القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخولالعاب on line games

. الهدف الأسمي والرئيسي لنا هو: كيفية الوقاية من المرض نهائيا ؟ @ من موضوعاتنا الحصرية القادمة : ماهية العلاج بالماء لاول مرة في العالم @ الرد علي موضوع : الايمان بالله تحت المجهر. @ ما العلاقة الخفية التي تربط بين هذه الدراسات الطبية ؟ @ اسطورة المهدي والدجال .@ جميع العلاجات الواردة في القرءان الكريم .@ كلمة الادارة حول موضوع : ولاية أمريكية تصدر قانونا يبيح العلاج بالماريجوانا @ المفكر الاسلامي .كيف يفكر ؟ والرد علي موضوع: بشر قبل آدم .@ الرد علي موضوع : لماذا خلقني الله رغما عن أنفي ؟ .@ المعني في قوله تعالي : " واذا مرضت فهو يشفين . @ الاصل المرضي . خصائصة و أسراره .الجزء الثاني @. الشروط العامة الواجبة للاصابة بالمرض . @ ماهية العنوسة. والاسباب والوقاية.@ المعني في قوله تعالي : وأيوب اذ نادي ربه اني مسني الضر وانت أرحم الراحمين @ السيدات والسادة : نكرر . بأن رسالتنا هذه موجهة فقط الي من يهمه الأمر من السادة كبار العلماء في الطب ومراكز الابحاث الطبية العالمية . وبمعني آخر أكثر وضوحا فنحن نوجه تلك الرسالة الي من يفهمها فقط من أولي الالباب حول العالم . أما بالنسبة للسادة العرب والمسلمون فالافضل لهم أن يظلوا كما عهدناهم نائمون في انتظار أن يوقظهم الغرب فينتبهون . @ اللهم انا بللغنا الرسالة وأدينا الأمانه . اللهم فأشهد . مع الشكر .

شاطر | 
 

 معجزة عيسى وآدم عليهما السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

ام كريم

السادة الأعضاء







انثى

المساهمات : 969

تاريخ التسجيل : 07/06/2012

العمل. العمل. : معلمه


1:مُساهمةموضوع: معجزة عيسى وآدم عليهما السلام   الخميس 31 أكتوبر 2013 - 18:46


معجزة عيسى وآدم عليهما السلام

إنها معجزة شديدة الوضوح ولا تقبل أي احتمال للمصادفة
لأن لغة الأرقام لا تكذب، وهي بالفعل تشهد على أن منزل هذا القرآن
هو الله سبحانه وتعالى....
سوف نعيش مع معجزة عظيمة جداً وواضحة جداً، وتشهد على أن هذا القرآن
ليس من تأليف بشر كما يدعي المشككون. فنحن لم نشهد معجزة خلق سيدنا
آدم أو سيدنا عيسى، ولكننا نستطيع اليوم رؤية هذه المعجزة بوضوح كامل

يقول تعالى: (إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ)
[آل عمران: 59]. هذه هي الآية التي تتحدث عن خلق هذين النبيّين الكريمين،
ولكن أي المعجزة؟ لنتأمل هذه اللوحة الهندسية الرائعة لتكرار اسم
كل من (آدم) و(عيسى) في القرآن:



تماثل في تكرار كل اسم: الآية تتحدث عن تماثل بين آدم وعيسى
(إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ)،
والعجيب أن اسم (عيسى) تكرر في القرآن 25 مرة، واسم (آدم)
تكرر في القرآن 25 مرة!!!

تماثل في الآية السابعة: لاحظوا أن الآية السابعة (إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ)
هي ذاتها في تكرار كلا الاسمين!!
تماثل في الآية التاسعة عشرة: لاحظوا أن اسم (آدم) ورد للمرة 19 في السورة رقم 19 (سورة مريم)،
واسم (عيسى) ورد للمرة 19 في السورة رقم 19 (سورة مريم)!

والسؤال لكل ملحد: هل هذه مصادفة أم إعجاز؟!



تأملوا معي بلاغة هذه الآية وتأثيرها النفسي، محمد صلى الله عليه وسلم
لا يمكنه أن يأتي بهذه الآية من تلقاء نفسه، بل لا يمكن لأحد من البشر أن يقلِّد
أسلوب هذه الآية لأنه أسلوب إلهي،
ونوجه سؤالاً لكل من يدعي أن القرآن من
تأليف محمد: لماذا تناول محمد صلى الله عليه وسلم
هذا الموضوع؟ وماذا سيحقق له من مكاسب؟
ولماذا يقول (عند الله)؟ لماذا لا يقول (عندي أنا)؟
وهل يمكن لأحد أن يقول إن هذه المعاني والبلاغة جاءت بالمصادفة؟
إذا كان العقل السليم لا يقبل ذلك، فكيف تريدوننا أن نقبل أن كل هذه
الحقائق الرقمية جاءت بالمصادفة؟
نلخص هذه العجائب الرقمية:

- لو تأملنا الآيات التي وردت فيها كلمة (عيسى) نجد أن الآية
(إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ) يأتي ترتيبها 7 بين الآيات الخمسة والعشرين.

- ولو تأملنا الآيات التي وردت فيها كلمة (آدم) نجد أن الآية

(إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ) يأتي ترتيبها 7 بين الآيات الخمسة والعشرين.

- عدد كلمات النص القرآني (إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ) هو 7 كلمات.

- عدد حروف عبارة (مَثَلَ عِيسَى) 7 أحرف.

- عدد حروف عبارة (عِنْدَ اللَّهِ) 7 أحرف.

- عدد حروف عبارة (كَمَثَلِ آَدَمَ) 7 أحرف.

- عدد حروف عبارة (ثُمَّ قَالَ لَهُ) 7 أحرف.

- عدد حروف عبارة (كُنْ فَيَكُونُ) 7 أحرف.

- عدد حروف (عيسى) و(آدم) هو 4 3 يساوي 7 أحرف.

- عدد حروف (مَثَلَ) و(كَمَثَلِ) هو 3 4 يساوي 7 أحرف.

- عدد حروف اسم السورة التي وردت فيها هذه الآية وهي سورة (آل عمران)

عدد حروفها (2 5) يساوي 7 أحرف.

- عدد حروف أول كلمة في الآية وهي (إِنَّ) هو 2 وعدد حروف آخر كلمة في الآية
وهي (فَيَكُونُ) هو 5 حروف، والمجموع 2 5 يساوي 7 أحرف.

- بما أن الله خلق آدم من تراب فإن عدد حروف (آدم) هو 3
وعدد حروف (تراب) هو 4 والمجموع 7 أحرف.

- كذلك عدد حروف (آدم) هو 3 وعدد حروف (خَلَقَهُ) هو 4 والمجموع 7 أحرف.

- الله هو الذي قال لآدم كن فيكون، وعدد حروف اسم (الله) هو 4
وعدد حروف كلمة (قال) هو 3 والمجموع 7 أحرف.

وتأملوا معي روعة أسلوب القرآن: (إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ خَلَقَهُ
مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ)

هذه كلمات بليغة ورائعة ويقشعر البدن لدى سماعها، وأقول لأولئك الذين يدَّعون
أنهم استطاعوا تأليف سورة تشبه سور القرآن: والله إنكم لو حاولتم تقليد هذا
النظام الرقمي في جملة تؤلفونها
بحيث تحقق حروفها هذا النظام الرقمي، فإنكم لن تحصلوا إلا على ما يشبه
الكلمات المتقاطعة لا معنى لها،
فهل تقتنعون معي أنه لا يمكن لأحد أن يأتي بمثل القرآن؟

إذاً استمعوا معي إلى البيان الإلهي:
(وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا
بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ
كُنْتُمْ صَادِقِينَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا
فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ)
[البقرة: 23-24].

بقلم عبد الدائم الكحيل

الموضوع الأصلي : معجزة عيسى وآدم عليهما السلام
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: ام كريم

...............................................................................................
لا اله الا الله محمد رسول الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معجزة عيسى وآدم عليهما السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب :: الصفحة الرئيسية :: الاعجاز الطبي و العلمي للقرءان الكريم.لأول مرة في العالم .-