القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخولالعاب on line games

. الهدف الأسمي والرئيسي لنا هو: كيفية الوقاية من المرض نهائيا ؟ @ من موضوعاتنا الحصرية القادمة : ماهية العلاج بالماء لاول مرة في العالم @ الرد علي موضوع : الايمان بالله تحت المجهر. @ ما العلاقة الخفية التي تربط بين هذه الدراسات الطبية ؟ @ اسطورة المهدي والدجال .@ جميع العلاجات الواردة في القرءان الكريم .@ كلمة الادارة حول موضوع : ولاية أمريكية تصدر قانونا يبيح العلاج بالماريجوانا @ المفكر الاسلامي .كيف يفكر ؟ والرد علي موضوع: بشر قبل آدم .@ الرد علي موضوع : لماذا خلقني الله رغما عن أنفي ؟ .@ المعني في قوله تعالي : " واذا مرضت فهو يشفين . @ الاصل المرضي . خصائصة و أسراره .الجزء الثاني @. الشروط العامة الواجبة للاصابة بالمرض . @ ماهية العنوسة. والاسباب والوقاية.@ المعني في قوله تعالي : وأيوب اذ نادي ربه اني مسني الضر وانت أرحم الراحمين @ السيدات والسادة : نكرر . بأن رسالتنا هذه موجهة فقط الي من يهمه الأمر من السادة كبار العلماء في الطب ومراكز الابحاث الطبية العالمية . وبمعني آخر أكثر وضوحا فنحن نوجه تلك الرسالة الي من يفهمها فقط من أولي الالباب حول العالم . أما بالنسبة للسادة العرب والمسلمون فالافضل لهم أن يظلوا كما عهدناهم نائمون في انتظار أن يوقظهم الغرب فينتبهون . @ اللهم انا بللغنا الرسالة وأدينا الأمانه . اللهم فأشهد . مع الشكر .

شاطر | 
 

 أدوية من الكائنات البحرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Abo Ahmed
المشرف والمنسق العام







ذكر

المساهمات : 347
تاريخ التسجيل : 31/08/2012
العمل. العمل. : باحث

1:مُساهمةموضوع: أدوية من الكائنات البحرية   الخميس 13 يونيو 2013 - 21:48


أصبحت البحار الآن ميدانًا لعلم العقاقير، ومصدرًا لإنتاج العديد من الأدوية مثل الفيتامينات والهرمونات والمضادات الحيوية وغير ذلك من الأدوية.
 
          منذ زمن بعيد حظيت البحار التي تمثل ثلاثة أرباع مساحة الكرة الأرضية باهتمام الإنسان كمصدر للأسماك التي استعملها في طعامه، كما استخدمت الحضارات الإنسانية القديمة في اليونان واليابان والهند والصين الأحياء البحرية كمصدر لبعض الأدوية، ومنذ العصور الوسطى كان سكان النرويج يستخرجون زيت كبد الحوت ويصدرونه. وبدأ الأطباء استعماله كدواء في منتصف القرن الثامن عشر الميلادي ، ثم اتجهت اهتمامات العلماء حديثًا نحو التوسع في إنتاج مواد صيدلانية فعالة في علاج بعض أمراض الإنسان.
          يستعمل زيت كبد الحوت معبأ داخل محافظ جيلاتينية كمصدر غني جداً  بالفيتامينين «أ» و «د»، ويوصف في علاج مرضى الكساح في الأطفال والوقاية منه لأن فيتامين «د» يساعد على ترسيب عنصر الكالسيوم في العظام والأسنان كما أن فيتامين «أ» عنصر مهم للنمو ويساعد على بناء عضلات الجسم ويوفر كل جرام من زيت كبد الحوت حوالي 850 وحدة دولية من فيتامين «أ» وكمية لا تقل عن 85 وحدة دولية من فيتامين «د» ويمتاز هذا الزيت بقوامه الخفيف وطعمه ورائحته السميكة ويضاف إليه مادة نكهة لا تزيد نسبتها عن 1% لتحسين طعمه، ويستخرج هذا الزيت من الكبد الطازج للحيتان، وخاصة الجنس المعروف بـ سمك القد. وتعيش هذه الحيتان في شمال المحيط الأطلسي وتهاجر إلى شواطئه في أوائل الشتاء والربيع لوضع بيضها. وتوجد أكبر مصائدها في سواحل إنجلترا وجزر نيو فولاند والنرويج ، كما يستخرج زيت من أكباد أسماك الهالبوت ويعبأ في محافظ جيلاتينية وهو أيضاً غني بالفيتامينين «أ» و «د» ، كما تحتوي مستخلصات بعض الطحالب البحرية على فيتامين «ج» وبعض أفراد مجموعة فيتامين «ب» كحمض الفوليك والنياسين ولها قيمة تجارية، لكن لسوء الحظ تصعب عملية فصل هذه الفيتامينات عن المواد الأخرى التي قد تكون ضارة بصحة الإنسان.
هرمونات
          يستخرج من سمك السلمون هرمون كالسيتونين كما تقوم الغدة الدرقية في جسم الإنسان السليم بإنتاج هذا الهرمون المسئول بشكل رئيسي عن عمليات الأيض الغذائي لعنصر الكالسيوم وله فائدة في خفض مستوى الكالسيوم في الدم بسرعة كبيرة عن طريق تثبيط عملية سحبه من العظام، أي أن نشاطه الحيوي يضاد هرمون الغدة الجار درقية.  وقد اكتشف هرمون كالسيتونين لأول مرة قبل نحو ثلاثة عقود من الزمن وهو عبارة عن بروتين يحتوي على 32 حمضًا أمينيًا يستعمل أيضاً في علاج مرض باجت التهاب العظم المشوه المزمن، وفي تصحيح حالة ارتفاع مستوى الكالسيوم في الدم الناشئة عن اعتلال مرضي في العظام مثل مسامية العظام، وتصل فعالية كالسيتونين أسماك السالمون إلى عشرين ضعف مثيله في الإنسان أو أكثر، ويعطي عادة للمريض في صورة حقن بالعضل. ولقد سمي هذا الهرمون كالسيتونين لأنه يقلل تركيز أيون عنصر الكالسيوم في الدم ثم أصبح يسمى أيضاً ثيروكالسيتونين بعد أن عرفت قدرة الغدة الدرقية للإنسان على إنتاجه ودوره المهم في المحافظة على الكالسيوم عند مستوياته الطبيعية في حالة ارتفاع تركيزه في الدم، كما فصل هرمون بروستاجلاندين ومشتقاته من المرجان اللين في منطقة البحر الكاريبي ، واكتشفت أنواع عديدة من الكائنات البحرية معروفة بالقدرة على إنتاج مركبات مشجعة للنمو وأخرى مثبطة له.
مضادات حيوية
          تنتشر الفطريات والجراثيم المتوطنة في البحار بشكل رئيس على الشواطئ ، واكتشف العلماء قدرة بعضها على إنتاج مواد تثبيط نمو الجراثيم المرضية وعوامل تضاد الفيروسات. وقد فحصت قدرة أنواع عدة من الطحالب الحمراء والخضراء والبنية على إنتاج مضادات الجراثيم ، فلوحظ وجود مركبات فعالة فيها مثل باولين وتوجد في أنسجة سوائل مستخلصة من الكائنات البحرية، وهي غير ضارة بالحيوانات عند إعطائها عن طريق الفم. وهناك حاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات العلمية على فعالية مثل هذه المركبات الصيدلانية ضد الجراثيم والفيروسات في الحيوان ثم في الإنسان.
          ويستعمل الأطباء في علاج الإصابة بدوالي الساق محلولاً معقمًا لمركب مورهايت الصوديوم بتركيز نسبته 5% وهو عبارة عن أملاح الصوديوم للأحماض الدهنية في زيت كبد الحوت. ويعمل هذا المحول بعد حقنه في المناطق المصابة كمادة مصلبة في دوالي الساق ويجب عدم استعماله عند انفصال مادة صلبة منه لا تذوب كليًا عند تدفئته .
          في اليابان يستعمل طحلب أحمر يعرف كدواء طارد للديدان المعوية يؤخذ عن طريق الفم كما يوجد مركب له تأثير مشابه يسمى حمض كانيك له فعالية ضد الديدان الأسطوانية المستديرة والديدان السوطية والدودة الشريطية. وتقوم حاليًا شركة يابانية للصناعات الدوائية بتسويق مستحضرات متنوعة منه، كما اكتشف بعض العلماء وجود مركبات مشابهة لحمض دومويك في الكائن البحري لها خواص مضادة للديدان المعوية في الإنسان .
          وقد اكتشف الأطباء أن المادة المستخرجة من جدار جسم خيار البحر وهو من الرخويات عبارة عن خليط من مركبات السبوتين لها صفات مضادة للأورام ولها نشاط عضلي عصبي كما أن هناك أنواعًا عدة من الطحالب تسبب حدوث أورام حميدة وأخرى خبيثة.
          إن مضادات تجلط الدم المستخرجة من الطحالب البحرية معروفة جيدًا من قبل الأطباء، فقد أمكن فصل إحداها من شقائق نعمان البحر، ويعتقد البعض تزايد أهميته في المستقبل كمصدر لهذه المركبات، كما اكتشف العلماء وجود مركبات بروتينية في بعض الرخويات البحرية،  ولها خاصية تنبيه عضلة القلب .
          يستخرج من الأعشاب البحرية بنية اللون مركب كربوهيدرات نقي يسمى الألجين يفصل في صورة ألجينات الصوديوم وتجمع الأعشاب البحرية من مناطق معتدلة المناخ في المحيط الهادي وجنوب ولاية كاليفورنيا لاستخلاص هذا المركب، وهو ليس له رائحة ولا طعم، ولونه أبيض مصفر يذوب بسرعة في الماء مكوناً محلولاً غرويًا لزجًا يستعمل بشكل واسع في صورة مسحوق أو حبوب صغيرة، كعامل مثبت للجزيئات المعلقة في المحاليل في مجال الصناعات الغذائية، وفي ربط مكونات حبات الدواء، وفي تكوين هلام صلب لتحضير قوالب الأسنان. كما اختبرت وزارة الدفاع البريطانية ضماداً للجروح يحتوي على ألجينات الصوديوم التي تتشرب السوائل الخارجية من الجروح فتتحول إلى هلام رطب، لكن تكاليف تحضير هذا الضماد مرتفعة تبلغ نحو عشرة أضعاف النوع المحضر من القطن. ومن مزاياها تقليل فترة شفاء الجروح كما يستخلص من طحالب بحرية حمراء اللون تنتشر على السواحل الشرقية لآسيا وسواحل شمال أمريكا وأوربا مركب غروي القوام في الماء يسمى الآجار يستعمل كملين ومادة مثبته للمعلقات وكمستحلب وعامل جيلاتيني في صنع التحاميل الدوائية، وكزيت جراحي، وفي تحضير حبات الدواء وربط مكوناته، وفي صناعات غذائية، وفي أغراض مخبرية متنوعة أخرى. وتستخرج مركبات تشابه الآجار تختلف تركيبًا يعرف بـ كاراجيناتن من أنواع مختلفة من الطحالب الحمراء والأعشاب البحرية التي تنتشر على طول ساحل الشمال الغربي لفرنسا والجزر البريطانية ويستعمل في تكوين هلام وفي تثبيت المستحلبات والمعلقات وفي تحضير معاجين الأسنان وكملين للأمعاء. وفي صناعات غذائية متنوعة. واهتم العلماء بسر تثبيت الكائن البحري الرخوي بلح البحر بالصخور وقعر السفن وغيرها، فتمكنوا من فصل مركب بروتيني عديد الفينول منه يستطيع أطباء العيون والأسنان استعماله بدلاً من الغراء الصناعي، وتقوم شركة بيوبوليمنز بتجاربها لتعديل تركيبه كي يلائم استعماله في العديد من الأغراض، كما ذكر البعض فائدة مستخلص بلح البحر الأخضر في علاج التهاب المفاصل. ويوجد أيضًا كائن بحري آخر هو جنس من المرجان الكارمبي يحتوي المستخلص المحضر منه على مجموعة من المركبات المسكنة للألم تعرف بزيدوستيروسنيز يقال إنها ذات قوة تفوق المورفين، لكن ليس لها تأثيره المخدر وصفة الإدمان عليها ولها تأثيرات مضادة للالتهابات تفوق بمقدار يتراوح بين أربع وخمس مرات تأثير  الأدوية المعروفة.
 اعدته للنشر/هايدى فضل
إشراف/أ.أمانى إسماعيل
 
المصدر[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
منقول

الموضوع الأصلي : أدوية من الكائنات البحرية

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: Abo Ahmed


الله اكبر
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
 بسم الله الرحمن الرحيم
قل ياأيها الناس قد جائكم الحق من ربكم فمن اهتدي فاِنما يهتدي لنفسه ومن ضل فاِنما يضل عليها وما انا عليكم بوكيـــــــــــل.
 صدق الله العظيم
  أهلآ بك يا زائر
Abo ahmed

باحث في الطب البديل
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أدوية من الكائنات البحرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب :: الصفحة الرئيسية :: تحليل الدراسات و الابحاث الطبيه الحديثة المنشوره .-