القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخولالعاب on line games

. الهدف الأسمي والرئيسي لنا هو: كيفية الوقاية من المرض نهائيا ؟ @ من موضوعاتنا الحصرية القادمة : ماهية العلاج بالماء لاول مرة في العالم @ الرد علي موضوع : الايمان بالله تحت المجهر. @ ما العلاقة الخفية التي تربط بين هذه الدراسات الطبية ؟ @ اسطورة المهدي والدجال .@ جميع العلاجات الواردة في القرءان الكريم .@ كلمة الادارة حول موضوع : ولاية أمريكية تصدر قانونا يبيح العلاج بالماريجوانا @ المفكر الاسلامي .كيف يفكر ؟ والرد علي موضوع: بشر قبل آدم .@ الرد علي موضوع : لماذا خلقني الله رغما عن أنفي ؟ .@ المعني في قوله تعالي : " واذا مرضت فهو يشفين . @ الاصل المرضي . خصائصة و أسراره .الجزء الثاني @. الشروط العامة الواجبة للاصابة بالمرض . @ ماهية العنوسة. والاسباب والوقاية.@ المعني في قوله تعالي : وأيوب اذ نادي ربه اني مسني الضر وانت أرحم الراحمين @ السيدات والسادة : نكرر . بأن رسالتنا هذه موجهة فقط الي من يهمه الأمر من السادة كبار العلماء في الطب ومراكز الابحاث الطبية العالمية . وبمعني آخر أكثر وضوحا فنحن نوجه تلك الرسالة الي من يفهمها فقط من أولي الالباب حول العالم . أما بالنسبة للسادة العرب والمسلمون فالافضل لهم أن يظلوا كما عهدناهم نائمون في انتظار أن يوقظهم الغرب فينتبهون . @ اللهم انا بللغنا الرسالة وأدينا الأمانه . اللهم فأشهد . مع الشكر .

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 أمراض خطيرة غير معروفة الاسباب.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
محمد علي
السادة الأعضاء



ذكر

المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 25/07/2012
العمل. العمل. : باحث

مُساهمةموضوع: أمراض خطيرة غير معروفة الاسباب.   الأحد 28 ديسمبر 2014 - 16:10





أمراض خطيرة غير معروفة

الاسباب العامة لانتشار الامراض الجنسية :

تجلب كلمة الزهري و السيلان والايدز أو أى نوع من الامراض التناسلية رعباً حقيقياً لمن يشك بإصابته بأي منهما . ولكن انتشار جائحة الإيدز ( AIDS ) أو متلازمة عوز المناعة المكتسب بهذا الشكل الكاسح وامتدادها على بقعة كبيرة جداً من الكرة الأرضية ،حمل إلينا جميعاً ذعراً جديداً أمر وأدهى . وأجبر كبريات الأوساط الصحية العالمية على لفت الانتباه مرة أخرى إلى أهمية الأمراض التناسلية و الأمراض النقولة جنسياً بحيث أصبح الإلمام بهوية هذه الأمراض وآلية تأثيرها وخطورتها حاجة صحية ملحة . فقد دلت الإحصاءات الرسمية لمنظمة الصحة العالمية بأن هناك أكثر من 21 مليون شخص يحملون فيروس الإيدز . وهناك أكثر من مليون شخص مصابون ويعانون فعلاً من شرور هذا المرض . وأنه مع مرور كل دقيقة واحدة يلتقط خمسة أشخاص جدد عدوى الإيدز . وأنه قد مات بسبب هذا المرض أكثر من 4 مليون شخص حتى الآن . وأمام هذه الإحصاءات المرعبة، لا يكفي التخويف وحده ، فالإعدام لم يمنع القتل و الجريمة. ولابد إذاً من حملة تثقيفية شاملة تكرس وعياً صحياً علمياً ودقيقاً بكل هذه الأمراض بحيث يصبح هذا الوعي ذاتياً وعفوياً ونابعاً من داخل الناس وحاجتهم لحياة صحية . وليس حالة طارئة عابرة تلتهب في مناسبة محددة لتخمد بعد مرو هذه المناسبة . و بعد ان تعرفنا فى العرض السابق عن أهم أنواع واشكال الامراض التناسلية 00 سنقدم هنا وصفاً علمياً مختصراً لأهم الأمراض المنقولة جنسياً وكيفية الوقاية منها وعلاجها .. على ان نتناول البعض منها الاكثر شيوعاً بالتفصيل كل على حده حتى يستوفى حقه من العرض :



كيف تنتشر الأمراض المنقولة جنسياً :

من المفيد قبل أن نبدأ بدراسة أهم الأمراض المنقولة جنسياً ، الإشارة إلى أهم الأسباب التي أدت إلى زيادة انتشار هذه الأمراض وكثرة عددها وتفاقم آثارها الجسدية و النفسية على الفرد و المجتمع ونجمل فيما يلي أهم هذه الأسباب:

1- سهولة المواصلات و الاتصالات والتنقلات مما يجعل الشخص يسافر بسهولة فيأخذ المرض من المناطق المنتشر بها . .. او حتى عن طريق العدوى .

2- الحرية الجنسية و الإباحية التي سمحت بالكثير من المحرمات دينياً وأخلاقياً.

3-العلاقات الجنسية الخاصة بين الرجال التي تشكل في الوقت الحاضر سبباً رئيسياً بانتشار الأمراض الزهرية والايدز خاصة لدى المراهقين .

4- سهولة وانتشار استعمال موانع الحمل التي أزالت عقبة كانت تقف في وجه الفتيات أمام الاتصالات الجنسية في حال غياب الروادع الأخرى وكذلك السماح بالإجهاض في كثير من البلاد .

5- نقص الوعي و الثقافة العامة لدى مجمل الناس ممن يعتقدون أن مثل هذه الأمراض أصبحت من مخلفات الماضي ، لذلك بجب القيام بحملة توعية للعامة ، الشبان منهم خاصة ، لإظهار أهمية هذه الأمراض وانتشارها ، ومما يدفعهم لمراجعة الطبيب لدى ظهور أول علامات الإصابة.

6- النقص في ثقافة الأطباء الممارسون ، الذين يعزون الكثير من أعراض هذة الامراض إلى أمراض الحساسية أو ما شابه مما يضيع على المريض الفرصة للمعالجة المبكرة ، وكذلك فإن استعمالهم للمضادات الحيوية جزافاً وغالباً بمقادير غير كافية و النوع غير المناسب مما أدى إلى تزايد الكثير من الآفات.


وسنعرض هنا بعض الامراض الجنسية التى تنتقل عن طريق العلاقات غير المشروعة لكن هذه الامراض غير معروفة مثل الايدز أو السيلان أو الزهرى مثلاً لكنها أمراض خطيرة جداً واسعة الانتشار ايضاً وسنجمعها هنا فى هذا العرض مع ذكر طرق العلاج منها لنفسح المجال فى الأبواب القادمة للتناول التفصيلى للامراض الأكثر شهرة .


أولاً : القرح الإفرنجي Syphilis :


هو مرض تعفني منتشر ، ينتقل غالباً بطريق الجنس وتسببه اللولبيات الشاحبة Treponema Pallidum وهي لولبيات دقيقة تموت بسهولة بالوسط الخارجي و الجفاف و المطهرات الموضعية ويمكن أن تعبر المشيمة لتصيب الجنين .

يعتبر الإفرنجي من أهم الأمراض المنتقلة بالجنس ولم يسبقة فى هذا المضمار فى السنوات الاخيرة سوى مرض الإيدز.


*** خطورة هذا المرض :
==============

وتتجلى خطورة الداء بإصابته للقلب ، و الجهاز العصبى و الأحشاء و للتخريبات الموضعية التي يسببها في مراحله المتقدمة ولانتقاله إلى الجنين عن طريق الحامل المصابة . إنما يجب أن لا يسهى عن ذهننا أن التطبيق المبكر للعلاج المناسب، يعطينا أفضل النتائج ويؤدي للشفاء الكامل.

مراحل الإفرنجي : يقسم الإفرنجي إلى المراحل ( الاطوار ) التالية :

الإفرنجي الباكر: ويشمل الإفرنجي البدئي ( القرح ) و الإفرنجي الثانوي بتظاهراته و توضعاته المختلفة و الإفرنجي الكامن الباكر ( أقل من سنتين ).

الإفرنجي المتأخر : ويشمل الإفرنجي الكامن المتأخر ( أكثر من سنتين ) وخطورة الإفرنجي الثالث تتمثل فى إصاباته القلبية الوعائية ، العصبية ، و الجلدية .

الإفرنجي الولادي : وينقسم إلى إفرنجي ولادي باكر ، إفرنجي ولادي كامن وإفرنجي ولادي متأخر .

العدوى : ينتقل الإفرنجي الكسبي بالعدوى من إنسان لإنسان وتشكل العدوى الجنسية السبب الأول وتشاهد في حوالي 95% من الحالات ويفترض لدخول البريمية الشاحبة وجود تسحج سطحي : حلقة بسيطة قرح جربي ، تسحج رضي . .. حيث أن البريمية لا تخترق الجلد السليم أما الإفرنجي الولادي وسببه عبور البريمية الشاحبة للمشيمة لتصيب الجنين وقد تكون العدوى بالتماس المباشر أثناء تقدم الجنين في المجرى التناسلي أثناء الولادة .

الحضانة : يبلغ زمن الحضانة وسطياً ثلاث أسابيع إنما شوهدت حوادث امتد فيها زمن الحضانة لمدة أطول ( 100-110 أيام ) خاصة إذا أعطيت كميات زهيدة من العلاج والمضادات الحيوية . وقد يكون زمن الحضانة أقصر من ذلك ، ثم تظهر أول العلامات ، وتسمى القرح الإفرنجي .

القرح الإفرنجي : وهو تسحج سطحي ، غير مؤلم ، واضح الحدود من 0.5 - 1 سم قطراً وقد يكون متعدداً ( حلقي الشكل ) لونه أحمر مثل لون اللحم النيئ ، قاعدته قاسية قساوة غضروفية لذا سمي القرح الصلب.

يتوضع القرح في منطقة العدوى لذا يظهر غالباً على ( اعضاء الانثى التناسلية ). . و قد يظهر أيضاً على الشفة ، اللسان ، اللوزة ، الإصبع ( عدوى مهنية ) وقد شوهدت حوادث ظهر فيها القرح الإفرنجي على الذقن ، وكثيراً ما يتوضع على الشرج حيث يمر دون أن يكتشف . يترافق القرح بضخامة عقدية واضحة في المنطقة الموافقة ومكونة من مجموعة من العقد القاسية غير المؤلمة و المتحركة ويغلب أن تكون وحيدة الجانب إنما قد تكون ثنائية الجانب .

يمكن للقرح الإفرنجي أن لا يأخذ هذا الشكل النموذجي (50% من الحالات غير نموذجية) فقد يكون مؤلماً، متعدداً متقرحاً أو قوبائياً ويندر أن لا يترافق بضخامة عقدية .

يستمر القرح لعدة أشهر وقد يمتزج مع علامات و تظاهرات الإفرنجي الثانوي ، وقد يغيب لتظهر الإفرنجيات الثانوية . ولابد من التشخيص التفريقي عن كافة التقرحات التي تظهر في المنطقة : القرح اللين ، الحبيبوم الزهري ، الهربس التناسلي، التقيحات التقرحات الرضية، الجرب ( القرح الجربي ) القلاع على المنطقة التناسلية .

التشخيص :
========
تكون التفاعلات المصلية للإفرنجي سلبية في مرحلة القرح (تصبح إيجابية بعد 3 أسابيع من ظهور القرح) إنما يكون إجراء التفاعلات ضرورياً لمراقبة التطور . ويتم التشخيص في هذه المرحلة من خلال :

1- فحص كشاطة من القرح وتفحص بالمجهر على ساحة مظلمة.

2- تلوين البريميات بالحبر الصيني أو بنترات الفضة .

3- تحري البريميات من العقد المرافقة ببزل العقدة و التحري عن البريميات بإحدى الطريقتين السابقتين . ولوجود البريميات في العقدة أهمية أكبر من إيجاد البريميات في القرح .


أفضل طرق العلاج الموصى بها :
==================
البنسلين هو العلاج النوعي و المفضل ، ويجب إعطائه و الاستمرار به المدة الكافية ( عشر أيام على الأقل ) وهناك طرق متعددة لاستعمال البنسلين إنما المهم المحافظة على حد أدنى وهو 0.03 وحدة بنسلين في كل مم 3 . وذلك المدة الكافية للقضاء على البريميات ( عدة أطوار من انقسام البريمية و البالغ حو الي 30 ساعة ) يطبق إعطاء البنسلين بطرق مختلفة فقد يعطى البنسلين بروكائين النصف المديد أو البنزاتين بنسلين المديد ، أما العلاج بالبنسلين المبلّر فقد بطل استعماله لسرعة انطراحه وضرورة إعطاء حقن متكررة وعدم ثبات مستواه في الدم .

أما في حال حساسية المريض على البنسلين فيمكن إعطاء التتراسكلين أو الأرترومايسين .


ثانياً: القرحة الرخوة :

تبدأ على شـكل حبة صغيرة على أعضاء التناسـل وخاصة على رأس القضيـب أو غلافه وهي عبارة عن خراج (دمل) بحجم الزر الصغير، يحتوي سائلاً شفافاً، سرعان ما يتحول إلى قرحة صغيرة تتواجـد في الشفرتين ومدخل المهبل عند النساء تنجم عن جراثيم بشكل العصيوات، وتسبب هذه الجراثيم قروحاً عديدة في منطقة الأعضاء التناسلية الخارجية عند الرجال أيضاً، وتفرز سموماً تمر في الأوعية الليمفاوية، وتتجمع في الغدد الليمفاوية المجاورة فتنتفخ وتتضخم خلال أسـبوع من بداية المرض وتكون يابسة مؤلمة متجمعة سوياً، وتشكل أحياناً دمامل صديدية.

تظهر القرحة الرخوة عادة بعد انقضاء فترة الحضانـة وهى من 3 - 4 أيام. وهي تختلف عن القرحة الصلبة (قرحة السفلس) بأنها مؤلمة عند اللمس. كما لا يحيط بها أي احمرار أو دلائل التهاب، والجراثيم التي تسببها تنتقل بشكل أساسي عن طريق الاتصال الجنسي. وهذا المرض نادراً في هذه الأيام.


العامل المسبب و العدوى :
==============

جراثيم عضوية اكتشفها دوكري ( Ducrey ) عام 1905 ولذلك سميت بعصيات دوكري. أما مدة الحضانة فتدوم ثلاثة أيام وسطياً وقد تكون أقصر من ذلك ( يوم أو يومين ) ويمكن أن تمتد لتصبح أطول من ذلك بكثير ( 6-10 أيام ) ولكنها لا تتجاوز الخمسة عشر يوماً بعد التماس الجنسي الأول. ومن المؤكد أن العدوى تتم فقط عبر التماس الجنسي. أما خارطة انتشار المرض فتشمل: المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية وفي بلدان حوض المتوسط وفي بعض بلدان أوربا كهولندا و البرتغال وفنلندا وبلجيكا وإسبانيا وفرنسا. ولا يأخذ هذا المرض شكلاً جماعياً بل يظهر إفرادياً من حين لآخر.

الأعراض :
=====

تبدأ الأعراض بتقرح وحيد أو متعدد مؤلم، و يتوضع غالباً على المنطقة التناسلية. ويمكن لهذه التقرحات أن تستمر لأسابيع . وتترافق القرحة اللينة عادة بضخامة العقد اللمفية وتميل هذه العقد للالتهاب و التقرح . ويمكن تمييز هذه القرحات عن القرحات الزهرية بوضوح، فالقرحات الزهرية ذات قاعدة صلبة تشبه الغضروف.

ويسهل تشخيص هذا المرض مخبرياً فعصيات دوكري تتميز بتلون قطبيها. أما الزرع فهو صعب. وهي تعطي بالزرع مظهراً وصفياً على شكل سلسلة الدراجة.

العلاج :
=====

يتم العلاج بالمضادات الحيوية وبالمرديات وخاصة السيلفاميدات الحديثة ( سيلفا ميثوكساسول ) والمضادات الحيوية الأخرى من زمرة السيكلينات. ويجب أن يستمر العلاج لفترة 10 – 20 يوماً.


ثالثاً :الحبيبوم اللمفي الزهري :


وهو مرض تناسلي سببه الكلاميديا التراخزمية ( Chlamydia Trachoma ) وهي من المتدثرات التي تسبب أمراضاً بشرية حصراً إذ أن هناك أيضاً نوع من المتدثرات مثل المتدثرة الببغائية ( Chlamydia Psittaci ) التي تحدث أمراضاً حيوانية لها أهميتها في مجال الطب البيطري.

مدة الحضانة و العدوى :
=============

تبلغ فترة الحضانة في الإصابات الناجمة عن المتدثرات التراخومية حوالي عشرة أيام ومجالها يمتد من 5-25 يوم. وتسبب هذه المتدثرات الحالات الإمراضية التالية:

1-التهاب الملتحمة السليم ( وهو التهاب ملتحمة يحدث في المسابح الملوثة ).

2-التهاب الملتحمة الحاد ( التراخوما ).

3- اعتلالات رئوية خطيرة عند الأطفال.

4- أمراض بولية وتناسلية بشكل خاص.

وسنركز هنا على الآفات التناسلية فقط.

الأعراض و التشخيص :
============

يجب الاستقصاء عن المتدثرة التراخومية أمام كل تظاهرة تناسلية بولية ذات نمط التهابي تحت حاد مع حرقة إحليلية و مفرزات صباحية. وأيضاً أمام أي تظاهرة بولية مثل الحرقة وتعدد مرات التبول وعسرة التبول.

ويبدأ الاندفاع المرضي بتقرح صغير حلقي الشكل يظهر على القضيب، أو الفرج أو المهبل أو عنق الرحم. ويحدث ترميم سريع للتقرح وكثيراً ما يمر دون أن يشعر به المريض. ولكن بعد حوالي أسبوعين تتضخم العقد اللمفاوية في جهة الإصابة وقد يكون التضخم ثنائي الجانب. وقد يحدث تلين لهذه العقد. وأخيراً يحدث اضطراب في الدوران اللمفي يؤثر على القضيب أو الصفن أو الفرج أو أعضاء أخرى. وقد تحدث اختلاطات للإصابة الأولية على شكل التهاب حشفة أو التهاب بربخ أو التهاب بروستات عند الرجل. أما عند المرأة فيحدث الاختلاط على شكل التهاب بوقين مع خطر العقم.

ويعد التشخيص صعباً. إذ لا تملك كل المخابر إمكانية كشف المتدثرات. لكن المخابر المتخصصة تستطيع القيام بهذا التشخيص الحيوي لأن إمكانية كشف العامل معقدة في كل المراحل.

وينصح دائماً بفحص الشريك الجنسي دورياً. فالكثير من النساء يكن حاملات للمرض ولكن غير عرضيات بمعنى لا تظهر عليهن الأعراض المرضية.

العلاج :
=====

يستعمل لعلاج هذا المرض مضادات حيوية من الجيل الثاني. ويستعمل أيضاً السلفاميدات والتتراسيكلين. ويجب أن تستمر فترة العلاج لعشرين يوماً.



رابعاً :الحبيبومات المغبنية و الزهرية وداء دونوفاني :


الحبيبومات الزهرية ( Granuloma Venereum ) و المغبنية ( G.Inguinal ) وداء دونافاني ( Donovaniosis ) كلها إصابات تناسلية يسببها طفيلي يعيش ضمن الخلية ( جسيم دونوفان ).

فترة الحضانة و العدوى :
============

تتراوح فترة الحضانة بين 2-3 أسابيع وقد تمتد في بعض الأحيان لتصل ستة أشهر. وتنتقل العدوى بالتواصل الجنسي.

الأعراض و التشخيص :
============

تبدأ الآفات المرضية بآلآم قاسية أو بعقيدة وحيدة أو متعددة تنفتح على الجلد مؤدية لتقرحات، يلفت النظر فيها غياب الألم وقد تتطور لتقرحات واسعة. ولا تصاحب هذه الحالات دائماً بضخامة عقدية ( في العقد الليمفاوية ).

وقد يحدث تطور بطيء للمرض يؤدي لحدوث تقرحات وتشوهات واسعة وقد يختلط المرض بأعراض ثانوية تؤدي لحدوث ضخامة عقدية.

ويتم التشخيص بالتفتيش عن جسيمات دونوفان بجزء مأخوذ من حواف التقرح.

العلاج :
يتبع

الموضوع الأصلي : أمراض خطيرة غير معروفة الاسباب.

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: محمد علي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد علي
السادة الأعضاء



ذكر

المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 25/07/2012
العمل. العمل. : باحث

مُساهمةموضوع: رد: أمراض خطيرة غير معروفة الاسباب.   الأحد 28 ديسمبر 2014 - 16:12



العلاج :
====

كل المضادات الحيوية فعالة ضد هذه الآفة لا سيما : التترا سكلين، الستربتومايسين الكلورا مغينيكول و الايرثروميوسين وغيرها.


خامساً :التهاب الكبد :


لم تكن تعرف العلاقة بين التهاب الكبد و الأمراض المنقولة جنسياً. ولكن ثبت مؤخراً بالدليل القاطع إمكانية انتقال هذا المرض بالممارسات الجنسية. ويعد التهاب الكبد الفيروسي مرضاً كثير الحدوث بين البالغين. ففي فرنسا وحدها – على سبل المثال – يوجد 100000 حالة جديدة في كل سنة. وأكثر من 80% من هذه الحالات هي من النوع A و B و الباقي لم تحدد هويته بعد. أما على الصعيد العالمي فإن عدد الحملة المزمنين لفيروس التهاب الكبد فهو مليونان. وقد كشف مصدر مسؤول في الصين وحدها بأن عدد الأشخاص الذين لديهم أعراض مرض الكبد قد وصل إلى 25 مليون صيني. ومن المعروف أن لالتهاب الكبد أنواع منها التهاب الكبد من نوع A ونوع B وهناك أنواع أخرى غير محددة.


العامل المسبب و العدوى :
==========

حمات راشحة عزل منها حتى الآن نوع A ونوع B .

وإلتهاب الكبد الفيروسي من نوع A ذو تطور سليم بمعنى أنه لا يتطور أبداً إلى الشكل المزمن. أما فترة الحضانة لهذا النوع فتتراوح بين 15 و 50 يوماً. ويحدث الشفاء عادة في نهاية الأسبوع السادس من بداية الإصابة.

ولا شك في أن هناك طرق أخرى للعدوى بهذا المرض. فالعدوى بالتهاب الكبد الفيروسي من النوع A تتم بشكل خاص عن طريق الفم وهذا يعني أن العدوى تتم بطريق الأغذية الملوثة وخاصة القواقع البحرية الملوثة.

أما التهاب الكبد الفيروسي من النوع B فهو الأكثر انتشاراً وإمراضية في العالم. و النقطة الأهم هي أن هذا المرض ينتقل جنسياً في أكثر من 50% من الحالات كما ينتقل بطريق التسريب الوريدي. ويتواجد فيروس التهاب الكبد B في الدم وفي اللعاب وفي السائل المنوي وفي المفرزات المهبلية وفي الدم الطمثي وهذا يفسر سبب انتقاله بالممارسات الجنسية. أما فترة الحضانة لهذا المرض فهي من 50 – 150 يوم. ومن المهم جداً الإشارة إلى أن العدوى تتم خلال فترة الحضانة وخلال المرحلة الحادة من المرض. أما الحملة و المزمنون فيشكلون مستودع الفيروس ويمثلون مصدراً دائماً للعدوى في محيطهم. وقد ينتقل المرض أيضاً من الأم إلى الجنين. ومن بين أكثر الشرائح الاجتماعية تعرضاً للمرض الشواذ و الداخلون في شراكات جنسية متعددة .

التشخيص و الأعراض :
============

ويتم التشخيص في حال أمراض الكبد الفيروسية سريرياً وحيوياً ويستند على زيادة تركيز ناقلات الأمين في المرحلة الحادة ( Trans Aminase ) وعلى وجود المستضدات الخاصة بالمرض و الغلوبلينات المناعية لا سيما أنواع IgG و IgM .

أما الأعراض فهي الأعراض التقليدية لمرض الصفراء. حيث يستيقظ المريض صباحاً ليجد جلده قد تلون بالأصفر وبشكل خاص بياض العين. ويكون البول ملوناً. أما البراز فيكون فاتحاً. وهناك علامات أخرى كالصفراء و الصداع و الآلام المفصلية إضافة إلى الحكة. وهناك اختلاطات أخرى للمرض منها المفصلية و الجلدية و الدماغية و الوعائية و الهضمية إضافة إلى التعب، ولكن الأكثر خطورة من بينها هو التهاب المعدة و الإثني عشر.


العلاج :
يتبع

الموضوع الأصلي : أمراض خطيرة غير معروفة الاسباب.

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: محمد علي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد علي
السادة الأعضاء



ذكر

المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 25/07/2012
العمل. العمل. : باحث

مُساهمةموضوع: رد: أمراض خطيرة غير معروفة الاسباب.   الأحد 28 ديسمبر 2014 - 16:12



العلاج :
===
يستعمل في حالة التهاب الكبد A الادوية المناعية المعيارية وذلك بجرعات وقائية. أما في حال التهاب الكبد الفيروسي بالنوع B فيجب التفتيش عن مصادر العدوى. ومن الممكن لاستعمال التمنيع المنفعل بحقن الفلوبلينات المناعية أن يعطي تمنيعاً مؤقتاً للمريض.

ويوجد لالتهاب الكبد الفيروسي النوع B لقاح يمكن استعماله بشكل وقائي. وهو لقاح فعال بنسبة 95% من الحالات.



سادساً :الهربس التناسلي ( Herpes ) :


يعد الهربس التناسلي من أكثر الانتانات الفيروسية انتشاراً في العالم. وهو يأخذ شكل مشكلة حقيقية حيث تظهر سنوياً أكثر من نصف مليون حالة جديدة. وهو مرض يصيب الجنسين ويجلب الإحباط لأنه شديد العدوى في بعض المراحل وهو أيضاً مصدر انتكاسات قوية جداً على الصعيد النفسي. وكلمة ( Herpes ) تعني الزحف ببطء كالأفعى وهو اسم يناسب تطور الانتانات الحلقية فهي تزحف ببطء وبشكل مخادع ثم تعاود الكرة بعد الشفاء تماما كالأفعى التي تزحف وتخادع وتهجم من جديد. وقد أحدث هذا المرض رعباً حقيقياً في الولايات المتحدة الأمريكية لدرجة أن الكثير من الشبان أصبحوا يلبسون قمصانا أو يضعوا يافطات على ملابسهم كتب عليها : لست مصاباً بالهربس ( I am not herpetic ).

العامل المسبب و العدوى :
============

العامل المسبب فيروس من عائلة ( Herpes v iridae ). وينضوي تحت لواء هذه العائلة أكثر من خمسين نوعاً تم عزلها لدى الإنسان و الحيوان. وهناك خمسة فقط تخص الجنس البشري هي الحلق البسيط و الفيروسات من نمط ( HSV1, HSV2 )، وفيروس الحماق و الحلق النطاقي ( الجديرى المائى ) وفيروس الشتاين بار المسؤول عن مرض وحيدات النوى الانتاني.

والحماق ( أو ما ندعوه بجدري الماء ) و الحلق النطاقي مرضان ينتقلان عن طريق الهواء وبالتالي فهي تصيب كل الأفراد في سن الطفولة. أما الأنواع الأخرى من المرض فتتطلب لانتقالها من شخص مريض إلى آخر سليم تماساً حميماً كالذي يحدث في أثناء الولادة وكذلك نتيجة للعلاقة الجنسية. فالحلق إذاً من الأمراض المنقولة جنسياً. ولحسن الحظ فإن المصاب بالمرض أو الحامل للفيروس لا يكون معدياً لغيره إلا في أثناء الانتان البدئي أو عند الهجمات الناكسة وعدا ذلك يمكن للمصاب أو الحامل أن يعيش حياة جنسية وعاطفية طبيعية تماماً.


الأعراض و التشخيص :
==========

يمكننا أن نميز تقليدياً نوعين من المرض:

1-الهربس البسيط وهو يظهر حول الفم ويطلق عليه أحياناً قبلة الحمى.

2-الهربس الفيروسي وهو المسؤول عن الهربس التناسلي. ولكن هذا التفريق غير دقيق فكثيراً ما نشاهد إصابات بفيروس الهربس البسيط تظهر في مناطق تناسلية. ولكن معظم – إن لم يكن كل – إصابات الهربس من النوع الهربس الفيروسي هي إصابات تناسلية صرفة.

ويظهر الهربس الجنسي بشكل أساسي على القضيب و الفرج و الشرج و العانة. وسيناريو الإصابة واحدة في كل مرة : انتان أولي يعقبه طور كامن ومن ثم من جديد تظهر آفات ناكسة تظهر في أحد أجزاء الجهاز التناسلي. وتظهر الإصابة على شكل فقاعات صغيرة تتقرح أحياناً أو تنتفخ وتكون غالباً عديدة وتغطي كامل الناحية المصابة.

الألم عرض مهم وثابت ويرافقه عند النساء المريضات مفرزات مهبلية. ويلاحظ وجود سيلان عند الرجل إضافة للاعراض الجلدية المعتادة. وتتجمع الحويصلات الصغيرة على شكل إكليل وتنفتح خلال عدة ساعات تاركة مكانها تقرحات يمكن أن تتحد مع بعضها وبشكل عام نجد فتحة قاسية على سطوح التقرحات.

وتتطور الإصابة خلال 8-15 يوماً مشكلة قشوراً لامعة تسقط دون أن تترك ندوباً واحياناً يحدث انتان ثانوي وبصورة أقل يمكن أن يحدث التهاب دماغي خطر في بعض الحالات.

هذا وتجب الإشارة إلى أن الإصابة بالهربس التناسلي إصابة ناكسة إذ تحدث هجمات جديدة للمرض بعد سنة أو عشر سنوات أو كل 51 يوماً. وتلعب المشاكل و الشدات النفسية الصدمات العاطفية إضافة إلى الطمث و الانتانات التناسلية و التعب أدواراً مهمة في حدوث الانتكاس بإصابة هربس جديدة.

ومن اختلاطات الهربس التناسلي أنه قد يصيب العين ويسبب العمى أحياناً وقد يصيب الدماغ أيضاً وهناك بعض الدراسات التي تشير إلى أن الهربس الفيروسي سبب مباشر في إحداث سرطان عنق الرحم.

أما التشخيص المعملى للمرض فممكن وبطرق مختلفة أهمها :
==========================

1-التشخيص الخلوي للهربس : ويتم عن طريق أخذ عينة من عنق الرحم وتلوينها بملون بابانيكولا فتظهر خلايا عديدة منواة كبيرة الحجم يطلق عليها اسم ( Syncitia ).

2-الزرع الخلوي : وهو الطريقة المثلى لكنها تحتاج إلى مخابر متخصصة.

3- التشخيص المصلي : وتقتصر فائدته على تشخيص الانتان البدئي.

العلاج :
===

على عكس الاعتقاد الشائع بأن الهربس داء لا دواء له، توجد أدوية مفيدة جداً في علاج الانتانات البدئية و الأعراض المرافقة. فعلى سبيل المثال يوجد في السوق الدوائية مركب دوائي تحت اسم ( Acyclovir ) وتحت عدة أشكال صيدلانية لمعالجة الهربس بكل أشكاله.



ملخص مختصر للأمراض الأخرىالتي يمكن أن تنقل بطريق الجنس :

نقدم فيما يلي صورة مختصرة لأهم الأمراض الأخرى التي من الممكن أن تنقل بطريقة الجنس والتي لم يرد ذكر معظمها من قبل :

أمراض المتحول الزحاري : وينتشرفى البلاد الحارة خاصة، ويظهر بشكل إفرادي في كل العالم وينتشر من خلال الماء، الأغذية النيئة أو غير المطهوة جيداً ، وعند الإنسان في الأمعاء خلال أسبوع إلى ثلاثة أشهر قبل إمراضها.

وتؤكد الاحصائيات ان ثلث الأشخاص الذين انتقلت إليهم العدوى يصبحون أصحاء. الا أنه لا يجب إغفال العدوى الجنسية. .الحدوث أكثر احتمالا لدى المثليين الذكور

التأثيرات و الإمراضيات :

- يمكن أن تنشط بشكل مفاجئ (آلام بطنية، اسهالات عديدة وغزيرة ، مواد مخاطية و دم، حرارة )

-ويمكن أن تكون أكثر تمويهاً ( آلام بطنية ، تطبل بطن بعد الوجبات ).

-إمكانية التطور نحو الإزمان مع أشكال جلدية أو كبدية أو تناسلية ( التهاب فرج ومهبل، السيلان الأميبي )
يتبع

الموضوع الأصلي : أمراض خطيرة غير معروفة الاسباب.

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: محمد علي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد علي
السادة الأعضاء



ذكر

المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 25/07/2012
العمل. العمل. : باحث

مُساهمةموضوع: رد: أمراض خطيرة غير معروفة الاسباب.   الأحد 28 ديسمبر 2014 - 16:13


*العلاج : الأسلحة العلاجية تترك بيد الطبيب ( لا يجوز إطلاقاً أن يعالج المرء نفسه ) ويختار الطبيب من بين المطهرات المعوية العديدة وقاتلات الأميبيا النوعية ما يناسب الحالة ( أدوية جديدة من مشتقات الميترونيدازول )

الوقاية : إجراءات صحية عامة، احتياطات خاصة تتعلق بماء الشرب وطهو الأغذية .

فيروس الاندخال الخلوي العرطل :

Cytomegalo virus

- الاسم : Cytomegalo virus

- الاسم الشائع : يطلق عليه اختصارا C.M.V

- الشيوع : شديد الانتشار.

الوسط : يكمن غالباً في زجاجات الدم أو مشتقاته ويبقى كامناً حوالي أسبوع - 5 أسابيع قبل أن يعطي علامات عرضية واضحة.

ملاحظات : يترافق أو يتشارك مع تناذرات الاضطراب المناعي ويحدث بكثرة عند من يحدث لهم تحال دموي أو الذين تم نقل طعوم لهم /أعضاء أو أنسجة/ هناك إمكانية للعدوى جنسياً وبشكل خاص عدوى الأم للطفل خلال السنة الأولى من عمره إذا كانت الشروط الصحية غير جيدة .

التأثيرات و الأمراض :
===========

- عدوى غير ملحوظة عادة .

- حمى، عناصر دموية غير نموذجية.

لدى الرجل : تناذر إحليلي وظيفي قد يؤدي إلى الأسر البولي.

يجب الانتباه للمرأة الحامل : حمى لفترة طويلة، تعب، انزعاج بلعومي مع نكس ضخامة عقدية، وتناذر وحيدات النوى غالباً غير عرضي.

– التطور غالباً سليم ولكن هناك خطورة على الوليد إذا حدثت الإصابة أثناء الحمل ( 2-0.5 % إصابات خلقية و CMV سنوياً في البلدان الصناعية بينما بقي لدى 15-20% من الأطفال عقابيل.

الوقاية :
=======

- تحاشي الاختلاط مع المرأة الحامل

- تقصي الأجسام المضادة لـ CMV عند المرأة الحامل.



مرض الدنوفان Donovanose ( أحد أشكال داء الفيل ) :


أو ما يسمى بـ : الحبيبوم الزهري المداري أو الحبيبوم القرحي التناسلي

الاسم الشائع : جسم الدنوفان .

العائلة : الطفيليات .

الانتشار : نادرة جداً ( تعيش في المناطق الاستوائية )

الوسط : الفرج، المهبل، الشرج، الوجه ( الفم ) وتظهر الإصابة بعد 2 - 9 أسابيع تقريباً، يعيش العامل الممرض ضمن الخلايا .


ملاحظات : الانتقال غير محصور بطريق الجنس.

التأثيرات والأمراض : قرحات غير مؤلمة حمراء فاقعة تدمي بسهولة ، وبعد عدة أسابيع تتسع الجروح باتصالها فيما بينها لتشكل جرحاً واسعاً قرحياً مع تنبيهات في كل المنطقة التناسلية والشرجية ويمكن أن تمتد إلى الصفن والفخذين منتهية بما يسمى بداء الفيل عن طريق سد الأوعية اللمفاوية.

العلاج : حصراً من قبل الطبيب.

معالجة بالمضادات الحيوية ( مدة 15 يوماً إضافة لمعالجة الجروح والقروح موضعياً بالمطهرات )
يتبع

الموضوع الأصلي : أمراض خطيرة غير معروفة الاسباب.

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: محمد علي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد علي
السادة الأعضاء



ذكر

المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 25/07/2012
العمل. العمل. : باحث

مُساهمةموضوع: رد: أمراض خطيرة غير معروفة الاسباب.   الأحد 28 ديسمبر 2014 - 16:14


الوقاية :
=====

توجيهات صحية عامة .

معرقة دقيقة بالإصابة .

الانتباه للعدوى الذاتية.



الجرب GALE :
========

الاسم العلمي : العل الجربي البشري

الاسم الشائع : الجرب.

العائلة : القراديات ACRIENS ( الطفيليات الخارجية )

الانتشار : عالمي ( يعيش 15 سنة في بلد ليختفي منها 15 سنة )

الوسط : يعيش الطفيلي في أنفاق Galeries داخل الأدمة بين الأصابع وعند الوسط والسرة والإبطين، ولا يصيب الوجه والرأس.

علامات خاصة : ينتقل ا لمرض بعد التماس الجنسي مباشرة أو عند التعامل مع الثياب الملوثة أو الملاءات أو الأغطية.

العلامات المصاحبة لظهوره :
================

- حكة ليلية خاصة.

-خطوط مميزة تحت الجلد.

-إمكانية وجود سحجات بسبب الحك.

- بثور تسمى القرحات الجربية.

- إمكانية حدوث انتان ثانوي Secondary I. ( تقوبؤ )


*العلاج : قطعاً من اختصاص الطبيب ولا تجوز المعالجة الذاتية.

أما العلاج فهو سائل يطبق موضعياً أساسه بنزوات البنزين وهناك اليوم مركبات أخرى جديدة، وتستخدم المضادات الحيوية عند التقوبؤ.

الوقاية :
====

- اتباع الطرائق الصحية العامة Hyagen .

- تعقيم الأغطية بالـ D.D.T وعدة السرير خلال 48 ساعة.

- المعالجة الجماعية لكل أفراد الأسرة.



مرض الـ Gardnerelloses :

الاسم الشائع : سميت قديماً محبات الدم المهبلية أو الوتديات المهبلية Corinbacterium Vaginale

الانتشار : عالمي

الوسط : المهبل ، ومن الممكن المثانة،المشيمة .

علامات خاصة : ليست إلا عندما تكون الإصابة جماعية.

نسبة الحدوث :
=======

- يصيب النساء خاصة .

-العقم غالباً مصاحباً له .

- إمكانية النقل جنسياً .

التأثيرات والأمراض :

عند المرأة : ضائعات متكررة قد تكون غزيرة مائلة للرمادي ذات رائحة منفردة ولكن عادة لا تحدث حكة . هناك إمكانية نقل المرض للمولود .




المليساء : Molluscum :

الاسم : المليساء السارية

الاسم الشائع : اللاشيء Neant

العائلة : الفيروسات

الانتشار : عالمي

الوسط : الناحية التناسلية – الفخذية ، الإليتين ، وأماكن أخرى من الجسم تبقى كامنة 2-4 أسابيع

علامات خاصة : لا تحدث إطلاقاً إصابات داخلية .

نسب الحدوث : تصيب بشكل خاص الفتيان والفتيات .

الانتقال : جنسي غالباً.

التأثيرات والأمراض :
=====

طفوح صغيرة بيضاء ولامعة قد يصل قطرها إلى 4 أو10 مم وفي ذروة الاندفاع نقرة صغيرة (اندفاع مُسَرَّر)، تحوي الاندفاعات على العامل الممرض ( الفيروس ) وهذا ما يفتح الباب للعدوى الذاتية. الاندفاع غير مؤلم وليس له أعراض خاصة عدا حكة خفيفة. هناك إمكانية للانتان الثانوي. العلاج : حصراً بالطبيب، وتقوم المعالجة على تخريب الاندفاعات بالكي البارد ( بواسطة الآزوت السائل ) أو عن طريق التخثير الكهربائي أو عن طريق التبزيغ والدهن بصبغة اليود

الوقاية :
==

المضادات الحيوية لا تفيد، النكس ممكن ويجب الانتباه، للعدوى الجديدة ويجب فحص القرين والاهتمام به ريثما تختفي كل الاندفاعات .



مرض قمل العانة ( التقمل ) :

الاسم الشائع : قمل العانة Morpion

الانتشار : عالمي

الوسط : العانة، حول الشرج، اللحية ( الذقن )، الأجفان و الحواجب.

علامات خاصة :

- معروف منذ الأزمنة التوراتية

- يتكاثر بسرعة كبيرة فالقملة الواحدة تضع /2500/ بيضة ، وهو بطيء الحركة يقطع أقل من 10سم في اليوم الواحد.



ملاحظات :

- يصيب الجنسين

- التماس المباشر الجنسي وغير الجنسي يسمح بانتقاله.

- عندما يكون الشريك مصاباً ففرصة الانتقال للآخر في حدود 95%


العلاج : تعفير الناحية المصابة ببودرة الـ Lindan – DT



النباتات الزهرية ( الورم القنبيطي ) :

الاسم : فيروس الحليموم البشري Human Papilloma Virus

الاسم الشائع : عرف الديك .

العائلة : الفيروسات Papilloma الانتشار : عالمي، تعيش منذ القدم قي العديد من البلدان

الوسط : عند الرجل : الحشفة، الثلم الحشفي - القلفي ، وأحياناً على الصماخ البولي.

عند المرأة : جدار المهبل، االعجان، الناحية حول الشرج وأحياناً عنق الرحم.

- مدة الحضانة : قد تمتد لعدة أسابيع وحتى عده أشهر في الجنسين.

- يمكن أن تصيب الفم.

علامات خاصة :

- تصيب الرجال غير المختونين بنسبة أعلى.

- الانتكاسة ممكنة .

نسب الحدوث : تصيب خاصة الشباب ( في حدود سن العشرين ) 60% من الأشخاص المتشاركين جنسياً يصبحون حملة للفيروس.

الأمراض والتأثيرات :

- - ظهور نموات صغيرة عديدة في المناطق التي تتعرض للمرض أثناء الفعل الجنسي وأحياناً يظهر ثؤلول كبير ووحيد.

- لا يمكن البرهان على مسؤولية هذا المرض في إحداث تنشؤات خبيثة فرجية خاصة.

هناك نمط آخر له علاقة بالإصابة العنقية ( عنق الرحم ).


العلاج : محصور بالطبيب ولا يجوز المعالجة الذاتية. يقوم العلاج على :

- البودوفيلين على شكل مراهم Podophyllin

- الكي بالثلج الفحمي Neige Carbonique

- التخثير الكهربائي.

- استخدام الليزر.

الوقاية :

ارتفاع نسبة النكس تحتم اتخاذ إجراءات خاصة :

1- المعرفة الدقيقة بالمرض لكي لا يخلط بينه وبين الثآليل الشائعة.

2- علاج متزامن لكل الأطراف المتشاركة جنسياً

منقول

الموضوع الأصلي : أمراض خطيرة غير معروفة الاسباب.

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: محمد علي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
علياء
السادة الأعضاء



انثى

المساهمات : 300
تاريخ الميلاد : 18/04/1985
تاريخ التسجيل : 31/08/2012
العمل. العمل. : الطب

مُساهمةموضوع: رد: أمراض خطيرة غير معروفة الاسباب.   السبت 23 مايو 2015 - 21:47

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ahd Allah
الادارة.









ذكر

المساهمات : 1221
تاريخ الميلاد : 20/11/1980
تاريخ التسجيل : 01/05/2012
الموقع : مفخرة الامة العربية والعالم الاسلامي . http://madany.moontada.net
العمل. العمل. : جامعي

مُساهمةموضوع: رد: أمراض خطيرة غير معروفة الاسباب.   السبت 23 مايو 2015 - 22:28


الموضوع الأصلي : أمراض خطيرة غير معروفة الاسباب.

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: Ahd Allah


عدل سابقا من قبل Ahd allah في الإثنين 11 يناير 2016 - 23:16 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madany.moontada.net
 
أمراض خطيرة غير معروفة الاسباب.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب :: الصفحة الرئيسية :: أمراض مجهـــــولة الاسباب طبيـــا .-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع