القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخولالعاب on line games

. الهدف الأسمي والرئيسي لنا هو: كيفية الوقاية من المرض نهائيا ؟ @ من موضوعاتنا الحصرية القادمة : ماهية العلاج بالماء لاول مرة في العالم @ الرد علي موضوع : الايمان بالله تحت المجهر. @ ما العلاقة الخفية التي تربط بين هذه الدراسات الطبية ؟ @ اسطورة المهدي والدجال .@ جميع العلاجات الواردة في القرءان الكريم .@ كلمة الادارة حول موضوع : ولاية أمريكية تصدر قانونا يبيح العلاج بالماريجوانا @ المفكر الاسلامي .كيف يفكر ؟ والرد علي موضوع: بشر قبل آدم .@ الرد علي موضوع : لماذا خلقني الله رغما عن أنفي ؟ .@ المعني في قوله تعالي : " واذا مرضت فهو يشفين . @ الاصل المرضي . خصائصة و أسراره .الجزء الثاني @. الشروط العامة الواجبة للاصابة بالمرض . @ ماهية العنوسة. والاسباب والوقاية.@ المعني في قوله تعالي : وأيوب اذ نادي ربه اني مسني الضر وانت أرحم الراحمين @ السيدات والسادة : نكرر . بأن رسالتنا هذه موجهة فقط الي من يهمه الأمر من السادة كبار العلماء في الطب ومراكز الابحاث الطبية العالمية . وبمعني آخر أكثر وضوحا فنحن نوجه تلك الرسالة الي من يفهمها فقط من أولي الالباب حول العالم . أما بالنسبة للسادة العرب والمسلمون فالافضل لهم أن يظلوا كما عهدناهم نائمون في انتظار أن يوقظهم الغرب فينتبهون . @ اللهم انا بللغنا الرسالة وأدينا الأمانه . اللهم فأشهد . مع الشكر .

شاطر | 
 

 الـــشــلل الــدماغـــي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mohamed H
السادة الأعضاء





ذكر

المساهمات : 676
تاريخ التسجيل : 14/05/2012
العمل. العمل. : in the port

1:مُساهمةموضوع: الـــشــلل الــدماغـــي   الأحد 15 سبتمبر 2013 - 19:26


الشلل الدماغي هو إصابة الدماغ في وقت تكون القشرة الدماغية المسئولة عن الحركة غير مكتملة النمو ، وتحدث هذه الاصابه إما داخل الرحم أو خلال السنوات الأولى من عمر الطفل ، وقد عرف العلماء الشلل الدماغي بأنه اضطراب في حركة الجسم نتيجة لإصابة الدماغ الغير مكتمل بعيب ويظهر ذلك بصورة اضطراب في توتر العضلات ، وبعجز عن كسر طوق الانعكاسات الغريزية البدائية وعجز بالسيطرة على وظيفة العضلات. كما أن هناك درجات لتلف المخ ربما تكون خفيفة أو متوسطة أو شديدة ، ولكنها لا تتغير بنمو المخ ولكن الذى يتغير هو الإصابة الحركية التى تختلف فى مظهرها خلال مراحل تكوين المخ المختلف ، لا يمكن قياس تلف المخ ولكن هذا التلف يمكن أن يستدل عليه من خلال توقف أو إنحراف وظيفة من وظائف المخ أو مظهر من مظاهر النمو سواء حركى ، ذهنى أو تكيفى
 
الأعراض
هناك أعراض قد تظهر كلها أو بعضها على الطفل المصاب بالشلل الدماغى وفقاً لنسبة الإصابة فى مراكز المخ  وهى:
1. شلل بالأطراف : إما أن يكون أحادى أو ثنائى أو ثلاثى أو رباعى.
2. زيادة أو نقص فى الشد العضلى ، ويكون إما فى صورة تيبس للعضلات أو ترهلها أو عدم تناسق الحركة
3. من المحتمل أن يصاحب الشلل الدماغى فقدان حاسة أو أكثر ( مثل السمع - البصر - النطق)
4. قد تعانى حالات الشلل الدماغى من التخلف العقلى
لابد من عمل تقييم عصبى سلوكى للشخص و ذلك للتفريق بين الإصابة بالشلل الدماغى و أى أسباب أخرى قد تؤدى إلى إضطرابات حركية مؤقتة و ذلك من خلال فريق عمل مؤهل يتكون من طبيب أطفال ، أعصاب أطفال ،طب نفسى أطفال ، علاج طبيعى .

الأسباب
قد تكون هذه الأسباب أثناء الحمل ، أثناء الولادة أو بعد الولادة أو أثناء السبع سنوات الأولى من حياة الطفل:
أولاً : أسباب قبل الولادة(أثناء الحمل) 
1. إصابة الأم ببعض الأمراض المعدية مثل الحصبة الألمانية ، فيروس السيتوميجالو ، مرض القطط ، وغيرها .
2. نقص كمية الأكسجين التى تصل إلى مخ الجنين داخل الرحم لأى سبب من الأسباب .
3. بعض الأمراض التى تصيب الأم ، مثل إرتفاع ضغط الدم .
4. بعض الأمراض الناتجة عن خلل فى عملية التمثيل الغذائى .
5. تعاطى الأم لبعض العقاقير أثناء فترة الحمل .
6. تعرض الأم للإشعاع أثناء الحمل .
7. وجود حالات مشابهة فى العائلة يرجح وجود عامل وراثى .
8. العيوب الخلقية فى المخ .

ثانياً : أسباب أثناء الولادة
1. نقص كمية الأكسجين التى تصل إلى مخ الجنين .
2. الولادة المبتسرة ( أى قبل موعدها) تؤدى إلى الإصابة بنقص كمية الأكسجين التى تصل إلى المخ .
3. الولادة العسرة التى تؤدى إلى إصابات برأس الطفل أثناء الولادة .
4. ولادة أطفال ناقصى الوزن .
5. ولادة توأم من الممكن أن تؤدى إلى نقص كمية الأكسجين التى تصل إلى مخ الطفل .
6. الأوضاع غير الطبيعية للجنين ، مثل ولادة طفل بالمقعدة .
7. حدوث نزيف المخ .


ثالثاً : أسباب بعد الولادة
1. حدوث تشنجات للوليد .
2. نزيف بالمخ .
3. إصابة الجهاز العصبى المركزى للطفل حديث الولادة بأحد الميكروبات ، مثل الإلتهاب السحائى البكتيرى .
4. إرتفاع نسبة الصفراء بالدم وعدم التدخل المناسب .
5. إنخفاض مستوى السكر والكالسيوم بالدم فى الوليد ( مثل حالات عامل الريزوس السالب فى دم الأم ) .

رابعاً : أسباب خلال السبع سنوات الأولى من حياة الطفل 
قد تكون نتيجة لإلتهاب خلايا المخ.

الأطفال الأكثر عرضة للإصابة بالشلل الدماغى 
1. الأطفال المبتسرين .
2. الأطفال ناقصى النمو .
3. الأطفال المعرضين للإسفكسيا ( نقص الأكسجين أثناء الحمل والولادة وبعدها ) .
4. نقص نسبة السكر بالدم فى الأيام الأولى من العمر .
5. التعرض لبعض الأدوية أثناء الحمل .
  هناك أنواع كثيرة من الشلل الدماغى يمكن التحدث عنها بطريقة مختلفة ، غير أن كل طفل يختلف عن الآخر ، كما أن إصابة كل طفل بالشلل الدماغى تختلف عن الآخر .
 
الأنواع الرئيسية للشلل الدماغى 
1. شلل دماغى تشنجى :
وهو أكثر الأنواع شيوعاً.وقد تبدو العضلات كأنها مشدودة ويحس الفرد بتيبس ذراعيه وساقه وباقى أجزاء الجسم ومن الصعب تحريكها .
2. شلل دماغى إرتعاشى :
ويعنى أن تتحرك الذراعين والساقين والرأس أو أى أجزاء من الجسم بشكل لا يتحكم فيه الطفل ولا يتمكن من السيطرة على حركة الجسم .
3. شلل دماغى إرتخائى :
وفيه تكون العضلات ضعيفة ومرتخية .
4. شلل دماغى إختلاجى :
وهو أقل الأنواع شيوعاً.وينتج عن إصابة جزء من المخ يتحكم فى التوازن ويعنى هذا أن الشخص يمشى بدون إتزان أو يسقط أثناء المشى .
5. شلل دماغى مختلط :
يكون عندما يصاب الشخص بأكثر من نوع من أنواع الشلل الدماغى .

يمكن تصنيف الشلل الدماغى كذلك على حسب الجزء المصاب فى الجسم 
* شلل طرف واحد .
* شلل نصفى .
* شلل طرفين سفلى .
* شلل ثلاثى .
* شلل رباعى .




العلاج بالخلايا الجذعية
 
لقد حقق العلاج بالخلايا الجذعية نتائج ملموسة لدى الأطفال الذين يعانون من الشلل الدماغي ،خاصة إذا تم علاجهم في سن مبكرة ، حيث تم علاج عدد كبير من تلك الحالات في مستشفى "تيان تان بوخوا" ،وذلك من خلال وضع برنامج متكامل يتضمن العلاج بالخلايا الجذعية وحقن مغذيات عصبية تعمل على تغذية الخلايا العصبية بالإضافة للعلاج الطبيعى ، حيث عمل ذلك البرنامج المتكامل على مساعدة الطفل في إسترجاع المهارات المطلوبة للإعتماد على النفس ومواجهة التحديات اليومية التى تصاحب مرض الشلل الدماغى . ومن خلال الخبرة المتراكمة حصلنا على نتائج جيدة ومشجعة، يمكنكم مشاهدة بعض الحالات التي تم علاجها في المستشفى على الرابط التالي Patient experiences.
 " ولكن نود أن نوضح أن درجة الإستجابة للعلاج تختلف من شخص لآخر ، حيث يرتبط مدى الإستجابة  بعمر المريض ونوع الشلل الدماغي ونتيجة التقييم الطبي والتي تتضمن تقييم وظيفة الجهاز العصبي والحركي وقدرات المريض الأخرى بالإضافة لتحديد مدى التغيرات في الدماغ وذلك عن طريق نتائج الأشعة وتخطيط الدماغ والفحوصات الأخرى".
  
إرشادات عامة لرعاية الطفل المصاب بالشلل الدماغى 
1. رعاية الطفل لإكسابه أكبر طاقة حركية ممكنة ، وكذلك منع حدوث أو تقليل تشوه العضلات والمفاصل .
2. رعاية الطفل للوصول لأعلى مستوى ممكن من العناية الذاتية .
3. الرعاية لمنع حدوث الإصابة للطفل و ذلك من خلال إكسابه مهارات تجنب الإصابة الجسدية و توفير بيئة طبيعية وآمنة له .
4. رعاية الطفل فى حالة صعوبة النطق عن طريق إدماجه فى عملية التخاطب فى حدود إعاقته .
5. رعاية فم و أسنان الطفل .
6. رعاية الطفل فى حالة صعوبة البلع .
7. رعاية الطفل عند فقدان الشهية .
 
سؤال وجواب


  • هل الشلل الدماغى له علاقة بالوراثة؟



الواقع أن الشلل الدماغي ينتج عن تلف من نوع مافي أحد أجزاء الدماغ. وبوجه عام، ينبغي عدم البحث عن أسباب التلف الدماغي في العوامل الوراثية.فالحالات التي يمكن أن يعزى فيها الشلل الدماغي لأسباب وراثيةمؤكدة حالات نادرة (لا تزيد عن 10 %). وما نستطيع قوله هو أن ثمة حاجة إلىإجراءمزيد من البحوث العلمية حول هذا الموضوع فالمعلومات المتوفرة غير واضحة.-هل تؤدي الولادة المقعد ية الى شلل دماغى؟
في الولادة المقعدية، تخرج رجلا لطفل أولاً وليس رأسه. وفي هذه الحالات، تزداد نسبة التلف الدماغي بسبب نقص الأكسجين. وإذا ما اتضح لاستشاري التوليد أن الولادة ستكون مقعدية فهو يوصي بإجراءولادة قيصرية. وبوجه عام، أشارت بعض الدراسات إلى أن 30 % من حالات الشلل الدماغي تنتج عن الولادةالمقعدية.

-هل يمكن للشلل الدماغي أن يحدث بعد الولادة بفترة طويلة؟



الشلل الدماغي لاينتج عن عوامل ترتبط بمرحلة الحمل أو مرحلة الولادة فقط، ولكنه قد ينتج أيضاً عن عوامل ترتبط بمرحلة ما بعد الولادة. فقد يحدث الشلل الدماغي بعد الولادة بعدة سنوات نتيجة حادث، أو مرض، أو إصابة. وعلى أي حال، فالشلل الدماغي يعتبر إعاقة نمائيةبمعنى أنه يحدث في السنوات الثماني عشر الأولى من العمر. أما بعد هذا الأمر، فإن الأدبيات الطبية تستخدم مصطلحات أخرى غير الشلل الدماغي.
- إذا أنجبنا أطفال آخرين، فهل سيكون لديهم شلل دماغي؟
غالباً ما تتساءل الأسر التي أنجبت طفلاً لديه شلل دماغي عن احتمالات إنجاب طفل آخر لديه شلل دماغي. والحقيقة هي أن لا أحد يستطيع أن يعرف إذا كانت الولادات المستقبلية ستنتهي بأطفال طبيعيين أم بأطفال غير طبيعيين. فالحمل والولادة عمليتان بالغتا التعقيد. 
- هل يجلس الطفل المشلول دماغياً بمفرده أم أنه بحاجة إلى تدريب؟


يجلس الأطفال الطبيعيون بمفردهم ودون دعم عندما يبلغون الشهر التاسع أو العاشر من العمر. ولكن مظاهر النمو المختلفة لا تتطور لدى الأطفال المشلولين دماغياً في نفس الأوقات التي تتطور فيها لدى الأطفال الطبيعيين. فالتلف الدماغي يسبب خللاً في سرعة النمووفي تطوره. وقد يتطلب تسريع النمو لدى الطفل المشلول دماغياً تدخل اختصاصي العلاج الطبيعي والعلاج الوظيفي. وفيما يتعلق بالجلوس على وجه التحديد، يستخدم هؤلاءالمعالجون الأساليب العصبيةالتطورية.
-هل الشلل الدماغي مرض؟
المرض هو انحراف عن الصحة، وغالباً ما يكون للمرض سبب محدد ويحدث فيه اضطراب عضو من أعضاء الجسم. وذلك لا يصف بدقة ما يحدث في الشللالدماغي، فالشلل الدماغي حالة نعيق فيها الاضطرابات الحركية الإنسان، وهي الاضطرابات التي تنجم عن اضطرابات في الدماغ تتميز بعدم القابلية للتفاقم مع الأيام.

- متى يجب تشخيص الشلل الدماغي؟

الأفضل أن يتم تشخيص الشلل الدماغي في مرحلةالرضاعة. ولأن التشخيص يعتمد على عدة عوامل ولأنه لا يتوافر اختبار واحد لتشخيص الشلل الدماغي، فإن التشخيص غالباً ما يحدث في وقت متأخر. وقد أشارت عدة دراسات إلىأن معظم حالات الشلل الدماغي يتم تشخيصها رسمياً عندما يبلغ الطفل سنتين من العمر.
- هل الطفل المشلول دماغياً معاق عقلياً؟
الشلل الدماغي شيء والإعاقةالعقلية شيء آخر. وعلى أي حال، فثمة اعتقاد بأن نصف الأطفال المشلولين لديهم إعاقةعقلية من المستوى البسيط. وبجه عام، فإن استخدام اختبارات الذكاء المتداولة علىنطاق واسع لتحديد معامل ذكاء الطفل المشلول دماغياً كان ولا يزال أمراً مثيراًللجدل.
ولا يختلف الاختصاصيون على ضرورة استخدام عدة اختبارات، وليس اختباراً واحداً،لتقييم ذكاء هؤلاء الأطفال. وأخيراً، فمن الخطأ الافتراض بأن الشللالدماغي الذي يتضمن ضعفاً حركياً أشد يعني ضعفاً عقلياً أشد. فبعض الأطفال ذوي الاضطرابات الحركية الشديدة جداً ذكاؤهم طبيعي ذلك أن مراكز الدماغ المؤولة عن الذكاء لديهم بقية سليمة.
- كيف يمكن تحسين الحياة الاجتماعية للشخص المشلول دماغياً؟
على الرغم من الجهود الكبيرة التي تبذل في معظم الدول لتعديل الاتجاهات نحو الأشخاص المعوقين فإنهم مازالوا يتعرضون لمستويات متباينة من الرفض والعزل الاجتماعي. وذلك صحيح علىوجه التحديد في الحالات التي تكون فيها إعاقة الشخص شديدة. 
وعلى أي حال، فإن المشاركة في الحياة الاجتماعية حق أساسي وينبغي الاستمرار في بذل المزيد من الجهودلإتاحة الفرص لهم بالمشاركة في الأنشطة الاجتماعية، والترويحية، والثقافية،والرياضية، وغيرها.

-كيف سيكون ابني في المستقبل؟
التنبؤ بمستقبل الطفل المشلول دماغياً ليس أمراً سهلاً. فالقيود التي سيعاني منها الطفل مستقبلاً تعتمد على وضعه الجسمي والعقلي العام. فهناك أطفال سيحتاجون إلى درجات مختلفة من الرعاية طوال حياتهم،وهناك آخرون يصبحون راشدين معتمدين على أنفسهم.
ويستغرق الأمر في بعض الحالات عدة سنوات قبل أن تتضح القيود الوظيفية التي ستبقى مفروضة على الشخص.
 

منقوول


الموضوع الأصلي : الـــشــلل الــدماغـــي

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: Mohamed H



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الـــشــلل الــدماغـــي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب :: الصفحة الرئيسية :: امراض الجهاز الهضمي . وأسرارها-