقة السلبية الى ضعف الذاكرة والنسيان ، يقول الامام علي عليه السلام : " من لم يقهر جسده كان جسده قبرا له " . كما يؤدي الشر الى انبعاث رائحة كريهة من نفس الانسان وجسده ، لان الجن القرين السيء يتغذى من الفضلات السامة الموجودة في الكولون ، لذلك امرنا الاسلام بالصيام وبالنظافة وبالخروج كل يوم ، وبالسواك وكل مستلزمات الطهارة.والشيطان المتمثل في الشر يحبب الى الكذب والوسواس والظلمة .ان الالتزام بتعاليم الدين من صلاة وصوم وحج بيت الله الحرام والزكاة والخمس ودوام الذكر وتلاوة القرآن والتسبيح هي عوامل وشروط للسعادة الابدية وسعادة الدنيا وصيانة الروح والنفس والجسد من العلل والامراض والابتلاءات .

ففي الروايات الاسلامية عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم حث عن الاتيان بالدعاء والذكر او قراءة آية او سورة لحاجة وفائدة ما بتكرار عددي معين انما هو لتوليد اشعاع نوراني كافي يشكل حصنا ضد اقتراب الشياطين من الجسد او الروح والنفس .

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : من قرأ اول خمس آيات من سورة البقرة وآية الكرسي والآيتين بعدها وآخر آيتين منها لم ير شيئا يكرهه في نفسه وماله ولم يقربه الشيطان وحفظ القرآن ، وفي رواية اخرى شفاء من 999 داء . لاحظ هنا ولم يقربه الشيطان ، اذن لقراءة القرآن توهج روحي يصل الى مسافة كبيرة خارج الجسم مما يتعذر اقتراب أي شيطان ، وهذه اشارة واضحة الى الوقاية والتحصين الذي يأتي من القرآن العزيز الكريم. وصدق الله العظيم اذ قال ( وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين الا خسارا )


منقــــــــــــــــــــول


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
القرآن العظيم وسر الطاقة الايجابية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب :: الصفحة الرئيسية :: أشهر انواع العلاجات والطـــــب المعروفة واخطاؤها :: العلاج بالطـــــــــاقة-