القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولالعاب on line games

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الله اكبر : السيدات والسادة :. بعد الاستعانة بالله سبحانه وتعالي وبالقرآن الكريم ومن خلال فك شفرات بعض الايات الكريمة التي تتحدث عن المرض وأصوله في الجسد البشري وبعد تطبيق مدلولها عمليا أربعة وعشرون عاما . فنحن يشرفنا وبكل فخر ان نعلن علي العالم اجمع عن اكتشاف قوانين طبية جديدة تكتشف الأسباب الحقيقية وراء اصابة الانسان بالمرض واسرار وغموض المرض باشكاله وانواعه المختلفة تلك الاسباب المجهولة التي لم تخطر من قبل علي قلب بشر اكتشفت بعد البحث والتنقيب في دهاليز وغرف الامراض المختلفة علي مدي أكثر من أربعة وعشرون عاما . وبالتالي وبناء عليها سنلقي الضوء علي جميع النظريات والقوانين الطبيه المعمول بها حاليا علي مستوي العالم وجميع اساليب وطرق العلاج والطب المختلفه التي تتبعها شعوب العالم وتحليلها تحليلا كاملا وبكل شفافية لمعرفة مواطن الضعف ومواطن القوة والخطأ والصواب في كل نوع واسلوب منها كالطب التقليدي والطب البديل باشكاله وانواعه المختلفه بما فيها الرقية الشرعية والاعشاب والابر الصينيه والحجامه والطاقة بانواعها وغيرها وذلك لدراسة ومعرفة اوجه التقصير في هذه الطرق والاساليب العلاجيه ولمعرفة أسباب الفشل الدولي الذريع في عدم التمكن من القضاء علي اي نوع من الامراض حتي الان وسنعلن أيضا عن الاسباب الحقيقية وراء تعدد وتنوع اشكال وانواع الامراض التي تصيب الانسان وكذلك عن التفسير العلمي الوحيد والدقيق لكيفية تعامل جميع انواع وطرق واساليب الطب البديل مع المرض ومن اهم اهدافنا: توحيد جميع انواع الطب والعلاج البديل في اسلوب علاجي واحد فقط اكثر فاعلية وفتكا في القضاء نهائيا علي المرض متمثلا في جذوره في الجسد وليس أعراضه الظاهرة علي المريض . ونأمل في الوصول الي ابتكارعلاج واحد فقط يتمكن من علاج جميع انواع الامراض المعروفة خلال اسبوع واحد او اسبوعان علي الاكثر.وبالتالي يمكن لنفس العلاج من وقاية الجسم البشري من الاصابة بأي مرض مستقبلا. وكذلك القضاء علي امراض الاطفال والامراض الموروثة وأمراض الشيخوخة و الوصول الي خلق أجيال قادمه بدون مرض او تشوهات خلقية .




السيدات والسادة الكرام :ننصح باستخدام متصفح Mozilla Firefox الوحيد القادر علي التعامل مع تقنيات المنتدي الحديثة والدخول اليه بسهولة .

المواضيع الأخيرة .        أحدث الديانات.المارادونية.  أمس في 13:37 من طرفHamdy A        دعوة للاستافدة من منافع الطب البديل .  أمس في 13:33 من طرفHamdy A        أسبابه غير معروفة وعلاجه مجهول..   السبت 12 أغسطس 2017 - 17:52 من طرفAhd Allah         الجميلة والوحش مدبلج للعربية كامل  الجمعة 11 أغسطس 2017 - 10:05 من طرفAhd Allah         900 بحث حول القرآن والعلوم الطبية .  الإثنين 17 يوليو 2017 - 21:15 من طرفMagdy        ظاهرة عبدة الشيطان .  الإثنين 17 يوليو 2017 - 1:03 من طرفHamdy A        السرطان وأمراض العيون مجهولة السبب والعلاج ؟ !  الإثنين 17 يوليو 2017 - 0:58 من طرفHamdy A        أمراض خطيرة مجهولة الاسباب.  الإثنين 17 يوليو 2017 - 0:21 من طرفHamdy A        ارتفاع درجة حرارة الجسم مجهولة الأسباب  الإثنين 17 يوليو 2017 - 0:14 من طرفHamdy A        طريقة غريبة لعلاج الصداع النصفي في موزمبيق   الخميس 13 يوليو 2017 - 2:12 من طرفام خالد

شاطر | 
 

 فلسفة الامراض الجلدية وحقيقتها.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة

Madany abdallah

الأدارة.
avatar


ذكر

المساهمات : 280

تاريخ التسجيل : 01/05/2012

الموقع : القانون الحديث المفقود في الطب

العمل. العمل. : باحث في الطب البديــــــل .


1:مُساهمةموضوع: فلسفة الامراض الجلدية وحقيقتها.   الإثنين 6 أغسطس 2012 - 21:00

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

فلسفة الامراض الجلديه وحقيقتها .

 

الله اكبر
بسم الله الرحمن الرحيم
السيدات والسادة الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الجلد في الحقيقة بصفة عامة ماهو الا مرآة تعكس ما بداخل الجسد من عمليات حيوية
والمترجم لحالة الجسم الصحية ويتأثر تأثيرا كبيرا وملحوظا بما يصعد اليه من افرازات وسوائل وطاقة من داخل الجسد دفعا بواسطة الجهاز المناعي
فالجلد بطبيعته تصنيفه معتدل ويتأثر بأي مادة تصل اليه تكون أشد وأقوي منه في الطاقة والحدة سواء كانت المادة الواردة اليه ذات طاقة حارة أو طاقة باردة او معتدلة .
ويجب ان لا ننسي التنويه بان جميع انواع الامراض الجلديه التي تصيب الانسان ترجع الي سببان .
الاول : الافرازات والسوائل المرضيه الحارة الكائنة بسبب الاصل المرضي عند الكبار ومن تجاوزوا مرحلة البلوغ .
الثاني: الافرازات والسوائل الموروثة من الام المريضة عند الاطفال ومن هم دون البلوغ
ويمكننا عن طريقه قراءة الحالية الصحية للانسان ومعرفة مستقبله المرضي . فكل ظاهرة مرضية تظهر علي الجلد بداية من أصغر وأدق البقع والبثور الي أعظمها تشير الي مستوي تلك الافرازات والسوائل ومدي حدتها وطاقتها داخل الجسد .
وهي تنقسم في الحقيقة الي ثلاثة أنواع
النوع الاول : الافرازات والسوائل الخفيفة ضعيفة الطاقة
والنوع الثاني : الافرازات والسوائل المتوسطة في القوة والطاقة
اما الثالث : فهو الافرازات المرضية الثقيلة لما نحمله من مواد ورواسب حادة الطاقة
وسنتناولها تفصيلا في موضوعها .
والتي يتحكم في شدتها وكميتها وقوة صعودها الي سطح الجلد
هو عدة عوامل رئيسية : الاول .مدي قوة ونشاط الجهاز المناعي ومدي ضعفة
والثاني: مدي لزوجة وقوام تلك الافرازات والسوائل وما تحمله من رواسب وشوائب وعوالق
الثالث: كمية تلك الافرازات والسوائل المرضية بالنسبة الي كم السوائل والافرازات الطبيعية في الجسد
الرابع : مدي اختلاط تلك الافرازات بدم المريض>

             وقبل ان اغوص بحضراتكم في بحر تلك الاعراض المرضية .            
فنحن نعتذر عن اي اخطاء املائيه او لغويه او تعبيرية تقع سهوا او خطأ في هذا الموضوع وسائر موضوعاتنا السابقة واللاحقه ..

وبخصوص موضوعنا هذا الذي يشمل جميع انواع الامراض الجلديه بما فيها الامراض الصيفيه  بانواعها ومسمياتها المختلفة.

فهي تقع تحت مجموعة من القوانين  الرئيسية التي تحكمها ولا تخرج ابدا عن نطاقها .

ونحن نعلم ان الطب بانواعه المختلفة ومنذ القدم وحتي يومنا هذا كان وما زال يتعامل مع هذه الامراض الجلديه

نفس المعاملة مع باقي انواع الامراض العضوية الاخري ويتبع نفس الفلسفة العلاجية بلا جدوي. وقد اختلقوا لها اسبابا بعيدة كل البعد عن اسبابها الحقيقيه.

