القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولالعاب on line games

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الله اكبر : السيدات والسادة :. بعد الاستعانة بالله سبحانه وتعالي وبالقرآن الكريم ومن خلال فك شفرات بعض الايات الكريمة التي تتحدث عن المرض وأصوله في الجسد البشري وبعد تطبيق مدلولها عمليا أربعة وعشرون عاما . فنحن يشرفنا وبكل فخر ان نعلن علي العالم اجمع عن اكتشاف قوانين طبية جديدة تكتشف الأسباب الحقيقية وراء اصابة الانسان بالمرض واسرار وغموض المرض باشكاله وانواعه المختلفة تلك الاسباب المجهولة التي لم تخطر من قبل علي قلب بشر اكتشفت بعد البحث والتنقيب في دهاليز وغرف الامراض المختلفة علي مدي أكثر من أربعة وعشرون عاما . وبالتالي وبناء عليها سنلقي الضوء علي جميع النظريات والقوانين الطبيه المعمول بها حاليا علي مستوي العالم وجميع اساليب وطرق العلاج والطب المختلفه التي تتبعها شعوب العالم وتحليلها تحليلا كاملا وبكل شفافية لمعرفة مواطن الضعف ومواطن القوة والخطأ والصواب في كل نوع واسلوب منها كالطب التقليدي والطب البديل باشكاله وانواعه المختلفه بما فيها الرقية الشرعية والاعشاب والابر الصينيه والحجامه والطاقة بانواعها وغيرها وذلك لدراسة ومعرفة اوجه التقصير في هذه الطرق والاساليب العلاجيه ولمعرفة أسباب الفشل الدولي الذريع في عدم التمكن من القضاء علي اي نوع من الامراض حتي الان وسنعلن أيضا عن الاسباب الحقيقية وراء تعدد وتنوع اشكال وانواع الامراض التي تصيب الانسان وكذلك عن التفسير العلمي الوحيد والدقيق لكيفية تعامل جميع انواع وطرق واساليب الطب البديل مع المرض ومن اهم اهدافنا: توحيد جميع انواع الطب والعلاج البديل في اسلوب علاجي واحد فقط اكثر فاعلية وفتكا في القضاء نهائيا علي المرض متمثلا في جذوره في الجسد وليس أعراضه الظاهرة علي المريض . ونأمل في الوصول الي ابتكارعلاج واحد فقط يتمكن من علاج جميع انواع الامراض المعروفة خلال اسبوع واحد او اسبوعان علي الاكثر.وبالتالي يمكن لنفس العلاج من وقاية الجسم البشري من الاصابة بأي مرض مستقبلا. وكذلك القضاء علي امراض الاطفال والامراض الموروثة وأمراض الشيخوخة و الوصول الي خلق أجيال قادمه بدون مرض او تشوهات خلقية .




السيدات والسادة الكرام :ننصح باستخدام متصفح Mozilla Firefox الوحيد القادر علي التعامل مع تقنيات المنتدي الحديثة والدخول اليه بسهولة .

المواضيع الأخيرة .        تخفيضات علي نظم كاميرات المراقبة في مصر بمناسبة شهر رمضان الكريم   الأربعاء 24 مايو 2017 - 14:14 من طرفAhd Allah        انشاء منتدى مجاني,مع أحلى منتدى  السبت 20 مايو 2017 - 9:48 من طرفAhd Allah        علاج السكري بالماء الساخن  الجمعة 21 أبريل 2017 - 15:23 من طرفمختار عبد العزيز        من عجائب تأثير الموسيقى  الجمعة 21 أبريل 2017 - 15:20 من طرفمختار عبد العزيز        الأسوارة الطبية لغز يُربك الوسط الصحي  الجمعة 21 أبريل 2017 - 15:18 من طرفمختار عبد العزيز        كيفية علاج الامراض بالروائح والعطور والزيوت   الجمعة 21 أبريل 2017 - 15:17 من طرفمختار عبد العزيز        دانييل يحلق لحية بارت.  الأربعاء 19 أبريل 2017 - 21:17 من طرفAhd Allah        حركات فيكي جاريرو  الأربعاء 19 أبريل 2017 - 21:13 من طرفAhd Allah        مقياس الغباء  السبت 15 أبريل 2017 - 9:35 من طرفAhd Allah        اطفال مصابون بالبهاق   الإثنين 10 أبريل 2017 - 8:38 من طرفMagdy

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 الأمراض النفسية: حقائق مجهولة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

Eman

السادة الأعضاء
avatar


انثى

المساهمات : 420

تاريخ التسجيل : 05/06/2012

العمل. العمل. : الطب .


1:مُساهمةموضوع: الأمراض النفسية: حقائق مجهولة   الثلاثاء 25 نوفمبر 2014 - 9:07

الأمراض النفسية: حقائق مجهولة

إن المتأمل في الأمراض والعلل التي تصيب بني البشر يجدها لا تعدو أن تكون عللاًً وأمراضا عضوية وأخرى نفسية.

وإن الاضطرابات النفسية التي تصيب الناس كثيرة ومتعددة, وبعضها يحدث بنسب عالية كما في مرض الاكتئاب النفسي الذي قد تصل نسبته أحيانا إلى 25%. ومما يدل على شيوع الأمراض النفسية أنه في أحد تقارير منظمة الصحة العالمية كانت نسبة المصابين باضطرابات نفسية تصل إلى 40% من عدد المرضى الذين يراجعون مراكز الرعاية الأولية، وفي دراسة سعودية أجراها استشاري الطب النفسي في المستشفى التخصصي بالرياض الدكتور خالد الزيد مع أطباء آخرين- حيث أظهرت الدراسة أن 20 % من مراجعي مراكز الرعاية الأولية في المملكة يعانون من الاكتئاب

وفي آخر الإحصاءات العالمية : يوجد 450 مليون شخص في العالم مصابون بأمراض نفسية، منهم 120 مليونا مصابون بمرض الاكتئاب النفسي، و24 مليون مصابون بالفصام العقلي.

وأظهرت الدراسات الطبية أن واحد من كل أربعة أشخاص في العالم عرضة للإصابة بأحد الاضطرابات النفسية في فترة من فترات حياته .

ولذا فإننا نحتاج أن نرتفع بمستوى وعي المجتمع للاضطرابات النفسية من حيث مفهومها وأسبابها وسبل علاجها.

وهذا ما سأتحدث عنه في السطور التالية.

فعندما نتحدث عن الأمراض النفسية فإننا لا نقصد مجرد العوارض النفسية والتغيرات المزاجية التي تحصل لدى معظم الناس بسبب ما يعرض لهم من هموم في حياتهم اليومية وإنما المقصود بالأمراض النفسية أنها عبارة عن اضطرابات شديدة ومستمرة لفترة من الزمن إما أسابيع أو شهور يحصل فيها خلل إما في شعور المريض ومزاجه أو في سلوكه وتصرفاته أو في أفكاره وقدرته على الحكم على الأشياء.
ويؤدي ذلك كله إلى تدهور وضعف في الأداء اليومي في جوانب مختلفة من حياة المصاب كالنواحي الاجتماعية أو الوظيفية أو العائلية أو الأكاديمية.

والأمراض النفسية على قسمين:
1-أمراض ذهانية: تؤثر في العقل ويفقد المريض فيها قدرته على إدراك ما حوله بصورة جيدة
ومن أمثلتها اضطراب الفصام العقلي, اضطراب الهوس وكذلك الاضطرابات الذهانية الناتجة عن استخدام بعض أنواع المخدرات.
2-أمراض عصابية: وهي تؤثر في انفعالات المريض ومشاعره وتصيبه بالحزن والقلق المستمرمثل الاكتئاب النفسي والقلق النفسي العام
والرهاب الاجتماعي وغيرها من الاضطرابات العصابية.

أما أسباب الأمراض النفسية فإنها ليست كما يعتقد كثير من الناس أنها فقط بسبب ضغوط الحياة أو بسبب ضعف الإيمان أو بسبب بعض الأمور الغيبية فقط ولكنها أسباب متعددة فمنها ما يتعلق بالوراثة والجينات, ومنها اضطرابات عضوية عصبية في الجهاز العصبي, ومنها خلل في النواقل العصبية في الدماغ, ومنها كذلك الضغوط النفسية والاجتماعية والاستعداد الشخصي لدى كل فرد, وكذلك فإن الأمور الغيبية قد تظهر آثارها في صورة عضوية أو نفسية.

وأخيراً فإن الاضطرابات النفسية يتم علاجها بالطريقة الدوائية حيث يتم استخدام أدوية نفسية وهي عبارة عن علاجات لهذه الاضطرابات وليست مهدئات فهي تعمل على الجهاز العصبي وتقوم بتعديل الخلل الذي حصل في بعض النواقل العصبية, ومما يجدر الإشارة إليه أن معظم الأدوية النفسية لا تسبب الإدمان أو التعود، وأن نسبة بسيطة جداً منها قد تسبب ذلك, ولذا فإنها تعطى لفترة قصيرة وتحت إشراف دقيق من الطبيب النفسي، أما معظم الأدوية النفسية فيمكن استخدامها بصورة مأمونة حتى لو طالت فترة الاستخدام إلى أن يتم الشفاء أو التحسن بإذن الله تعالى.
والطريقة الثانية هي الطريقة غير الدوائية وهي عبارة عن جلسات العلاج النفسي السلوكي والمعرفي والتي لها دور فعال في مساعدة كثير من المرضى، وغالباً لابد من اجتماع العلاج الدوائي ، والجلسات النفسية لحصول أعلى النتائج المرجوة.

أسأل الله لنا ولكم الصحة والعافية
منقوول

الموضوع الأصلي : الأمراض النفسية: حقائق مجهولة
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: Eman

...............................................................................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأمراض النفسية: حقائق مجهولة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب :: الصفحة الرئيسية :: أمراض مجهـــــولة الاسباب طبيـــا .-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع