القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخولالعاب on line games

. الهدف الأسمي والرئيسي لنا هو: كيفية الوقاية من المرض نهائيا ؟ @ من موضوعاتنا الحصرية القادمة : ماهية العلاج بالماء لاول مرة في العالم @ الرد علي موضوع : الايمان بالله تحت المجهر. @ ما العلاقة الخفية التي تربط بين هذه الدراسات الطبية ؟ @ اسطورة المهدي والدجال .@ جميع العلاجات الواردة في القرءان الكريم .@ كلمة الادارة حول موضوع : ولاية أمريكية تصدر قانونا يبيح العلاج بالماريجوانا @ المفكر الاسلامي .كيف يفكر ؟ والرد علي موضوع: بشر قبل آدم .@ الرد علي موضوع : لماذا خلقني الله رغما عن أنفي ؟ .@ المعني في قوله تعالي : " واذا مرضت فهو يشفين . @ الاصل المرضي . خصائصة و أسراره .الجزء الثاني @. الشروط العامة الواجبة للاصابة بالمرض . @ ماهية العنوسة. والاسباب والوقاية.@ المعني في قوله تعالي : وأيوب اذ نادي ربه اني مسني الضر وانت أرحم الراحمين @ السيدات والسادة : نكرر . بأن رسالتنا هذه موجهة فقط الي من يهمه الأمر من السادة كبار العلماء في الطب ومراكز الابحاث الطبية العالمية . وبمعني آخر أكثر وضوحا فنحن نوجه تلك الرسالة الي من يفهمها فقط من أولي الالباب حول العالم . أما بالنسبة للسادة العرب والمسلمون فالافضل لهم أن يظلوا كما عهدناهم نائمون في انتظار أن يوقظهم الغرب فينتبهون . @ اللهم انا بللغنا الرسالة وأدينا الأمانه . اللهم فأشهد . مع الشكر .

شاطر | 
 

 الامراض الجلدية الناجمة عن الحالة النفسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ahd Allah
الادارة.









ذكر

المساهمات : 1221
تاريخ الميلاد : 20/11/1980
تاريخ التسجيل : 01/05/2012
الموقع : مفخرة الامة العربية والعالم الاسلامي . http://madany.moontada.net
العمل. العمل. : جامعي

مُساهمةموضوع: الامراض الجلدية الناجمة عن الحالة النفسية   الخميس 19 نوفمبر 2015 - 19:21

الأمراض الجلدية الناجمة عن التوتر والشدّة النفسية
[img(349.76666px,482.76666px)]http://alazmenah.com/photo//107/18-4dcb97c4d167a.jpg[/img]
لعل الجلد هو المظهر الأكثر مصداقية على تصرفات صاحبه وانفعالاته؛ فهو عضو التعبير العاطفي عن المشاعر البشرية من قلق وحب وكراهية، ثم إنه يتابع التطورات العاطفية والنفسية في شتى مراحل عمر الإنسان، وكأن ما يرتسم على جباه الناس ووجناتهم من أخاديد وتجاعيد ليس إلا مرآة لأعماق نفوسهم، فتغدو وجوههم بمثابة هويات تميزهم، حتى لكأننا نعرفهم من تجاعيدهم وترتبط النفس بالجلد من خلال تبدلات مناعية تحدث في سياق مهم، فيتجلى في الآخر صورة مناسبة. وأثبتت الدراسات حدوث مجموعة من التبدلات المناعية عند الأشخاص المكتئبين.
وهناك حالات ذات أرضية نفسية، وأمراض جلدية توضعية وأمراض جلدية محرضة ذاتياً بعادات قسرية ستحدثنا عنها الدكتورة فاتن حمامية اختصاصية الأمراض الجلدية والتناسلية.
* ما هي اعتلالات الجلد النفسية؟
- هناك العديد من الاضطرابات الجلدية نفسية المنشأ وغالباً ما يكون السبب متعلقاً بآليات نفسية في حال غياب أي اعتـلالات جلدية بدئية وغيرها من العوامل العضوية. إن رهاب الطفيليات والتسحجات العصابية والتهابات الجلد الصنعية وهوس نتف الأشعار تعدّ من ضمن الأمراض الجلدية النفسية الهامة التي يجب التفكير فيها بعد استبعاد الأسباب العضوية. ومن الرهابات الأخرى رهاب العرق كريه الرائحة ورهاب تشوه شكل الجسم. وتتصف الأنماط النفسية بوجود أفكار توهمية معروفة بوجود اعتقادات خاطئة راسخة لا تتوافق مع بيئة المريض.
* ما تصنيف الأمراض الجلدية النفسية؟
- تصنف الاضطرابات في أربعة محاور وهي:
1- حالات ذات أرضية نفسية وهي شائعة المصادقة مثل الأمراض التوهمية وحالات الرهاب.
2- أمراض جلدية محرضة ذاتياً بعادات قسرية مثل هوس نتف الأشعار والحزاز المزمن البسيط والتسحجات العصبية.
3- أمراض جلدية توضعية كالتهاب الجلد الصنعي والتمارض الحقيقي.
4- الجلادات التي تتفاقم بالحالة النفسية للمريض منها التهاب الجلد التأتبي عند البالغين، والتهاب الجلد المثي، والصداف والحاصة البقعية ووردية الوجه والشرى المزمن وبعض حالات الحكة.
* ما هي العلامات الجلدية في الأمراض النفسية؟
- يعدّ الجلد أحد الأعضاء المستهدفة للتخلص من التوتر النفسي. إن إيذاء النفس بالقيام بأفعال طويلة ومتكررة قد تؤدي إلى التشوه حسب الفعل ومكانه. وإن إيذاء النفس بوساطة العض قد تكون من نمط قضم الأظافر أو عض الجلد (غالباً على الساعد واليدين والأصابع أو الشفاه). إن الاعتلالات الجلدية في هذه الحالة يمكن أن تكون نتيجة عادة أو رغبة ملحة، والتي تكون تحت سيطرة الوعي أو بدونها. كما أن غسل اليدين المتكرر قد يؤدي إلى حدوث أكزيما في اليدين. وإن إطباق اليدين بشكل محكم يؤدي إلى تعرق وكدمات أعلى الأصابع ونزف تحت الظفر والتقرحات الناتجة عن إيذاء النفس قد تشير إلى نية انتحارية تشاهد أحياناً عقد المراهقين الذين يحاولون إظهار شجاعتهم. ولعق الشفتين يؤدي إلى زيادة إفراز اللعاب وزيادة في ثخانة الشفتين. وفي النهاية فإن المنطقة حول الفم سوف تصبح حمراء وتعطي علامة مميزة مشابهة للتي تشاهد لدى المبالغة في ماكياج الفم كما عند المهرج.
إن الضغط المحدث بواسطة الحزام المربوط بشدة على الخصر يؤدي في النهاية إلى ضمور الأنسجة تحت الجلد. وغالباً ما تشير الدلائل إلى ارتفاع نسبة استعمال الأدوية النفسية. والمعالجة السلوكية أو بالمشاركة مع تناول بعض الأدوية النفسية هي الخيارات العلاجية المطروحة.
* وماذا تحدثينا عن الأمراض الجلدية التوهمية؟
- ربما كان الوهم والتخيل وسيلتين من وسائل بعث بارقة السعادة في النفوس البشرية المثقلة بأعباء الحياة. فكأن الإنسان بأوهامه تلك ينسج مظلة من الأماني تقيه من شراسة الواقع وقسوته. ولكن هذه الخيالات قد تتغلب على صاحبها وتتحول من متعة تنسيه همومه ومن بناء أحلام خيالية إلى هاجس مزعج يطارده ويؤرقه ويدخل تحت عباءة الأوهام من هذا الصنف مجموعة من الأمراض الجلدية التوهمية والتي لا يمكن التغاضي عنها عند الحديث عن الاضطرابات الجلدية النفسية المزعجة. ويمكن أن تقسم هذه المجموعة من الأمراض حسب نوعية الإدراك الحسي الخادع إلى ثلاث مجموعات :
1- توهم الإصابة بالطفيليات وله علاقة باللمس.
2- التوهم البصري ويسمى رهاب سوء الشكل.
3- التوهم الشمي ومنه رهاب العرق كريه الرائحة؟.
* وماذا عن وهم الإصابة بالطفيليات؟
- إن رهاب الطفيليات ورهاب الحلم ورهاب الأمراض الجلدية ورهاب الحشرات هي توهمات راسخة في فكر المرضى ومع مرور الوقت قد تترسخ هذه التوهمات لدى المحيطين بالمريض ويصبح الاعتقاد بذلك قوياً وراسخاً إلى درجة تدفع المريض إلى التقاط القليل من الخلايا البشروية المتوسفة من على الجلد وإحضارها للفحص وغالباً ما يصرّ المريض على أن الطفيليات التي تزعجه موجودة ضمن هذه العينة، وغالباً ما يكون العرض الوحيد هو الحكة أو إحساس اللدغ أو اللسع أو التنميل. وإن الموجودات الجلدية المرافقة تراوح بين عدم ملاحظة أي شيء إلى وجود تسحجات أو تقرحات واضحة. وترجح إصابة النساء على الرجال بنسبة 2/1 وغالباً ما يصيب النساء في متوسط العمر أو كبار السن، وقد تترافق مع الفصام أو الاضطرابات ثنائية القطب أو الاكتئاب أو القلق والحالات الهوسية. وهناك عدد من الأسباب التي تم اقتراحها مثل إدمان الكوكائين أو الأمفيتامين، والعته, والخباثات، والأمراض الوعائية العصبية والتصلب اللويحي المتعدد وعوز الفيتامين ب 12، وبعض هذه الأسباب قد تؤدي إلى أعراض جلدية وخاصة الحكة ويمكن أن تختلط مع تشخيص التوهمات، والتشخيص يتأثر بالموجودات الجلدية والقصة المرضية. إن الخطوة الأولى يجب أن تكون باستبعاد الإصابة الحقيقية بأحد العضويات الغازية مثل الجرب أو أي سبب عضوي آخر. ويجب أخذ القصة المرضية بشكل مفصل وكامل. وبالتحديد تلك التي تشير إلى المعالجات السابقة وسوء استخدام الأدوية مثل الأمفيتامين والكوكائين. وإن استقصاء جميع الأجهزة سريرياً يجب أن يجرى بشكل كامل، والخزعة النسجية من الجلد غالباً ما تجرى بهدف طمأنة المريض أكثر من اكتشاف الداء. أما الفحوص المخبرية فيجب أن تجرى لنفي وجود مرض جهازي. وعند استبعاد العوامل العضوية يجب تقييم المريض لتحديد سبب هذه التوهمات مثل الأمراض النفسية كداء الفصام والاكتئاب والعته. وإن تدبير هذه الحالات الصعبة كثير ومتنوع، ويجب أن تتم استشارة الطبيب النفسي حول حالة المريض والذي يعد الأفضل له ولكن غالباً ما يرفض المريض اقتراح استشارة الطبيب النفسي كما أن أطباء الجلد غالباً ما يأخذون الحذر عند إعلام المريض حول الطبيعة النفسية لمرضهم، ومن الأفضل كسب ثقة المريض التي تتطلب عادة عدة زيارات. وعند أخذ القرار ببدء العلاج الدوائي عندها يمكن للمريض أن يتقبل العلاج النفسي في حال كان وحيداً وقادراً على تخليص المريض من الإحساسات المزعجة التي يعاني منها. ومن ضمن الخيارات العلاجية البيموزيد ذو التأثير المديد. والجدير بالذكر هنا بأن التداخل الدوائي الملائم يؤدي إلى نتيجة جيدة بنسبة 25-50% في تخفيف الأعراض.
* ذكرت بأن هناك أمراض جلدية محرضة ذاتياً بعادات قسرية مثل هوس نتف الأشعار والحزاز المزمن البسيط والتسحجات العصبية... ما هي التسحجات العصبية المنشأ؟
- هناك العديد من المرضى الذين يعانون عادات ملحة تؤدي إلى إيذاء أنفسهم ومع مرور الوقت تصبح هذه الميول واضحة وصريحة ومستمرة إلى درجة تؤدي إلى تسحجات جلدية. وتحدث الآفات بسبب النزع أو الحفر أو الكشط والتي غالباً ما تحدث على المناطق التي تصل إليها اليدين كالوجه، والجزء العلوي من الساعدين والظهر. وأهم الاضطرابات النفسية المترافقة مع التسحجات العصبية تتضمن الاكتئاب والاضطرابات الهوسية الملحة والقلق. ومن الخيارات العلاجية لهذه التسحجات الدوكسيبين بسبب تأثيراته المضادة للكآبة والحكة.
* وماذا عن هوس نتف الأشعار وقضم الأظافر؟
- هوس نتف الأشعار داء عصابي يتصف بحاجة ملحة لاقتلاع الشعر، والأمكنة المصابة تشمل المنطقة الجبهية من الفروة الحاجبين والرموش واللحية. وهذا بسبب ضغوطات نفسية، والتشخيص عند الأطفال يجب أن يكون واسع النطاق ويجب أن يتم تحويله لاختصاصي بالأمراض النفسية للمعالجة، أما عند البالغين الذين يعانون وجود المشاكل، فإن الاضطرابات النفسية غالباً ما تكون شديدة، ولقد أثبتت المعالجة الدوائية بالكلومبيرامين والفلوكستين والفينلافاكسين والأونلازايين وجود فعالية جيدة عند بعض المرضى.
* وكيف تعالج الحالات الرهابية بشتى أنواعها؟
- لقد صنف الرهاب حسب مصدر قلق المريض لعدة أنواع منها رهاب السفلس أو الإفرنجي، رهاب الطفيليات والجراثيم حيث يعيش المريض المصاب به في رعب دائم من الجراثيم، إذ يراجع بشكايات متكررة من أكزيما من الغسل المتكرر، وعلاجه يتشارك فيه كبيب الجلدية والنفسية.
وهناك رهاب القراد، الثآليل، الشامات, الخجل، رهاب العرق كريه الرائحة الذي يفيده البيموزيد بالعلاج، رهاب تشوه الشكل ويفيد العلاج بمثبطات قبط السيروتونين الانتقائية للمرضى الذين يتظاهرون بأمراض هوسية الحاحية، ورهاب الصنان. ولعل رهاب السفلس والقراد هما الأكثر مصادفة في العيادات الجلدية.
والقهم العصبي هو رهاب زيادة الوزن وقد يكون الجلد هو الشاهد الأوضح على محاولات المريض القهري لإنقاص وزنه بشتى الطرق الجائرة من حميات قاسية إلى تحريض الإقياءات إلى تجرع كميات كبيرة من الأدوية المسهلة والمقيئة وغيرها. وقد وصف مع القهم العديد من المظاهر الجلدية المرضية، ولعل أكثرها جذباً للأنظار هو اليرقان الكاذب إذ يصبح فيه لون الجلد مصفراً بسبب ارتفاع مستويات كاروتين الدم المرافق للإصابة. ويمتاز مريض القهم أيضاً بأظفار هشة وجلد جاف كتغيرات تعود للعوز الغذائي. إن تدبير مريض الفهم صعب وقد استخدمت المعالجات السلوكية الإيجابية بنجاح في بعض الحالات، ولكن في حالات أخرى لم يكن باستطاعة الأطباء إلا أن يصفوا بعض الأدوية المعدلة لمزاج المريض ومضادات الاكتئاب مثل الكلومبيرامين.
 وفاء حيدر
منقول

الموضوع الأصلي : الامراض الجلدية الناجمة عن الحالة النفسية

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: Ahd Allah
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madany.moontada.net
غسان
السادة الأعضاء



ذكر

المساهمات : 170
تاريخ الميلاد : 19/08/1970
تاريخ التسجيل : 02/07/2015
العمل. العمل. : الخدمات الصحية

مُساهمةموضوع: رد: الامراض الجلدية الناجمة عن الحالة النفسية   الخميس 19 نوفمبر 2015 - 20:20

موضوع مميز وطرح رائع
وهل من مزيد ؟
مع أطيب أمنياتي

الموضوع الأصلي : الامراض الجلدية الناجمة عن الحالة النفسية

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: غسان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Hamdy ahmed
فريق الاشراف





ذكر

المساهمات : 938
تاريخ التسجيل : 31/08/2012
العمل. العمل. : باحث

مُساهمةموضوع: رد: الامراض الجلدية الناجمة عن الحالة النفسية   الأحد 17 أبريل 2016 - 21:31

جزاكم الله خيراً
    معلومات قيمة​
وموضوع  رائع وبارك الله فيك

الموضوع الأصلي : الامراض الجلدية الناجمة عن الحالة النفسية

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: Hamdy ahmed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Abo ammar
السادة الأعضاء



ذكر

المساهمات : 241
تاريخ التسجيل : 07/05/2015
العمل. العمل. : الطب

مُساهمةموضوع: رد: الامراض الجلدية الناجمة عن الحالة النفسية   الخميس 13 أكتوبر 2016 - 1:42

جزاك الله خيرا لما نقلت لنا من نفائس و دُرر
اللهم ارزقنا لسانا ذاكرا وقلبا خاشعا وعينا دامعا
دمت برضى الله وفضله

الموضوع الأصلي : الامراض الجلدية الناجمة عن الحالة النفسية

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: Abo ammar
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madany.moontada.net
 
الامراض الجلدية الناجمة عن الحالة النفسية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب :: الصفحة الرئيسية :: الامراض الجلدية . وفلسفتها. وحقيقتها.-