القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخولالعاب on line games

. الهدف الأسمي والرئيسي لنا هو: كيفية الوقاية من المرض نهائيا ؟ @ من موضوعاتنا الحصرية القادمة : ماهية العلاج بالماء لاول مرة في العالم @ الرد علي موضوع : الايمان بالله تحت المجهر. @ ما العلاقة الخفية التي تربط بين هذه الدراسات الطبية ؟ @ اسطورة المهدي والدجال .@ جميع العلاجات الواردة في القرءان الكريم .@ كلمة الادارة حول موضوع : ولاية أمريكية تصدر قانونا يبيح العلاج بالماريجوانا @ المفكر الاسلامي .كيف يفكر ؟ والرد علي موضوع: بشر قبل آدم .@ الرد علي موضوع : لماذا خلقني الله رغما عن أنفي ؟ .@ المعني في قوله تعالي : " واذا مرضت فهو يشفين . @ الاصل المرضي . خصائصة و أسراره .الجزء الثاني @. الشروط العامة الواجبة للاصابة بالمرض . @ ماهية العنوسة. والاسباب والوقاية.@ المعني في قوله تعالي : وأيوب اذ نادي ربه اني مسني الضر وانت أرحم الراحمين @ السيدات والسادة : نكرر . بأن رسالتنا هذه موجهة فقط الي من يهمه الأمر من السادة كبار العلماء في الطب ومراكز الابحاث الطبية العالمية . وبمعني آخر أكثر وضوحا فنحن نوجه تلك الرسالة الي من يفهمها فقط من أولي الالباب حول العالم . أما بالنسبة للسادة العرب والمسلمون فالافضل لهم أن يظلوا كما عهدناهم نائمون في انتظار أن يوقظهم الغرب فينتبهون . @ اللهم انا بللغنا الرسالة وأدينا الأمانه . اللهم فأشهد . مع الشكر .

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 الجزء الثاني .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3
كاتب الموضوعرسالة
Madany abdallah
الأدارة.







ذكر

المساهمات : 279
تاريخ التسجيل : 01/05/2012
الموقع : القانون الحديث المفقود في الطب
العمل. العمل. : باحث في الطب البديــــــل .

1:مُساهمةموضوع: الجزء الثاني .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث    السبت 19 ديسمبر 2015 - 19:20

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث .
الجزء الثاني
الله اكبر
بسم الله الرحمن الرحيم
السيدات والسادة الكرام .
أما بالنسبة الي تناوله بعضا من أنواع العلاجات بالنقد فلنا كلمة في هذا الموضوع
و قد تكون جارحة له ولامثاله ولن نجد بأس في ذلك فهو بستحق الاكثر من ذلك .
لانه لن يجد من يرد عليه في هذه الجزئية بالذات الرد الكافي والموجع والرادع سوانا علي وجه الارض
و كما يقولون : ( لا يفتي ومالك في المدينة )
ويجب اولا ان الفت نظر حضراتكم الي الخطأ الذي اوقع نفسه هذا الجاهل فيه هو وأمثاله
 لان هناك قانونان هامان يحكمان علي عملية النقد بصفة عامة في اي مجال من مجالات الحياة او لاي جزئية سواء كانت علمية أودينية أوغير علمية .

فالقانون الاول : لابد ان يكون الناقد علي علم والمام كامل بجميع خيوط وأطراف وحيثيات الموضوع المتناول يالنقد والتحليل.
والقانون الثاني : عدم استعانة الناقد بقول أو رأي لطرف آخر لاثبات نظرية هو غير أهل لاثباتها وجاهل لدقائقها وأحكامها .
فالقانون الاول اذا توفرت شروطه وأحكامه فانه يسقط القانون الثاني
والقانون الثاني لايكون الا في حالة سقوط القانون الاول .
وفي استعانة هذا الجاهل ببعض النظريات البشرية الاخري والتي يقول عنها انها علمية وصحيحة ودقيقة
 ولاتشولها شائبة لاثبات نظريته أقوي دليل علي انه قد سقط منه القانون الاول .
 ونحن نسأله هذا السؤال : ما أدراك بصحة هذه المعلومات والنظريات التي استعنت بها ؟ فهل أنت متأكد من صحتها ؟
وما أوجه هذا التأكيد بصحتها علي أرض الواقع بالدلائل والبراهين الحية القاطعة والثابتة ؟
فهذا الجاهل للاسف من جهله قد أوقع نفسه ضحية لهذان القانونان دون أو يدري وصار اضحوكة امام نفسه وأمام العالم أجمع .

واستطرد هذا المنافق يقول في موضوعه :
وسأورد فيما يلي البعض من المعلومات الطبيّة وفق اكتشافات الطب الحديث حول الطب النبوي :
الحجامة :
وفقاً لأبحاث جمعية السرطان الأمريكية، "فالدليل العلمي الموجود لا يدعم الحجامة كعلاج للسرطان أو أي مرض آخر"
http://www.cancer.org/treatment/treatmentsandsideeffects/
complementaryandalternativemedicine/herbsvitaminsandminerals/cupping

وتبعا للفلسفة العلمية الدقيقة التي لا يعلمها هو ومن استعان برأيهم : فان الحجامة نافعة ومفيدة للخلاص
من أي عرض مرضي مرتبط بالدم وخاصة اذا كانت الافرازات المرضية مخالطة للدم في المنطقة المصابة
نتيجة لعجز الخلايا العصبية عن تنقيته .ونافعة أيضا لمن افرازاتهم المرضية مخالطة لسوائل الجسد الطبيعية
 وقد أسهبنا الشرح لهذه الجزئية في موضوعها تفصيلا .
ويشوبها ونقاط ضعفها انها ليس لها اي تأثير بالسلب علي نشاط الاصل المرضي في الجسد
وهو الاهم والاعم لكامل انحاء الجسد علاجيا وشفائيا من العلاجات الموضعية  والمؤقته كالحجامة
 التي تختص بنقاط وأعضاء جسدية معينة . والسرطان مرتبط بانواع من الخلايا عندما تتمكن منها هذه الافرازات اكثر من ارتباطه بالدم .
فارتباطه بالدم قد يكون في الخلايا الجسدية العميقة التي لا يصلها تأثير الحجامة بسهوله و ليس في جميع الحالات السرطانية .
وهذا قد يجعل من الصعوبة بعض الشيء علاج السرطان بهذه الطريقة .

-----------------------------
وتابع أبو جهل يقول :
بول الإبل :
بول الإبل شربه عن طريق الفم من دون تنقيته ومعالجته كيميائياً من مادة البولينا والمواد الأخرى الشديدة السميّة و المركّزة
 بأبوال الحيوانات الصحراوية والتي تصل إلى 10 آلاف ميلي جرام باللتر بالنسبة لبول الإبل سيؤدي حكماً إلى تلف كلوي
ومن لا يعلم مدى خطورة مرض التلف الكلوي فهو مرض مهلك يؤدّي إلى عدم قدرة الكليتين على اداء وظائفهما في تصفية
 الشوائب من الدم ، ونتيجة لذلك تتراكم الفضلات وتنتشر السموم في الجسم وهو مرض يتفاقم مع الوقت ويؤدّي إلى مضاعفات
 خطيرة تنعكس على اعضاء الجسم كافة وتصبح من خلاله كيليتي المصاب غير قابلة للعلاج بأغلب حالات اصابته لكن بإمكان
 المريض تبديل كليتيه أو أحد منها وفي حال عدم تبديلها فيضطر لأخذ العقارات الطبية المناسبة ( لإبقاء أعضاء الجسم قادرة على
 العمل قدر المستطاع) والتقيد بتناول وجبات معيّنة مع اجراء غسيل كلوي ( تنقية دم المصاب بوساطة جهاز خارجي خاص يعمل عمل كليتيه )
http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=797763
http://www.kidneyfailureweb.com/prognosis/401.html
--------
السادة الكرام
وبول الابل : رغم الدراسات الطبية والتجارب المنشورة التي اثبتت صحة الاستشفاء عن طريقه فنحن لم نجربه علاجيا
ولا نعلم في الحقيقة مدي مصداقيته وقدرته العلاجية ومدي امكانياته في ردع الاصل المرضي أو التخفيف من حدة وكم الافرازات المرضية في الجسد .
وقد سبق أن أعلنا انه : قد يكون لجميع المخلوقات التي قد ورد ذكرها في القرآن الكريم قوة ردع مضادة لاصول المرض وجذوره في الجسد
وخاصة ان من صفات هذه الاصول المرضية الحساسية الشديدة والمفرطة لاي عنصر او مادة مضادة لها في الطبع والتكوين .
أما من ناحية السموم والشوائب المصاحبة لهذا البول التي تم ذكرها والتي تعمل علي اصابة الجسد بالتلف الكلوي فهذا هراء وكذب ما بعده هراء
لان الجسد مصمم اساسا تصميم أقوي من أن تناله نكسه وظيفية أو يصاب باي خلل وظيفي نتيجة تناول الانسان لاي مواد غير طبيعية .
فهو مزود طبيعيا بالاجهزة التي تمكنه من القضاء علي تلك المواد الضارة واخراجها وطردها خارج الجسد في حالة ما اذا كانت هذه الاجهزة
تعمل بشكل طبيعي في الجسد وليس هناك اي مؤثر بالسلب علي ادائها لوظيفتها .
وهذه الاجهزة مرتبطة اساسا بالجهاز العصبي للانسان فاذا ما وجد الاصل المرضي او افرازات مرضية بالجسد
 فلابد ان تتأثر هذه الاجهزة المناعية والدفاعية والمنقية للدم والخلايا  وتتوقف عن اداء مهمتها ومن هنا تبدأ هذه الترسبات والشوائب
والعوالق المصاحبة  للطعام والشراب  بالتكدس في الدم والكلي والخلايا ليكون بعد ذلك المرض .ولن ينفع عندئذ مع المريض
 تنقية الدم باجهزة وخلافه فهذه العملية : نصب صريح علي البشر .
-----------------------------
عسل النحل :
عسل النحل غذاء عالي القيمة الغذائيّة و مقوّي لمناعة للجسم لاحتواءه على مادة " الديفينسين" و شأنه شأن الكثير
 من الأطعمة العالية القيمة الغذائيّة لا ينفع تناوله في الشفاء من أغلب الأمراض الخطيرة التي تنهك الجسم -
 لذا فلا يمكن اعتباره كدواء شافي بل يمكن اعتباره كغذاء مقوّي على الرغم من كون تناوله ذو آثار مضرّة وسلبيّة
على صحّة المريض كمرضى السكري او تناوله للرضع بل أن بعض انواع العسل قد يحوي على
 الـ " Clostridium botulinum " و يسبب التسمّم للانسان
وكان العسل يستخدم كدواء للاستشفاء قبل الاسلام من قبل السومريين و المصريين القدماء واغلب حضارات العالم القديم وبالعصور
 الوسطى جميع تلك الحضارات اكتشفت هذا الإعجاز ومنهم من شخّص تناوله لأمراض معينة فكان ادق و أصح مما قاله ذاك
 المدّعي الدجّال ناقل علوم عصره وناسبها لإله
http://www.na7la.com/asalther2.html
ولابد من التذكير بخطأ الآية العلمي :
يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ / (69)} النحل
ونطلب من المسلمين تصحيحها و ابدال جملة (يخرج من بطونها) الى (يخرج من افواهها) لأن العسل يخرج من فم النحل لا من بطنه !
---------------
السيدات والسادة الكرام
سبق وان أعلنا في موضوع خاص وتناولنا فلسفة عسل النحل الشفائية باسهاب شديد في موضوعها
ويمكنكم الرجوع الي الموضوع ولن نكرر هنا هنا الحوار للرد علي هذا الحمار .

أما بالنسبة الي قوله :  المدّعي الدجّال ناقل علوم عصره وناسبها لإله .
فاقول له : اين هي تلك العلوم التي كانت موجودة في عصره يا ابا جهل ؟
فقد كان عصر التحلف والرجعية ووأد البنات . عصر السيف والقوة والبلطجة . عصر الجهل والفقر والجوع .عصر عبدة الاوثان والحجارة .
بسم الله الرحمن الرحيم
حم .تنزيل الكتاب من الله العزيز العليم . غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب ذي الطول لا اله الا هو اليه المصير .

أما بالنسبة الي قوله :
ولابد من التذكير بخطأ الآية العلمي :
يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ / (69)} النحل
ونطلب من المسلمين تصحيحها و ابدال جملة (يخرج من بطونها) الى (يخرج من افواهها) لأن العسل يخرج من فم النحل لا من بطنه !
...................
هههههه
حكم سطحي ونظرة أسفل القدم . أمرهم عجيب هؤلاء . كيف يفكرون ؟
فنحن نقول له : لقد سبق وأعلنا في أحد موضوعاتنا وذكرنا هذا القانون القرآني الجليل والحكمة القرآنية العظمي :وهي:
( ان القرآن الكريم يسقط من الذكر مانعلمه يقينا ويخص بالذكر ما نجهله )
ونحن نعلم يقينا أيها الحمار ونري ان النحلة تخرج العسل من أفواهها جاهزا وكاملا .
ولكن في اي منطقة جسدية وفي أي الخلايا من النحلة يتم صناعة هذا العسل الذي يخرج لنا من فمها ؟
فهذه الجزئية يجهلها البشر ولا يعلموها وبالتالي كان علي الحي القيوم ان يوفر عاينا مشقة الجهد والبحث والتفكير واخبارنا عنها جل في علاه .
واذا كان هذا الكلام كلام محمد فان محمد بالتأكيد يعلم ان العسل تخرجه النحلة من فمها  ولن يقع ابدا في هذا الخطأ  ليأتي غبي من الاغبياء مثلك
 ويتخذه سبيلا أو ذريعة للهدم والهجوم والتشهير بهذا النبي الامي الذي بلغ الرسالة وأدي الامانة وكان بالفعل هديا وسراجا منيرا
عليه افضل صلاة واذكي تسليم هو ومن اتبعه باحسان الي يوم الدين .

ولماذا سقطت منك يا حماري العزيز هذه الاية الكريمة التي تقول :
بسم الله الرحمن الرحيم
( الذي جعل لكم من الشجر الأخضر نارا.فاذا انتم منه توقدون...) صدق الله العظيم
وهل النار تؤخذ من الشجر الاخضر أم من الشجر اليابس ؟
فلو ان هذا القول ايضا قول محمدا فان محمدا بالتأكيد يعلم ان النار تخرج من الشجر اليابس والجاف وليس الشجر الاخضر
واننا عندما نريد أخذ النار من الاخضر لابد من جفافه ويبسه أولا .
ولقد جاء ذكر اليابس في القرآن في هذه الاية عندما قال سبحانه وتعالي :
( وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين ( 59 ) ( وهو الذي يتوفاكم بالليل ويعلم ما جرحتم بالنهار ثم يبعثكم فيه ليقضى أجل مسمى ثم إليه مرجعكم ثم ينبئكم بما كنتم تعملون ( 60 ) )
فمن وجهة نظرك وتبعا لتحليلاتك الساقطة هذه  فان هذه الاية هي الاخري تعتبر خطأ  .هذا اذا كان عندك أصلا نظر وقدرة علي التحليل .
فهل سيقع محمدا في هذا الخطأ أيضا ؟  أيها الجاهل ؟
فالحي القيوم يعلم اننا نعلم ونري النار تخرج من اليابس الهشيم واذا اردنا ان نأخذها من الاخضر فيجب علينا أن نجففه أولا
ولكنه يعلم أن هناك نار أخري يمكننا اخراجها من الاخضر الرطب ولا يمكن بحال اخراجها من الجاف واليابس
فأراد سبحانه أن يخبرنا عنها ويرشدنا اليها ويدلنا عليها .
فهل تعلم ماهيتها أنت ؟ أو يعلم ماهية هذه النار العلم الدي ترتدي وشاحه ؟ فانا اتحداك وأتحدي علمك أن يعلمها .
وبالرغم مما قاله السابقون ويقوله اللاحقون المعاصرون في هذه الاية من تفسيرات فان لنا تفسير علمي وواقعي
مختلف وسنذكره في موضوعه وحينه.
..........................

واستأنف في موضوعه الساقط هذا يقول : .

- جهاز السونار يتحدّي الآلهة المحمّديّة:
يقول رسول الاسلام
لا يعلم ما تغيض الأرحام إلا الله ، ولا يعلم متى يأتي المطر أحد إلا الله (صحيح البخاري: حديث رقم 4697)
اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنْثَى وَمَا تَغِيضُ الْأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ / سورة الرعد :آية 8

ومعجم معاني القرآن يقول
تغيض الأرحام : أي تنقص عن مقدار الحمل، او تنقص عن التسعة أشهر التي هي وقت الوضع . والغَيض: السقط الذي لم يتمَّ خلقُه، أو هو القليل من كل شيء.
http://www.almaany.com/quran/13/8/تغيض/
غيض (لسان العرب) : وقوله تعالى : وما تَغِيض الأَرحام وما تَزْدادُ؛ قال الزجاج: معناه ما نقَص الحَمْل عن تسعة أَشهر
http://www.baheth.info/all.jsp?term=تغيض

فعلميّاً معرفة ما تغيض الأرحام به اصبح ممكن باستخدام جهاز التصوير بالموجات ما فوق الصوتية ( السونار ) وحديثاً جدّاً بجهاز السونار الثلاثي الأبعاد
في الرد على من سمّى هذا الغلط و التناقض العلمي ( شبهة )
قال الرادّ على ما اسماه شبهة في هذا التناقض : أنَّ الإسم الموصول ( ما ) الذي ورد بتلك الآية يستخدم لغير العاقل - و نحن معه فكلامه صحيح لكن هذا خطأ آخر نحوي يضاف الى تلك الآية وليس رداً على ذلك التناقض العلمي مع القرآن لأن كلام الآية يشير بوضوح إلى خلق الإنسان لا الحيوان والذي هو متشابه تقريباً
وبعد التعرف على معاني مفردات هذه الآية لغويّاً الوارد أعلاه يمكن أيضاً اكتشاف بقيّة التدليس و التلاعب والتحريف الذي قاموا به
-----------------
ونكرر هنا الضحك والسخرية والاستهتار بهذا الحمار ونكرر نفس الكلام :

حكم سطحي ونظرة أسفل القدم . أمرهم عجيب هؤلاء . كيف يفكرون ؟
يا استاذ : ( حمار )
الله سبحانه وتعالي : خالقك وخالق كل شيء واليه يرجع الامر كله وهو الذي خلقك فسواك فعدلك وعلمك مالم تكن تعلم .
هل انت افضل وأشد خلقا أم الملائكة الكرام البررة الذين لايعصون الله ما أمرهم ؟ ذوي الاجنحة المثني والثلاث والرباع ؟
الذين وقفوا أمامه جل وعلا صاغرين وقالوا له: ( سبحانك لا علم لنا الا ما علمتنا ) فهو خالق العلم وخالق العلوم جميعا ولن يحيط البشر
بعلم او بجزئية علمية من العلوم الا اذا ارادها الله .الذي يعلم ما سيكون قبل أن يكون. ولن يختص الله احدا بعلم الا اذا كان من المخلصين .
فكيف تقارن علم الله سبحانه بالعلم البشري ؟
فهل العلم البشري يقول لك : اذا خفت علي ابنك فالقيه في اليم ؟
وهل العلم البشري يقول لك: اذا كرهت قوم فابني لهم جدارهم  ؟
وهل العلم البشري قادر علي اجبار حوت ان يخرج الي البر ويلقي مافي بطنه ؟
وهل العلم البشري يقول لك اذا احببت قوم  فاخرق لهم سفينتهم ؟ أو اقتل لهم ابنهم ؟
وهل العلم البشري قادر علي ان يخلق ذبابة أو بعوضة ؟ فان كان قادر علي ذلك فانا أول التابعين .

فالمعني المقصود من الاية الكريمة : يا حماري العزيز :
اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنْثَى وَمَا تَغِيضُ الْأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ / سورة الرعد :آية 8
ان الله سبحانه وتعالي يعلمها قبل خلق الخلق انفسهم وقبل أن تكون وليس بعد تكونها في الارحام والاية تشير الي جميع انواع الاناث
 لجميع انواع المخلوقات ذات الارحام. ولا تشير فقط الي الاناث من البشر .
والمقصود : ان الله سبحانه يعلم مافي أرحام جميع المخلوقات ذات الرحم من انسان وحيوان وغيره في وقت واحد لانه مقدره ومقره .
وكل شيئ عنده بمقدار تعني أنه هو الذي يقدرها قبل ان تكون وبالتالي يكون الامر في الارحام تبعا لارادته ومشيئبه .
وعلم مافي الارحام يا جاهلي العزيز : لايقتصر علي معرفة ما اذا كان الموجود في الرحم ذكرا أم أنثي فقط لاغير وهي المعلومة
التي تجادل ربك بها علي اساس انها نهاية العلم وذروة العلوم والتي لا يجرأ جهازك السوناري هذا علي معرفة اي معلومات اخري
 غيرها عن الجنين .ولكنها جزء من ألف جزء ومعلومة من آلاف المعلومات عن ما يكون في الرحم .
فهل العلم البشري قادر عن طريق السونار أن يعلم ما الاسم أو اللقب الذي سيطلق علي الجنين بعد الولادة ؟
وهل هو قادر علي معرفة عدد سنوات عمره ؟ وهل هو قادر علي معرفة كيفية مماته ؟ وهل هو قادر علي معرفة مستقبله ؟
وهل هو قادر علي معرفة هذا الجنين سيكون سعيدا أم شقيا في حياته ؟
وهل هو قادرعلي التنبأ ومعرفة مااذا كان الشاب او الفتاة قبل الزواج سينجب طفلا او طفلة بعد الزواج ؟
وهل هو قادر علي معرفة عدد البنين او البنات التي سيتم انجابهم ؟
وهل هو قادر علي معرفة :علي اي شكل او صورة  سيكون الطفل القادم ؟
فالحي القيوم يقول سبحانه : ( ونقر في الارحام ما نشاء ) فالله سبحانه وتعالي يعلم جيدا ما سيكون في رحم الانثي وهي طفلة صغيرة
 وقبل الزواج بعدة سنوات لانه هو الذي يقره ولا احد غيره تبعا لارادته ومشيئته .
وحتي نوفي هذه الجزئية حقها من الشرح فيجب أن نعلم جميعا ان هناك :
1- علم بالشيء يأتي ويكون في المرحلة الاولي وهذه خاصة بالله سبحانه .
2- القدرة علي الفعل لهذا الشيء وهي ايضا خاصة بالله سبحانه .
 3-وفي المرحلة الثالثة :يأتي الموافقة الالهية والرضا بهذا الشيء أو الرفض  لهذا الشيء وهذه ايضا خاصة بالله سبحانه .
والمرحلة الرابعة : هي مرحلة التقدير والاقرار لهذا الشيء في حالة القبول والرضا علي ارض الواقع.
 ووضع اسبابه التنفيذية في الارض وهي ايضا خاصة بالله سبحانه وتعالي
 أما المرحلة الخامسة : فهي مرحلة الامر بالخلق و التكوين والتنفيذ لهذا الشيء وقد وضع سبحانه اسبابها وحيثيات التكوين
 لها سابقا في المرحلة الرابعة في الارض. فالله سبحانه وتعالي مقدر تلك المراحل جميعا ويعلمها قبل ان تكون .

أما جهاز السونار الذي تتحدث عنه فما هو الا جهاز لاكتشاف  ومعرفة ماهو واقع وما هو كائن وحاصل فعلا في المرحلة الخامسة في الرحم
 اثناء عملية التكوين فقط اي بعد مرحلة العلم الالهي ومرحلة  القدرة علي الفعل ومرحلة الموافقة الالهية ثم مرحلة: الاقرار بالتنفيذ الالهية.
واخيرا مرحلة الامر: كن . بالخلق و التكوين لتتم الكينونة .والمعني الذي اريد قوله هو ان العلم الالهي بالنسبة لما وضعه الله في الارض للناس
 من علوم يسبق العلم البشري باربع مراحل علمية .والمرحلة العلمية نحن نقدرها علي الاقل  بسنة ضوئية .اي باربع سنوات ضوئية .
 فهل هذا علم يضاهي  ويسموا الي علم الله وهل علمت الان
الفرق بين علم الله وعلمك انت ؟ ( ايها الحمار ) وهل هذا علم يستحق ان يكفر الانسان بربه من أجله ؟
هل تعلم ماذا اتمني الان ؟ أتمني أن أراك يوم القيامة ( دا انت حتاكل ضرب ) ههههههه .
بسم الله الرحمن الرحيم
*ما يجادل في آيات الله الا الذين كفروا فلا يغررك تقلبهم في البلاد كذبت قبلهم قوم نوح والاحزاب من بعدهم وهمت كل امة برسولهم
ليأخذوه وجادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق فأخذتهم  فكيف كان عقاب . وكذلك حقت كلمة ربك علي الذين كفروا أنهم أصحاب النار .*
صدق الله العظيم.
السيدات والسادة الكرام.
لكم شكري وتقديري.
الجزء الثالث :أسباب استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث .
الجزء الرابع : متي وكيف يتم الجمع بين القرآن والطب الحديث .

 

الموضوع الأصلي : الجزء الثاني .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: Madany abdallah


الله اكبر
 اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
 قل ياأيها الناس قد جائكم الحق من ربكم فمن اهتدي فاِنما يهتدي لنفسه
ومن ضل فاِنما يضل عليها وما انا عليكم بوكيـــــــــــل.
 صدق الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///madany.moontada.net

كاتب الموضوعرسالة
محمد علي
السادة الأعضاء



ذكر

المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 25/07/2012
العمل. العمل. : باحث

15:مُساهمةموضوع: رد: الجزء الثاني .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث    الثلاثاء 26 يناير 2016 - 22:30

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حليمة
السادة الأعضاء



انثى

المساهمات : 319
تاريخ التسجيل : 19/05/2015
العمل. العمل. : موظفة

16:مُساهمةموضوع: رد: الجزء الثاني .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث    الأربعاء 27 يناير 2016 - 15:15

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لارا
السادة الأعضاء



انثى

المساهمات : 148
تاريخ التسجيل : 28/06/2012
العمل. العمل. : باحثه عن العلم

17:مُساهمةموضوع: رد: الجزء الثاني .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث    السبت 12 مارس 2016 - 0:26

اشكرك جزيل الشكر
علي هذا التميز
وتقبلوا فائق احترامي وتقديري

الموضوع الأصلي : الجزء الثاني .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: لارا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الجزء الثاني .استحالة الجمع بين القرآن والطب الحديث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب :: الصفحة الرئيسية :: الفكـــــــــــر المعاصر. والطـــــــــــب .-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع