القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولالبوابة

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الله اكبر : السيدات والسادة :. بعد الاستعانة بالله سبحانه وتعالي وبالقرآن الكريم ومن خلال فك شفرات بعض الايات الكريمة التي تتحدث عن المرض وأصوله في الجسد البشري وبعد تطبيق مدلولها عمليا أربعة وعشرون عاما . فنحن يشرفنا وبكل فخر ان نعلن علي العالم اجمع عن اكتشاف قوانين طبية جديدة تكتشف الأسباب الحقيقية وراء اصابة الانسان بالمرض واسرار وغموض المرض باشكاله وانواعه المختلفة تلك الاسباب المجهولة التي لم تخطر من قبل علي قلب بشر اكتشفت بعد البحث والتنقيب في دهاليز وغرف الامراض المختلفة علي مدي أكثر من أربعة وعشرون عاما . وبالتالي وبناء عليها سنلقي الضوء علي جميع النظريات والقوانين الطبيه المعمول بها حاليا علي مستوي العالم وجميع اساليب وطرق العلاج والطب المختلفه التي تتبعها شعوب العالم وتحليلها تحليلا كاملا وبكل شفافية لمعرفة مواطن الضعف ومواطن القوة والخطأ والصواب في كل نوع واسلوب منها كالطب التقليدي والطب البديل باشكاله وانواعه المختلفه بما فيها الرقية الشرعية والاعشاب والابر الصينيه والحجامه والطاقة بانواعها وغيرها وذلك لدراسة ومعرفة اوجه التقصير في هذه الطرق والاساليب العلاجيه ولمعرفة أسباب الفشل الدولي الذريع في عدم التمكن من القضاء علي اي نوع من الامراض حتي الان وسنعلن أيضا عن الاسباب الحقيقية وراء تعدد وتنوع اشكال وانواع الامراض التي تصيب الانسان وكذلك عن التفسير العلمي الوحيد والدقيق لكيفية تعامل جميع انواع وطرق واساليب الطب البديل مع المرض ومن اهم اهدافنا: توحيد جميع انواع الطب والعلاج البديل في اسلوب علاجي واحد فقط اكثر فاعلية وفتكا في القضاء نهائيا علي المرض متمثلا في جذوره في الجسد وليس أعراضه الظاهرة علي المريض . ونأمل في الوصول الي ابتكارعلاج واحد فقط يتمكن من علاج جميع انواع الامراض المعروفة خلال اسبوع واحد او اسبوعان علي الاكثر.وبالتالي يمكن لنفس العلاج من وقاية الجسم البشري من الاصابة بأي مرض مستقبلا. وكذلك القضاء علي امراض الاطفال والامراض الموروثة وأمراض الشيخوخة و الوصول الي خلق أجيال قادمه بدون مرض او تشوهات خلقية .






المواضيع الأخيرة .        الكنز الفرعوني العجيب في شفاء الأمراض .  الأحد 13 مايو 2018 - 23:25 من طرفMagdy        فلسفة الاعشاب العلاجيه  الخميس 3 مايو 2018 - 15:31 من طرفHamdy A        العلاج باللمس وأسراره لاول مرة في العالم .  الإثنين 30 أبريل 2018 - 23:46 من طرفsuzan        أصاب ين سينا . وأخطأ الطب الحديث . الجزء الاول.  الإثنين 30 أبريل 2018 - 23:38 من طرفSamia         الطاقة : أنواعها. وفلسفتها. في تنشيط أو اضعاف المرض   الإثنين 30 أبريل 2018 - 9:33 من طرفHamdy A         الفلسفة العملية والعلمية للابر الصينية.  الإثنين 30 أبريل 2018 - 9:13 من طرفMagdy        الطب الحديث وفلسفته العلاجية  الإثنين 30 أبريل 2018 - 8:57 من طرفMagdy         الرقية الشرعية وفلسفتها الشفائية.  الأحد 29 أبريل 2018 - 15:47 من طرفام خالد        أسرار الحروف وارتباطها بحياة الانسان  السبت 28 أبريل 2018 - 18:13 من طرفAhd Allah        الأرقام وأثرها في حياة الانسان .  السبت 28 أبريل 2018 - 15:48 من طرفAhd Allah

شاطر | 
 

  الطاقة : أنواعها. وفلسفتها. في تنشيط أو اضعاف المرض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة

Madany abdallah

الأدارة.
avatar


ذكر

المساهمات : 283

تاريخ التسجيل : 01/05/2012

الموقع : القانون الحديث المفقود في الطب

العمل. العمل. : باحث في الطب البديــــــل .


1:مُساهمةموضوع: الطاقة : أنواعها. وفلسفتها. في تنشيط أو اضعاف المرض    السبت 16 أغسطس 2014 - 1:17

الله اكبر
بسم الله الرحمن الرحيم
السيدات والسادة الكرام .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الطاقة
( أنواعها. وفلسفتها. في تنشيط أو اضعاف المرض )
موضوع الطاقة من الموضوعات التي عذبت كثيرا من العقول وحيرت الكثير من المتدبرون وتكسرت علي صخرتها أقلام العباقرة والمفكرون.
ولقد قيل فيها ما قيل وتعددت الآراء والافكار والدراسات وتنوعت النظريات والمعتقدات وأختلفت الاطروحات وتباينت الاتجاهات .
أما نحن فلنا رأي آخر. وفكر مختلف. واتجاه معاكس. وأطروحة غير عادية . .
واسمحوا لنا حضراتكم لضيق الوقت ان نوجزها ايجازا في هذا الموضوع المتواضع
وهو رؤية لنا و اضاءة منا لعلها تكون نبراس من نور يهتدي به السادة الباحثون أوشعلة قد تنير درب السادة الدارسون.
أما بالنسبة للسيدات والسادة الذين أسعدهم الحظ ولاطفهم القدر وابتسمت لهم الحياة و نجوا من هذا الخطر ولم تتاح له الفرصة
لاغتصابهم في مناسبة او في طريق أوفي سفر فان تلك الطاقات المؤثرة علي المرضي بانواعها ليس لها عليهم من سلطان
وحياتهم دافئة وسعيدة ويأكلون مالذ وما طاب وما تشتهيه انفسهم في امان وفي اطمئنان ولن يكدر صفو حياتهم شيء سوي ان جزيئات
اجسادهم ستتمدد بالحرارة وتنكمش بالبرودة فقط ( فكان الله في عونهم ) وهذا يعني اننا نوجه حديثنا ونخص به السادة المرضي حاملي
الاصول المرضية وافرازاتها باجسادهم فقط لاغير .
ونحن نقدر النسبة المئوية للمصابون بالافرازات المرضية من الام بالوراثة فقد تصل الي90% من البشر و نسبة الاصابة بالاصول المرضية
منهم بعد البلوغ وبصرف النظر عن الديانة أوالعقيدة أوالجنسيات بانها لا تقل عن 60% علي الاقل من البشر ايضا أما نسبة ال 10% الباقية
فهي النسبة المئوية الخالية تماما من الاصابة بالاصول المرضية وكذلك من الاصابة بالافرازات المرضية بالوراثة من الام . وقد تنخفض تلك النسبة
في منطقة ما وقد ترتفع عن ذلك في منطقة أخري من كوكب الارض.
السيدات والسادة .
دعونا اولا نتعرف علي معني كلمة ( طاقة ) بعد تجريدها من الف ولام التعريف:
( حتي لا يختلط الامر علي البعض لغويا .فكلمة ( طاقة ) والجمع طاقات تعني :( قدرة )
وباضافة الالف واللام ( الطاقة ) تكون ( القدرة ) والجمع ( القدرات )
وعندما نقول الطاقة الحارة للمادة : فاننا نعني قدرة العنصر الحراري للمادة
وكذلك عندما نذكر الطاقة المعتدلة للمادة : فالمقصود هو قدرة عنصر الاعتدال لتلك المادة
وهكذا عند ذكر كلمة الطاقة الباردة لاي مادة : فالمقصود قدرة عنصر التبريد لتلك المادة
وقد يتبادر الي الذهن هذا السؤال :هل هناك انواع اخري من الطاقات او القدرات الطبية والعلاجية لنفس المادة ؟
بمعني انه اذا كانت المادة تتميز بالطاقة الحارة مثلا فهل لها اوجه اخري من الطاقات والقدرات العلاجية اضافة لقدرتها الحارة ؟
والاجابة هي : نعم فقد تتميز المادة المادة الواحدة بعدة اوجه وانواع من القدرات والطاقات العلاجية . وسنكتفي هنا بذكر القدرة الحارة
والمعتدلة والباردة للمادة علي ان نذكر بقية اشكال القدرات والطاقات العلاجية لنفس المادة تفصيلا في موضوع :
( أسرار الصلة والعلاقة العلمية والخفية بين الغذاء وظهور أعراض المرض ) والذي سيجبرنا اجبارا علي الدخول في تلك التفاصيل الدقيقة والرقيقة .
فمن حكمته سبحانه وتعالي وجل شأنه ان جعل لكل شيئ في الوجود نسبة من الطاقة.ومن القدرة باشكالها المختلفة حتي يتثني للانسان استغلالها كيفما يشاء .
والمقصود بكلمة ( شيء) هنا هو جميع أنواع وأشكال الكائنات والمخلوقات الحية وجميع انواع السوائل وجميع انواع الجمادات
وكذلك جميع انواع الغازات. والطاقة لتلك الكائنات والمواد جميعا قد تكون طافة ذاتية أو طاقة مكتسبة من البيئة المحيطة بها .
والمرض ( وما ادراك ما المرض ) و بما انه احد تلك الكائنات الحية وتلك المخلوقات اذن لابد له من طاقة وقدرة أيضا
وعندما اقول ( المرض ) فاننا لا نعني الشكل العام للعرض المرضي محل شكوي المريض ولكننا نعني في المقام الاول الاصل المرضي
صاحب المقام الرفيع وصاحب السعادة مؤسس مملكة المرض في الجسد البشري. ولنا حديث آخر قد يطول
عن هذا الجندي المجهول في وقت ياذن الله بحضراتكم موصول..
السيدات والسادة.
فقد شاءت ارادة الله سبحانه وتعالي ومن منطلق رحمته الكبري والعظمي بالبشر ان تتعارض بعضا من تلك المخلوقات الحية
وكذلك الكائنات ويتبعهم بعض انواع من السوائل وأيضا من الجمادات وكذا بعضا من الغازات مع طبيعة وقدرة احتمال تلك
الاصول المرضية في جزئيات حيوية كثيرة وخاصة جزئية الطاقات الثلاثة محل الموضوع. وسنتناول بقية الجزئيات والقدرات في موضوع آخر.
والطاقة أو القدرة بانواعها الثلاثة و المختلفة وبدرجاتها الثلاث لجميع تلك الكائنات والمخلوقات الحية ويتبعهم بعض انواع من السوائل
وأيضا من الجمادات وكذا بعضا من الغازات لها مؤثرات اساسية ورئيسية علي اعضاء الجسد المريض وخلاياه من ناحية وايضا
ومن ناحية اخري لها مؤثراتها الاكثر قوة التي لايجب تجاهلها علي الاصول المرضية وافرازاتها بالجسد البشري ومنها الطاقة النافعة
ومنها الطاقة الضارة: وللطاقة النافعة أسس وفلسفة علمية وعملية . وللطاقة الضارة أيضا أسس وفلسفة علمية وعملية.

ولقد آن الأوان وحان الوقت لنعلم جميعا كيف يكون الضرر وكيف تكون المنفعة من الطاقة يانواعها المختلفة.! ونحن نتحدث هنا عن جميع
انواع الطاقات بصفة عامة التي لها دلالاتها ومؤشراتها الصحية والتي لها دلالاتها ومؤشراتها المرضية .وسنبدأ بتلك الانواع الثلاثة الهامة:
فالنوع الاول من الطاقة : هو الطاقة الحارة.
النوع الثاني من الطاقة : هو الطاقة المعتدلة .
النوع الثالث من الطاقة : هو الطاقة الباردة.
وهناك أيضا المادة ذات الطاقة الرطبة .

النوع الاول: الطاقة الحارة .
من أهم انواع الطاقات التي تتميز بوجودها في الطبيعة بمصادرها المعلومة والمعروفة المتعددة وباشكالها المختلفة والتي لا تخفي علي الجميع .
ونحن هنا لسنا بصدد تعدد انواع مصادرها من طاقة شمسية وكهربائية واشعاعية او نووية أو كيميائية وخلافه .
ولكن مقصدنا هو الطافة الحارة التي يتعرض لها الانسان ايا كان نوعها وقوتها ومصدرها والمؤثرة تأثيرا مباشرا في العوامل الاساسية والرئيسية
في اظهار وتنشيط المرض الكامن بالجسد البشري.
وهي نوعان رئيسيان:
النوع الاول :وهي الطاقة الحارة التي يتعرض لها الانسان بطريق مباشر وهي الطاقة المكتسبة .
ومباشرة الطاقة بالنسبة للانسان واكتسابها ذات اوجه متعددة ومتنوعة كما تعلمون وتكون دائما عن طريق تعرضه المباشرلاشعاع من اي نوع
من الاشعات او المواد والعناصر حادة الطاقة و الحارة كاشعة الشمس لفترة طويلة مثلا. أوكعملية الكي أو يتعرض الي رياح حارة لفترة طويلة
او يمكث بالقرب من نيران مشتعلة وما شابه.
وهذا النوع المباشر من الطاقة الحارة ينقسم الي قسمين.
القسم الاول: الحار اليابس و له تأثير مباشر علي الاصول المرضية  عن طريق الخلايا العصبية المنتشرة بالجسد والخلايا
فيتم اضعاف نشاط الاصل المرضي وبالتالي نشاط الافرازات المرضية كعملية الكي المستخدمة منذ القدم مثلا.
ليتم طرد او تحريك تلك الافرازات من مكان الاصابة وبناء علي ذلك يتم تنشيط الجهاز العصبي ثم المناعي للمريض.
ويمتد الانتعاش والنشاط بعد ذلك الي جميع انحاء الجسد .هذا اذا تم استخدامها علي نطاق جسدي واسع.
ونظرا لخطورتها علاجيا فلا يمكن استخدامها الا في نطاق ضيق ومحدود جدا لا يتعدي عدة ملليمترات من الجسد
فلذلك نجد ان التأثير العلاجي لها يختص بخلايا معينة والمصابة فقط كاستخدام أشعة الليزر او الاشعة السينية
 أوأنواع الاشعات الصناعية التي تستخدم الان علاجيا وهكذا.

أما القسم الثاني : من تلك الطاقة المباشرة وهي الطاقة التي ليس لها ادني تأثير علي الاصول المرضية ولكنها ذات تأثير
علي الافرازات المرضية حيث تعمل علي تنشيطها وزيادتها في الكم والحدة مع تنشيط الجهاز المناعي ايضا بقدر استجابته
للنشاط والمرتبطة بمدي قوة وحيوية الجسد. وهذا النوع من الطاقة هو أسوأ أنواع الطاقات التي يتعرض لها المريض
وعواقبها وخيمة . لانه يضاعف من حجم وفوة وحدة طاقة الافرازات المرضية بالجسد وقد تعمل عندئذ علي تعطيل كامل
وفوري لبعض الخلايا الحيوية في الاعضاء الرئيسية و الضعيفة وهذا عندما تكون الافرازات المرضية متمكنة ومسيطرة
علي الخلايا والاعضاء .

النوع الثاني من الطاقة الحارة
 : وهي الطاقة التي يتعرض لها أو يكتسبها  جسد الانسان بطريق غير مباشر كأن يتناول الانسان طعاما او شرابا ذو طاقة حارة
وعالية كالسكريات الصناعية والبلح والفلفل الحار وانواع التمور اوانواع من اللحوم والمواد الغذائية المختلفة أو الاستحمام بمياه حادة الطاقة وهكذا.
 وهي ايضا تنقسم الي قسمين:
   القسم الاول :من تلك الطاقة له تأثير علي الاصل المرضي عن طريق الخلايا العصبية ايضا  فيتم اضعاف نشاط الاصل المرضي
وبالتالي اضعاف نشاط الافرازات المرضية . وبناء علي ذلك يتم تنشيط الجهاز العصبي ثم المناعي للمريض وهناك أنواع من النباتات
يتميز بوجود تلك الطاقة بكمية عالية جدا كما ان هناك انواع كثيرة من النباتات والحشرات والمواد الصلبة والسائلة والغازية تتوفر بها
هذه الطاقة بدرجات تركيز متفاوته.

  أما القسم الثاني:
وهي الطاقة التي ليس لها ادني تأثير علي الاصول المرضية ولكنها ذات تأثير علي الافرازات المرضية
حيث تعمل علي تنشيطها وزيادتها في الكم والحدة مع تنشيط الجهاز المناعي ايضا بقدر استجابته للنشاط والمرتبطة بمدي قوة وحيوية خلايا الجسد.
مما يعمل علي ظهور بعض الاعراض المرضية علي المصاب .
.........

النوع الثاني : الطاقة المعتدلة .
تتميز بهذا النوع من الطاقة معطم المخلوقات من نبات وحيوان وطير وحشرات وكثير من المواد الصلبة والمعادن والسائلة والغازية.
وهذا النوع من الطاقة عنصر هام جدا في حياة الانسان وهو من أهم الطاقات واقربها الي طاقة الجسم البشري الطبيعية.
لذلك فنحن نعتبرها سيدة الطاقات بينما لم يعتبرها القرآن الكريم كذلك بل اعتبر أن الطاقة الباردة هي السيدة وقد شرفها
بالذكر دون سائر الطاقات ونحن لا نخالف القرآن الكريم حاشا لله ولكن هناك اسباب قاهرة أرغمتنا علي ذلك
منها اننا نفضل دائما استخدام المادة المتوفرة والمتاحبة والتي يمكن الحصول عليها بسهولة ويسر من ناحية
ومن ناحية أخري رخيصة الثمن وقليلة التكاليف وهذا يخالف بالطبع مواصفات المواد ذات الطاقة الباردة .
والطاقة المعتدلة سلاح ذو حدين  وعملة ذهبية ونادرة ذات وجهين.
وكما أسلفنا في أحد موضوعاتنا بان الطاقة هي أحد اسلحة الاصل المرضي الفتاكة بالجسد حيث اننا نقدر طاقة الاصول المرضية
بثلاثة أضعاف طاقة الجسم البشري علي الاقل مما يعمل علي ارتفاع نسبة الطاقة بالجسد المصاب عن معدلها الطبيعي وعن الطاقة المعتادة 
والطبيعية باستمرار والتي تتعايش معها الخلايا والاعضاء وتتناسب مع متطلباتها و نشاطها وحيوتها وتناسب ايضا حركة السوائل والافرازات
الطبيعية بالجسد وتتناسب ايضا مع المسيرة والحركة الدموية لتنساب في خيلاء في ازقة الجسد وشوارعه ودروبه لتصل بسلام وأمان الي
جميع انحاء الشعيرات الدموية المنتشرة بجميع أنحاء الجسد تختال بقوامها السلس المياس وحركتها النشيطة والرشيقة حاملة مالذ وطاب من الاغذية
والمواد النافعة والمفيدة.  
فاذا ما أتي هذا الهمام وكشر عن أنيابه وبدأ في ارسال طاقته المدمرة واشعاعه المخرب . 
فيبدأ الخلل في النظام العام يسيطرعلي جميع أجهزة الجسد وخلاياه ولا يلبث الجسد الا قليل حتي تهتزاعمدته وتتمايل أركانه.
وفي حالة وجود الافرازات المرضية وتكونها بالجسد فسيصبح لهذا الافعوان سلاحان مخربان في خلايا واعضاء الجسد : وهما :
( سلاح الطاقة ) التي لا تنفد و التي يرسلها الي انحاء الجسد عن طريق شبكة الخلايا العصبية.( وسلاح الافرازات .) المنتشرة بالخلايا والاعضاء
لتتلقف تلك الطاقة وتستقطبها لتكون معينة لها علي الاستمرارية وتستمد منها القوة في عملية التخريب .
ولهذه الطاقة المعتدلة كما أسلفنا وجهان علاجيان عظيمان:
الوجه الاول : تكون فيه هذه الطاقة ذات تأثير مضاد للاصل المرضي نفسه .( ونوجه عناية حضراتكم بان اقوي الطاقات وافضلها
هي الطاقة المعتدلة المضادة للاصول المرضية ) وبالتالي سيتم اضعاف نشاطه وتحييده وبناء عليه سيتم اضعاف حدة افرازاته وانعاش الجهاز العصبي وبالتالي انعاش الجهاز المناعي وربما يتمكن من طرد تلك الافرازات الي خارج الجسد من الاعضاء والخلايا المريضة . ومن أفضل المواد التي تتميز بهذه الطاقة هي طاقة القرآن الكريم  وطاقة ماء زمزم وبعض المواد والعناصر الصلبة والسائلة والغازية كما ثبت لدينا وتختلف بالطبع كمية الطاقة الموجودة في كل عنصر او مادة الي آخر
.
أما الوجه الثاني لتلك الطاقة : فهي الطاقة المعتدلة ذات التأثير علي الافرازات المرضية فقط وليس لها اي تاثير واضح علي الاصول المرضية وبالتالي تعمل علي تخفبف حدة الافرازات المرضية أو معادلة جزء منها ..
 واذا تناول المريض مواد غذائية أو سوائل غنية بتلك الطاقة فانها  ترفع مستوي  الافرازات والسوائل الجسدية الطبيعية  وزيادها في الكم لتتفوق علي نسبة الافرازات المرضية الموجودة بالجسد.
.................

 النوع الثالث من الطاقة : هو الطاقة الباردة.
وما أدراك ما الطاقة الباردة .
وقد خص الله سبحانه وتعالي بعض مخلوقاته بتلك الطاقة من نبات وحشرات ومخلوقات بحرية وقد تكون موجودة في بعض المواد
او العناصر الطبيعية الصلبة والسائلة والغازية. ولكننا لا نعلم من ذلك سوي وجودها في بعض النباتات وكذلك بعض الحشرات
والمخلوقات البحرية . فتلك الطاقة مازالت محل خلاف شديد بين العلماء منذ القدم وحتي الآن. وهذا رأينا فيها نضعه بين ايديكم
وأمام أعينكم وما عليكم من سبيل وما عليكم من حرج .فمن عمل به فأهلا ومن تركه فسهلا .
فهي من أهم الطاقات التي ورد ذكرها في القرآن الكريم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه والذي لا ينطق الا بالحق
والذي لا يرشد عباده الا الي الفلاح والذي لا يوجه أنصاره وتابعيه الا الي الصواب والي النجاح  .
ولنا موضوع منفصل بخصوص تلك الجزئية باذنه تعالي .
واسمحوا لي ان اتناول تلك الطاقة الان بشيء من الايجاز أسوة بسابقيها من الطاقات لانها ستحتاج منا الي وقت مديد
وأيضا الي جهد جهيد وستحتاج من حضراتكم الي أعين مفتوحة وآذان صاغية وعقول واعية وقلوب مؤمنة.
وأفضل ان اتناولها بالشرح والتفصيل في موضوع خاص ومنفصل حتي لا يختلط الامرعليكم  أويختلط الحابل بالنابل .
 
وأود أن انوه اولا و قبل الاسترسال الي قضية هامة جدا: بمناسبة ورود ذكر هذه الطاقة بالقرآن الكريم.
وهي انه اذا جاء في القرآن الكريم نص مطلقا في علم من العلوم فانه لا يقيد أبدا باي حال من الاحوال .
واذا جاء بعده نص قد اعتبره البعض نصا مقيدا للنص الاول فنحن لا نعتبره كذلك أبدا.
بل نعتبره نصا مكملا ومضيفا للنص الاول في العلم وفي المعني وفي المضمون .
 
 ولنتطرق الان الي سيدة الطاقات : الطاقة الباردة
لنعلم ماهية  نوعيها ووجهيها العلاجيين وفلسفتهما.
فالوجه الاول لتلك الطاقة :يمكننا تلخيصه في عدة نقاط :
 1- فهي الطاقة الباردة المضادة لطاقة الاصول المرضية الحارة  .
2- :هناك بعض المواد المتميزة بتلك الطاقة لها تأثير مضاد لكيميائية الاصول المرضية وتكوينها.
وبالتالي تعمل علي اضعافها الشديد وبالتالي وقف بث الطاقة الحارة داخل الجسد وا ضعاف حدة حرارة الافرازاتها المرضية
 والسوائل المحيطة بالخلايا المريضة.
3- تعمل انكماش ( اذا صح التعبير ) الجهاز العصبي وخلاياه بالتبريد فيزداد قوة وبالتالي ينتعش الجهاز المناعي
محاولا استخلاص وطرد تلكم الافرازات المرضية من بين ثنايا الخلايا المريضة .
4 - تعمل علي تبريد الافرازات المرضية ومعادلتها لتضعف حدتها ووطأتها علي الخلايا الجسدية المصابة.

أما الوجه او النوع الثاني من تلك الطاقة الباردة .
1 - ليس لها ادني تأثير علي فسيولوجية وتكوين الاصول المرضية.
2 - لها تأثير مضاد لحدة حرارة الافرازات المرضية فتضعف حدتها في الخلايا المريضة.
3 - تعمل انكماش الجهاز العصبي وخلاياه بالتبريد فيزداد قوة وبالتالي ينتعش الجهاز المناعي
محاولا استخلاص تلكم الافرازات المرضية من الخلايا المريضة .
4 - اذا تناول المريض مواد غذائية تحمل تلك الطاقة كالبيض او الاسماك فانها تعمل علي تقوية وانعاش الخلايا والاعضاء
وخاصة المريضة وانعاش جهازها المناعي وبالتالي تضعف الاعراض المرضية الظاهرة علي المريض .
وللموضوع بقية باذن الله في الجزء الثاني
مع شكري وتقديري.

الموضوع الأصلي : الطاقة : أنواعها. وفلسفتها. في تنشيط أو اضعاف المرض
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: Madany abdallah

...............................................................................................
الله اكبر
 اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
 قل ياأيها الناس قد جائكم الحق من ربكم فمن اهتدي فاِنما يهتدي لنفسه
ومن ضل فاِنما يضل عليها وما انا عليكم بوكيـــــــــــل.
 صدق الله العظيم


عدل سابقا من قبل Madany abdallah في السبت 14 أبريل 2018 - 11:14 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///madany.moontada.net

غسان

السادة الأعضاء
avatar


ذكر

المساهمات : 171

تاريخ الميلاد : 19/08/1970

تاريخ التسجيل : 02/07/2015

العمل. العمل. : الخدمات الصحية


2:مُساهمةموضوع: رد: الطاقة : أنواعها. وفلسفتها. في تنشيط أو اضعاف المرض    السبت 19 مارس 2016 - 2:22

اطيب تحية
لهذا الابداع وتلك الانجازات
. ولكم جزيل الشكر والتقدير .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

Ahd Allah

الأدارة.
avatar


ذكر

المساهمات : 1349

تاريخ الميلاد : 20/11/1980

تاريخ التسجيل : 01/05/2012

الموقع : مفخرة الامة العربية والعالم الاسلامي . http://madany.moontada.net

العمل. العمل. : جامعي


3:مُساهمةموضوع: رد: الطاقة : أنواعها. وفلسفتها. في تنشيط أو اضعاف المرض    الخميس 24 مارس 2016 - 19:55

ابداعكم دائما متجدد
وعطاؤكم دائما موصول
بارك الله فيكم وأثابكم بما قدمتموه
 وعملكم عند الله وباذنه دائما مقبول .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madany.moontada.net

صلاح الدين

السادة الأعضاء
avatar


ذكر

المساهمات : 162

تاريخ الميلاد : 20/11/1975

تاريخ التسجيل : 01/06/2015

العمل. العمل. : الطب البديل . الحجامة


4:مُساهمةموضوع: رد: الطاقة : أنواعها. وفلسفتها. في تنشيط أو اضعاف المرض    الخميس 24 مارس 2016 - 21:00

سلمت يداك التي خطت تلك الكلمات
 وسلم فمك الذي نطق بتلك الابداعات
سلمت لنا ولبلادك وأكثر الله من أمثالك
 كل الشكر والاحترام  والتقدير.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

ام خالد

السادة الأعضاء
avatar


انثى

المساهمات : 1013

تاريخ التسجيل : 08/09/2012

العمل. العمل. : الطب


5:مُساهمةموضوع: رد: الطاقة : أنواعها. وفلسفتها. في تنشيط أو اضعاف المرض    الجمعة 25 مارس 2016 - 0:10

جعله الله في موازين حسناتكم وثبتك اجركم
ونحن في إشتياق للكثير من علمكم
لكم مني اجمل تحية وأطيب تقدير.

الموضوع الأصلي : الطاقة : أنواعها. وفلسفتها. في تنشيط أو اضعاف المرض
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: ام خالد

...............................................................................................
رب اغفرلي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب
 ام خالد
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

Abo Ahmed

التنسيق العام
avatar


ذكر

المساهمات : 386

تاريخ التسجيل : 31/08/2012

العمل. العمل. : باحث


6:مُساهمةموضوع: رد: الطاقة : أنواعها. وفلسفتها. في تنشيط أو اضعاف المرض    الأحد 27 مارس 2016 - 21:38

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
حفظكم الله وزادكم الله علما ورفعة
وتقبلوا فائق شكري ووافر إحترامي وتقديري .

الموضوع الأصلي : الطاقة : أنواعها. وفلسفتها. في تنشيط أو اضعاف المرض
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: Abo Ahmed

...............................................................................................
الله اكبر
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
 بسم الله الرحمن الرحيم
قل ياأيها الناس قد جائكم الحق من ربكم فمن اهتدي فاِنما يهتدي لنفسه ومن ضل فاِنما يضل عليها وما انا عليكم بوكيـــــــــــل.
 صدق الله العظيم
  أهلآ بك يا زائر
Abo ahmed

باحث في الطب البديل
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الخنساء

السادة الأعضاء
avatar


انثى

المساهمات : 283

تاريخ التسجيل : 22/03/2015

العمل. العمل. : الطب


7:مُساهمةموضوع: رد: الطاقة : أنواعها. وفلسفتها. في تنشيط أو اضعاف المرض    الإثنين 28 مارس 2016 - 12:33

موضوع أكثر من رائع
    أشكركم  على هذا الطرح
    و ننتظر منك اجمل الموضوعات
    مع خالص احترامى و تقديري.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الطاقة : أنواعها. وفلسفتها. في تنشيط أو اضعاف المرض
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب  :: الصفحة الرئيسية :: أشهر انواع العلاجات والطـــــب المعروفة واخطاؤها :: العلاج بالطـــــــــاقة-