وبالتالي فقد اختلفوا ايضا في مسألة العلاج وبالتالي كانت هذه الصور المعبرة والمؤلمة المرفقة اعلاه

فنجدهم تاره يستخدمون مبردات قابضه للجلد  دون حتي ان يعلموا فلسفته العلاجيه. وتارة اخري يستخدمون المواد الغالقة لمسام الجلد

 حتي لا تتسرب تلك المواد الي الخارج مرة اخري  وتلك هي الطامة الكبري .

وتارة اخري نجدهم قد استخدموا مواد لطرد تلك الافرازات الي الداخل مرة اخري وهذا العن واضل سبيلا ..

او يقومون بصبغ المنطقة المصابة بلون اقرب ما يكون الي لون الجلد كما في مرض البهاق دون ادني تعامل مع المرض ومسبباته ..

او يستعملون العلاج بالكي او الحجامة او ما شابه من انواع العلاجات المختلفة .

ولو ان الطب التقليدي قد ابتكر علاج حقيقي وفعال لتلك الامراض ولو بنسبة 10 % فقط

ماوصلت هذه الحالات بالصور اعلاه وامثالها الي هذا القدر من الحدة والطغيان

وقد تعددت المدارس والاساليب  وكل يعمل بطريقته ولا يزيد ذلك المرض الا فجورا ..

ولم نجد احدا منهم قد حاول ولو مرة واحدة البحث عن مسببات المرض الحقيقية

حتي الاقدمون منهم الذين ربطوا بعض الامراض العضويه بمشاركتها مع امراض لاعضاء اخري

نجدهم لم يحاولوا ربط تلك الامراض الجلديه باي مرض عضوي آخر وكان هذا هو الفشل الاكبر.

ويجب ان لا ننسي التنويه بان جميع انواع الامراض الجلديه التي تصيب الانسان ترجع الي الافرازات والسوائل المرضيه

الكائنة بسبب الاصل المرضي عند الكبار والغير مرتيطة بوجود الاصل المرضي في جسد المريض عند من هم دون البلوغ
وهي  تنقسم في الحقيقة الي ثلاثة أنواع
النوع الاول : الافرازات والسوائل الخفيفة ضعيفة الطاقة .
والنوع الثاني : الافرازات والسوائل المتوسطة في القوة والطاقة .
اما الثالث : فهو الافرازات المرضية الثقيلة لما نحمله من شوائب ورواسب حادة الطاقة .

 والتي يتحكم في شدتها وقوتها وكميتها وصعودها الي سطح الجلد

هو ثلاث عوامل رئيسية
[/hide]

1-مدي قوة ونشاط الجهاز المناعي ومدي ضعفه

2- مدي لزوجة وقوام تلك الافرازات والسوائل وما تحمله من رواسب وشوائب وعوالق .

3- قوة او ضعف اختلاط تلك الافرازات بدم المريض
ومن ناحية أخري ونظرا لتنشيطها وانتشارها لاي سبب من الاسباب الخارجية التي ترفع من نسبة وحدة الطاقة بالجسد

فقد تظهر علي الجلد بسبب كثرة تلك الافرازات المرضية بالجسد وتفوقها في المستوي علي مستوي الافرازات والسوائل الطبيعية في الجسد
هذا من ناحية .
ومن ناحية أخري فان تلك الطاقة المكتسبة ستعمل ايضا علي تنشيط الجهاز المناعي وبالتالي سيعمل علي طرد نسبة من تلك الافرازات
 والسوائل الي الخارج عن طريق الجلد ايضا.

ولو وضعنا الامراض الجلديه وكذلك الامراض الصيفيه تحت المجهر فسنلاحظ الآتي :ــ

وكلامنا هنا يختص بمن هم فوق سن البلوغ من الرجال والنساء علي حد سواء.

فاننا نجد ان جميع الامراض الجلديه المزمنة التي تصيب هؤلاء مرتبطة ارتباط وثيق بالامراض العضوية بانواعها من الدرجه

الاولي المرضيه وكذا الدرجة الثانية او الدرجة الثالثة المرضية .

