القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولالعاب on line games

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الله اكبر : السيدات والسادة :. بعد الاستعانة بالله سبحانه وتعالي وبالقرآن الكريم ومن خلال فك شفرات بعض الايات الكريمة التي تتحدث عن المرض وأصوله في الجسد البشري وبعد تطبيق مدلولها عمليا أربعة وعشرون عاما . فنحن يشرفنا وبكل فخر ان نعلن علي العالم اجمع عن اكتشاف قوانين طبية جديدة تكتشف الأسباب الحقيقية وراء اصابة الانسان بالمرض واسرار وغموض المرض باشكاله وانواعه المختلفة تلك الاسباب المجهولة التي لم تخطر من قبل علي قلب بشر اكتشفت بعد البحث والتنقيب في دهاليز وغرف الامراض المختلفة علي مدي أكثر من أربعة وعشرون عاما . وبالتالي وبناء عليها سنلقي الضوء علي جميع النظريات والقوانين الطبيه المعمول بها حاليا علي مستوي العالم وجميع اساليب وطرق العلاج والطب المختلفه التي تتبعها شعوب العالم وتحليلها تحليلا كاملا وبكل شفافية لمعرفة مواطن الضعف ومواطن القوة والخطأ والصواب في كل نوع واسلوب منها كالطب التقليدي والطب البديل باشكاله وانواعه المختلفه بما فيها الرقية الشرعية والاعشاب والابر الصينيه والحجامه والطاقة بانواعها وغيرها وذلك لدراسة ومعرفة اوجه التقصير في هذه الطرق والاساليب العلاجيه ولمعرفة أسباب الفشل الدولي الذريع في عدم التمكن من القضاء علي اي نوع من الامراض حتي الان وسنعلن أيضا عن الاسباب الحقيقية وراء تعدد وتنوع اشكال وانواع الامراض التي تصيب الانسان وكذلك عن التفسير العلمي الوحيد والدقيق لكيفية تعامل جميع انواع وطرق واساليب الطب البديل مع المرض ومن اهم اهدافنا: توحيد جميع انواع الطب والعلاج البديل في اسلوب علاجي واحد فقط اكثر فاعلية وفتكا في القضاء نهائيا علي المرض متمثلا في جذوره في الجسد وليس أعراضه الظاهرة علي المريض . ونأمل في الوصول الي ابتكارعلاج واحد فقط يتمكن من علاج جميع انواع الامراض المعروفة خلال اسبوع واحد او اسبوعان علي الاكثر.وبالتالي يمكن لنفس العلاج من وقاية الجسم البشري من الاصابة بأي مرض مستقبلا. وكذلك القضاء علي امراض الاطفال والامراض الموروثة وأمراض الشيخوخة و الوصول الي خلق أجيال قادمه بدون مرض او تشوهات خلقية .




السيدات والسادة الكرام :ننصح باستخدام متصفح Mozilla Firefox الوحيد القادر علي التعامل مع تقنيات المنتدي الحديثة والدخول اليه بسهولة .

المواضيع الأخيرة .        أحدث الديانات.المارادونية.  الأربعاء 16 أغسطس 2017 - 13:37 من طرفHamdy A        دعوة للاستافدة من منافع الطب البديل .  الأربعاء 16 أغسطس 2017 - 13:33 من طرفHamdy A        أسبابه غير معروفة وعلاجه مجهول..   السبت 12 أغسطس 2017 - 17:52 من طرفAhd Allah         الجميلة والوحش مدبلج للعربية كامل  الجمعة 11 أغسطس 2017 - 10:05 من طرفAhd Allah         900 بحث حول القرآن والعلوم الطبية .  الإثنين 17 يوليو 2017 - 21:15 من طرفMagdy        ظاهرة عبدة الشيطان .  الإثنين 17 يوليو 2017 - 1:03 من طرفHamdy A        السرطان وأمراض العيون مجهولة السبب والعلاج ؟ !  الإثنين 17 يوليو 2017 - 0:58 من طرفHamdy A        أمراض خطيرة مجهولة الاسباب.  الإثنين 17 يوليو 2017 - 0:21 من طرفHamdy A        ارتفاع درجة حرارة الجسم مجهولة الأسباب  الإثنين 17 يوليو 2017 - 0:14 من طرفHamdy A        طريقة غريبة لعلاج الصداع النصفي في موزمبيق   الخميس 13 يوليو 2017 - 2:12 من طرفام خالد

شاطر | 
 

 الخدمات الصحية والرفاه في سن الشيخوخة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

ام خالد

السادة الأعضاء
avatar


انثى

المساهمات : 997

تاريخ التسجيل : 08/09/2012

العمل. العمل. : الطب


1:مُساهمةموضوع: الخدمات الصحية والرفاه في سن الشيخوخة   الثلاثاء 8 أكتوبر 2013 - 18:07

وفير الخدمات الصحية والرفاه في سن الشيخوخة

الصحة الجيدة ميزة فردية حيوية الأهمية. كما أن لارتفاع المستوى الصحي للسكان أهمية قصوى في النمو الاقتصادي للمجتمعات وتنميتها. ولم تنعم البشرية جميعها بعد بكل فوائد العيش حياة طويلة مفعمة بالصحة، والدليل على ذلك أن بلدانا بكاملها، وخاصة البلدان النامية وبعض الفئات السكانية ما زالت تواجه معدلات مرتفعة للوفيات والأمراض في جميع الأعمار.

