القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخولالعاب on line games

. الهدف الأسمي والرئيسي لنا هو: كيفية الوقاية من المرض نهائيا ؟ @ من موضوعاتنا الحصرية القادمة : ماهية العلاج بالماء لاول مرة في العالم @ الرد علي موضوع : الايمان بالله تحت المجهر. @ ما العلاقة الخفية التي تربط بين هذه الدراسات الطبية ؟ @ اسطورة المهدي والدجال .@ جميع العلاجات الواردة في القرءان الكريم .@ كلمة الادارة حول موضوع : ولاية أمريكية تصدر قانونا يبيح العلاج بالماريجوانا @ المفكر الاسلامي .كيف يفكر ؟ والرد علي موضوع: بشر قبل آدم .@ الرد علي موضوع : لماذا خلقني الله رغما عن أنفي ؟ .@ المعني في قوله تعالي : " واذا مرضت فهو يشفين . @ الاصل المرضي . خصائصة و أسراره .الجزء الثاني @. الشروط العامة الواجبة للاصابة بالمرض . @ ماهية العنوسة. والاسباب والوقاية.@ المعني في قوله تعالي : وأيوب اذ نادي ربه اني مسني الضر وانت أرحم الراحمين @ السيدات والسادة : نكرر . بأن رسالتنا هذه موجهة فقط الي من يهمه الأمر من السادة كبار العلماء في الطب ومراكز الابحاث الطبية العالمية . وبمعني آخر أكثر وضوحا فنحن نوجه تلك الرسالة الي من يفهمها فقط من أولي الالباب حول العالم . أما بالنسبة للسادة العرب والمسلمون فالافضل لهم أن يظلوا كما عهدناهم نائمون في انتظار أن يوقظهم الغرب فينتبهون . @ اللهم انا بللغنا الرسالة وأدينا الأمانه . اللهم فأشهد . مع الشكر .

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
الخنساء
السادة الأعضاء



انثى

المساهمات : 276
تاريخ التسجيل : 22/03/2015
العمل. العمل. : الطب

1:مُساهمةموضوع: الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث   الخميس 19 نوفمبر 2015 - 8:58

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث


الموضوع هذاعلمي اكثر من ما هو نقد للإسلام او القرآن او غيره لذا فأتمنّى ان تعم الفائدة على الجميع والمعلومات موثّقة و مرفقة بروابط المواقع المختصّة لن يكون بها اي خطأ ومن له أي اعتراض ليرفق ذلك بتعليق وله الشكر

من المسلّمات التي لا شك بصحّتها علمياً أنّ الإنسان ينشأ ويتكون من اتحاد نطفة واحدة من مني ابيه و بويضة من رحم أمّه
لا من غيرهما
ولكن محمذ- تبي المسلمين له رأي آخر !
يقول :
خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ * يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ / سورة الطارق: آية 6 - 7
هذه الآية ندّعي أنَّ الإنسان يخلق من ماء الرجل (المني) و ماء المرآة
و لكن علميّاً ( ماء المرآة ) لا يتكوّن من الترائب ( المنطقة الصدرية عند المرأة ) , بل بداخل رحمها اي داخل البطن وهو طبيّاً لا علاقة له بعمليّة نشأة الجنين فهو فقط لترطيب المهبل ليسهّل دخول عضو الرجل فيه
كما أن مني الرجل لا ينشأ من منطقته الصدريّة ( الصلب ) بل يتكون في الخصيتين خارج البطن بعيداً عن الصدر


وبشأن ما سمّاه البعض ( رد شبهة خُلِق الإنسان من ماء دافق )
هناك عدّة اخطاء بهذا الرد وهي
اولاً
التلاعب و التدليس بكلام الآية لفويّاً وتبديل مقصد الآية ( يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ ) وهو ( المني)
إلى العضو الجنسي - الذكري و الأنثوي وهذا تدليس لا يخفى على مبتدىء باللغة
فكلمة ( يَخْرُجُ ) بالآية تعود على جملة ( مَاءٍ دَافِقٍ )
فالآية " خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ ، يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ "
تقول بوضوح شديد غير قابل للتلاعب أن ( الماء ) هو الذي يخرج من بين الصلب و الترائب لا الأعضاء الجنسية للإنسان التي نسبها المحرّفون للآية

ثانياً ان خصيتي الرجل لا تنشآان من منطقته الصدرية بل تنشأان من منطقة الحوض اسفل البطن ثم ينزلان الى كيس الصفن اسفل الجسم وذلك بالأسبوع 22 من الحمل وببعض الحالات النادرة تتأخران بالنزول عن تلك المدة التي قد تستمر الى ما بعد الولادة

وماء المرآة فائدته لترطيب المهبل فقط لكي يسهل دخول عضو الرجل فيه ، وهذا الماء يتكون من بويضات وسائل يخرج من خلايا الرحم وهو نفسه الغشاء المبطن للرحم - أمّا البويضات فتخرج من المبايض الأنثويّة


-
علميّاً المسؤول عن تحديد الجنس ( ذكر أو أنثى ) هو كروموسومات نطفة ماء الرجل الملقِّحة ( الكروموسوم Y تحديداً )
رأي رسول الإسلام بهذا الأمر:
ورد بصحيح مسلم
:" ماء الرجل أبيض وماء المرأة أصفر، فإذا اجتمعا فعلا مني الرجل مني المرأة ذكرا بإذن الله، وإذا علا مني المرأة مني الرجل أنثا بإذن الله "
سأترك التحكيم القرّاء لاكتشاف مدى صحّة هذا الكلام علميّاً

تنبيه هام : التسميات أو المصطلحات الغربيّة العلميّة المعرّبة مأخوذة من مصطلحات القرآن و السنّة فتطابق تلك الأسماء مع الاسماء القرآنيّة او الأحاديث ليس حجّةً على صحّتها وقد تكون تلك التسميّة المعرّبة مغلوطة لغويّاً كما سأورد لاحقاً

تقول سورة المؤمنون آية 14
" ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً * فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً * فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظ«¯›_C7مَ لَحْمًا "
أي انسان الآن يستطيع ان يتتبّع مراحل خلق الانسان او تطور الجنين داخل الرحم ليكتشف بنفسه مدى الهراء الموجود داخل الآية تلك
من المعروف طبيّاً :
ان العظام لا تتكون من مضغة انّما تتكوّن بواسطة نقي العظم أو النخاع الشوكي ( Bone marrow )
النطفة : تعيش غالباً بين اليوم و اليومين و 72 ساعة كحد أقصى بجسم المرأة
في اليوم التاسع يبدأ النسيج الحيوي بالتشكّل (و الذي هو " اللحم " تماشياً مع التسمية القرآنيّة ) و ذلك عندما تلتحم البيضة الملقّحة بجدار الرحم وتبدأ بامتصاص الغذاء .
الهيكل العظمي للجنين يبدأ بالتشكّل كغضاريف مطّاطيّة ليّنة وتدعى بالإنجليزيّة (rubbery cartilage ) و أنسجة هشّة - و تبدأ تلك الغضاريف والأنسجة بالتكوّن منذ الأسبوع الخامس للحمل ثم تبدأ بالتحوّل الى عظام ابتداءً من الشهر الثالث - وتحديدا من الاسبوع العاشر للحمل وعظم الحنك بالجمجمة هو أوّل العظام التي تبدأ بالظهور والذي يبدأ بالتشكّل ابتداءاً من اليوم الـ 50 من حياة الجنين اي بعد تكوّن " اللحم" بكثير

مراجع :
http://www.pennmedicine.org/encyclopedia/em_DisplayAnimation.aspx?gcid=000112&ptid=17
http://www.babycenter.ca/pregnancy-week-by-week
http://lambtonrighttolife.org/pro-life-issues/fetal-development
http://webspace.ship.edu/cgboer/genpsyfetaldev.html

وتبعاً لهذه المعلومات يمكن لأي احد استنتاج مدى التناقض بين الكلام الطبي العلمي وكلام الأحاديث الصحيحة الآتية هذه :

عن عبد اللّه بن مسعود قال: حدثنا رسول اللّه :
" إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يومًا نطفة، ثم يكون علقة مثل ذلك، ثم يكون مضغة مثل ذلك، ثم يرسل إليه الملك فينفخ فيه الروح، ويؤمر بأربع كلمات: بكتب رزقه، وأجله، وعمله، وشقي أو سعيد "

عن حذيفة بن أسيد قال
"إذا مر بالنطفة ثنتان وأربعون ليلة، بعث اللّه إليها ملكًا، فصورها، وخلق سمعها وبصرها، وجلدها ولحمها وعظامها. ثم يقول: يا رب، أذكر أم أنثى ؟ فيقضي ربك ما شاء،

--------------

وسأورد فيما يلي البعض من المعلومات الطبيّة وفق اكتشافات الطب الحديث حول الطب النبوي :

---
الحجامة :
وفقاً لأبحاث جمعية السرطان الأمريكية، "فالدليل العلمي الموجود لا يدعم الحجامة كعلاج للسرطان أو أي مرض آخر"
http://www.cancer.org/treatment/treatmentsandsideeffects/complementaryandalternativemedicine/herbsvitaminsandminerals/cupping

----
بول الإبل :
بول الإبل شربه عن طريق الفم من دون تنقيته ومعالجته كيميائياً من مادة البولينا والمواد الأخرى الشديدة السميّة و المركّزة بأبوال الحيوانات الصحراوية والتي تصل إلى 10 آلاف ميلي جرام باللتر بالنسبة لبول الإبل سيؤدي حكماً إلى تلف كلوي ومن لا يعلم مدى خطورة مرض التلف الكلوي فهو مرض مهلك يؤدّي إلى عدم قدرة الكليتين على اداء وظائفهما في تصفية الشوائب من الدم ، ونتيجة لذلك تتراكم الفضلات وتنتشر السموم في الجسم وهو مرض يتفاقم مع الوقت ويؤدّي إلى مضاعفات خطيرة تنعكس على اعضاء الجسم كافة وتصبح من خلاله كيليتي المصاب غير قابلة للعلاج بأغلب حالات اصابته لكن بإمكان المريض تبديل كليتيه أو أحد منها وفي حال عدم تبديلها فيضطر لأخذ العقارات الطبية المناسبة ( لإبقاء أعضاء الجسم قادرة على العمل قدر المستطاع) والتقيد بتناول وجبات معيّنة مع اجراء غسيل كلوي ( تنقية دم المصاب بوساطة جهاز خارجي خاص يعمل عمل كليتيه )
http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=797763
http://www.kidneyfailureweb.com/prognosis/401.html

-----
عسل النحل :
عسل النحل غذاء عالي القيمة الغذائيّة و مقوّي لمناعة للجسم لاحتواءه على مادة " الديفينسين" و شأنه شأن الكثير من الأطعمة العالية القيمة الغذائيّة لا ينفع تناوله في الشفاء من أغلب الأمراض الخطيرة التي تنهك الجسم - لذا فلا يمكن اعتباره كدواء شافي بل يمكن اعتباره كغذاء مقوّي على الرغم من كون تناوله ذو آثار مضرّة وسلبيّة على صحّة المريض كمرضى السكري او تناوله للرضع بل أن بعض انواع العسل قد يحوي على الـ " Clostridium botulinum " و يسبب التسمّم للانسان
وكان العسل يستخدم كدواء للاستشفاء قبل الاسلام من قبل السومريين و المصريين القدماء واغلب حضارات العالم القديم وبالعصور الوسطى جميع تلك الحضارات اكتشفت هذا الإعجاز ومنهم من شخّص تناوله لأمراض معينة فكان ادق و أصح مما قاله ذاك المدّعي الدجّال ناقل علوم عصره وناسبها لإله
http://www.na7la.com/asalther2.html
ولابد من التذكير بخطأ الآية العلمي :
يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ / (69)} النحل
ونطلب من المسلمين تصحيحها و ابدال جملة (يخرج من بطونها) الى (يخرج من افواهها) لأن العسل يخرج من فم النحل لا من بطنه !

-----
العجوة وقدراتها الإستشفائيّة :
احاديث صحيحة عن العجوة و السم
" الْعَجْوَةُ مِنَ الْجَنَّةِ وَفِيهَا شِفَاءٌ مِنَ السُّمِّ وَالْكَمْأَةُ مِنَ الْمَنِّ وَمَاؤُهَا شِفَاءٌ لِلْعَيْنِ " رواه البخاري و الترمذي
عن عَامِر بْن سَعْدٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : مَنْ تَصَبَّحَ كُلَّ يَوْمٍ سَبْعَ تَمَرَاتٍ عَجْوَةً لَمْ يَضُرُّهُ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ سُمٌّ وَلا سِحْرٌ . صحيح البخاري ،

السم عبارة عن خليط من عدة مركبّات كيميائيّة بعضها بسيط التركيب مثل الاستيلكولين و بعضها الآخر مكوّن من بروتينات معقدة التركيب كالانزيمات .. الخ . وكل نوع من أنواع التسمم له مصل خاص مضاد للمادة السميّة الموجودة بذلك السم او طريقة للتخلّص منه أمّا الإدّعاء بأنَّ تناول التمر او العجوة بوقت ما سيشفي جميع أنواع التسمم فهذا بعيد ابعد البعد عن الكلام العلمي ( لأنها يجب أن تحوي بهذه الحالة على جميع انواع مضادات السموم على اختلافها ) وتركيب (العجوة) الكيميائي يفتقر لمعالجة ابسط السموم!

------
- جهاز السونار يتحدّي الآلهة المحمّديّة:
يقول رسول الاسلام
لا يعلم ما تغيض الأرحام إلا الله ، ولا يعلم متى يأتي المطر أحد إلا الله (صحيح البخاري: حديث رقم 4697)
اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنْثَى وَمَا تَغِيضُ الْأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ / سورة الرعد :آية 8

ومعجم معاني القرآن يقول
تغيض الأرحام : أي تنقص عن مقدار الحمل، او تنقص عن التسعة أشهر التي هي وقت الوضع . والغَيض: السقط الذي لم يتمَّ خلقُه، أو هو القليل من كل شيء.
http://www.almaany.com/quran/13/8/تغيض/
غيض (لسان العرب) : وقوله تعالى : وما تَغِيض الأَرحام وما تَزْدادُ؛ قال الزجاج: معناه ما نقَص الحَمْل عن تسعة أَشهر
http://www.baheth.info/all.jsp?term=تغيض

فعلميّاً معرفة ما تغيض الأرحام به اصبح ممكن باستخدام جهاز التصوير بالموجات ما فوق الصوتية ( السونار ) وحديثاً جدّاً بجهاز السونار الثلاثي الأبعاد
في الرد على من سمّى هذا الغلط و التناقض العلمي ( شبهة )
قال الرادّ على ما اسماه شبهة في هذا التناقض : أنَّ الإسم الموصول ( ما ) الذي ورد بتلك الآية يستخدم لغير العاقل - و نحن معه فكلامه صحيح لكن هذا خطأ آخر نحوي يضاف الى تلك الآية وليس رداً على ذلك التناقض العلمي مع القرآن لأن كلام الآية يشير بوضوح إلى خلق الإنسان لا الحيوان والذي هو متشابه تقريباً
وبعد التعرف على معاني مفردات هذه الآية لغويّاً الوارد أعلاه يمكن أيضاً اكتشاف بقيّة التدليس و التلاعب والتحريف الذي قاموا به
-----
أما حديث الحبة السوداء بأنّها دواء لجميع الأمراض
" فِي الْحَبَّةِ السَّوْدَاءِ شِفَاءٌ مِنْ كُلِّ دَاءٍ إِلَّا السَّامَ " ( السام يعني الموت ) متفّقُ على صحّته
فلن أرد على ذلك بشيء لكنّي أتمنّى من شيوخ المسلمين الذين لهم الفضل بتخلّف امّتنا العربيّة أن يعملوا به عند مرضهم بدلاً من أن يهرعوا الى التداوي بعلوم الكفّار المهرطقين أعداء الإسلام خيرٌ من تجاهله و العمل بأحاديث اخرى تنصّ على الإجرام و التخلّف و التحريض على القتل و النكاح.

منقول .



الموضوع الأصلي : الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: الخنساء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

كاتب الموضوعرسالة
شاهيناز
السادة الأعضاء



انثى

المساهمات : 345
تاريخ التسجيل : 25/10/2012
العمل. العمل. : معلمه

8:مُساهمةموضوع: رد: الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث   الأربعاء 25 نوفمبر 2015 - 19:04

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام احمد
السادة الأعضاء



انثى

المساهمات : 159
تاريخ التسجيل : 14/08/2012
العمل. العمل. : الاطلاع

9:مُساهمةموضوع: رد: الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث   الأربعاء 25 نوفمبر 2015 - 20:51

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام كريم
السادة الأعضاء







انثى

المساهمات : 967
تاريخ التسجيل : 07/06/2012
العمل. العمل. : معلمه

10:مُساهمةموضوع: رد: الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث   الأربعاء 25 نوفمبر 2015 - 22:04


الموضوع الأصلي : الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: ام كريم


لا اله الا الله محمد رسول الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Abo mazen
السادة الأعضاء



ذكر

المساهمات : 405
تاريخ التسجيل : 22/03/2015
العمل. العمل. : الطب

11:مُساهمةموضوع: رد: الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث   الخميس 26 نوفمبر 2015 - 0:53

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راندا
السادة الأعضاء







انثى

المساهمات : 509
تاريخ التسجيل : 08/12/2014
العمل. العمل. : الطب

12:مُساهمةموضوع: رد: الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث   السبت 19 ديسمبر 2015 - 19:00

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madany.moontada.net
الحسن
السادة الأعضاء



ذكر

المساهمات : 82
تاريخ الميلاد : 19/09/1980
تاريخ التسجيل : 16/09/2015
العمل. العمل. : مهندس

13:مُساهمةموضوع: رد: الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث   الإثنين 25 يناير 2016 - 19:39

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
suzan
السادة الأعضاء



انثى

المساهمات : 133
تاريخ التسجيل : 07/05/2012

14:مُساهمةموضوع: رد: الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث   الثلاثاء 26 يناير 2016 - 20:40

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الجزء الاول .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب :: الصفحة الرئيسية :: الفكـــــــــــر المعاصر. والطـــــــــــب .-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع