القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولالعاب on line games

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الله اكبر : السيدات والسادة :. بعد الاستعانة بالله سبحانه وتعالي وبالقرآن الكريم ومن خلال فك شفرات بعض الايات الكريمة التي تتحدث عن المرض وأصوله في الجسد البشري وبعد تطبيق مدلولها عمليا أربعة وعشرون عاما . فنحن يشرفنا وبكل فخر ان نعلن علي العالم اجمع عن اكتشاف قوانين طبية جديدة تكتشف الأسباب الحقيقية وراء اصابة الانسان بالمرض واسرار وغموض المرض باشكاله وانواعه المختلفة تلك الاسباب المجهولة التي لم تخطر من قبل علي قلب بشر اكتشفت بعد البحث والتنقيب في دهاليز وغرف الامراض المختلفة علي مدي أكثر من أربعة وعشرون عاما . وبالتالي وبناء عليها سنلقي الضوء علي جميع النظريات والقوانين الطبيه المعمول بها حاليا علي مستوي العالم وجميع اساليب وطرق العلاج والطب المختلفه التي تتبعها شعوب العالم وتحليلها تحليلا كاملا وبكل شفافية لمعرفة مواطن الضعف ومواطن القوة والخطأ والصواب في كل نوع واسلوب منها كالطب التقليدي والطب البديل باشكاله وانواعه المختلفه بما فيها الرقية الشرعية والاعشاب والابر الصينيه والحجامه والطاقة بانواعها وغيرها وذلك لدراسة ومعرفة اوجه التقصير في هذه الطرق والاساليب العلاجيه ولمعرفة أسباب الفشل الدولي الذريع في عدم التمكن من القضاء علي اي نوع من الامراض حتي الان وسنعلن أيضا عن الاسباب الحقيقية وراء تعدد وتنوع اشكال وانواع الامراض التي تصيب الانسان وكذلك عن التفسير العلمي الوحيد والدقيق لكيفية تعامل جميع انواع وطرق واساليب الطب البديل مع المرض ومن اهم اهدافنا: توحيد جميع انواع الطب والعلاج البديل في اسلوب علاجي واحد فقط اكثر فاعلية وفتكا في القضاء نهائيا علي المرض متمثلا في جذوره في الجسد وليس أعراضه الظاهرة علي المريض . ونأمل في الوصول الي ابتكارعلاج واحد فقط يتمكن من علاج جميع انواع الامراض المعروفة خلال اسبوع واحد او اسبوعان علي الاكثر.وبالتالي يمكن لنفس العلاج من وقاية الجسم البشري من الاصابة بأي مرض مستقبلا. وكذلك القضاء علي امراض الاطفال والامراض الموروثة وأمراض الشيخوخة و الوصول الي خلق أجيال قادمه بدون مرض او تشوهات خلقية .




السيدات والسادة الكرام :ننصح باستخدام متصفح Mozilla Firefox الوحيد القادر علي التعامل مع تقنيات المنتدي الحديثة والدخول اليه بسهولة .

المواضيع الأخيرة .        سورة مريم وطه 06.11.2012 الشيخ رافت حسين  الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 0:15 من طرفMagdy        الشيخ رأفت حسين سورة الانبياء -  الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 0:10 من طرفMagdy        افضل واجمل واروع حفل زواج في العالم زواج مفاجئ   الخميس 12 أكتوبر 2017 - 10:30 من طرفAhd Allah        اغرب زفاف في العالم العريسان عاريان   الخميس 12 أكتوبر 2017 - 10:28 من طرفAhd Allah        أغرب زواج في العالم حدث في جنوب إفرقيا  الخميس 12 أكتوبر 2017 - 10:26 من طرفAhd Allah        القارئ الشيخ السيد متولى عبد العال-سورة الانبياء .  الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 23:06 من طرفMagdy        الشيخ السيد متولي - سورة طه , Sayid Mutawali .  الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 23:03 من طرفMagdy         إن تجودي فصليني / صباح فخري  الأحد 1 أكتوبر 2017 - 19:44 من طرفAhd Allah        شفيق كبها حفلة نادرة .  الأحد 1 أكتوبر 2017 - 19:05 من طرفAhd Allah        شفيق كبها دبكة كاملة روعة   الأحد 1 أكتوبر 2017 - 19:00 من طرفAhd Allah

شاطر | 
 

 مرض النقرس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

ام خالد

السادة الأعضاء
avatar


انثى

المساهمات : 997

تاريخ التسجيل : 08/09/2012

العمل. العمل. : الطب


1:مُساهمةموضوع: مرض النقرس   الخميس 13 مارس 2014 - 18:39


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما سبب مرض النقرس؟ وما علاجه؟ وما المسموح به والممنوع بالنسبة للأغذية؟ وهل يتم الشفاء منه نهائياً عند التزام المريض بنوعية الأكل مع تناول الدواء المناسب؟

ولكم وافر الشكر والاحتــرام.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم عبد الله حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن النقرس مرض معروف منذ القدم، ويسمى بداء الملوك، وذلك لإفراط الملوك والأغنياء في ذلك الوقت في تناول اللحوم الحمراء والمشروبات الكحولية، والتي تؤدي بدورها إلى هذا المرض، ويسمى أيضاً ملك الأدواء.

وفي عصرنا الحالي تغيرت مسببات مرض النقرس وتبدلت، ولكن تظل اللحوم الحمراء، والمشروبات الكحولية من الأسباب المهمة، إلا أنه يجب أن ننتبه إلى أن معظم حمض البول الذي يصنع في أجسامنا، تتحكم فيه الوراثة بشكل كبير، ويكون للطعام المتناول أثر بنسبة (15 %) على مستوى حمض البول الذي يسبب النقرس.

النقرس نوع من التهابات المفاصل، ينتج عن ارتفاع مستوى حمض البول في الدم، مؤدياً إلى ترسب بلورات هذا الحمض في المفاصل، وهذا الشيء بدوره يؤدي إلى التهابات حادة، ومن ثم مزمنة، كما تترسب هذه البلورات في الكلى، مؤدية إلى حصوات متكررة، وفي بعض الأحيان إلى قصور كلوي بسيط.

يبدأ المرض بنوبة التهاب حاد في المفاصل، وخاصة إصبع القدم الكبير، أو مفصل القدم على شكل ألم شديد، مصحوب بانتفاخ واحمرار، ثم يتحسن خلال أيام ثم يعود مرة ثانية وثالثة.

هكذا تبدأ المرحلة التالية، وهي مرحلة تكرار هذه النوبات الحادة في القدمين، ومفاصل أخرى كالركبتين واليدين، في حالة إهمال هذه النوبات المتكررة، وعدم العلاج يتطور المرض إلى المرحلة الثالثة المزمنة، والتي تؤدي إلى التهابات مزمنة في المفاصل الطرفية، وتشوهات، وبروز كتل من حمض البول تحت الجلد، بمحاذاة المفاصل المتأثرة.

هناك مسببات جديدة للنقرس من أهمها: مرض ارتفاع ضغط الدم، والفشل الكلوي المزمن، بالإضافة إلى عدد من الأدوية التي يستخدمها مرضى القلب، مثل الأسبرين ومدرات البول.

من الأدوية الأخرى المسببة للنقرس، دواء السيكلوسبورين، الذي يستخدم لتثبيط المناعة، عند مرضى زراعة الكلى، والإفراط في المشروبات الكحولية، فلا زال من المسببات الرئيسية، خاصة في العالم الغربي.

ومرض النقرس من الأمراض المزمنة، التي تحتاج إلى علاج دائم، وإشراف مباشر من طبيب الروماتزم، حتى لا يصل المريض إلى مرحلة تشوه المفاصل والإعاقة.

النقرس الحاد يعالج بمضادات الالتهاب والتي تكون بطبيعة مسكنة، مثل: الفولتارين وبروكسين وموبيك وتلكوتيل، والتي تعطى إما على شكل أقراص أو في العضل، أو تعطى حقن الكورتيزون في المفصل.

أما العلاج الرئيسي للنقرس ولمنع تكرر النقرس بعد زوال الحالة الحادة، فهو دواء الالوبيرينول (زيلورك)، والذي يؤخذ على شكل أقراص مرة واحدة في اليوم، ويقوم بخفض مستوى حمض البول في الدم، ويمنع النوبات المتكررة، ويحمي المفاصل من التشوهات.

ومن المهم أن يدرك المريض أن هذا الدواء يجب أن يؤخذ يومياً، وبدون انقطاع مدى الحياة، ومن المهم أيضاً المتابعة المستمرة مع طبيب الروماتزم.

يجب أن ننتبه إلى أنه ليس كل مريض عنده ارتفاع مستوى حمض البول، يدل أن عنده النقرس، فإنه فقط (10%) من المرضى الذين يعانون من ارتفاع حمض البول المزمن، يحصل عندهم نقرس، وهذه نقطة مهمة؛ لأن كثيراً من المرضى يعالجون على أن عندهم النقرس بسبب بعض الآلام هنا وهناك، مع ارتفاع حمض البول، وفي الحقيقة ليس عندهم نقرس، وإنما فقط ارتفاع حمض البول، خاصة من يتناول المدرات.

أما بالنسبة للحمية الغذائية، فقد أثبتت دراسة كبيرة نشرت من قبل أربع سنوات، أهمية ابتعاد مرضى النقرس عن الكحول، واللحوم الحمراء، واللحوم البحرية، لاحتوائها على كميات كبيرة من حمض البول الضار، وأما بالنسبة للألبان ومنتجات الألبان، فقد كانت مفيدة لهذا المرض، وبالنسبة للبقوليات فلا بأس من تناولها باعتدال.

وقد أصبح بالإمكان التعايش بسهولة مع مرض النقرس، وذلك من خلال الانتظام على العلاج الدوائي اليومي، والحمية الغذائية.

وبالله التوفيق.

الموضوع الأصلي : مرض النقرس
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: ام خالد

...............................................................................................
رب اغفرلي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب
 ام خالد
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مرض النقرس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب  :: الصفحة الرئيسية :: تحليل الدراسات و الابحاث الطبيه الحديثة المنشوره .-