لكبار السن الحق في الحصول على خدمات الوقاية والعلاج بما في ذلك خدمات التأهيل ورعاية الصحة الجنسية. ويقتضي تزويد كبار السن بجميع سبل الحصول على الرعاية والخدمات الصحية، التي تشمل الوقاية من الأمراض، والتسليم بأن أنشطة تعزيز الصحة والوقاية من المرض في جميع مراحل الحياة يجب أن تركز على المحافظة على الاستقلالية والوقاية وتأخير الإصابة بالمرض وعلاج الإعاقة وعلى تحسين نوعية حياة كبار السن الذين يعانون أصلا من الإعاقات. وينبغي أن تشمل الرعاية والخدمات الصحية التدريب الضروري للموظفين والمرافق اللازمة لتلبية الاحتياجات الخاصة للسكان المسنين.

وتعرّف منظمة الصحة العالمية الصحة بأنها حالة من السلامة البدنية والعقلية والاجتماعية التامة، لا مجرد عدم وجود المرض والاعتلال. ويتطلب الوصول إلى مرحلة الشيخوخة في حالة من السلامة والعافية بذل جهد فردي في جميع مراحل الحياة، ووجود بيئة مؤاتية لنجاح تلك الجهود. وتتمثل مسؤولية الأفراد في اتباع أسلوب صحي في الحياة، ويتعين على الحكومة إيجاد بيئة داعمة تساعد على النهوض بالصحة والسلامة حتى مرحلة الشيخوخة. ومن الضروري، لأسباب إنسانية واقتصادية معا، تزويد كبار السن بنفس القدر من الرعاية الوقائية والعلاجية والتأهيل الذي تحصل عليه الفئات الأخرى. وفي الوقت ذاته، لا بد من توفر خدمات صحية يكون الغرض منها تلبية الاحتياجات الخاصة لكبار السن، مع مراعاة إدخال طب الشيخوخة في المقررات ذات الصلة في الجامعات وأنظمة الرعاية الصحية، حسب الاقتضاء. وإلى جانب الحكومات، هناك جهات فاعلة أخرى هامة، وبوجه خاص المنظمات غير الحكومية والأسر، تقدم الدعم للأفراد في المحافظة على اتباع أسلوب صحي في الحياة مع التعاون بشكل وثيق مع الحكومات في تهيئة بيئة داعمــة لذلك.

وفي الوقت الراهن، تمر مناطق العالم كلها بفترة انتقال من حيث انتشار الأوبئة، وتشير إلى وجود تحول من انتشار الأمراض المعدية والجرثومية إلى انتشار الأمراض المزمنة والانتكاسية. بيد أن العديد من البلدان النامية والبلدان التي تمر اقتصاداتها بمرحلة انتقال تتحمل عبئا مضاعفا يتمثل في مكافحة الأمراض المعدية سواء ما جد منها وما عاد إلى الظهور، كفيروس نقص المناعة البشرية/متلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز)، والسل، والملاريا، في نفس الوقت الذي تواجه فيه خطر الأمراض غير المعدية المتعاظم.

وتتطلب الحاجة المتنامية إلى توفير الرعاية والعلاج لكبار السن سياسات ملائمة. ويمكن أن يؤدي عدم وجود هذه السياسات إلى زيادات كبيرة في التكاليف. وبوسع السياسات التي تشجع أساليب الحياة الصحية بما في ذلك تعزيز الخدمات الصحية وتدابير الوقاية من الأمراض، والتكنولوجيات المساعدة، وخدمات الرعاية في مجال التأهيل، متى اقتضى الأمر ذلك، وخدمات الصحة العقلية، وتعزيز أساليب الحياة الصحية وتهيئة بيئات داعمة، أن تخفّض مستويات العجز المقترن بالشيخوخة، وتحقق وفورات في الميزانيات.
تعزيز الصحة والرفاه طوال الحياة

تساهم برامج تعزيز الصحة في تشجيع الناس على مراقبة صحتهم والعمل من أجل تحسينها. وترد الاستراتيجيات الأساسية لتعزيز الصحة في ميثاق أوتاوا لتعزيز الصحة (1986). وقد وضع المؤتمر الدولي للسكان والتنمية (1994) أهدافا تتمثل في زيادة سنوات الحياة المليئة بالصحة وتحسين نوعية الحياة للجميع وخفض معدلات الوفيات والأمراض وزيادة العمر المتوقع عند الميلاد. ويمكن تحقيق هذه الأهداف بطريقة أكثر فعالية بتنفيذ الإجراءات التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية من أجل تحسين الصحة العامة وسبل الحصول على الرعايا الصحية الملائمة.

إن أنشطة تعزيز الصحة وتزويد كبار السن بإمكانية متكافئة للحصول على الرعاية والخدمات الصحية التي تشمل الوقاية من الأمراض في جميع مراحل الحياة تعد حجر الزاوية في الحفاظ على الصحة عند التقدم في السن. فاعتماد منظور يشمل جميع مراحل الحياة يستدعي التسليم بأن أنشطة تعزيز الصحة والوقاية من المرض يجب أن تركز على المحافظة على الاستقلالية والوقاية من المرض والعجز وتأخيرهما وتوفير العلاج، فضلا عن تحسين ممارسة كبار السن الذين يعانون أصلا من الإعاقات للمهام الحياتية وتحسين نوعية حياتهم.

تتطلب المحافظة على الصحة وتحسينها أكثر من مجرد اتخاذ إجراءات محددة تؤثر على الحالة الصحية للفرد. فالصحة تتأثر كثيرا بعوامل بيئية واقتصادية واجتماعية، بما في ذلك البيئة المادية، وبالجغرافية والتعليم والمهنة والدخل والمركز الاجتماعي والدعم الاجتماعي والثقافة ونوع الجنس. فتحقيق تحسين في الحالة الاقتصادية والاجتماعية لكبار السن من شأنه أن يؤدي إلى تحسين حياتهم أيضا. وعلى الرغم من حدوث تحسن في التشريعات ومجالات تقديم الخدمات، مازالت المرأة في مناطق عديدة محرومة طوال حياتها من الحصول على فرص كالرجل في هذا المجال. وبالنسبة للمرأة، يكتسب اتباع نهج يشمل جميع مراحل حياتها لتحسين صحتها عند الشيخوخة أهمية خاصة، إذ أنها تواجه عقبات في جميع مراحل حياتها وما يترتب على ذلك من آثار تراكمية تنعكس في رفاهها الاجتماعي والاقتصادي والبدني والنفساني في السنوات المتأخرة من عمرها.

الأطفال والمسنون أشد تأثرا بمختلف ضروب التلوث البيئي من متوسطي العمر، وهم أكثر عرضة لخطر التضرر حتى من أدنى مستويات التلوث. وتؤدي الحالات الطبية الناجمة عن التلوث البيئي إلى انخفاض الإنتاجية وتؤثر على نوعية حياة الأشخاص مع تقدمهم في السن. ويُعرِّض سوء التغذية كبار السن أيضا لخطر أكبر، ويمكن أن يؤثر سلبا على صحتهم وحيويتهم. ويمكن الحد من الأسباب الرئيسية للإصابة بالمرض والعجز وللوفاة لدى كبار السن باتخاذ تدابير لتعزيز صحتهم ووقايتهم من الأمراض تركز في جملة أمور على التغذية والنشاط الجسماني والإقلاع عن التدخين.

منقووول

الموضوع الأصلي : الخدمات الصحية والرفاه في سن الشيخوخة
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: ام خالد

...............................................................................................
رب اغفرلي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب
 ام خالد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

راندا

السادة الأعضاء
avatar


انثى

المساهمات : 520

تاريخ التسجيل : 08/12/2014

العمل. العمل. : الطب


2:مُساهمةموضوع: رد: الخدمات الصحية والرفاه في سن الشيخوخة   السبت 23 مايو 2015 - 6:34

جزاكم الله خيرا
ونحن في انتظار جديدك المميز 
وموضوعات شيقة.
تقديري .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madany.moontada.net

الحارث

السادة الأعضاء
avatar


ذكر

المساهمات : 205

تاريخ التسجيل : 23/04/2012

الموقع : madany.moontada.ne

العمل. العمل. : باحث في الطب البديــــــل .


3:مُساهمةموضوع: رد: الخدمات الصحية والرفاه في سن الشيخوخة   الأربعاء 20 أبريل 2016 - 20:53

موضوع أكثر من رائع
    أشكركم  على هذا الطرح
    و ننتظر منكم اجمل الموضوعات
    مع خالص احترامى و تقديري.

الموضوع الأصلي : الخدمات الصحية والرفاه في سن الشيخوخة
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: الحارث

...............................................................................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madany.moontada.net

amira

السادة الأعضاء
avatar


انثى

المساهمات : 100

تاريخ التسجيل : 09/07/2012

العمل. العمل. : علوم طبية


4:مُساهمةموضوع: رد: الخدمات الصحية والرفاه في سن الشيخوخة   السبت 7 يناير 2017 - 22:24

مشاركة رائعة
 واكثر من رائعة
بارك الله فيك
وجزاك الفردوس الاعلى ان شاء الله
دمت بحفظ الله ورعايته

الموضوع الأصلي : الخدمات الصحية والرفاه في سن الشيخوخة
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: amira

...............................................................................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الخدمات الصحية والرفاه في سن الشيخوخة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب  :: الصفحة الرئيسية :: أسرار الشيخوخة المبكرة . الاسباب والوقاية .-