بمعني انه لابد من وجود شكوي مرضيه اخري علي الاقل لاي عضو من اعضاء الجسم الداخليه اذا كان المرض في الدرحة

الثانيه او الدرجة الثالثة . أما اذا كان المرض في الدرجة الاولي المرضيه فيصاحبه الاعراض المرضية الخاصة به .

عدا بثور وحبوب الشباب وامراض الاطفال وكذلك امراض الشيخوخة التي لم يسبق لهم الاصابة بمرض مزمن .

فهؤلاء اي الاطفال والشيوخ الطاعنين في السن يرتبطون ارتباط وثيق بالافرازات والسوائل المرضية المكتسبة من الام اثناء فترة الحمل .

ونظرا لضعف كمية وحدة تلك الافرازات المرضية الموروثة من الام فاننا سنجد انها من السيولة والخفة بحيث يدفعها الجهاز المناعي ناحية الجلد
عند تنشيطه لاقل الاسباب وعند صعودها لسطح الجلد فانها تظهر لنا علي هيئة حبوب وبثور او دمامل او قرح بسيطة.

وعندما نلقي نظره علي القانون الخامس الطبي  فسنجد انه يقول :

   القانون الخامس ..
ـــــــــــــــــــــــــــ

ان جميع انواع الاصول المرضيه تختلف تماما في الطبع والطاقة والتركيب عن طبيعة الجسم البشري
وتتميز بالطبع والطاقة الحارة جدا وكذلك افرازاتها وسوائلها تتمتع بنفس طباع الاصول المرضيه .
وما يدفع ضرر الاصل المرضي فانه يدفع ضرر افرازاته .

وهذا يعني ان هذه الافرازات المرضيه المنتشرة ومختلطه بسوائل وافرازات الجسم الطبيعيه هذا يعني انها تتميز بالطبع الحار جدا  قد يصل الي حدة الكي فاذا تركزت باحد الاعضاء الداخليه فانها تحدث له ضرر الالتهاب والاحتقان .

فمن هنا يحاول الجهاز المناعي للانسان طرد هذه الافرازات بعيدا عن الاعضاء الحيويه والي خارج الجسد.
فمن كان منها فريبا من منطقة الجلد دفعها باتجاه المسام لطردها فاذا ما وصلت تلك الافرازات الي الجلد اصابته
بما نشاهده ونطلق عليه امراضا جلديه .
والمؤثر الوحيد  والفعال والمتحكم في قوة وضعف هذه الامراض الجلديه هو الجهاز المناعي وحده
لارتباطها الوثيق بقوته وضعفه وكذلك كمية الافرازات المرضية بالجسد وحدتها. وذلك طبقا للقانون  الحادي عشر .

القانون الحادي عشر.
ــــــــــــــــــــــــــــــ
تتحرك وتنتقل المواد والافرازات  المسببة للمرض من منطقة الي اخري
داخل الجسد او الي خارجه بقوة دفع طاردة من الجهاز المناعي .

فاذا ما كان قويا استطاع دفع اكبر كميه من هذه الافرازات المحملة بالمرض وما تحمل من شوائب وفضلات ورواسب واملاح الي الخارج عن طريق الجلد وبذلك يحدث مايسمي بالصدفيه .
واذا انخفضت قوته عن ذلك فان الاصابة الجلديه ستختلف بقدر الدفع من افرازات  وبقدر ما تحمله من مواد ضاره ومغايرة لطبيعة الجلد وبذلك تختلف انواع الاصابه من بثور الي طفح الي التهاب  وغيرها من الانواع . طبقا للقانون الرابع للامراض الجلديه :

القانون الرابع .

يتحكم في اختلاف نوع المرض الجلدي من مريض لآخر عدة عوامل منها :
درجة طاقتها الحارة . نوعية دم المريض وفصيلته . ونوعية الافرازات المرضيه وكميتها
ومدي لزوجتها وقوامها. وحدتها . وما اذا كانت مخالطة للدم من عدمه . وما يخالطها من املاح مترسبة وعوالق وشوائب
ورواسب ومدي قوة الدفع الطاردة للجهاز المناعي .

ومن اهم منشطات الجهاز المناعي : هو الحرارة بانواعها المختلفة . سواء كانت حرارة طبيعية نتيجة غذاء او شراب

أو حركة كما اسلفنا سابقا او حرارة مكتسبة من خارج الجسد كحرارة الشمس مثلا التي يعلق عليها الكثير

اسباب الامراض الجلدية وكذلك الامراض الصيفية  وتلك فلسفة خاطئة .

وذلك لان هذه الحرارة الصيفية كان فعلها الرئيسي هو تنشيط الجهاز المناعي الذي قام بدوره بطرد ما وجده داخل الجسد

والاعضاءمن افرازات مرضيه ضاره وبالتالي تظهر لنا هذه الاعراض . ونعلقها نحن بغبائنا علي الصيف وحرارة الشمس

وبقدر ما لتلك الامراض الجلديه من مضار ومساويء وبقدر ما تسببه للمريض من مشاكل نفسية ومعنويه .

الا انها ذات فائدة كبيره وعظيمة اذ انها  تتكون من الافرازات والسوائل التي لو احتبست داخل الجسم لاحدثت ضررا كبيرا

بالاعضاء الرئيسية والحيويه للانسان . فكلما دفع الجهاز المناعي تلك الافرازات للخارج ابتعد الضرر عن تلك الاعضاء
 الحيوية والرئيسية وابتعد عنها الخطر  وتحسنت وانتعشت الاعضاء وبالتالي الصحة العامة للانسان .

وننبه الي ان افضل طريقة للعلاج هي استخدام القانون الخامس  العلاجي .

القانون الخامس .

لتفادي وتجنب دفع الجهاز المناعي لهذه الافرازات المرضيه نحو الجلد
يجب استعمال علاج لتغيير مسار الدفع الي الخارج .

وهذا يعني ان الخلاص الوحيد والصحيح من المرض الجلدي هو امتصاص او استحلاب تلك الافرازات  من الجسد عامة مع طردها ودفعها لخارج  الجسد

وبذلك نخفف وطئتها وخطرها عن الاعضاء الداخليه والجلد في وقت واحد ..

واعلم ان الجهاز المناعي للمريض كلما كان نشطا وقويا ازداد المرض الجلدي في الكم والحدة
والي الجزء الثاني باذنه تعالي
 ..............
     مع شكري وتقديري .
[/hide]

الموضوع الأصلي : فلسفة الامراض الجلدية وحقيقتها.
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: Madany abdallah

...............................................................................................
الله اكبر
 اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
 قل ياأيها الناس قد جائكم الحق من ربكم فمن اهتدي فاِنما يهتدي لنفسه
ومن ضل فاِنما يضل عليها وما انا عليكم بوكيـــــــــــل.
 صدق الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///madany.moontada.net

كاتب الموضوعرسالة

Alkazem

السادة الأعضاء
avatar


ذكر

المساهمات : 111

تاريخ الميلاد : 19/12/1980

تاريخ التسجيل : 12/09/2015

العمل. العمل. : الطب


8:مُساهمةموضوع: رد: فلسفة الامراض الجلدية وحقيقتها.   السبت 9 أبريل 2016 - 23:40

رائعون في فكركم
ومبدعون في علمكم
والكلمات لن تعبر عن مدي اعجابنا بكم 
ولا  الثناء يوفيكم حقكم
بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الحارث

السادة الأعضاء
avatar


ذكر

المساهمات : 205

تاريخ التسجيل : 23/04/2012

الموقع : madany.moontada.ne

العمل. العمل. : باحث في الطب البديــــــل .


9:مُساهمةموضوع: رد: فلسفة الامراض الجلدية وحقيقتها.   السبت 31 ديسمبر 2016 - 11:26

أسأل الله لكم العفو والعافية وحسن الختام
وان يزين حياتكم بالعمل الرشيد
وأن يجعل مثواكم الجنة بعد عمر مديد .
ودمتم طيبون .

الموضوع الأصلي : فلسفة الامراض الجلدية وحقيقتها.
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: الحارث

...............................................................................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madany.moontada.net
 
فلسفة الامراض الجلدية وحقيقتها.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب  :: الصفحة الرئيسية :: الامراض الجلدية . وفلسفتها. وحقيقتها.-