القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولالبوابة

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الله اكبر : السيدات والسادة :. بعد الاستعانة بالله سبحانه وتعالي وبالقرآن الكريم ومن خلال فك شفرات بعض الايات الكريمة التي تتحدث عن المرض وأصوله في الجسد البشري وبعد تطبيق مدلولها عمليا أربعة وعشرون عاما . فنحن يشرفنا وبكل فخر ان نعلن علي العالم اجمع عن اكتشاف قوانين طبية جديدة تكتشف الأسباب الحقيقية وراء اصابة الانسان بالمرض واسرار وغموض المرض باشكاله وانواعه المختلفة تلك الاسباب المجهولة التي لم تخطر من قبل علي قلب بشر اكتشفت بعد البحث والتنقيب في دهاليز وغرف الامراض المختلفة علي مدي أكثر من أربعة وعشرون عاما . وبالتالي وبناء عليها سنلقي الضوء علي جميع النظريات والقوانين الطبيه المعمول بها حاليا علي مستوي العالم وجميع اساليب وطرق العلاج والطب المختلفه التي تتبعها شعوب العالم وتحليلها تحليلا كاملا وبكل شفافية لمعرفة مواطن الضعف ومواطن القوة والخطأ والصواب في كل نوع واسلوب منها كالطب التقليدي والطب البديل باشكاله وانواعه المختلفه بما فيها الرقية الشرعية والاعشاب والابر الصينيه والحجامه والطاقة بانواعها وغيرها وذلك لدراسة ومعرفة اوجه التقصير في هذه الطرق والاساليب العلاجيه ولمعرفة أسباب الفشل الدولي الذريع في عدم التمكن من القضاء علي اي نوع من الامراض حتي الان وسنعلن أيضا عن الاسباب الحقيقية وراء تعدد وتنوع اشكال وانواع الامراض التي تصيب الانسان وكذلك عن التفسير العلمي الوحيد والدقيق لكيفية تعامل جميع انواع وطرق واساليب الطب البديل مع المرض ومن اهم اهدافنا: توحيد جميع انواع الطب والعلاج البديل في اسلوب علاجي واحد فقط اكثر فاعلية وفتكا في القضاء نهائيا علي المرض متمثلا في جذوره في الجسد وليس أعراضه الظاهرة علي المريض . ونأمل في الوصول الي ابتكارعلاج واحد فقط يتمكن من علاج جميع انواع الامراض المعروفة خلال اسبوع واحد او اسبوعان علي الاكثر.وبالتالي يمكن لنفس العلاج من وقاية الجسم البشري من الاصابة بأي مرض مستقبلا. وكذلك القضاء علي امراض الاطفال والامراض الموروثة وأمراض الشيخوخة و الوصول الي خلق أجيال قادمه بدون مرض او تشوهات خلقية .






المواضيع الأخيرة .        ماهية وفلسفة العلاج بالروائح والعطور.  الأربعاء 18 أبريل 2018 - 15:14 من طرفام كريم        ماهية وفلسفة الحجامة العلاجية .  الأربعاء 18 أبريل 2018 - 10:27 من طرفام خالد        الاسوره النحاسيه .وفلسفتها العلاجية.  الأربعاء 18 أبريل 2018 - 10:01 من طرفام خالد        ماهية وفلسفة العلاج بالموسيقي .  الأربعاء 18 أبريل 2018 - 9:59 من طرفام خالد        العلاج باللمس بين القيل والقال  السبت 14 أبريل 2018 - 18:10 من طرفMagdy        علاج لكل الامراض.  السبت 14 أبريل 2018 - 17:58 من طرفMagdy        العلاج بالطاقة الحيوية .(منقول)  السبت 14 أبريل 2018 - 11:38 من طرفMagdy        العلاج بالحجامة في أمريكا   الجمعة 13 أبريل 2018 - 3:52 من طرفMagdy        الحجامة في المانيا  الجمعة 13 أبريل 2018 - 3:14 من طرفHamdy A        الرد علي : أسرار الماء الذي شفي به أيوب عليه السلام .  الثلاثاء 10 أبريل 2018 - 16:15 من طرفصلاح الدين

شاطر | 
 

 «خلايا معدلة» تسهم في مقاومة «الأيدز»

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

Eman

السادة الأعضاء
avatar


انثى

المساهمات : 420

تاريخ التسجيل : 05/06/2012

العمل. العمل. : الطب .


1:مُساهمةموضوع: «خلايا معدلة» تسهم في مقاومة «الأيدز»   الثلاثاء 25 مارس 2014 - 23:39

«خلايا معدلة» تسهم في مقاومة «الأيدز»
آخر تحديث: الخميس، ٦ مارس/ آذار ٢٠١٤ (١٥:٣) واشنطن – أ ف ب (خدمة دنيا)
نجح باحثون أميركيون في تعديل خلايا مناعية لـ12 مريضاً مصاباً بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب (الأيدز) تعديلاً جينياً سمح بمقاومة الفيروس بصورة طبيعية تمكن إثره بعض المرضى من توقيف العلاج لمدة ثلاثة أشهر، بحسب ما كشفت دراسة.
وشرح الأستاذ المحاضر في العلاج المناعي في كلية الطب في جامعة بنسلفانيا الطبيب كارل جون هذا الأمر بقوله: «أظهرت هذه الدراسة السريرية أنه من الممكن أن تعدل الخلايا المناعية تعديلاً آمناً وفعالاً عند المريض الإيجابي المصل ليصبح في وسعه مقاومة فيروس الأيدز مقاومة طبيعية».
وأضاف القيم الرئيسي على هذه الدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة «نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين» أن «هذه الخلايا المعدلة التي تنقل إلى المرضى بقيت في أوعيتهم الدموية وهي سمحت بتخفيض الحمل الفيروسي من دون استخدام مضادات الفيروسات القهقرية»، لافتاً إلى أن هذه النتائج «تعزز فرضيتنا القائلة أن الخلايا المناعية هي الحل الذي يسمح بالاستغناء عن مضادات الفيروسات القهقرية مدى الحياة، أي التوصل إلى شفاء المرضى نوعاً ما».
وقام الباحثون في إطار هذه الدراسة بتعديل الخلايا الليمفية لمحاكاة تحول نادر من نوعه في الجينة «سي سي آر 5» يمنع فيروس «الأيدز» من الوصول إلى الخلايا المناعية. وهذا التحول الذي لا يحمله إلا 1 في المئة من إجمالي السكان يوفر مقاومة طبيعية لفيروس نقص المناعة البشرية.
وعالج الفريق 12 مريضاً مع جرعة واحدة تحتوي على 10 مليارات من الخلايا «تي» المعدلة جينياً، وذلك بين أيار (مايو) 2009 وتموز (يوليو) 2012. وتوقف ستة مرضى عن تناول مضادات الفيروسات القهقرية خلال 12 أسبوعاً، اعتباراً من الشهر الأول بعد تناولهم تلك الجرعة، في حين استمر الآخرون في الخضوع لهذا العلاج.
وبقيت الخلايا «تي» المعدلة منتشرة عند المرضى، بحسب ما بينت فحوصات الدم المنتظمة.
وكان انخفاض عدد هذه الخلايا المعدلة أقل حدة من تلك التي لم يجر لها أي تعديل عند المرضى الذين توقفوا عن تناول مضادات الفيروسات القهقرية.
وأثارت هذه التجربة الأمل أيضاً في القضاء على الفيروس. فانخفض الحمل الفيروسي، أي نسبة فيروسات الأيدز في الدم، انخفاضاً شديداً عند أربعة مرضى توقفوا عن تناول مضادات الفيروسات القهقرية خلال 12 أسبوعاً. وعند أحد هؤلاء المرضى الذي ورث جزءاً من التحول الذي يطال الجينة «سي سي آر 5»، اختفى أثر الحمل الفيروسي بالكامل تقريباً.
وقال الأستاذ المحاضر في كلية الطب في جامعة بنسلفانيا، الطبيب بروس ليفاين وأحد القيمين على هذه الأبحاث «سمحت لنا هذه الحالة بالتعمق في فهم هذا التحول وتجاوب المرضى مع هذا العلاج».
وباتت العلاجات الخلوية التي تستهدف التحول في الجينة «سي سي آر 5» تثير اهتماماً متزايداً خلال الأعوام الأخيرة، لا سيما بعدما أعلن عن شفاء الأميركي تيموثي براون المعروف بـ«مريض برلين» الذي كان إيجابي المصل وخضع لعملية زرع نخاع عظمي من واهب يحمل هذا التحول الجيني. وهو أجرى هذه العملية لمعالجة سرطان في الدم.
ويسعى الباحثون إلى استنساخ هذا التحول من خلال علاج جيني، إذ أن زرع النخاع العظمي خطير وهو لا يعد بالتالي حلاً يمكن اعتماده لإيجابيي المصل الذين لا يعانون سرطاناً في الدم. كما أن الواهبين الذين يحملون هذا التحول هم قليلون.
وشدد العلماء على ضرورة إجراء تجارب سريرية أخرى لتقييم آثار ضخ نسبة أكبر من الخلايا المناعية المعدلة عند عدد أكبر من المرضى.
وكانت دراسات حديثة أظهرت أن مضادات فيروسات الأيدز القهقرية حمت قردة بالكامل من المرض طوال عدة أسابيع، ما يمهد الطريق لعلاج وقائي يحمي البشر من الأيدز.
منقووول

الموضوع الأصلي : «خلايا معدلة» تسهم في مقاومة «الأيدز»
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: Eman

...............................................................................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

Abo mazen

السادة الأعضاء
avatar


ذكر

المساهمات : 411

تاريخ التسجيل : 22/03/2015

العمل. العمل. : الطب


2:مُساهمةموضوع: رد: «خلايا معدلة» تسهم في مقاومة «الأيدز»   الأربعاء 27 مايو 2015 - 20:09

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

sandy

السادة الأعضاء
avatar


انثى

المساهمات : 120

تاريخ التسجيل : 30/11/2012

العمل. العمل. : الطب


3:مُساهمةموضوع: رد: «خلايا معدلة» تسهم في مقاومة «الأيدز»   السبت 20 يونيو 2015 - 0:21

geek

الموضوع الأصلي : «خلايا معدلة» تسهم في مقاومة «الأيدز»
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: sandy

...............................................................................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
«خلايا معدلة» تسهم في مقاومة «الأيدز»
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب  :: الصفحة الرئيسية :: أشهر انواع العلاجات والطـــــب المعروفة واخطاؤها :: : الطب الحديث-