القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخولالعاب on line games

. الهدف الأسمي والرئيسي لنا هو: كيفية الوقاية من المرض نهائيا ؟ @ من موضوعاتنا الحصرية القادمة : ماهية العلاج بالماء لاول مرة في العالم @ الرد علي موضوع : الايمان بالله تحت المجهر. @ ما العلاقة الخفية التي تربط بين هذه الدراسات الطبية ؟ @ اسطورة المهدي والدجال .@ جميع العلاجات الواردة في القرءان الكريم .@ كلمة الادارة حول موضوع : ولاية أمريكية تصدر قانونا يبيح العلاج بالماريجوانا @ المفكر الاسلامي .كيف يفكر ؟ والرد علي موضوع: بشر قبل آدم .@ الرد علي موضوع : لماذا خلقني الله رغما عن أنفي ؟ .@ المعني في قوله تعالي : " واذا مرضت فهو يشفين . @ الاصل المرضي . خصائصة و أسراره .الجزء الثاني @. الشروط العامة الواجبة للاصابة بالمرض . @ ماهية العنوسة. والاسباب والوقاية.@ المعني في قوله تعالي : وأيوب اذ نادي ربه اني مسني الضر وانت أرحم الراحمين @ السيدات والسادة : نكرر . بأن رسالتنا هذه موجهة فقط الي من يهمه الأمر من السادة كبار العلماء في الطب ومراكز الابحاث الطبية العالمية . وبمعني آخر أكثر وضوحا فنحن نوجه تلك الرسالة الي من يفهمها فقط من أولي الالباب حول العالم . أما بالنسبة للسادة العرب والمسلمون فالافضل لهم أن يظلوا كما عهدناهم نائمون في انتظار أن يوقظهم الغرب فينتبهون . @ اللهم انا بللغنا الرسالة وأدينا الأمانه . اللهم فأشهد . مع الشكر .

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الخنساء
السادة الأعضاء



انثى

المساهمات : 276
تاريخ التسجيل : 22/03/2015
العمل. العمل. : الطب

1:مُساهمةموضوع: الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث   الخميس 19 نوفمبر 2015 - 8:58

استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث


الموضوع هذاعلمي اكثر من ما هو نقد للإسلام او القرآن او غيره لذا فأتمنّى ان تعم الفائدة على الجميع والمعلومات موثّقة و مرفقة بروابط المواقع المختصّة لن يكون بها اي خطأ ومن له أي اعتراض ليرفق ذلك بتعليق وله الشكر

من المسلّمات التي لا شك بصحّتها علمياً أنّ الإنسان ينشأ ويتكون من اتحاد نطفة واحدة من مني ابيه و بويضة من رحم أمّه
لا من غيرهما
ولكن محمذ- تبي المسلمين له رأي آخر !
يقول :
خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ * يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ / سورة الطارق: آية 6 - 7
هذه الآية ندّعي أنَّ الإنسان يخلق من ماء الرجل (المني) و ماء المرآة
و لكن علميّاً ( ماء المرآة ) لا يتكوّن من الترائب ( المنطقة الصدرية عند المرأة ) , بل بداخل رحمها اي داخل البطن وهو طبيّاً لا علاقة له بعمليّة نشأة الجنين فهو فقط لترطيب المهبل ليسهّل دخول عضو الرجل فيه
كما أن مني الرجل لا ينشأ من منطقته الصدريّة ( الصلب ) بل يتكون في الخصيتين خارج البطن بعيداً عن الصدر


وبشأن ما سمّاه البعض ( رد شبهة خُلِق الإنسان من ماء دافق )
هناك عدّة اخطاء بهذا الرد وهي
اولاً
التلاعب و التدليس بكلام الآية لفويّاً وتبديل مقصد الآية ( يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ ) وهو ( المني)
إلى العضو الجنسي - الذكري و الأنثوي وهذا تدليس لا يخفى على مبتدىء باللغة
فكلمة ( يَخْرُجُ ) بالآية تعود على جملة ( مَاءٍ دَافِقٍ )
فالآية " خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ ، يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ "
تقول بوضوح شديد غير قابل للتلاعب أن ( الماء ) هو الذي يخرج من بين الصلب و الترائب لا الأعضاء الجنسية للإنسان التي نسبها المحرّفون للآية

ثانياً ان خصيتي الرجل لا تنشآان من منطقته الصدرية بل تنشأان من منطقة الحوض اسفل البطن ثم ينزلان الى كيس الصفن اسفل الجسم وذلك بالأسبوع 22 من الحمل وببعض الحالات النادرة تتأخران بالنزول عن تلك المدة التي قد تستمر الى ما بعد الولادة

وماء المرآة فائدته لترطيب المهبل فقط لكي يسهل دخول عضو الرجل فيه ، وهذا الماء يتكون من بويضات وسائل يخرج من خلايا الرحم وهو نفسه الغشاء المبطن للرحم - أمّا البويضات فتخرج من المبايض الأنثويّة


-
علميّاً المسؤول عن تحديد الجنس ( ذكر أو أنثى ) هو كروموسومات نطفة ماء الرجل الملقِّحة ( الكروموسوم Y تحديداً )
رأي رسول الإسلام بهذا الأمر:
ورد بصحيح مسلم
:" ماء الرجل أبيض وماء المرأة أصفر، فإذا اجتمعا فعلا مني الرجل مني المرأة ذكرا بإذن الله، وإذا علا مني المرأة مني الرجل أنثا بإذن الله "
سأترك التحكيم القرّاء لاكتشاف مدى صحّة هذا الكلام علميّاً

تنبيه هام : التسميات أو المصطلحات الغربيّة العلميّة المعرّبة مأخوذة من مصطلحات القرآن و السنّة فتطابق تلك الأسماء مع الاسماء القرآنيّة او الأحاديث ليس حجّةً على صحّتها وقد تكون تلك التسميّة المعرّبة مغلوطة لغويّاً كما سأورد لاحقاً

تقول سورة المؤمنون آية 14
" ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً * فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً * فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظ«¯›_C7مَ لَحْمًا "
أي انسان الآن يستطيع ان يتتبّع مراحل خلق الانسان او تطور الجنين داخل الرحم ليكتشف بنفسه مدى الهراء الموجود داخل الآية تلك
من المعروف طبيّاً :
ان العظام لا تتكون من مضغة انّما تتكوّن بواسطة نقي العظم أو النخاع الشوكي ( Bone marrow )
النطفة : تعيش غالباً بين اليوم و اليومين و 72 ساعة كحد أقصى بجسم المرأة
في اليوم التاسع يبدأ النسيج الحيوي بالتشكّل (و الذي هو " اللحم " تماشياً مع التسمية القرآنيّة ) و ذلك عندما تلتحم البيضة الملقّحة بجدار الرحم وتبدأ بامتصاص الغذاء .
الهيكل العظمي للجنين يبدأ بالتشكّل كغضاريف مطّاطيّة ليّنة وتدعى بالإنجليزيّة (rubbery cartilage ) و أنسجة هشّة - و تبدأ تلك الغضاريف والأنسجة بالتكوّن منذ الأسبوع الخامس للحمل ثم تبدأ بالتحوّل الى عظام ابتداءً من الشهر الثالث - وتحديدا من الاسبوع العاشر للحمل وعظم الحنك بالجمجمة هو أوّل العظام التي تبدأ بالظهور والذي يبدأ بالتشكّل ابتداءاً من اليوم الـ 50 من حياة الجنين اي بعد تكوّن " اللحم" بكثير

مراجع :
http://www.pennmedicine.org/encyclopedia/em_DisplayAnimation.aspx?gcid=000112&ptid=17
http://www.babycenter.ca/pregnancy-week-by-week
http://lambtonrighttolife.org/pro-life-issues/fetal-development
http://webspace.ship.edu/cgboer/genpsyfetaldev.html

وتبعاً لهذه المعلومات يمكن لأي احد استنتاج مدى التناقض بين الكلام الطبي العلمي وكلام الأحاديث الصحيحة الآتية هذه :

عن عبد اللّه بن مسعود قال: حدثنا رسول اللّه :
" إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يومًا نطفة، ثم يكون علقة مثل ذلك، ثم يكون مضغة مثل ذلك، ثم يرسل إليه الملك فينفخ فيه الروح، ويؤمر بأربع كلمات: بكتب رزقه، وأجله، وعمله، وشقي أو سعيد "

عن حذيفة بن أسيد قال
"إذا مر بالنطفة ثنتان وأربعون ليلة، بعث اللّه إليها ملكًا، فصورها، وخلق سمعها وبصرها، وجلدها ولحمها وعظامها. ثم يقول: يا رب، أذكر أم أنثى ؟ فيقضي ربك ما شاء،

--------------

وسأورد فيما يلي البعض من المعلومات الطبيّة وفق اكتشافات الطب الحديث حول الطب النبوي :

---
الحجامة :
وفقاً لأبحاث جمعية السرطان الأمريكية، "فالدليل العلمي الموجود لا يدعم الحجامة كعلاج للسرطان أو أي مرض آخر"
http://www.cancer.org/treatment/treatmentsandsideeffects/complementaryandalternativemedicine/herbsvitaminsandminerals/cupping

----
بول الإبل :
بول الإبل شربه عن طريق الفم من دون تنقيته ومعالجته كيميائياً من مادة البولينا والمواد الأخرى الشديدة السميّة و المركّزة بأبوال الحيوانات الصحراوية والتي تصل إلى 10 آلاف ميلي جرام باللتر بالنسبة لبول الإبل سيؤدي حكماً إلى تلف كلوي ومن لا يعلم مدى خطورة مرض التلف الكلوي فهو مرض مهلك يؤدّي إلى عدم قدرة الكليتين على اداء وظائفهما في تصفية الشوائب من الدم ، ونتيجة لذلك تتراكم الفضلات وتنتشر السموم في الجسم وهو مرض يتفاقم مع الوقت ويؤدّي إلى مضاعفات خطيرة تنعكس على اعضاء الجسم كافة وتصبح من خلاله كيليتي المصاب غير قابلة للعلاج بأغلب حالات اصابته لكن بإمكان المريض تبديل كليتيه أو أحد منها وفي حال عدم تبديلها فيضطر لأخذ العقارات الطبية المناسبة ( لإبقاء أعضاء الجسم قادرة على العمل قدر المستطاع) والتقيد بتناول وجبات معيّنة مع اجراء غسيل كلوي ( تنقية دم المصاب بوساطة جهاز خارجي خاص يعمل عمل كليتيه )
http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=797763
http://www.kidneyfailureweb.com/prognosis/401.html

-----
عسل النحل :
عسل النحل غذاء عالي القيمة الغذائيّة و مقوّي لمناعة للجسم لاحتواءه على مادة " الديفينسين" و شأنه شأن الكثير من الأطعمة العالية القيمة الغذائيّة لا ينفع تناوله في الشفاء من أغلب الأمراض الخطيرة التي تنهك الجسم - لذا فلا يمكن اعتباره كدواء شافي بل يمكن اعتباره كغذاء مقوّي على الرغم من كون تناوله ذو آثار مضرّة وسلبيّة على صحّة المريض كمرضى السكري او تناوله للرضع بل أن بعض انواع العسل قد يحوي على الـ " Clostridium botulinum " و يسبب التسمّم للانسان
وكان العسل يستخدم كدواء للاستشفاء قبل الاسلام من قبل السومريين و المصريين القدماء واغلب حضارات العالم القديم وبالعصور الوسطى جميع تلك الحضارات اكتشفت هذا الإعجاز ومنهم من شخّص تناوله لأمراض معينة فكان ادق و أصح مما قاله ذاك المدّعي الدجّال ناقل علوم عصره وناسبها لإله
http://www.na7la.com/asalther2.html
ولابد من التذكير بخطأ الآية العلمي :
يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ / (69)} النحل
ونطلب من المسلمين تصحيحها و ابدال جملة (يخرج من بطونها) الى (يخرج من افواهها) لأن العسل يخرج من فم النحل لا من بطنه !

-----
العجوة وقدراتها الإستشفائيّة :
احاديث صحيحة عن العجوة و السم
" الْعَجْوَةُ مِنَ الْجَنَّةِ وَفِيهَا شِفَاءٌ مِنَ السُّمِّ وَالْكَمْأَةُ مِنَ الْمَنِّ وَمَاؤُهَا شِفَاءٌ لِلْعَيْنِ " رواه البخاري و الترمذي
عن عَامِر بْن سَعْدٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : مَنْ تَصَبَّحَ كُلَّ يَوْمٍ سَبْعَ تَمَرَاتٍ عَجْوَةً لَمْ يَضُرُّهُ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ سُمٌّ وَلا سِحْرٌ . صحيح البخاري ،

السم عبارة عن خليط من عدة مركبّات كيميائيّة بعضها بسيط التركيب مثل الاستيلكولين و بعضها الآخر مكوّن من بروتينات معقدة التركيب كالانزيمات .. الخ . وكل نوع من أنواع التسمم له مصل خاص مضاد للمادة السميّة الموجودة بذلك السم او طريقة للتخلّص منه أمّا الإدّعاء بأنَّ تناول التمر او العجوة بوقت ما سيشفي جميع أنواع التسمم فهذا بعيد ابعد البعد عن الكلام العلمي ( لأنها يجب أن تحوي بهذه الحالة على جميع انواع مضادات السموم على اختلافها ) وتركيب (العجوة) الكيميائي يفتقر لمعالجة ابسط السموم!

------
- جهاز السونار يتحدّي الآلهة المحمّديّة:
يقول رسول الاسلام
لا يعلم ما تغيض الأرحام إلا الله ، ولا يعلم متى يأتي المطر أحد إلا الله (صحيح البخاري: حديث رقم 4697)
اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنْثَى وَمَا تَغِيضُ الْأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ / سورة الرعد :آية 8

ومعجم معاني القرآن يقول
تغيض الأرحام : أي تنقص عن مقدار الحمل، او تنقص عن التسعة أشهر التي هي وقت الوضع . والغَيض: السقط الذي لم يتمَّ خلقُه، أو هو القليل من كل شيء.
http://www.almaany.com/quran/13/8/تغيض/
غيض (لسان العرب) : وقوله تعالى : وما تَغِيض الأَرحام وما تَزْدادُ؛ قال الزجاج: معناه ما نقَص الحَمْل عن تسعة أَشهر
http://www.baheth.info/all.jsp?term=تغيض

فعلميّاً معرفة ما تغيض الأرحام به اصبح ممكن باستخدام جهاز التصوير بالموجات ما فوق الصوتية ( السونار ) وحديثاً جدّاً بجهاز السونار الثلاثي الأبعاد
في الرد على من سمّى هذا الغلط و التناقض العلمي ( شبهة )
قال الرادّ على ما اسماه شبهة في هذا التناقض : أنَّ الإسم الموصول ( ما ) الذي ورد بتلك الآية يستخدم لغير العاقل - و نحن معه فكلامه صحيح لكن هذا خطأ آخر نحوي يضاف الى تلك الآية وليس رداً على ذلك التناقض العلمي مع القرآن لأن كلام الآية يشير بوضوح إلى خلق الإنسان لا الحيوان والذي هو متشابه تقريباً
وبعد التعرف على معاني مفردات هذه الآية لغويّاً الوارد أعلاه يمكن أيضاً اكتشاف بقيّة التدليس و التلاعب والتحريف الذي قاموا به
-----
أما حديث الحبة السوداء بأنّها دواء لجميع الأمراض
" فِي الْحَبَّةِ السَّوْدَاءِ شِفَاءٌ مِنْ كُلِّ دَاءٍ إِلَّا السَّامَ " ( السام يعني الموت ) متفّقُ على صحّته
فلن أرد على ذلك بشيء لكنّي أتمنّى من شيوخ المسلمين الذين لهم الفضل بتخلّف امّتنا العربيّة أن يعملوا به عند مرضهم بدلاً من أن يهرعوا الى التداوي بعلوم الكفّار المهرطقين أعداء الإسلام خيرٌ من تجاهله و العمل بأحاديث اخرى تنصّ على الإجرام و التخلّف و التحريض على القتل و النكاح.

منقول .



الموضوع الأصلي : الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: الخنساء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Madany abdallah
الأدارة.







ذكر

المساهمات : 279
تاريخ التسجيل : 01/05/2012
الموقع : القانون الحديث المفقود في الطب
العمل. العمل. : باحث في الطب البديــــــل .

2:مُساهمةموضوع: استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث . الجزء الاول .   الأربعاء 25 نوفمبر 2015 - 16:22


الله اكبر
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم والصلاة والسلام علي المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد وعلي آله وأصحابه والتابعين الي يوم الدين .
أما بعد .
اسمحوا لنا ان نقدم لحضراتكم هذا الموضوع علي جزئان او ثلاثة تبعا لما يتيسر لنا  . الجزء الاول سنرد فيه علي هذا الجاهل
 بخصوص الاية الكريمة "خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ * يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ / سورة الطارق: آية 6 - 7
والجزء الثاني : فسنتناول  بقية الموضوع . والثالث موضوع :   لماذا استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث حتي الان . ومتي يتم الجمع بينهما .
 ولقد كان من المفروض أن لا نعطي مثل هذه المغرضات من الموضوعات أدني اهتمام ولكن شاءت مشيئة الله
وما شاء الله فقد كان .وعسي ان يكون ذلك خيرا.
 فان هذه المهاترات والاكاذيب التي نسمعها او نقرآها  والصادرة عن جهلاء البشر فهي شيء عادي وطبيعي ويجب ان لا نلقي اليها بالا أو نهتم بها نهائيا .
ولذلك سنكتفي بالرد علي هذه الجزئية فقط لهدم هذه النظرية العلمانية التي لا تقوم علي اي أسس قويمة ومؤكدة بل أساسها الوهم و الحقد والكراهية فقط.
واسمحوا لي اولا بالاعتذار عن خطأ لغوي أو نحوي  قد أقع فيه فلست بعالم في اللغة ولا في علم القواعد والنحويات.
السيدات والسادة الكرام .
هل صحيح يتعارض ما جاءت به الاية الكريمة مع ما اثبته العلم الحديث ؟
واذا كان هناك وجه من أوجه الاختلاف والتعارض فمن اين مصدره؟
هل مصدره القرآن الكريم ؟ او مصدره العلم الحديث ؟ او مصدره سيكون الجهل بكتاب الله وكلماته ؟
فهذا الموضوع ايها السادة  بالنسبة للمسلمون فان دل علي شيء فانما يدل علي قصر نظر . وجهل بآيات الله من ناحية . وبأحكامه وبكلماته من ناحية أخري
. أما بالنسبة للعلمانيون والملحدون فهو يدل علي جهل مدقع بقدر محمد ذلك النبي الامي الذي رباه ربه وعلمه وأحسن خلقه .
 وطالما عميت الابصار عن ذات الله سبحانه وتعالي  فلابد أن تعمي عن رسله وعن حكمته و أحكامه وكلماته القلوب
وبالتالي لابد أن تعمي جميع الجوارح . وكما قالوا قديما : ليس بعد الكفر ذنب .
وفي الحقيقة فان الجهل بحكمة الله واحكامه وبكلماته لايقتصر علي السادة الملحدون فقط بل تعداهم الامر
الي علماء المسلمون أنفسهم المؤمنون بكتاب الله وبرسله .
الذين حصروا علمهم في حفظ القرآن وحفظ الأحاديث فقط .وكان ذلك في نظرهم هو الدين . وحتي من عمل منهم في مجال التفسير والاجتهاد فحدث ولا حرج
فقد سيطرت عليهم شهواتهم واهوائهم وكادت لتهلكهم تفاسيرهم واجتهاداتهم وتهلك من سار علي دربهم وانتهج نهجهم وابتعدوا عن الصواب وحادوا عن السبيل.
وأقوي دليل علي ذلك ما استطعنا اخراجه نحن من قلب القرآن الكريم من معلومات ومن علوم  وما نحن بعالمين باصول فقه أو لغة أو دارسين لطب أودين .
وصدق الله العظيم حيث قال :  " قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل ان تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا ."
فكلمات الله وما تعنيه وما تقصده وما تشير اليه ليس لها بداية وليس لها نهاية ولن يستطيع بشر ان يحيط أو يلم بالمعني الكامل لاصغر آية من آياته  الكريمة
فيجب ان نعترف بذلك  بل هو قانون يجب ان نضعه نصب اعيننا نحن المسلمون. .

آما بخصوص موضوعنا وما نحن بصدده . فقد اردنا ان نسوق لحضراتكم أولا جزءا مما قيل سابقا من السادة العلماء السابقين بهذا الخصوص
ولنا تعقيب اسفله. فمن اراد ان ياخذ بالراي الاول فاهلا ومن اراد ان بأخذ برأينا فسهلا .

فقد ذهب الحسن البصري -رحمه الله- إلى أن المقصود بالصلب والترائب هو: صلب الرجل وترائبه وصلب المرأة وترائبها، قال القرطبي:
 قال الحسن: المعنى يخرج من صلب الرجل وترائب الرجل، ومن صلب المرأة وترائب المرأة. انتهى.
وهذا هو الذي رجحه الدكتور علي البار في كتابه "خلق الإنسان بين الطب والقرآن حيث قال: تقول الآية الكريمة: إن الماء الدافق يخرج من بين الصلب والترائب،
 ونحن قد قلنا: إن هذا الماء (المني) إنما يتكون في الخصية وملحقاتها، كما تتكون البويضة في المبيض لدى المرأة...
فكيف تتطابق الحقيقة العلمية مع الحقيقة القرآنية.
إن الخصية والمبيض إنما يتكونان من الحدبة التناسلية بين صلب الجنين وترائبه.. والصلب هو العمود الفقري.. والترائب هي الأضلاع.
 وتتكون الخصية والمبيض في هذه المنطقة بالضبط، أي بين الصلب والترائب، ثم تنزل الخصية تدريجياً حتى تصل إلى كيس الصفن
 (خارج الجسم) في أواخر الشهر السابع من الحمل... بينما ينزل المبيض إلى حوض المرأة ولا ينزل أسفل من ذلك.
ومع هذا فإن تغذية الخصية والمبيض بالدماء الأعصاب واللمف تبقى من حيث أصلها.. أي من بين الصلب والترائب، فشريان الخصية
 أو المبيض يأتي من الشريان الأبهر (الأورطي البطني) من بين الصلب والترائب، كما أن وريد الخصية يصب في نفس المنطقة..
 يصب الوريد الأيسر في الوريد الكلوي الأيسر بينما يصب وريد الخصية الأيمن في الوريد الأجوف السفلي.. وكذلك أوردة المبيض
 وشريانها تصب في نفس المنطقة أي بين الصلب والترائب... كما أن الأعصاب المغذية للخصية أو للمبيض تأتي من المجموعة العصبية الموجودة
 تحت المعدة من بين الصلب والترائب.. وكذلك الأوعية اللمفاوية تصب في نفس المنطقة أي بين الصلب والترائب.
فهل يبقى بعد كل هذا شك أن الخصية أو المبيض إنما تأخذ تغذيتها ودماءها وأعصابها من بين الصلب والترائب؟...
 فالحيوانات المنوية لدى الرجل أو البويضة لدى المرأة إنما تستقي مواد تكوينها من بين الصلب والترائب، كما أن منشأها ومبدأها هو من بين الصلب والترائب.
والآية الكريمة إعجاز كامل حيث تقول: من بين الصلب والترائب، ولم تقل من الصلب والترائب، فكلمة بين ليست بلاغية فحسب وإنما تعطي الدقة العلمية المتناهية.
 انتهى.

فهذا بعض ما جاء به السادة العلماء بهذا الخصوص .
 ولنا الشرف ان نضيف الي هذا الكلام الطيب ما يلي بايجاز شديد :
فعندما يقول الحق سبحانه وتعالي : " يخرج من بين الصلب والترائب " فنحن لا نري ابدا ادني تعارض بين الاية وبين ما اثبته " العلم" الحديث .
واذا اردنا الحقيقة التي لاشك فيها ولا مرية فان العلم الحديث هو الذي يتعارض مع المعني العام والمقصود من آيات القرآن الكريم في مواطن وعلوم كثيرة.
واود أولا ان الفت انتباه حضراتكم الي احدي خصائص القرآن الكريم والي أحد قوانينه الهامة جدا:
 " فالقرآن الكريم  يسقط من الذكر ما نعلمه يقينا ويخص بالذكر ما نجهله "
وهذه قاعدة عامة واحدي فضائل القرآن الكريم لاحكام كثيرة لا يتسع المجال لذكرها  وسنفرد لها موضوع منفصل. فمثلا في موضوعنا هذا :
فقد قال سبحانه: "خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ * يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ " فقط ولم يحدد لنا المنطقة الجسدية التي يخرج منها هذا الماء. فلماذا ؟
ذلك لاننا جميعا نعلم علم اليقين المنطقة التي يخرج منها هذا الماء بالنسبة للرجل وبالنسبة للمرأة ونراها مرأي العين وهي منطقة الجهاز التناسلي للذكر وللانثي .
وفلسفة القرآن الكريم أبلغ من أن تخبرنا بشيء أو بعلم يعلمه الانسان جيدا .
ومادمنا نعلمها فليس هناك داعي أن يخبرنا بها أو يكرر ذكرها .وقد اختص بالذكر " الصلب والترائب" لان هذا ما نجهله وما لا نراه فهذا شيء داخلي يحدث في نفس المنطقة التناسلية
ولا علم لنا به .فاراد سبحانه ان يحيطنا به علما . وتلك فلسفة القرآن الكريم ومنهجه
وحتي يتثني لنا الفهم الدقيق لمعني الاية يجب اولا أن نفهم المعني العام والمقصود والصحيح لكلمتي " الصلب " و " الترائب " في هذه الاية.
فاذا ما فهمناهما وعلمنا المعني الحقيقي لهما فسنعلم جميعا علم اليقين ان لا تعارض بين الفلسفتين والعلمين نهائيا .
أولا : فالمقصود بكلمة " الصلب " ايها السادة : هو جميع أنواع وأشكال العظام الصلبة التي يتكون منها الجسد بصفة عامة
والموجودة في جميع الاعضاء في كافة أنحاء الجسد .
فهذا هو صلب الانسان الذي لا يستقيم ولا يستوي  جسده الا به وهذا ما تقصده الاية . ومن يقول
ان المقصود بها عظام الظهر او الارجل او الحوض او الصدر فقد أخطأ .
ثانيا : الترائب : كلمة الترائب ايها السادة لا تعني عظام الصدر نهائيا . ولكن تعني جميع الاعضاء التي تلي العظام
من حيث الصلابة اي في المرتبة الثانية من حيث الصلابة كالغضاريف والغدد والاربطة والعضلات
 وما الي ذلك  في جميع انحاء الجسد ايضا. ولا تختص منطقة محددة  من الجسد.
ومن قال ان الترائب تعني عظام منطقة الصدر فقط فقد أخطأ  خطئان: الخطأ الاول ان  الترائب لا تعني اي نوع او شكل من اشكال العظام
والخطأ الثاني : في حصر الترائب في منطقة الصدر أو في اي منطقة بعينها فقط .. ومن يستدل بقول الشاعر امرئ القيس:
مهفهفة بيضاء غير مفاضة === ترائبها مصقولة كالسجنجل .
فالشاعر هنا لايقصد بكلمة " ترائبها " عظام الصدر كما هو معروف لانه لم يري عظام صدرها ولكنه يقصد مكونات الرقبة الظاهرة للعيان
  وشكلها العام من عضلات واربطة وغضاريف ومدي تناسقها ونعومتها والرقبة90% من مكوناتها غضاريف واربطة وعضلات .
ومن المعلوم ان الرقبة احد مظاهر الجمال في المرأة . أما اذا كنتم ترون ان الشاعر قد رأي عظام صدر المرأة وتحسسها
ووجد انها ناعمة ومصقولة فهذا شيء آخر .
فامرئ القيس يقول : ترائبها مصقولة كالسجنجل . والسجنجل في اللغة ايها السادة تعني المرآة .
وهو يقصد القول ان رقبتها مصقولة وناعمة وصافية كالمرآة تري منها الماء اذا شربت .
والجهاز التناسلي للرجل او المرأة يتكون من الركنان الاساسيان وهما: " الصلب"  اي العظام ويتكون ايضا
من" الترائب" اي الاربطة والغدد والعضلات والغضاريف.
والحي القيوم يقول : " يخرج " من بين " الصلب" والترائب " والمعني : فهذا الماء يخرج من بين العظام و الغضاريف والاربطة والعضلات الخاصة بالمنطقة التي تعلموها و ما نعلمه انها "منطقة الجهاز التناسلي " ويشتركان معا في صناعته واخراجه .
فالخصيتان للرجل عضلتان الذي يتدفق منهما ماؤه  ورحم المرأة الذي يتدفق منه ماؤها والبويضة وهو عبارة عن عضلة  مجوفة والعظام تحيط بالجميع لبناء الهيكل التناسلي .
 ( ويكفي جدا هذا التصوير البلاغي المعجز في كلمة :" دافق " اي ان هذا الماء عند خروجه يخرج مندفعا وبقوة وهذه حقيقة فعلا يلمسها الجميع ) .

اذن فنحن نري ان لا تعارض نهائيا بين ماجاءت به الاية الكريمة من خبر وما اكتشفه العلم الحديث بل بالعكس من ذلك
فقد ثبت لنا الان ان العلم الحديث يؤكده ..
والعلم : في جميع المجالات اذا كان علما صحيحا ودقيقا فيجب ان لا يتناقض او يختلف مع علوم القرآن الكريم  نهائيا  لان القرآن ابو الكتب وأبو العلوم جميعا
"واذا اختلف علما مع علم من القرآن فهو علم باطل وكاذب "" وقل رب زدني علما "
فاين يقع الخطأ هنا ايها السادة ؟ هل الخطأ خطأ محمد ؟ او خطأ القرآن الكريم ؟ أم ان الخطأ يقع في المقام الاول والاخير علي من هم كالانعام
في عدم الفهم الصحيح والوعي الدقيق لمعاني كلمات الله سبحانه وتعالي  سواء كانوا من المسلمون او كانوا من المنكرون الحاقدون .
فالحفائق القرآنية حقائق ثابتة ومؤكدة لا تتغير ولا تتبدل ولا تكذب ولا تتجمل . أما الحقائق البشرية  فهي حقائق عقيمة وناقصة وتتغير وتتبدل بين ليلة وضحاها وقابلة للخطأ " فكل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون "
مع شكري وتقديري
الادارة
والي لقاء في الجزء الثاني من الموضوع.

 

الموضوع الأصلي : الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: Madany abdallah


الله اكبر
 اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
 قل ياأيها الناس قد جائكم الحق من ربكم فمن اهتدي فاِنما يهتدي لنفسه
ومن ضل فاِنما يضل عليها وما انا عليكم بوكيـــــــــــل.
 صدق الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///madany.moontada.net
Mohamed M
المشرف والمنسق العام







ذكر

المساهمات : 1071
تاريخ التسجيل : 12/05/2012

3:مُساهمةموضوع: رد: الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث   الأربعاء 25 نوفمبر 2015 - 16:43


الموضوع الأصلي : الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: Mohamed M


الله اكبر
 اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
 بسم الله الرحمن الرحيم
قل ياأيها الناس قد جائكم الحق من ربكم
 فمن اهتدي فاِنما يهتدي لنفسه ومن ضل فاِنما يضل عليها
 وما انا عليكم بوكيـــــــــــل.
 صدق الله العظيم
       أهلآ بك يا زائر
Mohamed M

باحث في الطب البديل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Abo Ahmed
المشرف والمنسق العام







ذكر

المساهمات : 347
تاريخ التسجيل : 31/08/2012
العمل. العمل. : باحث

4:مُساهمةموضوع: رد: الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث   الأربعاء 25 نوفمبر 2015 - 16:50


الموضوع الأصلي : الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: Abo Ahmed


الله اكبر
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
 بسم الله الرحمن الرحيم
قل ياأيها الناس قد جائكم الحق من ربكم فمن اهتدي فاِنما يهتدي لنفسه ومن ضل فاِنما يضل عليها وما انا عليكم بوكيـــــــــــل.
 صدق الله العظيم
  أهلآ بك يا زائر
Abo ahmed

باحث في الطب البديل
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ahd allah
الادارة.









ذكر

المساهمات : 1223
تاريخ الميلاد : 20/11/1980
تاريخ التسجيل : 01/05/2012
الموقع : مفخرة الامة العربية والعالم الاسلامي . http://madany.moontada.net
العمل. العمل. : جامعي

5:مُساهمةموضوع: رد: الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث   الأربعاء 25 نوفمبر 2015 - 17:01

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madany.moontada.net
حليمة
السادة الأعضاء



انثى

المساهمات : 319
تاريخ التسجيل : 19/05/2015
العمل. العمل. : موظفة

6:مُساهمةموضوع: رد: الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث   الأربعاء 25 نوفمبر 2015 - 17:14

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Magdy
فريق الاشراف



ذكر

المساهمات : 662
تاريخ التسجيل : 24/04/2012

7:مُساهمةموضوع: رد: الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث   الأربعاء 25 نوفمبر 2015 - 18:36

:ئ ئ:

الموضوع الأصلي : الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: Magdy




       نورت الموضوع يا زائر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب :: الصفحة الرئيسية :: الفكـــــــــــر المعاصر. والطـــــــــــب .-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع