القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخولالعاب on line games

. الهدف الأسمي والرئيسي لنا هو: كيفية الوقاية من المرض نهائيا ؟ @ من موضوعاتنا الحصرية القادمة : ماهية العلاج بالماء لاول مرة في العالم @ الرد علي موضوع : الايمان بالله تحت المجهر. @ ما العلاقة الخفية التي تربط بين هذه الدراسات الطبية ؟ @ اسطورة المهدي والدجال .@ جميع العلاجات الواردة في القرءان الكريم .@ كلمة الادارة حول موضوع : ولاية أمريكية تصدر قانونا يبيح العلاج بالماريجوانا @ المفكر الاسلامي .كيف يفكر ؟ والرد علي موضوع: بشر قبل آدم .@ الرد علي موضوع : لماذا خلقني الله رغما عن أنفي ؟ .@ المعني في قوله تعالي : " واذا مرضت فهو يشفين . @ الاصل المرضي . خصائصة و أسراره .الجزء الثاني @. الشروط العامة الواجبة للاصابة بالمرض . @ ماهية العنوسة. والاسباب والوقاية.@ المعني في قوله تعالي : وأيوب اذ نادي ربه اني مسني الضر وانت أرحم الراحمين @ السيدات والسادة : نكرر . بأن رسالتنا هذه موجهة فقط الي من يهمه الأمر من السادة كبار العلماء في الطب ومراكز الابحاث الطبية العالمية . وبمعني آخر أكثر وضوحا فنحن نوجه تلك الرسالة الي من يفهمها فقط من أولي الالباب حول العالم . أما بالنسبة للسادة العرب والمسلمون فالافضل لهم أن يظلوا كما عهدناهم نائمون في انتظار أن يوقظهم الغرب فينتبهون . @ اللهم انا بللغنا الرسالة وأدينا الأمانه . اللهم فأشهد . مع الشكر .

شاطر | 
 

  الكنز المفقود في الجسم البشري. Lost in the human body treasure

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة

Madany abdallah

الأدارة.







ذكر

المساهمات : 280

تاريخ التسجيل : 01/05/2012

الموقع : القانون الحديث المفقود في الطب

العمل. العمل. : باحث في الطب البديــــــل .


1:مُساهمةموضوع: الكنز المفقود في الجسم البشري. Lost in the human body treasure   الثلاثاء 23 ديسمبر 2014 - 16:38

الله اكبر
بسم الله الرحمن الرحيم
الكنز المفقود
السيدات والسادة الكرام .
تحية طيبة .
 فكما نجح الطب التقبليدي في اكتشاف العلاقة المباشرة والوطيدة بين جميع انواع الامراض العضوية وبين بعضها البعض
وربط بين ظهور معظم الامراض وبين ظهور امراض واعراض مرضية اخري جديدة. كذلك نجح الطب التقبليدي في اكتشاف
 العلاقة المباشرة بين امراض الجهاز الهضمي والحالة النفسية للمريض وكانت هذه خطوة جيدة .
و نجح ايضا في اكتشاف ذات العلاقة المباشرة والوطيدة بين الامراض الجلدية والحالة النفسية للمريض ايضا وكانت ايضا تلك خطوة لابأس بها .
وايضا نجح في اكتشاف ذات العلاقة المباشرة والوطيدة بين الامراض الجلدية وأمراض الجهاز الهضمي وتلك ايضا خطوة معبرة وذات دلائل .
وقد توصل آخرون الي اكتشاف نفس العلاقة المباشرة والوطيدة بين الامراض العضوية عموما وبين الحالة النفسية والعصبية للمريض وكانت هذه خطوة عبقرية .
وهذا طبعا جهدا يشكرون عليه لانه حقيقة واقعة وعلاقة علمية صحيحة .
 ولكن كان من المفروض ان نعي ونفهم ان هناك همزة وصل وحلقة تربط بين تلك الظواهر والاعراض المرضية وتلك الاعضاء جميعها .
 ولكن للاسف لم نفهم أو نعي ذلك . وكان يجب ان نفهم أيضا ان الاعراض النفسية والعصبية هي المحور الذي يرتكز عليه جميع انواع الامراض وهي العامل المشترك بين ومع جميع انواع الامراض التي تصيب الانسان ولكن للاسف لم ينتبه منهم احد الي تلك النقطة الهامة والحيوية .؟
وأيضا فقد وجدنا السادة الباحثون حول العالم يخطئون خطئا ثانيا في تركيبهم المرض النفسي علي المرض العضوي . واعتقادهم بان المرض العضوي يحدث اولا ثم يتبعه المرض النفسي والاكتئاب وكانت تلك الكبوة الكبري .
وها نحن اليوم نؤكد لهم بأن ما توصلوا اليه من علاقات وصلات ومن ارتباطات بين الامراض فهو حقيقة مؤكدة لا لبس فيها ولا غموض .
السيدات والسادة الكرام.
 ان الحالة النفسية هي احدي أوائل المؤشرات الهامة الدالة علي الحالة الصحية للانسان سواء كانت  الحالية أوالمستقبلية .
وهي المحور والركيزة التي ترتكز عليها جميع انواع الامراض والاعراض التي تصيب الانسان ؟
 وليس ذلك وحسب بل يمكننا القول انها اول خطوة علي طريق الهلاك بالمرض .
ونحن نعتبرها اللبنة الاولي في أساس بنيان المرض في الجسد البشري ...

 فاذا ما انتبهنا الي تلك القوانين  وعلمناها فيجب علينا عندئذ ان نفكر في الخطوة التي تليها ونبحث عن المحور والقاعدة
 الذي ترتكز عليه الحالة النفسية والعصبية بدورها . وهنا لابد ان نتوقف قليلا لالتقاط الانفاس ونمعن  التأمل و التفكير والتدبير
 حتي يمكننا مواصلة مسيرة البحث باقدام ثابته وبعلمية راسخة عن نقطة الارتكاز التي تعتمد عليها وتتكأ عليها سلبيات الحالة النفسية أو ايجابياتها .
ولقد ذكرنا سابقا بان الجهاز العصبي بكافة اعضاؤه وخلايا هو الكنز المفقود من جميع طرق وأساليب الطب المعروفة علي مستوي العالم .
والذي اسقطته من حساباتها ولم تعره أي اهتمام سوي بالقليل والنادر. وهو نقطة ومحور ارتكاز الحالة النفسية والاساس التي تبني عليه اعراضها .

 وهو ايضا الحاكم بأمره عليها وموجهها. وهو في نفس الوقت همزة الوصل والحلقة المفقودة في الطب حتي الان الموصلة بين المرض الذي يصيب الانسان بانواعه وأعراضه المختلفة والحالة النفسية والعصبية وبين أساسيات وأصول المرض في الجسد البشري والكامنة أصلا داخل خلايا وأروقة ودهاليز الخلايا العصبية للجهاز الهضمي .
فعندما نصل الي تلك المعلومات وتثبت لدينا تلك القوانين .
يجب علينا ان نتوقف هنا وقفة أخري لشحذ الهمم وصقل العقول وجمع المعلومات وتجهيز الادوات حتي يمكننا تخطي أصعب الحواجز وأدق وأصعب اللحظات في مراحل البحث والتنقيب للوصول الي معرفة هذا السر الغامض والكابوس الرهيب الذي يجثم علي صدر الجهاز العصبي ليلا ونهار ومقيدا اياه بقيد من نار ويعمل فيه مخالبه وأنيابه ليسلبه حياته ويسلبه حريته ويقضي علي عنفوانه وشبابه .وبالتالي يبدأ  بنيان الجسد واعضاؤه وخلاياه ومعنوياته  في التداعي والانهيار يوم بعد يوم وساعة بعد ساعة .

 فاذا ماتجاوزنا تلك الخطوات الصعاب واستطعنا معرفة هذا الهمام وكشفنا عن وجهه اللثام  وكشفنا حقيقته وظهرت لنا هويته نكون قد وصلنا الي أخر مشوارنا واكتملت
بذلك رحلة بحثنا وتحققت أهدافنا وآمالنا ونجحنا في الوصول الي غايتنا ووصلنا الي القاعدة والاساس الذي تبني عليه امبراطورية المرض في الجسد البشري بنيانها.
 فعندئذ  سيكون من السهل واليسير علينا ان نبتكر العلاج الصحيح والفعال والدقيق لمواجهته وتحييده ووقف نشاطه والقضاء بالتالي علي آثاره واعراضه المرضية
الحالية في الجسد وبالتالي سنتقي خطر الاصابة باي امراض مستقبلية .
والوقاية من المرض في حد ذاتها هي الهدف الاكبر والمهمة الصعبة التي تكسرت علي صخرتها معدات الباحثون و أثقلت عقول المفكرون حول العالم حتي الان
 فها نحن نقدمها لهم علي طبق من ذهب .
ونكرر للأهمية بان الجهاز العصبي جهاز حيوي ومستقل وهو الحاكم بامره علي جميع اجهزة الجسد وخلاياه  بما فيها القلب والمخ والدم والجهاز المناعي وهو ايضا الحاكم بامرة علي الحالة والظواهرالنفسية للانسان .وهو الموجه والقائد لتلك الاعضاء جميعا وهو ايضا وفي نفس الوقت همزة الوصل بينهم جميعا .وعندما يختل توازنه لاي سبب من الاسباب او يناله الضعف والوهن لاي طارئ قد يطرأ عليه فلابد ان ينعكس ذلك فورا علي جميع تلك الاجهزة و الخلايا والاعضاء بلا استثناء .!

والعكس من ذلك صحيح في حالة قوته ونشاطه ايضا لاي سبب من الاسباب . وبالتالي فان اي اجهاد او خلل يطرأ علي الخلايا والاعضاء فلابد من ان ينعكس ذلك فورا علي الجهاز العصبي للجسد وخلاياه. ولنا ان نقول: انه في كلا الحالتين : حالة القوة والنشاط للجهاز العصبي وحالة ضعفه واحهاده لابد ان ينعكس ذلك فورا علي حالة الدم ومقوماته والاعضاء والخلايا قاطبة وكذلك الجهاز المناعي للجسد . فهو في الاصل خط البداية لانطلاق مسيرة المرض في الجسم البشري. وبالتالي لابد ان يكون ايضا هو خط البداية للعلاج الصحيح والدقيق.


ولكننا وجدناهم للاسف قد اتخذوا طريقا آخر وسلكوا مسلكا غامضا ومبهما وغريبا وتحفه المخاطر واذا كان له بداية فليس له نهاية ولا تلوح له في الافق بارقة أمل او شعاع من نور يكون به الهدابة وقد جانبهم الصواب وابتعدوا عن الحقيقة وبالتالي اختلفت الرؤي الطبية والمعتقدات وتنوعت النظريات وتضاربت الابحاث والدراسات وتعددت وكثرت الادوية والعلاجات حتي تحطمت علي صخرة المرض جميع الآمال والامنيات واصبح أمل الوصول الي الشفاء من المرض والعثور عليه يعد من المستحيلات وكانهم يبحثون وينقبون عن كنز مفقود . حتي ان بعضهم ظنوا واعتقدوا ان كلا من النوعين العضوي والنفسي ان كلا منهما له اسباب مختلفة وان احدهما هو السيب في وجود الآخر فقالوا:
لقد كنا نظن ونحن طلبة في كليات الطب، أن هناك جداراً فاصلاً بين الأمراض النفسية والأمراض العضوية، لأن الطب البشري ذو شقين: طب نفسي وطب عضوي. ولكن اتضح لنا فيما بعد أنهما متداخلان. فالأمراض النفسية تسبب أعراضاً جسدية وأمراضاً جسمية، كما أن الأمراض العضوية تسبب أمراضاً نفسية...!
ولننتبه الي القول : كما أن الأمراض العضوية تسبب أمراضاً نفسية...!
اي اعتقدوا ان المرض العضوي هو الذي يسبب الحالة النفسية السيئة للمريض او المسبب للمرض النفسي ولم يعلموا ان المرض النفسي قد يزداد في الحدة وفي الظهور مع وجود المرض العضوي لان وجود المرض العضوي وظهورة يزيد الجهاز العصبي والجسد انهيارا وبالتالي تشتد حدة الحالة النفسية السيئة أصلا منذ سنوات عديدة قد مضت قبل ظهور المرض العضوي .وكان هذا هو الخطأ ......
والخطأ الفادح الذي وفع فيه الطب التقليدي المعاصر أيضا هو الفصل بين الامراض النفسية والامراض العضوية والامراض الجلدية كذلك وعدم اعتبارهم مرضا واحدا له اسباب واحدة
بل وكانت الطامة والكيوة الكبري أيضا للطب التقليدي عندما ذهب لابعد من ذلك وقام بتقسيم الامراض العضوية وتصنيفها تبعا لمكان وجود المرض وللعضو المصاب وجعلوا قسما خاصا ومستشفيات خاصة بامراض الصدر وكذلك لامراض الجهاز الهضمي وايضا للمسالك البولية وكذلك المخ والاعصاب وحتي الانف والاذن والحنجرة . وهكذا . وجعلوا لكل قسم منهم اسبابا خاصة ومختلفة وبالتالي علاجات خاصة ومختلفة .وما زاد ذلكم المرض الا فجورا ومازاده في الجسد الا اشتعالا. فهذا اولا .


 أما ثانيا :فالمرض في الجسم البشري كالشجرة لها جذور وساق أوجزع واوراق وثمار.
فجذوره : هي الاصل المرضي
وساقة وجزعه : هي الطاقة الحارة 
وفروعه :  الافرازات المرضية
واوراقه : هي الالتهابات والآلام
وثماره : جميع انواع الامراض المزمنة
فاذا ما قطفنا أو استأصلنا الثمار أو الاوراق فقط فانه سينتج ثمارا واوراقا أخري .
فهل يصح ان نستأصل الاوراق أو الثمار ونترك الساق أوالجزع والجذور ؟ فاذا ما فعلنا ذلك كحال الطب بانواعه الان
 فاننا سنفاجأ بعد فترة بانتاجه للاوراق والثمار وعودتها الي الظهور مرة أخري. فاذا اردنا فلسفة علاجية دقيقة وصحيحة
 فيجب علينا ان نستأصل تلك الشجرة من الجذور .والتي هي بدورها راسخة ومتأصلة في الجهاز العصبي للمريض.
هذا اذا استطاع العالم الي ذلك سبيلا .وكان هذا التجاهل للجهاز العصبي وأهميته العلاجية والطبية الخطيرة هو الخطأ الاكبر
 للطب التقليدي المعاصر وبداية الكارثة الطبية والعلاجية التي اجتاحت العالم . فنحن لا ندري لماذا هذا التجاهل وما الاسباب ؟؟؟
أما ما لعبت علي اوتاره من علاجات أخري بديلة حول العالم فقد اعتبرها السادة أهل العلم وأنصاره نصبا ودجلا واحتيالا  .
وشر البلية ما يضحك . وعلي كل حال سنري من سيضحك ومن سيبتسم في النهاية . ومن سيضع التراب فوق رأسه
ويعض علي شفتاه من الندم .
ولنا حديث قد يطول عن هذا الحاكم وقائد الجسد المجهول
والذي تم اسقاطه من الحسابات ولم تدرك اهميته العقول.
السيدات والسادة الكرام. وللموضوع بقية في الجزء الثاني باذنه تعالي .
مع شكري وتقديري.
( الادارة )

الموضوع الأصلي : الكنز المفقود في الجسم البشري. Lost in the human body treasure
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: Madany abdallah


الله اكبر
 اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
 قل ياأيها الناس قد جائكم الحق من ربكم فمن اهتدي فاِنما يهتدي لنفسه
ومن ضل فاِنما يضل عليها وما انا عليكم بوكيـــــــــــل.
 صدق الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///madany.moontada.net

Ahd Allah

الأدارة.









ذكر

المساهمات : 1272

تاريخ الميلاد : 20/11/1980

تاريخ التسجيل : 01/05/2012

الموقع : مفخرة الامة العربية والعالم الاسلامي . http://madany.moontada.net

العمل. العمل. : جامعي


2:مُساهمةموضوع: رد: الكنز المفقود في الجسم البشري. Lost in the human body treasure   الإثنين 8 يونيو 2015 - 13:59

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الصدق في المعلومات اسلوبكم
والاخلاص مع الله ومع الناس طريقكم
أعزكم الله ورفع من شأنكم وزادكم علما.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madany.moontada.net

ام كريم

السادة الأعضاء







انثى

المساهمات : 969

تاريخ التسجيل : 07/06/2012

العمل. العمل. : معلمه


3:مُساهمةموضوع: رد: الكنز المفقود في الجسم البشري. Lost in the human body treasure   الخميس 18 يونيو 2015 - 16:19

ما شاء الله عليك
أفكار منطقية  ومعلومات ذهبية
 وعلوم رائعة ونادرة.
سلمت يداك و بارك الله فيك

الموضوع الأصلي : الكنز المفقود في الجسم البشري. Lost in the human body treasure
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: ام كريم


لا اله الا الله محمد رسول الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

Abo mazen

السادة الأعضاء



ذكر

المساهمات : 409

تاريخ التسجيل : 22/03/2015

العمل. العمل. : الطب


4:مُساهمةموضوع: رد: الكنز المفقود في الجسم البشري. Lost in the human body treasure   الإثنين 22 يونيو 2015 - 2:48

دائما في إنتظار جديدك المميز
وفي لهفة للعلم الرشيد
بارك الله فيكم وزادكم علما .
لكم مني اجمل تحية واطيب تقدير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

غسان

السادة الأعضاء



ذكر

المساهمات : 171

تاريخ الميلاد : 19/08/1970

تاريخ التسجيل : 02/07/2015

العمل. العمل. : الخدمات الصحية


5:مُساهمةموضوع: رد: الكنز المفقود في الجسم البشري. Lost in the human body treasure   الخميس 2 يوليو 2015 - 15:46

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

Abo ammar

السادة الأعضاء



ذكر

المساهمات : 242

تاريخ التسجيل : 07/05/2015

العمل. العمل. : الطب


6:مُساهمةموضوع: رد: الكنز المفقود في الجسم البشري. Lost in the human body treasure   الأحد 26 يوليو 2015 - 16:19

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madany.moontada.net

Samia

السادة الأعضاء



انثى

المساهمات : 43

تاريخ التسجيل : 05/09/2012

العمل. العمل. : الهندسه


7:مُساهمةموضوع: رد: الكنز المفقود في الجسم البشري. Lost in the human body treasure   الخميس 30 يوليو 2015 - 21:04

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الكنز المفقود في الجسم البشري. Lost in the human body treasure
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 4انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية
 مواضيع مماثلة
-
» حصريا...أقوى أسطوانة تجميعية محمولة على عدة روابط
» موسوعة كتب Biology
» Treasure OneMan WPI 2010 (More than 250 Full Programs
» سيارات bmwمعدله فئه x5
» Fox Human Physiology 8th Edition

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب :: الصفحة الرئيسية :: الاعراض النفسية والعصبية.وحقيقتها .-