القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخولالعاب on line games

. الهدف الأسمي والرئيسي لنا هو: كيفية الوقاية من المرض نهائيا ؟ @ من موضوعاتنا الحصرية القادمة : ماهية العلاج بالماء لاول مرة في العالم @ الرد علي موضوع : الايمان بالله تحت المجهر. @ ما العلاقة الخفية التي تربط بين هذه الدراسات الطبية ؟ @ اسطورة المهدي والدجال .@ جميع العلاجات الواردة في القرءان الكريم .@ كلمة الادارة حول موضوع : ولاية أمريكية تصدر قانونا يبيح العلاج بالماريجوانا @ المفكر الاسلامي .كيف يفكر ؟ والرد علي موضوع: بشر قبل آدم .@ الرد علي موضوع : لماذا خلقني الله رغما عن أنفي ؟ .@ المعني في قوله تعالي : " واذا مرضت فهو يشفين . @ الاصل المرضي . خصائصة و أسراره .الجزء الثاني @. الشروط العامة الواجبة للاصابة بالمرض . @ ماهية العنوسة. والاسباب والوقاية.@ المعني في قوله تعالي : وأيوب اذ نادي ربه اني مسني الضر وانت أرحم الراحمين @ السيدات والسادة : نكرر . بأن رسالتنا هذه موجهة فقط الي من يهمه الأمر من السادة كبار العلماء في الطب ومراكز الابحاث الطبية العالمية . وبمعني آخر أكثر وضوحا فنحن نوجه تلك الرسالة الي من يفهمها فقط من أولي الالباب حول العالم . أما بالنسبة للسادة العرب والمسلمون فالافضل لهم أن يظلوا كما عهدناهم نائمون في انتظار أن يوقظهم الغرب فينتبهون . @ اللهم انا بللغنا الرسالة وأدينا الأمانه . اللهم فأشهد . مع الشكر .

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 كيفية الجمع بين القرآن والطب الحديث .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
Mohamed M
المشرف والمنسق العام







ذكر

المساهمات : 1071
تاريخ التسجيل : 12/05/2012

1:مُساهمةموضوع: كيفية الجمع بين القرآن والطب الحديث .   الخميس 7 يناير 2016 - 15:57

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

كيفية  الجمع بين القرآن والطب الحديث ؟
الله اكبر
بسم الله الرحمن الرحيم
السيدات والسادة الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركانه .
مقدمة .
لقد ذكرنا فيما سبق من موضوعات بان الطب الحديث ماهو الا مجموعة من العلوم الثانوية التي  وضعها الله
 سبحانه في الارض أساسا لخدمة ومؤازرة العلوم الاساسية والرئيسية التي أنزلها الله سبحانه وتعالي في كتابه
 الكريم  .هذا من ناحية ومن ناحية أخري كذلك ليستخدمها الانسان ويستعين بها اذا ما احتاج اليها .وقتما يشاء
 وكيفما يشاء كعلوم وتكنولوجيا النقل والمواصلات  والسفر برا وبحرا وجوا وجميع انواع التكنولوجيا الصناعية
بانواعها والزراعية والترفيهية والحربية وغيرذلك من أنواع التقنيات الخادمة ثانويا للانسان .والتي لا تؤثر سلبيا
 في حياة الانسان كما ارادها الله حرة وآمنة ومطمئنة وسالمة من الشرور والاذي اذا فقدها ولم يتوصل اليها ولم
يستخدمها. وتحدثنا  أيضا عن الطب الحديث وقلنا انه العلم الوحيد من بين العلوم جميعا التي اكتشفها الانسان
 ويعمل به الذي تضاربت واختلفت وتنوعت طرقه وأساليبه وتضاربت واختلفت وتنوعت علومه ونظرياته وتضاربت
واختلفت قواعده واساسياته. واعلنا انه ما كان يجب أن ينقسم ويتنوع في الأصل  الا الي قسمين رئيسين وأساسيين
فقط وهما :
القسم الاول : وهو الخاص بالامراض العضوية طبيعية المنشأ والمجهولة الاسباب والتي تهدم البنية الجسدية
 البشرية من الداخل .والتي راح يبحث وينقب منذ القدم وحتي الان عن اسبابها الرئيسية دون جدوي . ولما عجز
 عن ذلك وكللت مساعيه في هذا الشأن وذلكم الخصوص  بالفشل الذريع أضطر استعلاءا واستكبارا ومرغما علي
 اختلاق اسبابا أخري كاذبة وواهية لالقاء التبعية عليها حفظا لماء وجهه وحتي لايقال عنه أنه جاهل لتلك الاسباب.
.وكيف يجهل الطب الحديث اسباب المرض ؟
فالطب الحديث هو العليم الاعلم بخفايا جسد الانسان واسراره .وما من دابة تضرب في الارض الا بعلم الطب الحديث .
 وما من طيريطير في السماء الا بأمره .بل ان الطب الحديث هو الذي سيخبرنا بموعد قيام الساعة .
 ويقال في عالمنا العربي ودول العالم التاسع : ان من يطيع الطب الحديث سيدخل الجنة . ومن يخالفه فمصيره
الي النار .
فهل سيجهل الطب الحديث  اسباب الامراض العضوية ؟ وهل هذا معقووول ؟

أما القسم الثاني : فهو القسم الخاص بالاعطال العضوية معلومة الاسباب . والتي تكون نتيجة التعرض
 لاحدي وسائل الهدم والتشويه للبنية الجسدية البشرية من الخارج  كتعرضه لانواع الحوادث والاصابات المختلفة.
السيدات والسادة الكرام.
 فالقسم الاول من الطب: هو طب الامراض مجهولة الاسباب بالنسبة للانسان وهو الذي تناوله القرآن
الكريم  بالذكر لارشاد الانسان وتوجيهه الي تلك الاسباب .والتي قد وضع الله سبحانه وتعالي سببه في الارض
 ووضع أيضا وسائل مكافحته في الارض كذلك .وجعله ثانويا وليس الزاميا علي البشر ولم يأمر به اطلاقا
 أو يقدره  أو يقره نهائيا . ولكنه يحدث ويقع بعلمه لمن تعرض لهذا المسبب في المرض عدوانا وظلما .
وهنا تظهر الرحمة الالهية وتتجلي علي عباده المرضي رحمة بهم وشفقة عليهم اذ رفع عنهم الحرج
 ومعظم التكليفات التعبدية والاكثر من ذلك انه يضاعف الحسنات لمن يصبر علي مشقة المرض وآلامه.

أما بالنسبة الي القسم الثاني من الطب: فهو طب الاصابات صناعية الاسباب .خارجية  المصدر
ومعلومة الاسباب بالنسبة للانسان وهو الذي قد أسقطه القرآن الكريم من الذكر لعدم حاجة الانسان الي
 الارشاد والتوجيه اليه والتنويه عنه .فقد يصاب الانسان اذا ما تعرض لتلك الاسباب  أو لا يصاب .
. ولكن لعلمه أنه سيكون فقد وضع اسباب المعالجة ثانويا في الارض أيضا حتي يستخدمها الانسان
 اذا ما أصيب وما اذا احتاج اليها وقت يشاء وكيف يشاء. والمصيبة ان الطب الحديث قد اتخذ هذه
 المعلومات وتلك العلوم الثانوية حجة يحاجج بها ربه وولي أمره وفسق عن أمر ربه .معتقدا انها اساسيات
 العلوم واساسيات الحياة حتي ان أحدهم قال :( ماذا ترك العلم لاله السماء ) ههههه فأي علم هذا يا أبا جهل؟
 تلك المعلومات  التي اسقطها القرآن الكريم من الذكر لتفاهتها ولم يذكرها لعدم اهميتها بالنسبة للبشرية .
والتي عاشت البشرية آمنة ومطمئنة وسعيدة بدونها منذ آدم عليه السلام  وحتي هذا العصر المارق و الفاجر
 عابد الشيطان  ؟؟.
 وبالتالي أيها السادة  فقد أسقطنا نحن أيضا هذا القسم من الذكر  ولم نذكره أو نتعرض له نهائيا .
ولكن ! هناك جزئية هامة مرتبطة به ارتباط وثيق وهي جزئية عامل السرعة في شفاء الاصابات
 التي تصيب الانسان والمرتبط اساسا بكمية الافرازات المرضية الموجودة بالجسد ومدي حدتها .
مثل مريض السكري الذي لا تلتئم جراحه الا بصعوبة بالغة . وسنذكرها باسهاب في موضوعها باذن
 الله تعالي .ولقد تحدثنا في الجزء السابق من الموضوع.أيضا عن أهم الاسباب السبعة الاقطاب التي
تمنع اجتماع القرآن مع الطب الحديث علي طاولة واحدة او في غرفة واحدة نهائيا لاختلاف فلسفتيهما
 واختلاف نهجيهما وبالتالي طرق التطبيق لكليهما .
بناءا علي ماسبق من حيثيات هامة ودقيقة فهل يمكن الجمع بينهما ؟ وما كيفية هذا الجمع وذلكم الاقتران ؟
السيدات والسادة الكرام .
ولكي يجتمعا ويتعاونا ايها السادة لابد من حدوث تعديل وتغيير في فلسفة ونهج احدهما ليتطابق ويتساوي ولا يختلف
  مع النهج الاخر والتعديل من خط سيره ليتوازي مع خط الآخر ولا يتقاطعان ولا يتنافران أبدا .فمن منهما
في رأيكم نبدأ بتغيير خط سيره والتعديل في فلسفته وفي منهجه ؟
فالدين الاسلامي الحنيف وكتلبه العظيم يقول : ان كلام الله لايتبدل ولا يتحول ولا يتغير ولا يأتيه الباطل
 لا من بين يديه ولا من خلفه .
ودين الطب الحديث الظريف وكتيه البالية تقول : علي لسان معتقديه وعابديه ومريديه ومحبيه : ان
الطب الحديث كل يوم هو في شأن مختلف وفي حال متناقض ومعلومات بالية وغير سوية لا أرض تقله
 ولا سماء تظله. يتغير ويتبدل ويتلون كالحرباء وكل يوم يرتدي ثوب جديد ليس له أي قواعد راسخة
 ولا قوانين ثابته ولا عقيدة صادقة ولا معالم واضحة.
السيدات والسادة .
 ولكي يتم الجمع والاقتران بينهما ايها السادة لابد من اعادة بناء صرح الطب البشري في القسم الاول منه
  تبعا لنهج جديد وفلسفة جديدة.ولابد أن يكون النهج والفلسفة القرآنية هي الاساس الذي يبني عليه الطب
 البشري في القسم الاول منه بنيانه  حتي تكتمل بصورة صحيحة ودقيقة جميع  اركانه .
والمنهج الطبي القرآني أيها السادة لايحتاج الي عقول خبيرة ونيرات ولا الي  أساتذة وخريجي جامعات
 ولا الي مراكز أبحاث في علم القرآن  باحثات و منقبات  .
ولا يحتاج  تطبيقه  الي سواعد قوية ولا الي مناكب فتية ولا الي عضلات . فالقرآن الكريم قد أعلنها صريحة 
في بضعة كلمات .وليس يالعربية وحدها بل ترجمت الي جميع اللغات . فهو يقول :
سبب واحد ومرض واحد: للرجال .وللنساء. وللشيوخ .والأطفال .
ويجب أن نتوقف و نمتنع نهائيا عن الصياح والنواح  بالباطل والكاذب من أسباب : 
 كقولهم : التدخين. والخمور. والمستوي التعليمي . والبرد .والصيف .وحبوب منع الحمل .والجلوس الطويل .
والوقوف الكثير .والمراوح . والتكييف. والفيروسات . والجراثيم . واللحوم الحمراء. والنمط الغذائي . ونوعية
 الطعام .والاطعمة الجاهزة.والاملاح . والدهون . والكوليسترول .والريموت كنترول .والاطعمة المسرطنة.
 والرفاهية . والجينات . والهرمونات . والطول . والوزن . والحزن . والسن .والعلاجات الهرمونية  .
والوراثة.والبكتريا .والعوامل الاجتماعية . والبيئية .وسلوك الفرد . وضغوط الحياة .والتوتر .
وما الي ذلك من أسباب ضالة جعلت من الطب الحديث أضحوكة ومحل سخرية من كافة مجالات العلوم الاخري .
وانشغل بتلك الاسباب التي ابعدته بعدا تاما عن السبب الرئيسي في صناعة المرض وجعلته يغض البصر
عنه ولايراه ولا يعلم عنه شيئا .وهي في الحقيقة أسباب بريئة من اصابة الانسان بالمرض براءة محمد بن
عبد الله من أن يكون ماجاء به في الكتاب كلامه .
وبالتالي علاج واحد : للرجال .وللنساء. وللشيوخ .والأطفال .
فالامرلا يحتاج الي ابر أو مضادات ولا يحتاج الي اقراص أو كبسولات  ولا الي أمصال ولقاحات
ولا يحتاج الي تعقيم او عمليات وهو في الاصل غني عن المستشفيات . لان  الخطأ الاكبر يتمثل
 في اللهو علاجيا مع الاعراض الظاهرات. دون ان نوجه قذيفة واحدة ضد الاسباب الخافيات
 واكرر اننا نخص بالذكر القسم الاول من الطب : وهو الامراض  العضوية .
 داخلية النشأة والتكوين في الجسد مجهولة الاسباب .فليفهم اولوا الالباب .
السيدات والسادة الكرام .
فاذا ما اراد الطب الحديث اختصار المسافات .واذا ما اراد ان يصل الي هدفه سالما دون كبوات . واذا ما اراد
توفير الاموال والنفقات .واذا ما اراد ان ينتصر بعد الازمات . واذا ما اراد استعادة الكرامة بعد ممات .
 واذا ما اراد استرداد عرشه بعد شتات .فعليه أن يكون اكثر ذكاءا وجرأة واقداما وعقلانية .وينصاع الي الحكمة
 والموعظة والتوجيهات  الربانية .وأن يقف الي جانب الحق وبجوار الصواب  ولا يعاند ولايكابر فان العناد قاتل
يا اولي الالباب ويؤدي الي الفساد. والمكابرة طريق الخطأ وطريق الزلات وطريق الشيطان والكبوات  .
بسم الله الرحمن الرحيم ( ان الشيطان للانسان عدو مبين .) صدق الله العظيم

وهذا عرضنا وتلك فكرتنا في ان يتقاسم القرآن والطب الحديث ويشتركان في عملية القضاء علي المرض
 قبل ان يقضي المرض بعدوانه الغاشم علي البشرية  جمعاء كل في اختصاصه وكل تبعا لعلمه وتبعا لقدراته
وامكانياته  . .
فالقرآن الكريم  بعلمه :
  قد اخير الطب الحديث وأرشده وأعلمنا عن أصول المرض وجذوره  وهذا العلم وتلك المعلومات
 هي أهم مافي أمر الطب وعموده الفقري الذي يشتد بها صلبه وتقوي بها عظامه وتستند اليه أركانه والتي يجب
 ان يبني الطب الحديث عليها بنيانه.  وهذا هو الهدف الاسمي الذي  يبحث  الطب الحديث عنه منذ قرون قد مضت .
 وأعطاه القرآن الضوء الاخضر لاستكمال مسيرته في أمان وفي اطمئنان لبلوغ  غايته والوصول الي هدفه  الذي كثيرا
 ما شد اليه الرحال سعيا اليه وبحثا عنه والذي لم يبخل بكل ماهو غال ونفيس ولم يدخر وسعا في سبيل الوصول اليه .

أما الطب الحديث بامكانياته :
 فالمسئولية الملقاة علي عاتقه سهلة جدا ويسيرة . وحظه في تلك الشراكة يدخل في صميم قدراته وتدبيره وأنشطته
 وامكانيته فعليه فقط  ابتكار وانتاج  الوسيلة او الاداة او المضاد الذي يمكنه من وقف نشاط تلك الاصول المرضية في
  الجسد وتحييدها واضعافها لوقف بث  الطاقة الحارة التي تبثها في الجسد .وبالتالي اضعاف الافرازات المرضية واضعاف
حدتها وسيتكفل الجهاز المناعي فورا بطردها الي خارج الجسد  لتحرر الخلايا والاعضاء فورا من قيد المرض .والنتائج
 المرجوة والمؤكدة المترتبة علي ذلك نتائج ممتازة و رائعة ومؤكدة وكثيرة وستحتاج منا الي موضوعا منفصلا
 قادما تحت عنوان ( نتائج الاقتران )

السيدات والسادة .
ان الكرة الان في ملعب الطب الحديث وبين يدي علماء العالم الذين تري فيهم شعوب العالم نقاء الضمير
وتنتظر منهم الصلاح والخير الكثير .معلقين عليهم جميعا آمالهم منتظرين أن يحققوا لهم  أحلامهم وأمنياتهم .
فما علي الطب الحديث الان الا أن يسخر جميع  اعتماداته . وجميع عقوله و أفكاره وتقنياته . ومعامله وآلياته
. وجميع ابحاثه ودراساته لانتاج هذا العلاج الواحد المضاد لاصل المرض وجذوره  في الجسد.
فهكذا فقط يمكن اجتماع القرآن مع الطب الحديث وهكذا فقط يمكن لهما ان يتعايشا معا جنبا الي جنب  في أمان وفي
 سلام وفي وئام . فحينئذ فقط سيكون علي المرض بانواعه واشكاله السلام . وعندئذ فقط .ستهتف جميع الشعوب
وهم فخورون وفرحين ومسرورون وللمرض مودعون قائلون: باي باي يا مرض .
وعندئذ فقط سيتحقق حلم العلماء قبل الشعوب في الفوز والانتصار الساحق علي المرض
 ويبدأ العالم أجمع حياة جديدة كريمة سالمة وآمنة مطمئنة وخالية من منغصات المرض .
 وعندئذ فقط سيتم الجمع وعقد القران بين الطب الحديث وبين القرآن .
  السيدات والسادة الكرام .
شكري وتقديري .
الجزء القادم : ( نتائج  الاقتران )

 

الموضوع الأصلي : كيفية الجمع بين القرآن والطب الحديث .

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: Mohamed M


الله اكبر
 اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
 بسم الله الرحمن الرحيم
قل ياأيها الناس قد جائكم الحق من ربكم
 فمن اهتدي فاِنما يهتدي لنفسه ومن ضل فاِنما يضل عليها
 وما انا عليكم بوكيـــــــــــل.
 صدق الله العظيم
       أهلآ بك يا زائر
Mohamed M

باحث في الطب البديل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

كاتب الموضوعرسالة
الحارث
السادة الأعضاء





ذكر

المساهمات : 157
تاريخ التسجيل : 23/04/2012
الموقع : madany.moontada.ne
العمل. العمل. : باحث في الطب البديــــــل .

8:مُساهمةموضوع: رد: كيفية الجمع بين القرآن والطب الحديث .   الجمعة 8 يناير 2016 - 21:15

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madany.moontada.net
Nadia
السادة الأعضاء



انثى

المساهمات : 188
تاريخ التسجيل : 20/10/2012
العمل. العمل. : الطب

9:مُساهمةموضوع: رد: كيفية الجمع بين القرآن والطب الحديث .   السبت 9 يناير 2016 - 21:20


الموضوع الأصلي : كيفية الجمع بين القرآن والطب الحديث .

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: Nadia


لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الزهراء
السادة الأعضاء



انثى

المساهمات : 195
تاريخ التسجيل : 09/07/2012
العمل. العمل. : طلب العلم

10:مُساهمةموضوع: رد: كيفية الجمع بين القرآن والطب الحديث .   الثلاثاء 12 يناير 2016 - 14:41

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Eman
السادة الأعضاء





انثى

المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 05/06/2012
العمل. العمل. : الطب .

11:مُساهمةموضوع: رد: كيفية الجمع بين القرآن والطب الحديث .   الثلاثاء 12 يناير 2016 - 19:41

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Mohamed H
السادة الأعضاء





ذكر

المساهمات : 676
تاريخ التسجيل : 14/05/2012
العمل. العمل. : in the port

12:مُساهمةموضوع: رد: كيفية الجمع بين القرآن والطب الحديث .   الجمعة 15 يناير 2016 - 17:07

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ahmed m
السادة الأعضاء



ذكر

المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 27/05/2012
العمل. العمل. : محاسب

13:مُساهمةموضوع: رد: كيفية الجمع بين القرآن والطب الحديث .   الأحد 17 يناير 2016 - 22:12

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شهيرة
السادة الأعضاء



انثى

المساهمات : 40
تاريخ التسجيل : 03/10/2012
العمل. العمل. : معلمة

14:مُساهمةموضوع: رد: كيفية الجمع بين القرآن والطب الحديث .   الثلاثاء 23 فبراير 2016 - 20:34


أشكر لك هذا الجهد المتميز والإبداع المستمر
بارك الله فيك وجعل ما تقدمه من أعمال طيبة ونافعة
في ميزان حسناتك يوم لا ينفع مال ولا بنون .

الموضوع الأصلي : كيفية الجمع بين القرآن والطب الحديث .

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: شهيرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيفية الجمع بين القرآن والطب الحديث .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب :: الصفحة الرئيسية :: الفكـــــــــــر المعاصر. والطـــــــــــب .-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع