القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخولالعاب on line games

. الهدف الأسمي والرئيسي لنا هو: كيفية الوقاية من المرض نهائيا ؟ @ من موضوعاتنا الحصرية القادمة : ماهية العلاج بالماء لاول مرة في العالم @ الرد علي موضوع : الايمان بالله تحت المجهر. @ ما العلاقة الخفية التي تربط بين هذه الدراسات الطبية ؟ @ اسطورة المهدي والدجال .@ جميع العلاجات الواردة في القرءان الكريم .@ كلمة الادارة حول موضوع : ولاية أمريكية تصدر قانونا يبيح العلاج بالماريجوانا @ المفكر الاسلامي .كيف يفكر ؟ والرد علي موضوع: بشر قبل آدم .@ الرد علي موضوع : لماذا خلقني الله رغما عن أنفي ؟ .@ المعني في قوله تعالي : " واذا مرضت فهو يشفين . @ الاصل المرضي . خصائصة و أسراره .الجزء الثاني @. الشروط العامة الواجبة للاصابة بالمرض . @ ماهية العنوسة. والاسباب والوقاية.@ المعني في قوله تعالي : وأيوب اذ نادي ربه اني مسني الضر وانت أرحم الراحمين @ السيدات والسادة : نكرر . بأن رسالتنا هذه موجهة فقط الي من يهمه الأمر من السادة كبار العلماء في الطب ومراكز الابحاث الطبية العالمية . وبمعني آخر أكثر وضوحا فنحن نوجه تلك الرسالة الي من يفهمها فقط من أولي الالباب حول العالم . أما بالنسبة للسادة العرب والمسلمون فالافضل لهم أن يظلوا كما عهدناهم نائمون في انتظار أن يوقظهم الغرب فينتبهون . @ اللهم انا بللغنا الرسالة وأدينا الأمانه . اللهم فأشهد . مع الشكر .

شاطر | 
 

 العلاج الشعبي بين الاعتقاد والممارسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام خالد
السادة الأعضاء







انثى

المساهمات : 992
تاريخ التسجيل : 08/09/2012
العمل. العمل. : الطب

مُساهمةموضوع: العلاج الشعبي بين الاعتقاد والممارسة   الثلاثاء 28 أكتوبر 2014 - 16:51

العلاج الشعبي بين الاعتقاد والممارسة
دراسة ميدانية - منطقة تلمسان نموذجا

المقدمة
يعتمد الطب الشعبي على مقولة ان الله تعالى قد خلق لكل داء دواء. لذلك فالأعشاب تنبت في كل مكان. وقد اهتدى الإنسان إلى ما يشفيه منها بالعقل، واهتدى الحيوان إلى ما ينفعه منها بالغريزة. فهناك الأشجار والشجيرات واقسامها التسعة من أزهار وثمار وأوراق وجذور وبذور وعصائر ولحاء...الخ، استخدمها الإنسان علاجا لأمراضه. فتارة يستخدم الأوراق، وتارة أخرى يستخدم البذور، وتارة ثالثة على الجذور. كذلك فهو يعتمد عليها في حالتها الخام مرة ويستخدم منقوعها مرة أخرى، ويجففها ويضيف إليها عناصر أخرى مرة تالية وهكذا.

وكذلك استخدم الإنسان النباتات الطبية التي تنبت في الأماكن الرطبة وفي الظلال وفي المياه الراكدة والأنهار والبحيرات والمروج والشعاب. كما اعتمد على لحوم الحيوانات واجزائها المختلفة من جلود وعظام، وافرازات وغدد وريش، واستخدم كافة أنواع الحشرات ومخلفاتها التي اهتدى لتجربتها في العلاج، واستخدم أجزاء من جسم الحيوان ومخلفاته في الاستشفاء ومنها (مرارة) الأغنام كغلاف لجروح الأعصاب، والجبن الطري لمنع تورم الجراحات والجبن القديم للقروح الرديئة وللمريض بعد العمليات الجراحية. كذلك احرق السلحفاة كاملة لتتكلس مع الفلفل لإزالة الربو المزمن والسل والقرحة، وعلاج القروح والسرطانات الخبيثة[1].

لقد تظافرت العديد من العوامل الطبيعية والبيئية والمناخية لمجتمع الدراسة حتى صار موطنا لألاف النباتات العلاجية يصعب حصرها بداية من الغابات والأشجار الضخمة، حتى الشجيرات والحشائش الصغيرة التي لا يتعدى عمرها الشهر والشهرين[2]. وحينئذ اضحى مجتمع الدراسة مكانا يعتبر نموذجا لتغطية نباتية ومناخية شاملة. ولذلك فقد تعامل مجتمع الدراسة مع هذا الغطاء النباتي، لاسيما النباتات والأعشاب العلاجية. فعرف خواصها ومزاياها وفوائدها الصحية، وأكثر من هذا فقد تخصصت عائلات بأكملها في العلاج بالأعشاب، يرثون المعرفة والخبرة من الأباء والأجداد، ويرثها منهم الأبناء والأحفاد. فإذا عجزت النباتات المحلية جلب الأفراد من الخارج ما يكفيهم لحاجاتهم العلاجية.

من جهة أخرى فقد لعب الموقع الجغرافي لمجتمع الدراسة دوره في ازدهار العلاج الشعبي بشتى صوره. سواء طب الأعشاب، العلاج بالكي، أو التجبير، أو العلاج بالقرآن الكريم العلاج بالحجامة، أو التوليد... الخ. وقد أكدت الدراسة أن هذه الممارسات لا تزال قائمة إلى يومنا هذا، بالرغم من انتشار الخدمات الصحية الرسمية.

وقد منحتنا الدراسة الميدانية فرصة التعرف على كنوز التراث الشعبي ولاسيما ابرز صور الطب الشعبي وعوامل انتشاره.

وفي ضوء ذلك حاولنا أن نحدد محاور الدراسة على الشكل التالي:

1- موضوع الدراسة.

2- منهجية الدراسة.

3- الاطار التصويري للدراسة.

4- دراسة حالة لأشهر المعالجين الشعبيين.

5- مناقشة النتائج.

1- موضوع الدراسة:
وفي ضوء نقص الدراسات الانتروبولوجيا العلاجية عن المجتمع الجزائري، وان استأثر باهتمامات الباحثين. وازدياد الصراع بين الحداثة والتقليد، التزمنا بإجراء هذه الدراسة الميدانية على ممارسة العلاج الشعبي في مجتمع الدراسة الجزائري، وذلك بغرض التعرف على صورته الواقعية، واستشراف مستقبله.

فمجال العلاج الشعبي اضحى متعدد الجوانب والممارسات والاعتقادات، بتشعب موضوعاته وتخصصاته. وحتى نقف على حقيقة الممارسة الفعلية لهذا العلاج الشعبي، اقتصرنا دراستنا على ثلاثة أنماط من الممارسات الأكثر انتشارا ومجتمعا، وهي: (العطار) أو (المعالج بالأعشاب)، و(الجبار)، (تجبير الكسور والفلتات المفصلية) و (الطالب أو الفقيه) أي (المعالج بالقرآن الكريم). وفي هذه الحالة فإننا سوف نلقي الأضواء على الممارسة العلاجية الشعبية وأغراضها والأمراض التي تخص بعلاجها، وكذلك نوعية المجتمع المستفيد منه وخصائصه ومكان الممارسة، إضافة إلى مميزات المعالج المتخصص نفسه (السن، المهنة، الخبرة، مستوى التعليم، النوع) ثم الختام بوجهة نظره في تفسير المرض.
2- منهجية الدراسة:
نحاول في هذه الدراسة الميدانية الاجتماعية التعرف على بداية على صورة العلاج الشعبي في مجتمع الدراسة (الجزائري) في ضوء التراث الاعتقادي الشعبي حول ظاهرتي الصحة والمرض، ثراء الممارسات الشعبية العلاجية منها والوقائية. وحتى ندرك مبتغانا في تحقيق نتائج الدراسة الميدانية فقد اعتمدنا على الطرائق والمناهج التالية:

1- دراسة الحالة:
طريقة منهجية تقدم لنا بيانات مفصلة عن موضوع الدراسة وتطوره، ثم تحديد المراحل التي يقطعها في سبيل التغير، وأهم العوامل التي تؤدي إلى حدوثه، وتلك التي تعرقله. وقد أفادتنا دراسة الحالة كثيرا في التعرف على العلاج الشعبي في مجتمعه (الجزائري)، وأنماطه وأشهرها وأكثرها انتشارا، كما استطاعت هذه المنهجية أن تزودنا بمعلومات ميدانية متعددة حول الممارسين للعلاج الشعبي لاسيما المتخصصون منهم، وتخصصاتهم ومصادر خبراتهم وطرائقهم العلاجية ومكان تقديم الخدمات العلاجية. كما أفادتنا الدراسة الميدانية كذلك بمجتمع الدراسة (الجزائري) خاصة المستفيد من العلاج الشعبي، والأمراض التي توجه إلى المعالج الشعبي، وأساليب العلاج المتبعة، من خلال دراسة الحالة. زيادة على ذلك أنها قدمت لنا معلومات هامة حددت ملامح النسق العلاجي الشعبي، وطبيعة تفاعله وتأثيره.
2- المنهج الانتروبولوجي:
هو منهج هام وأساسي في التعرف على واقع العلاج الشعبي في مجتمع ذي أصول حضارية وتاريخية عريقة، واتصال ثقافي متعدد وواسع، ولعل مرونة هذا المنهج وشموليته جعلته أكثر لياقة مع موضوع الدراسة ومجتمع البحث، وذلك من خلال ما يتضمنه من طرائق وأدوات تساعد على جمع المادة الاثنوغرافيا الغريزة حول ممارسة الطب الشعبي، ومنها:
ا- المستجوبون:
وهم جماعة من الأفراد متمركزون في مجتمع الدراسة الميدانية، من كبار ومتوسطي السن ذكورا وإناثا منهم المتعلمون وغير المتعلمون، موظفون وتجار، فلاحون وعجائز، ممارسون وغير ممارسين، حيث يقدمون صورة ناصعة عن العلاج الشعبي، والأمراض التي يتصدى لها ومجتمعه الذي يقصده، كما يقدمون كذلك معلومات عن الطب الحديث وعلاقته بالعلاج الشعبي.

ب الملاحظة المشاركة:
وسيلة منهجية اتاحت لنا فرصة معرفة السلوك الفعلي لمجتمع الدراسة عن قرب، دون زيف أو تحيز، ولاسيما في مجال التداوي والقرار الطبي وسلوك المرض. كما هيأت لنا هذه المنهجية فرصة المشاركة في الممارسة العلاجية للصرع، ومعايشة المعالج بالأعشاب، اضافة إلى الاقتراب الوثيق من (الجبار) تجبير الكسور والفلتات المفصلية. وقد ساعدنا في ذلك بعض أفراد مجتمع الدراسة المستجوبون في الاقتراب أكثر من مجتمع الدراسة، والملاحظة الدقيقة والتركيز على المواقف التي تجسد الاتجاه نحو الطب الشعبي. وبالتالي فقد سهلت لنا هذه الطريقة الحصول على المادة الاثنوغرافيا الغريزة والواقعية وهي عملية نتجت عن تفاعل وثيق بيننا وبين الممارسين للعلاج الشعبي وكذا مجتمع الدراسة المستفيد وموضوع الدراسة الميدانية نفسه.

ج- الملاحظة:
عملية تساعد كثير على فهم موضوع الدراسة الميدانية، وتأويل السلوك الواقعي حول المرض والصحة. وقد أفادتنا هذه الطريقة في مشاهدة الأسلوب العلاجي الشعبي الذي يمارسه (الجبّار) أو (الحجام) أو (العشاب)، وكيف يلاقي هذا الأسلوب هويّ في نفس مجتمع طالب الخدمة، زيادة على ملاحظة التفاعل الودي الوثيق بين المعالج (الممارس) وبين مجتمع الدراسة.

د - دليل العمل الميداني:
أداة منهجية أخرى تتضمن تفصيلات دقيقة عن موضوع الدراسة، بكل زواياه وعناصره المتنوعة، وتراعي طبيعة المجتمع محل الدراسة، كذلك يعتبر الدليل أداة تنظيمية ضابطة فهو يتضمن أفكار وعناصر الموضوع بشيء من الترتيب، مما يتيح الفرصة للجمع الميداني المنظم - وفقا لها- والتحليل والتفسير بنفس الطريقة المنظمة. وقد اعتمدنا في دراستنا الميدانية على دليل دراسة العلاج الشعبي الذي أعده المختصون في هذا المجال[3].

3- المقابلة والحوار:
اجراء يلتقي فيه الباحث مع المستجوبين فيوجه إليهم مجموعة من الأسئلة ليعرف اتجاهاتهم وسلوكياتهم الفعلية نحو هذا النوع من الممارسة. والمقابلة تتيح الفرصة للاتصال المباشر، وجمع المعلومات الواقعية بقدر الأماكن من المستجوبين، زيادة على كونها تتيح للدارس فرصة متابعة المستجوبين أثناء استجابتهم وقراءة ملامح وجوههم، وحركاتهم اللفظية والأدائية. وقد استندنا أثناء المقابلة على جمع المعلومات الميدانية حول الممارسين للعلاج الشعبي واسلوبهم العلاجي وأدواتهم العلاجية. كذلك أفادتنا المقابلة كثير في التعرف على مميزات المجتمع المعالج، والأمراض التي تدفعه لالتماس الشفاء غير الرسمي، وسلوك المرض. وقد ساعدنا في ترتيب هذه المقابلة جمع متواضع من مجتمع الدراسة شمل الممارسين للعلاج الشعبي وأفراد من المقبلين على العلاج سواء من الرجال أو النساء، المسنين والمحدثين، المرضى والمرافقين لهم.



مجالات الدارسة الميدانية:
يتبع

الموضوع الأصلي : العلاج الشعبي بين الاعتقاد والممارسة

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: ام خالد


ربنا اغفرلي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب
 ام خالد
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام خالد
السادة الأعضاء







انثى

المساهمات : 992
تاريخ التسجيل : 08/09/2012
العمل. العمل. : الطب

مُساهمةموضوع: رد: العلاج الشعبي بين الاعتقاد والممارسة   الثلاثاء 28 أكتوبر 2014 - 16:52

مجالات الدارسة الميدانية:

1- الميدان الجغرافي:

هو ميدان متسع نسبيا حيث ضم تلمسان نموذجا وبعض المناطق المجاورة لها، ولعل مرد هذا الاتساع هو أننا أردنا أن نبحث عن الممارسين الفعليين للعلاج الشعبي وكذلك الأماكن التي يستقرون بها ويقدمون خدماتهم العلاجية لأفرادها، وبالتالي يتمركزون فيها. ومراكز تجمع هؤلاء الممارسين للعلاج الشعبي باختلاف تخصصاتهم. فالعشابون (العطارون) يتمركزون في منطقة تلمسان مقر الولاية، والجبارون (تجبير الكسور والفلتات المفصلية) يتمركزون في منطقة القبار وسيدي ورياش (ولهاصة)، على حين يتمركز الممارسون للعلاج (بالقرآن الكريم) بمنطقتي (عين غرابة) و(الرمشي). وبهذه الطريقة لاحظنا تفاوت بين المناطق السكنية من حيث التخصصات العلاجية الشعبية المعنية مثل (التجبير) و(علاج الصرع) و(التداوي بالأعشاب).



2 - الميدان البشري:

والمراد به مجموعة الأفراد الذين شملتهم الدراسة الميدانية والحقيقة أنها مجموعة متنوعة بحيث تضم ثلة من الممارسين للعلاج الشعبي والأكثر شهرة ومجتمعا (العشاب والجبار والكواي) وجماعة أخرى من المجتمع المستفيد من الخدمات العلاجية.



أما العلاج بالتجبير فقد أجريت دراسة الحالة والمقابلة مع شخص يحترف ويزاول ممارسته بمنطقة (القبار). وقد جالسناه وأجرينا معه مقابلة ومع بعضهم طبقنا دراسة الحالة بالإضافة إلى المجتمع المستفيد من العلاج من الذكور والإناث، حيث قمنا ببعض الاستفسارات بغرض التعرف على خصائصهم ودوافع لجوئهم وترددهم على العلاج الشعبي دون غيره من الخدمات الصحية الرسمية.



على حين أجرينا الدراسة الميدانية على اثنين من الممارسين للعلاج بالأعشاب أولهما عشاب تقليدي ورث المهنة ولم يضف إليها جديدا. أما العشاب الثاني فقد اكتسبها عن طريق القراءة والاطلاع على الكتب العلمية حول العلاج بالأعشاب والنباتات الطبية وخصائصها وأنواعها. ثم أجرينا مقارنة بينهما للتعرف على الفوارق بين الخبرة الموروثة والمكتسبة، زيادة على دراسة الحالة. كذلك فقد امتد الميدان البشري هنا ليغطي بعض الأفراد الذين يلتمسون العلاج من العشاب وحالاتهم المرضية، وسلوك المرض معهم.



3- الميدان الزمني:

عبارة عن فترة وقتية طويلة نسبيا، فقد استقرت فكرة الدراسة خلال نهاية 2006 (اكتوبر-نوفمبر- ديسمبر). ثم بدأت الاستعداد لها على فترات متقطعة إلى أن انطلقت في تجسيدها بداية من فبراير 2007، حيث أجريت الدراسة الميدانية حينئذ لتنتهي مع نهاية السنة نفسها بعد أن استغرقت الدراسة حوالي عشرة أشهر.



3- الاطار التصوري للدراسة الميدانية:

المعلوم أن العلاج الشعبي عبارة عن مجموعة من الممارسات والتصورات المتصلة بصحة الإنسان ومرضه، يؤمن بها ويعتقد فيها اعتقادا جازما لا شك فيه، وبالتالي يغلب عليها الطابع التاريخي والرسوخ وسعة الانتشار. ولذلك نجد ثلاث فئات من النظريات التي تحاول إلقاء الأضواء على هذه المعتقدات والممارسات [4].



الفئة الأولى ومهمتها البحث عن أسباب هذه المعتقدات والممارسات وأسباب التمسك بها. ومنها النظريات النفسية والنظريات الاجتماعية. والفئة الثانية تنظر في الوظيفة أو الوظائف التي تضطلع بها هذه الممارسات والمعتقدات في المجتمع الذي توجد فيه، ثم كيف تسهم في تدعيم وتوطيد العلاقات الاجتماعية المنظمة، ومنها النظريات الوظيفية. وتقيم الفئة الثالثة من النظريات ارتباطات بين المعتقدات والممارسات العلاجية الشعبية وبين بنية المجتمعات المختلفة ومنها النظريات البنائية. والأرجح أن الفئة الثانية (النظريات الوظيفية) هي أبرز هذه الفئات حيث تضم نظريات وظيفة واسعة النطاق، تبرز دور المعتقدات والممارسات الشعبية في والجود الاجتماعي والوفاء به بطريقة أو بأخرى. ونظريات وظيفية ضيقة النطاق وأقل طموحا،وهي - مهما كانت نقائصها - تقدم اسهامات معينة للهدف المرغوب اجتماعيا. وتذهب هذه النظريات الوظيفية إلى أن الممارسات والمعتقدات العلاجية الشعبية تسهل للأفراد التكيف مع المجتمع الذي يعيشون فيه، كما أنها تمكنهم من إيجاد متنفس لقلقهم ومتاعبهم النفسية، ويجدوا راحة لما يعانون منه، ويصدق ذلك كثيرا على حالات العلاج بالقرآن الكريم (الصرع والمس والتابعة) بحيث تتيح هذه الممارسات الفرصة للتعرف على الصراع الكامن، والتوترات التي لا تظهر على السطح، وهنا تلعب الممارسة العلاجية دورها في تأكيد التضامن وتدعيمه عن طريق التحدد الدرامي لشيء سيء يكون سببا في المرض مثل الكائنات فوق الطبيعة، أو الأعمال السحرية الضارة. كذلك يؤدي المعتقد والممارسة العلاجية الشعبية أو الوقائية دورها في التصرف نحو الأزمات التي تتوالى على كاهل الإنسان- حتى وإن نجمت عن سوء سلوكه وتصرفاته - وتمنحهم الثقة بأنهم بهذه الممارسة الشعبية يتقدمون خطوات واثقة نحو الخلاص من الأزمات والكوارث. وتنطلق كذلك من "نظرية العلامات" في العلاج الشعبي، وهي تعتمد على (الاشارة) أو (العلامة) التي تحملها العناصر الطبيعية التي تدخل ضمن الممارسات العلاجية مثل الأعشاب والنباتات العلاجية، وأجزاء من الحيوانات أو الطيور. وترتبط هذه العلامة بوظيفة علاجية تؤديها للإنسان، وتتسق مع نوع وهيئة المرض. ومن الدلائل على ذلك أن العشاب يصف النباتات كثيرة البذور لعلاج العقم، والنباتات المنقطة لعلاج بقع الجسم، والنباتات الصمغية لعلاج القروح الصديدية المقيحة.



وفي ضوء هذا الاطار التصويري، واستقراء بعض الدراسات السابقة، تثير دراستنا هذه عدة تساؤلات، تحاول الاجابة عنها إبريقيا من واقع مجتمع الدارسة (الجزائري) ومنها:

• ماهي ميزات الممارسين للعلاج الشعبي في مجتمع الدراسة (الجزائري)؟ وماهي مصادر خبراتهم العلاجية؟



• أي الممارسات العلاجية الشعبية أكثر انتشارا وأكثر شهرة في مجتمع الدراسة (الجزائري)؟



• كيف يفسر الممارسون للعلاج الشعبي وقوع المرض والتخلص منه؟



• ماهي الوظائف العلاجية والوقائية التي يقدمها العلاج الشعبي في مجتمع الدراسة (الجزائري)؟ ولماذا يلجؤون إليه الأفراد؟



• أي الميزات الاجتماعية والثقافية تغلب على مجتمع الدراسة المستفيد منه؟



• ما الملامح المستقبلية للعلاج الشعبي في مجتمع الدراسة (الجزائري)؟



4- دراسات الحالة لاشهر الممارسين للعلاج الشعبي:

أشرنا سابقا إلى أن التنوع الجغرافي والثقافي قد لعبا دورهما في مجتمع الدراسة (الجزائري)، في تعدد وتنوع الممارسات العلاجية الشعبية، الأمر الذي ساعد على انتعاشه واتساع نطاق تخصصاته وازدياد مستفيديه. وقد شملت هذه التخصصات: العلاج بالأعشاب، والعلاج بالكي، والعلاج بالحجامة، والعلاج بالقرآن الكريم (الصرع والسحر والعين)، والعلاج بالتجبير والعلاج بالتدليك (المسد)، والعلاج بالقبض (الجياف)، والعلاج بالأولياء والعلاج بالرمل والعلاج بالماء المالح... الخ.



والدراسة الميدانية قد أثبتت أن العلاج بالأعشاب أكثر انتشارا في مجتمع الدراسة بصفة خاصة، والمجتمع الجزائري بصفة عامة. ثم يليه من حيث الأهمية الكي، فالتجبير، ثم التمسيد فالتوليد، ثم العلاج بالقرآن الكريم، فالقبض (اللمس)، ثم الحجامة. ثم هناك ممارسات ذاتية للحالات الطارئة مثل الوصفات العلاجية الشعبية المنزلية. وسوف نقتصر في دراستنا الميدانية هذه على بعض النماذج العلاجية الشعبية والتي نعتبرها أكثر انتشارا في مناطق مجتمع الدراسة (الجزائري).
يتبع

الموضوع الأصلي : العلاج الشعبي بين الاعتقاد والممارسة

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: ام خالد


ربنا اغفرلي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب
 ام خالد
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام خالد
السادة الأعضاء







انثى

المساهمات : 992
تاريخ التسجيل : 08/09/2012
العمل. العمل. : الطب

مُساهمةموضوع: رد: العلاج الشعبي بين الاعتقاد والممارسة   الثلاثاء 28 أكتوبر 2014 - 16:54

ا- العلاج بالأعشاب والنباتات الطبية (العشاب أو العطار):

يمثل العلاج بالأعشاب والنباتات الطبية نمطا آخر، من أنماط الممارسة العلاجية الشعبية يحترفه مجموعة كبيرة العدد من الممارسين قد تغطي مساحة مجتمع الدراسة (الجزائري) بشكل ملفت للانتباه. لكونهم يتوافرون على الخبرة والمعرفة والممارسة للأعشاب والنباتات الطبية وطريقة استخدامها وخصائصها العلاجية والوقائية، وذلك عن طريق الوراثة أو عن طريق الاكتساب. ولعل ازدهار العلاج العشبي في مجتمع الدراسة (الجزائري) عامة يعود إلى توافر تغطية نباتية وبيئية مناسبة لنمو مختلف أنواع الأعشاب والنباتات العلاجية في مناطق الجزائر. ثم كثرة الأمراض وتزايدها موسميا، وانعدام الخدمات الصحية الرسمية في الكثير من الحالات لاسيما في المناطق النائية. موازاة مع سهولة جلب الأعشاب والنباتات العلاجية المطلوبة. ولذلك نجد تمركزا لبيع الأعشاب سواء على مستوى محترفيها (العطارة) أو( العشاب)، أو على مستوى الأسواق الشعبية العمومية الأسبوعية نذكر أسواق (تلمسان) (الرمشي) (مغنية) (سبدو) (الغزوات)... الخ. ممارسات توحي بتعدد المعالجين الشعبيين بالأعشاب بحيث يغطون متطلبات المستفيدين منها.



وقد ورث هؤلاء الممارسين الحرفة عن الوسط العائلي (الأب أو الجد). أما البعض الآخر فقد اكتسب الحرفة عن طريق التجربة والمعرفة وإدراك أهمية الأعشاب والنباتات العلاجية بالقراءة والبحث العلمي المتواصل اعتمادا على علوم النباتات وكنوز التراث. وفي هذا المجال سوف نلقي بعض الضوء على (عطار) أو عشاب ورث الحرفة العلاجية الشعبية، وآخر اكتسبها وسقلها بالمعرفة والاطلاع.



العشاب الأول: وهو من مواليد بني وعزان ويبلغ من العمر 68 سنة ورث المهنة عن والده واشتغل بالمستشفى الجامعي (تلمسان) لمدة طويلة الامر الذي ساعده على سقل ممارسته العلاجية أكثر. وهو جد ملم وعلى اطلاع واسع بالمعرفة الصحية والوقائية ويقطن بحي (سيدي سعيد) (تلمسان)، حي موقع الدراسة الميدانية يقدم هذا العشاب العلاج لمرضاه في عطارته وفي منزله حيث يقصدونه، ويحاورونه في الأعراض المرضية فيقرر لهم العلاج العشبي المناسب ويحصل على الاجر مقابل هذه الممارسة. ويحصل المرضى على الدواء من محلات العطارة التي تملأ احياء المدينة العتيقة (تلمسان). وقد حرص هذا العشاب على توريث هذه المهنة لأولاده لكنهم رفضوا واتجهوا نحو مواصلة تعليمهم واستكمال دراساتهم. ولهذا المعالج صلة وثيقة بالعلاج الرسمي وكثيرا ما يوجه مرضاه نحوه بفرض الاستفادة منه.



ومن أهم الوصفات التي يقدمها هذا المعالج لمرضاه، وصفات لعلاج أعراض الجهاز الهضمي، والربو، والكلى، والسكر، والأمراض الجلدية. وقد حقق هذا العشاب شهرة على المستوى المحلي والوطني. ومريدوه متنوعون من الرجال والنساء كبار السن ومتوسطية.



العشاب الثاني: هو شاب في الخمسين من العمر يعيش في حي من أحياء مدنية (الرمشي) حصل على التعليم العالي ثم اتجه لقراءة الكتب لاسيما المتعلقة بالتراث الصحي والوقائي حول النباتات و الأعشاب العلاجية، والتعرف على فوائدها العلاجية المختلفة، وخصائصها، وقد أجرى التجارب عليها لدرجة أنه اكتسب دراية دقيقة بها حيث استطاع أن يحقق شهرة كبيرة على المستوى المحلي والمناطق المجاورة لمجتمع الدراسة. وهو يقدم العلاج لمرضاه في بيته حيث يشخص لهم المرض ويقرر الدواء العشبي المناسب. ويتوافد عليه المرض من مختلف المناطق. ومن أهم وصفاته العلاجية التي يقدمها لمرضاه، الوصفات العلاجية الخاصة بعلة اليرقان (بوصفير) الواسع الانتشار بين الأفراد، وهذا النوع من العلل لا ينجح فيه العلاج الرسمي بكفاءة، ونجح المعالج الشعبي في علاجه.



وقد ساعد توافر الأعشاب والنباتات العلاجية هذا الممارس ليجري التجارب، ويضيف إليها الجديد، ويفهم خصائص جديدة لها. ومثل هذه النباتات انما تنمو عشوائيا مثل (البنج الأسود) (بورنجوف عندنا) على ضفاف الأودية والذي يستخدم كمخدر، كما تستخدم أوراقه الجافة كعلاج للربو، حيث تستخلص منه شركات الأدوية، مادة فعالة مهدئة للأعصاب والسعال العصبي وضيق التنفس. والاسم العلمي لهذا النبات هو (Hyoscymus muticus) ويستخلص منه الآن علاجيا مادة الاتروبين والهيوسيامين[5]. ويتابع هذا العشاب مراحل نمو النبات ويجري عليه التجارب بنفسه وبطريقة شعبية.



ب العلاج بالتجبير (الجبار) (الكسور والفلتات المفصلية):

ممارسة علاجية شعبية هي الأخرى واسعة الانتشار في مجتمع الدراسة (الجزائري)، فلا تخلو منطقة من مناطق مجتمع الدراسة من (جبار) يتولى مهمة علاج الكسور العظامية، والفلتات المفصلية وهي ما يصيب عضلات الجسم من التواءات أو ارتخاءات أو غير ذلك. زيادة على معالجة ما يصيب العظام من تشققات. ويحظى الجبار بثقة مطلقة من مستفيديه، أكثر مما يحظى به اطباء العظام. ويوجد في منطقة (القبار) بولهاصة " السيد لحول الميلود" شيخ يتجاوز (70) سنة متزوج لا زال يمارس بعض الأنشطة المتمثلة في الصناعة التقليدية. وقد ورث خبرته عن الأب والجد، ذلك أن جده هو أول من مارس هذه الحرفة، وهو يؤكد لنا على أن خبرته تعتبر (وهبة) من الله تعالى، وبالتالي فهو لا يطالب بدفع الأجر، وإنما يتقبل ما يمنح له ولو كان رمزيا. والواقع أن هذا التصرف قد لامسناه في دراستنا رغم شحاحة مستواه المعيشي وظروفه الصحية ولعل هذه صورة أخرى من صور الاعتقاد بإضفاء صفة القداسة على الممارس والممارسة ذاتها [6].



ويمارس السيد (لحول الميلود) العلاج في منزله، حيث يخصص مكانا مستقلا يقابل فيه مرضاه ويقوم بعلاجهم، وقد ينتقل إلى المريض أينما وجد وفي أي وقت ودون تردد، وهو لا يتقيد بمكان ولا بموعد. ولعل هذه التسهيلات العلاجية التي يتمتع بها النسق العلاجي الشعبي هي جعلت المستفيدين منه لا يرغبون في الاقبال على العلاج الرسمي ولا يثقون فيه. والسيد (لحول الميلود) متخصص في هذا النوع من العلاج الشعبي دون غيره على عكس بعض المعالجين الآخرين.



وقد ادلى السيد (لحول الميلود) عن قصور العلاج الرسمي في علاج الكسور بحادثتين أولاهما لامة التي انزلقت على قشرة برتقال فسببت لها فصلا في رجلها. وكان ذلك في غيابه فذهبوا بها إلى المستشفى فوضع الأطباء رجلها في كومة من الجبس فقط. وعندما عاد مزق الجبس بالمنجل والسكين وعالجها العلاج الشعبي اليدوي فشفيت. وثانيهما لطفلة وقعت على رجلها فانفصلت فذهبت بها أمها إلى طبيب العظام ليعالجها فلم تتحسن. وبعد فترة رأتها امرأة وهي تحمل ابنتها على كتفيها إلى نفس الطبيب فنصحتها باللجوء إلى السيد (لحول الميلود) فجاءته فارجع العظم إلى مكانه، فصرخت الطفلة فانطلقت تهرول حتى وصلت إلى بيتها بعد أن كانت محمولة على كتف أمها.



وتنحصر الممارسة العلاجية للسيد (لحول الميلود) في تحسس المواضع المحيطة بالكسر أو الانفلات عن طريق التلمس بالأصابع حتى يستطيع تحديد الموضع بدقة، ثم يدلكه بالزيت حتى يستخزن العضلة السلبية للألم، ثم يشده بقطع من القماش في انتظار الشفاء. والملاحظ أن الشق عند الأطفال يبرأ دون علاج. بينما يعالج الفصل أو (الفلتان) بتحريك المفصل في الاتجاه الصحيح حتى يقع في (الخن) ملتقى المفصلين.



ويتردد على السيد (لحول الميلود) مستفيدون من علاجه كثيرون ومن مختلف الفئات الاجتماعية محليا، ومن المناطق المجاورة لاسيما الرجال والنساء متعلمون وغير متعلمين خاصة وأن علاجه لا يستغرق دقائق معدودة، كما أنه لا يستخدم الجبس، زيادة على عمق الثقة في قدراته وخبرته العلاجية، ناهيك عن زهده للأجر أو انعدامه.



5- تحليل ومنافسة نتائج الدراسة:

من أهم النتائج المتوصل إليها من خلال هذه الدراسة الميدانية، وذلك بحثا عن التساؤلات التي طرحت في الاطار التصويري حول مكانة الطب الشعبي محاولين التركيز على أشهر الممارسات العلاجية الشعبية (التداوي بالأعشاب، التجبير، الحجامة، الكي، المسد التوليد...) في ثنايا التحليل والمناقشة.



1- مميزات الممارسين للعلاج الشعبي ومصادر خبراتهم بهذه التخصصات:

تؤكد بعض النظريات إلى أن العلاج الشعبي يعتبر ممارسة اعتقادية تشبع حاجات ثقافية تؤدي وظائف التكيف مع المجتمع من خلال مواجهة المرض وعلاجه، والوقاية منه بشتى العناصر الثقافية المادية منها والمعنوية المختلفة. لذلك نجد الممارسين لها يشبعون حاجات أفراد المجتمع - (مجتمع محل الدراسة) - فيقدمون له الطلبات الصحية، ويعالجون توتراتهم النفسية والعصبية ويحققون لهم التكيف مع مجتمعهم. وذلك بحكم ما يتصفون به من سمات وملامح [7]..



وعادة ما نجد معشر الممارسين للعلاج الشعبي قد بلغوا من الأعوام عتية، فالجبار 70سنة، والكواي 60 سنة، والحجام 55 سنة، والمساد(ة) 50 سنة، والمداوي بالأعشاب 50 سنة. وبالتالي فإن عمر الجميع يتراوح بين (50 و 70) سنة. ولعل لكبر السن هذا مغزاه في الممارسات العلاجية الشعبية، حيث يلمح إلى طول المران وعراقة الخبرة، إضافة إلى أن هؤلاء الممارسين للعلاج الشعبي متزوجون جميعهم ولديهم أبناء، اذ يحظى الزواج وتكوين الأسرة بتقدير أفراد المجتمع.



ومما لاحظناه في هذه الدراسة أن الممارسين للعلاج الشعبي بمختلف تخصصاته يزاولون حرفا أخرى في اغلبهم إلى جانب الممارسة العلاجية. كما أن بعضهم قد نال حظه في التعليم مثل (العشاب)، أما البعض الآخر فيقتصر على القراءة والكتابة، بينما نجد (الجبار) لا يقرأ ولا يكتب. ورغم ذلك فإن الممارسين للعلاج الشعبي - ومن خلال ملامحهم هذه الحاجة بلا تردد. ذلك أن الأصول الاجتماعية واحدة، والثقافية متقاربة والأوضاع الطبقية والتصور عن الاخر متشابهة، فهم أقرب إليهم من أفراد النسق العلاجي الرسمي.



أما مصادر خبرة المعالجين الشعبيين فهي متنوعة ما بين الوراثة (الجبّار) و(الكواي) و(الحجام) وبين الاكتساب (العشاب، المساد، التوليد). وهكذا لاحظنا أن المهن العلاجية الشعبية تنحصر أحيانا في بعض العائلات المعينة التي تحتكرها مثل (زاوية سيدي بن عمر) منطقة ندرومة. فهي إذن ممارسة وراثية اب عن جد.



أما المصدر الكسبي فهو واضح لدى العشاب الحديث الذي انكب على قراءة كتب التراث وعلوم النباتات بحثا عن أهمية العلاج بالأعشاب والنباتات العلاجية. وعن خصائصها وتركيباتها وفوائدها العلاجية والوقائية، على أساس أنه يجري التجارب بنفسه، كما تابع التجارب التي حققها بعض المهتمين عبر عقد ملتقيات ومؤتمرات جهوية ووطنية ودولية حول مكانة وأهمية النباتات و الأعشاب العلاجية. وبهذه الكيفية تتواصل حلقات الممارسة ويستمر النمط العلاجي الشعبي بلا انقراض. وهذا يعتبر في حد ذاته رسوخ لهذا النوع من الممارسة في المجتمع وقبوله ولجوء الأفراد إليه وثقتهم فيه.



2- الممارسات العلاجية الشعبية الأكثر شهرة وانتشارا في مجتمع الدراسة:

يتبع

الموضوع الأصلي : العلاج الشعبي بين الاعتقاد والممارسة

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: ام خالد


ربنا اغفرلي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب
 ام خالد
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام خالد
السادة الأعضاء







انثى

المساهمات : 992
تاريخ التسجيل : 08/09/2012
العمل. العمل. : الطب

مُساهمةموضوع: رد: العلاج الشعبي بين الاعتقاد والممارسة   الثلاثاء 28 أكتوبر 2014 - 16:57

2- الممارسات العلاجية الشعبية الأكثر شهرة وانتشارا في مجتمع الدراسة:

لقد لعبت البيئة دورها الأساسي في ازدهار الممارسة العلاجية الشعبية حتى مكنتها من تغطية الاحتياجات الصحية والوقائية لأفراد المجتمع في غياب العلاج الحديث وقصوره في تقديم الخدمات المطلوبة.



وفي ضوء ثراء البيئة الجزائرية بالأعشاب والنباتات العلاجية، ازدهر العلاج بالأعشاب في مختلف مناطق الجزائر (المدينة - القرى - البوادي). من جهة أخرى فإن نذرة الأعشاب العلاجية وافتقادها أحيانا على المستوى المحلي لم يقف حاجزا دون جلبها من الخارج - المشرق - الخليج - اسيا - لاستخدامها في العلاج[8]. ولعل من أكثر هذه العلاجات انتشارا في مجتمع الدراسة العلاج بالكي، والحجامة، والتوليد (القابلة)، وأمراض النساء، والوصفات العلاجية الشعبية المنزلية... الخ.



وقد اكتسب المعالج بالأعشاب شهرة أوسع بحكم صرامة طقوسه، وتنوع صلاحياته ودقة الاعداد والتنظيم له، مما اضفى صرامة ومصداقية على الممارسة، وهذه وتلك من أهم مميزات وطبيعة المعتقد الشعبي [9].



ويذهب المعالجون بالأعشاب إلى أسباب الأمراض التي يعالجونها تعود إلى تعرض الإنسان إلى الرطوبة (مثل أمراض الجهاز التنفسي والروماتيزم) أو الإفراط في تناول الغذاء - خاصة الدسم - والسكريات والحلويات (فيصاب المرء بالسمنة وآلام المفاصل والسكر)، وكذلك كثرة التعرض للتوترات والقلق (فيصاب بارتفاع ضغط الدم). والحقيقة أن معظم الممارسات العلاجية الشعبية تخلو من الاحتياطات الوقائية التفصيلية،عدا المعالجون (القرآن الكريم) فإنهم يحترزون على أعداد اجراءات وقائية قبل البدء في العلاج (الأعمال الطقوسية) و(الرقى)، و(الحمائل السحرية المتنوعة)، و(تجنب ارتياد الأماكن الخربة والمظلمة). في حين نجد باقي الممارسات تحتوي اشارات بسيطة عن الوقاية ومنها مثلا أسباب المرض، مثل التعرض لتيارات الهواء أو التوتر والقلق أو الإفراط في تناول الغذاء عامة والدهون والسكريات والحلويات بشكل خاص.



3- الوظائف العلاجية التي يضطلع بها العلاج الشعبي؟ ولماذا يقصده مستفيدوه في مجتمع الدراسة؟:

تتعدد الوظائف العلاجية التي يقوم بها العلاج الشعبي في مجتمع الدراسة، كما تتعدد

الأسباب التي تدفع مريديه للاستفادة من خدماته، حسبما بينته الدراسة الاثنوجرافية التالية:



ا - الوظائف العلاجية للعلاج الشعبي:

هي متعددة - كما أشرنا إلى ذلك سابقا - ويقدمها بشكل يميزه عن العلاج الرسمي

ويساعد على توسيع قاعدة المستفيدين منه، والثقة في الممارسين الشعبيين له، ومن ذلك:

1- علاج الأمراض المزمنة والمستعصية (الروماتيزم والسكر والكلى وآلام الظهر والصدع والقولون وارتفاع ضغط الدم) وذلك عن طريق استخدام العلاج بالأعشاب الطبية والكي، وقراءة القرآن الكريم، زيادة على علاج الأمراض التي لا يعترف بها العلاج الرسمي مثل (المس واللبس).



2- ايجاد متنفس يلقى عليه مستفيدوه تبعة توتراتهم النفسية والعصبية وقلقهم نتيجة الضغوطات الاجتماعية التي يتعرضون لها في حياتهم اليومية، ويتمثل ذلك فيما يقدمه معالج الصرع من ممارسات طقوسية معقدة يعجز العلاج الرسمي صراحة عن ادراكها.



3- تقديم العلاج الناجح والسريع لأمراض العظام (من كسور وفصل وشقوق وفلتان... الخ) وبأدوات جدّ بسيطة مثل (الجبيرة وقطع القماش)، واجراءات أكثر بساطة مثل (التدليك بالزيت أو الماء والملح وذلك بتحريك المفاصل أو الضغط على الأرجل) وفي أقل وقت ممكن. ولذلك تتدعم الثقة بين الممارس لهذا العلاج ومريديه من المرضى.



4- ربط الإنسان المعاصر بتراث الأجداد واستحضاره واثبات فعاليته في مقابل الثقة المعاصرة - والعلاج الحديث منها على سبيل المثال- ومن ذلك العلاج بالأعشاب والنباتات الطبية الذي يربط المريض بأرضه وأعشابها ونباتاتها، كما تربطه بتراثه الذي خلفه السابقون. وبهذه الطريقة تتأكد الهوية وتتدعم الأصالة.



5- تحديد رموز ثقافية واجتماعية لتتجه نحوها شحنات غضب المرض وذويهم، ومن ذلك الرموز (الريح الأسود والريح الأحمر) و(الأعمال السحرية)، وهذه عادة ما تلاقى لدى مجتمع المستفيدين قبولا متزايدا، بحيث تتسق مع السياق الاجتماعي والثقافي السائد.



6- يعد التراث العلاجي مصدرا يستلهم منه بعض المعالجين الشعبيين مقومات نجاحهم في مواجهة العلاج الرسمي، مثل العشاب الذي يجري التجارب بنفسه على الأعشاب ويستخلص وظائف جديدة علاجية لنباتات وأعشاب موجودة وغير مستغلة مثل (السكران) المستخدم في علاج أمراض الجهاز التنفسي. وتلك على العموم خاصية غلبت على العلاج العربي منذ القدم[10].



7- تقديم العلاج بطريقة تجمع بين الترويح والتنفيس - عن التوترات والضغوط - والعلاج في نفس الوقت، كما هو الحال في طقوس علاج الصدع. ممارسة تتضمن رموزا عديدة مثل الاضحية والبخور والخيوط (الادوار والاغاني)، بشكل لا يتحقق في الحياة اليومية. وبالتالي تتعدد الوظائف التي تقوم بها طقوس المعالجة، وبما يؤكد صدق النظرية الوظيفية الواردة في الاطار التصويري للدراسة، وكذلك نظرية "العلامات" أو "الاشارات".



8- اداء الخدمة العلاجية بالأسلوب المرن يقبله المرضى وذويهم ويحبذونه فلا يشعرون بالاغتراب، وبالتالي يعتمد على العلاج الشعبي ويعتبرونه جزءا من هويتهم وكيانهم.



ب- دوافع لجوء المستفيدين من مجتمع الدراسة إلى العلاج الشعبي:

دوافع تعتبر في الغالب مستمدة من طبيعة الوظائف التي يضطلع بها. ومن خلال ما أكده لنا أفراد مجتمع الدراسة الميدانية، يمكن ايجاز هذه الدوافع فيما يلي:

• ارتكاز العلاج الشعبي في عائلات معينة يعرفها مجتمع الدراسة ويثق فيها.



• قصور خدمات العلاج الرسمي، وعجزها أحيانا عن معالجة أمراض البيئة بكفاءة.



• تيسر الحصول على العلاج في أي وقت وفي أي مكان ولو كانت المسافة بعيدة بين المعالج والمريض.



• توافر أكثر من معالج في مختلف الممارسات العلاجية، فإذا فشل أحدهم نجح الآخر في تقديم العلاج.



• سهولة وبساطة الاجراءات العلاجية الشعبية.



• مراعاة الخلفيات الاجتماعية والثقافية للمرض.



• تقديم العلاج في صورة طبيعية مقبولة وبسيطة.



• عدم وجود مضاعفات للأدوية الشعبية مثل الأعشاب، فإذا لم تنفع لا تضر.



• قلة تكاليف العلاج الشعبي - مقارنة بتكاليف العلاج الرسمي.



• إن الطريقة العلاجية الشعبية تتضمن دواء وترويحا وتنفيسا، وعلى هذا الأساس يزداد الاقبال على العلاج الشعبي.



• الثقة كبيرة في العلاج الشعبي بحكم العراقة والمعايشة والنجاح الذي حققه - ويحققه - في مواجهة العلاج الرسمي.
يتبع

الموضوع الأصلي : العلاج الشعبي بين الاعتقاد والممارسة

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: ام خالد


ربنا اغفرلي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب
 ام خالد
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام خالد
السادة الأعضاء







انثى

المساهمات : 992
تاريخ التسجيل : 08/09/2012
العمل. العمل. : الطب

مُساهمةموضوع: رد: العلاج الشعبي بين الاعتقاد والممارسة   الثلاثاء 28 أكتوبر 2014 - 16:58


6 - الخصائص الاجتماعية والثقافية لمجتمع المستفيدين من العلاج الشعبي:

لقد افادتنا الدراسة الميدانية على أن مريدي العلاج الشعبي من المرضى في تزايد مستمر من حيث التنوع والثقة الكاملة. غير أن الملاحظ أن هناك " تخصصا نوعيا " في بعض الممارسات العلاجية الشعبية. فالجبار الأكثر شهرة (لحول الميلود) منطقة ولهاصة - يعالج كل الفئات من الذكور والإناث، على حين نجد بعضهم الآخر يعالج الرجال فقط.



كذلك لاحظنا على أن المستفيدين من العلاج بالأعشاب و النباتات من جميع الفئات والمناطق السكنية سواء بالمدن أو البوادي أو القرى رجالا ونساء. ولعل تنوع المستفيدين والشهرة يعتبران سببان رئيسيان في زيادة المستفيدين والتغاضي عن بعض الاعتبارات التقليدية مثل " التخصص النوعي " بتقديم الخدمة لنوع واحد (ذكور أو اناث) دون الآخر. إن جمهور المعالج بالأعشاب خاصة الحديث العهد نجد له مريدين يتنوعون بتنوع الفئات رجال، نساء أطفال، كبار السن والشباب من المتعلمين وغير المتعلمين. منطقة (تلمسان) (الرمشي) (سبدو) (الغزوات)... الخ. وبعض المناطق المجاورة الأخرى.



7- المظاهر المستقبلية للعلاج الشعبي في مجتمع الدراسة:

تتحدد مظاهر المستقبل من خلال مجموعة خيوط حول صورة الحاضر (الواقع) وامتداد تأثير الماضي (التراث). وتتمثل هذه الخيوط في الوضع الحالي للخدمات الصحية الرسمية ومدى فعاليتها وكفاءتها، وسهولة الحصول عليها، ومقدار تكلفتها المادية، هذا زيادة على طبيعة السياق الاجتماعي والثقافي ومدى تأثيره في مجالات المرض والصحة.



وقد تأكدنا من خلال الدراسة الميدانية في مجتمع الدراسة أن العلاج الشعبي واسع الانتشار، عميق الجذور، حقيق الثقة، كفء العلاج، متنوع الممارسة، متنوع المستفيدين. على حين يغلب على النسق العلاجي الرسمي الاغتراب والقصور وتجاهل السياق الاجتماعي والثقافي للمرض، بالإضافة إلى صعوبة الحصول على الخدمات الصحية الرسمية وغلاء قيمتها، وعدم توافرها بالقدر الكافي. وعليه امكننا القول أن العلاج الشعبي وجد ليبقى في الساحة الاجتماعية التي خلقت من المنافس القوي. وفي يلي ميكانيزمات بقاء ورسوخ العلاج الشعبي في مجتمع الدراسة خاصة والمجتمع الجزائري عامة - لتتضح لنا معالم المستقبل:

1- يؤدي اغتراب اعضاء النسق العلاجي الرسمي عن المرضى بمجتمع الدراسة إلى استمرار الثقة في العلاج الشعبي والاعتماد عليه. ولعل هذا الاغتراب يمكن زواله لو تخلى اعضاء النسق العلاجي الرسمي عن تطبيق الحرفي للنموذج البيولوجي والاكلينيكي وفي تقديم الخدمات العلاجية، واعترفوا بالنموذج البيولوجي الاجتماعي والخلفيات الثقافية والاجتماعية للمرضى [11].



2- ان ايكلولوجيا الجزائر قد لعبت باتساع رقعتها وتوافر التغطية النباتية (الأعشاب والنباتات العلاجية) وكذا المصادر العلاجية الأخرى دورها في زيادة الاعتماد على العلاج الشعبي. كما ادت من جهة أخرى إلى رفض الاطباء العمل في المناطق النائية والمحرومة من الخدمات الصحية الرسمية، الأمر الذي ساعد على تفرد العلاج الشعبي في الساحة بلا منازع.



3- نتج عن قصور الخدمات العلاجية الرسمية انصراف المرضى إلى العلاج الشعبي مع زيادة الثقة فيه مثل العلاج بالأعشاب و الكي والتجبير والتوليد والحجامة والمسد والعلاج بالقرآن الكريم... الخ، كما ساهمت كثرة تكاليف ومبالغ العلاج في اللجوء إلى العلاج الشعبي زهيد التكاليف، وسهل المنال.



4- ادت كثرة الاجراءات العلاجية في الطب الرسمي في التشخيص من (اشعاعات وتحاليل وفحوصات) واستغرق الوقت الأطول، ووجود بعض الاثار الجانبية للأدوية الحديثة إلى الاقبال وبدون انقطاع على العلاج الشعبي والاعتماد عليه مثل العلاج بالأعشاب الذي لا يضر إذا لم ينفع، والجبار الذي يعالج العظام بالجبائر وفي خلال دقائق وبدون جبس ومضاعفات، والمعالج بالكي الذي لا يطول علاجه أكثر من أيام قليلة... الخ.



5- ادى تفوق العلاج الشعبي في بعض الأحيان على العلاج الرسمي في المنافسة العلاجية إلى زيادة الاعتماد عليه والثقة فيه. وللتراث الاعتقادي دور واضح في هذه الثقة، وفي تقديم البدائل العلاجية للأمراض التي يعجز العلاج الرسمي علاجها. ومن ذلك أن العشاب والجبار مثلا يبتكران في أساليب العلاج، ويطوران من خبراتهما باجراء التجارب واستخلاص أدوية عشبية جديدة. ولعل العشاب الحديث مثال على مرونة العلاج الشعبي وسعيه الدائم لتثبيت أقدامه.



مصادر الدراسة الميدانية:

• (تلمسان نموذجا والمناطق المجاورة لها).

• (تيرني - ولهاصة - هنين - عين غرابة - الرمشي - بني سنوس).



--------------------------------------------------------------------------------

[1] د. السيد فهمي الشناوي، التداوي بالأعشاب، مقال منشور بمجلة الدوحة القطرية، العدد 110فبراير 1985، ص 41.

[2] خريطتان للتغطية النباتية معدتان من طرف مصالح محافظة الغابات والخطيرة الوطنية الجهوية للغرب الجزائري. (تلمسان).

[3] فوزي عبدالرحمان، دراسة أنثروبولوجيا للممارسات العلاجية في الريف المصري، كلية البنات، جامعة عين شمس، 1984، مصر، ص 81.

[4] ماجد السيد حافظ، دراسات في علم الاجتماع الحضري، مكتبة سعيد رأفت، القاهرة 1987 ص 279.

[5] عبدالرحمان اسحق، الطب الشعبي في اليمن، مجلة الصحة، وحدة البحوث الصحية جامعة صنعاء، العدد 1، فبراير 1984، ص 6 و 7.

• عامر بن يوسف، الخدمات الصحية في الدول النامية، المجلة الدولية للعلوم الاجتماعية عدد 32، القاهرة، جوان 1978، ص 47.

• محمد سعيد العطار، التخلف الاقتصادي والاجتماعي في اليمن، ابعاد الثورة اليمنية، الجزائر المطبوعات الجامعية ط/1، 1965، ص 108.

[6] للظاهرة امتداد تاريخي عريق في اوساط الممارسين للعلاج في مجتمع الدراسة (الجزائري).

• د. احمد ابو زيد، البناء الاجتماعي، ج/2، الانساق، الكاتب العربي، القاهرة، 1967 ص 532.

• اسحق ثروت، دور الخدمة الصحية في المجتمع، القاهرة (بدون ناشر) 1988، ص 130.

[7] محمد علي محمد، دراسات في علم الاجتماع الطبي، دار المعرفة الجامعية، الاسكندرية 1984، ص 44.

[8] عبدالله البردوني، فنون الادب الشعبي في اليمن، دار الحداثة، بيروت، ط/2، 1988 ص74.

[9] ديريك جيل. واندرو توادل، علم الاجتماع الطبي، ترجمة جمال السيد، المجلة الدولية للعلوم الاجتماعية،العدد 32، مركز مطبوعات اليونسكو،القاهرة،جويلية 1978، ص 2.

[10] د. معن خليل عمر، نحو علم اجتماع عربي، وزارة الثقافة والاعلام، سلسلة دراسات العدد 361، بغداد، 1984، ص 281.

• د. محمد كامل حسين واخرون، الموجز في تاريخ الطب والصيدلة عند العرب، المنظمة العربية للتربية والثقافة، القاهرة، ص 229.

[11] حسين رشوان. دور المتغيرات الاجتماعية في الطب والامراض، دراسة في علم الاجتماع الطبي، المكتب الجامعي الحديث، الاسكندرية، 1983، ص 46.

• د. فوزية رمضان، علم الاجتماع الطبي، مكتبة نهضة الشرق، القاهرة، 1985، ص130

• علي المكاوي، الطب السحري، الكتاب السنوي لعلم الاجتماع، العدد 04، دار المعارف القاهرة، 1985، ص 472.

• علي المكاوي، السياق الاجتماعي للمعتقد الشعبي، الكتاب السنوي لعلم الاجتماع، ع/3

• دار المعارف، القاهرة، اكتوبر 1982، ص 255.

• د. علي المكاوي، الجوانب الاجتماعية والثقافية للخدمة الصحية، دار المعرفة الجامعية - الاسكندرية، القاهرة 1988، ص 321.

رابط الموضوع: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الموضوع الأصلي : العلاج الشعبي بين الاعتقاد والممارسة

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: ام خالد


ربنا اغفرلي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب
 ام خالد
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
علياء
السادة الأعضاء



انثى

المساهمات : 300
تاريخ الميلاد : 18/04/1985
تاريخ التسجيل : 31/08/2012
العمل. العمل. : الطب

مُساهمةموضوع: رد: العلاج الشعبي بين الاعتقاد والممارسة   الثلاثاء 12 أبريل 2016 - 23:10

اطيب تحية
لهذا الابداع وتلك الانجازات
. ولكم جزيل الشكر والتقدير .

الموضوع الأصلي : العلاج الشعبي بين الاعتقاد والممارسة

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: علياء



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العلاج الشعبي بين الاعتقاد والممارسة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب :: الصفحة الرئيسية :: تحليل الدراسات و الابحاث الطبيه الحديثة المنشوره .-