القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخولالعاب on line games

. الهدف الأسمي والرئيسي لنا هو: كيفية الوقاية من المرض نهائيا ؟ @ من موضوعاتنا الحصرية القادمة : ماهية العلاج بالماء لاول مرة في العالم @ الرد علي موضوع : الايمان بالله تحت المجهر. @ ما العلاقة الخفية التي تربط بين هذه الدراسات الطبية ؟ @ اسطورة المهدي والدجال .@ جميع العلاجات الواردة في القرءان الكريم .@ كلمة الادارة حول موضوع : ولاية أمريكية تصدر قانونا يبيح العلاج بالماريجوانا @ المفكر الاسلامي .كيف يفكر ؟ والرد علي موضوع: بشر قبل آدم .@ الرد علي موضوع : لماذا خلقني الله رغما عن أنفي ؟ .@ المعني في قوله تعالي : " واذا مرضت فهو يشفين . @ الاصل المرضي . خصائصة و أسراره .الجزء الثاني @. الشروط العامة الواجبة للاصابة بالمرض . @ ماهية العنوسة. والاسباب والوقاية.@ المعني في قوله تعالي : وأيوب اذ نادي ربه اني مسني الضر وانت أرحم الراحمين @ السيدات والسادة : نكرر . بأن رسالتنا هذه موجهة فقط الي من يهمه الأمر من السادة كبار العلماء في الطب ومراكز الابحاث الطبية العالمية . وبمعني آخر أكثر وضوحا فنحن نوجه تلك الرسالة الي من يفهمها فقط من أولي الالباب حول العالم . أما بالنسبة للسادة العرب والمسلمون فالافضل لهم أن يظلوا كما عهدناهم نائمون في انتظار أن يوقظهم الغرب فينتبهون . @ اللهم انا بللغنا الرسالة وأدينا الأمانه . اللهم فأشهد . مع الشكر .

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 مرض العيون ينتشر في الجزائر(تخوفات والأسباب مجهولة)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام كريم
السادة الأعضاء







انثى

المساهمات : 967
تاريخ التسجيل : 07/06/2012
العمل. العمل. : معلمه

1:مُساهمةموضوع: مرض العيون ينتشر في الجزائر(تخوفات والأسباب مجهولة)   الثلاثاء 25 نوفمبر 2014 - 19:41

مرض العيون ينتشر في الجزائر(تخوفات والأسباب مجهولة)
ظهر، من مدة غير طويلة مرض غريب أصاب عيون العشرات من السكان ، واخذ بالانتشار بشكل سريع وهو من الأمراض المعدية التي تتميز بانتفاخ الجفون واحمرار بؤبؤ العين مع إفرازات. حيث تصاب إحدى العينين أو كلتاهما باحمرار وحكة، وقد ترافق ذلك رؤية ضبابية وحساسية تجاه الضوء، ويشعر المصاب ب»زغللة« في العين أو يعاني من تصريف يتجمع خلال الليل.
وتشكل هذه الأعراض علامة إصابة بكتيرية أو فيروسية تعرف بالرمد، كما تدعى هذه الحالة طبياً بالتهاب الملتحمة وهي عبارة عن التهاب غشاء الملتحمة الذي يبطن الجفون وجزءاً من مقلة العين، وبسبب الالتهاب، يؤدي الرمد إلى تهيج العين إلا أنه لا يؤذي البصر، ولكن من الأهمية بمكان تشخيص الحالة وعلاجها باكراً لكونها سريعة العدوى، وفي بعض الأحيان من شأن الرمد أن يولد مضاعفات لدى المصاب.

بدأ تدفق المرضى نحو المستشفيات والعيادات الخاصة بحثا عن علاج للتخفيف من حدة الحكة و الحيلولة دون انتقال المرض لباقي افرادالعائلة. وقد حذر الكثير من أطباء العيون من اللجوء للعلاجات التقليدية ووضع مكونات غريبة داخل العين مثل العسل اوالزيوت والكحل ومواد التزين،أوغسلها بأنواع مختلفة من الصابون،داعين إلى التركيز على العلاج الذي يكتبه الطبيب كون العين حساسة ولمسها بأي مادة قادر على إحداث مضاعفات ليست في مصلحة المريض. ولازالت أسباب ظهور المرض مجهولة،،لكن يبقى السبب الغالب انتقاله عن طريق العدوى

وحسبما كشفت عنه مصادر محلية لـ”الفجر” ، فإن المرض ظهر للعيان بشكل كبير لدى شريحة الأطباء خصوصا المنتسبين إلى المستشفيات العمومية، بمن فيهم هؤلاء الذين يضمنون الخدمة بقسم الاستعجالات العامة، بل حتى الذين يزاولون نشاطهم في عيادات خاصة. وقد فضل البعض منهم الحصول على إجازة في هذا الظرف بالذات، لتفادي نقل العدوى لأشخاص آخرين. وشوهد كذلك عند كل الشرائح كبير وصغيرا دون استثناء مما جعلهم في هذه الاونة وخصوصا الدارسين لا يستقبلون في المدارس للحد من انتشار العدوى

وأضافت ذات المصادر أن الأعراض الأولية للمرض ظهرت في أولى مراحلها على شكل دموع في العينين وبعدها انتفاخ واحمرار لها، لكن سرعان ما تنغلق العين المصابة بسبب ظهور سائل أبيض لزج يشبه المخاط، الذي تسبقها الإصابة بالحمى. وتنتهي بتكون طبقة الكاتاراكت او الغشاء الابيض الذي ينقص او يفقد الرؤية

وسندعم هذا المنشور بصور لعينات من الاشخاص فور التقاطها قريبا

والأخطر من هذا أن المرض معدي، حيث ينتقل عن طريق اللمس والمصافحة، إذ يعد ماء العين الذي تفرزه عين المصاب السبب الأول في نقل العدوى إلى شخص آخر.. وللوقاية من كل هذا يستوجب عزل المصاب وتخصيصه ببرنامج وقائي إلى غاية القضاء على المسبب في انتشار هذا المرض، الذي ينتقل بسرعة بين الأشخاص ليصيب الكبار والصغار على حد سواء.
كما دعا الأطباء إلى وجوب تفادي الاستعمال المشترك للمناديل والمناشف بعد غسل الوجه والعينين. وربطت ذات المصادر ظهور المرض الذي قالت إن ظهوره لا يستدعي القلق ولا يشكل خطورة كبيرة بالتغيرات الجوية الأخيرة، إلى جانب غياب النظافة في أماكن إقامة المصابين بفعل انتشارالمزابل العشوائية والقمامات المجاورة لهم، متسببة في انتشار كثيف للذباب والبعوض التي تساهم في نقل الأمراض.
لحُسن الحظ فإن المرض لم ينتشر لغاية الآن بشكل كبير لكنه قد يحدُث ذلك من حين لآخر في حال عدم اتخاذ المرضى للاحتياطات التي يُوصي بها الطبيب عادة والمتمثلة أساسا في، الامتناع عن لمس العين، غسل اليدين باستمرار، تغيير المناشف يومياً وعدم مشاركتها مع الغير، تغيير أغطية الوسائد ووجوه أو أكياس المخدات كل ليلة، التخلص من مستحضرات تجميل العين بالنسبة للنساء وعدم استعمال المناديل أو غيرها من الأغراض الشخصية الخاصة بالغير.
منقوول

الموضوع الأصلي : مرض العيون ينتشر في الجزائر(تخوفات والأسباب مجهولة)

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: ام كريم


لا اله الا الله محمد رسول الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مرض العيون ينتشر في الجزائر(تخوفات والأسباب مجهولة)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب :: الصفحة الرئيسية :: أمراض مجهـــــولة الاسباب طبيـــا .-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع