القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخولالعاب on line games

. الهدف الأسمي والرئيسي لنا هو: كيفية الوقاية من المرض نهائيا ؟ @ من موضوعاتنا الحصرية القادمة : ماهية العلاج بالماء لاول مرة في العالم @ الرد علي موضوع : الايمان بالله تحت المجهر. @ ما العلاقة الخفية التي تربط بين هذه الدراسات الطبية ؟ @ اسطورة المهدي والدجال .@ جميع العلاجات الواردة في القرءان الكريم .@ كلمة الادارة حول موضوع : ولاية أمريكية تصدر قانونا يبيح العلاج بالماريجوانا @ المفكر الاسلامي .كيف يفكر ؟ والرد علي موضوع: بشر قبل آدم .@ الرد علي موضوع : لماذا خلقني الله رغما عن أنفي ؟ .@ المعني في قوله تعالي : " واذا مرضت فهو يشفين . @ الاصل المرضي . خصائصة و أسراره .الجزء الثاني @. الشروط العامة الواجبة للاصابة بالمرض . @ ماهية العنوسة. والاسباب والوقاية.@ المعني في قوله تعالي : وأيوب اذ نادي ربه اني مسني الضر وانت أرحم الراحمين @ السيدات والسادة : نكرر . بأن رسالتنا هذه موجهة فقط الي من يهمه الأمر من السادة كبار العلماء في الطب ومراكز الابحاث الطبية العالمية . وبمعني آخر أكثر وضوحا فنحن نوجه تلك الرسالة الي من يفهمها فقط من أولي الالباب حول العالم . أما بالنسبة للسادة العرب والمسلمون فالافضل لهم أن يظلوا كما عهدناهم نائمون في انتظار أن يوقظهم الغرب فينتبهون . @ اللهم انا بللغنا الرسالة وأدينا الأمانه . اللهم فأشهد . مع الشكر .

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

  العراق والعنوسة .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Nadia
السادة الأعضاء



انثى

المساهمات : 187
تاريخ التسجيل : 20/10/2012
العمل. العمل. : الطب

مُساهمةموضوع: العراق والعنوسة .   الإثنين 4 أبريل 2016 - 22:14

كاترين ميخائيل
الحوار المتمدن-العدد: 1416 - 2005 / 12 / 31 - 07:27
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات

يشهد المجتمع العراقي درجة عالية من العنوسة وتأخر سن الزواج بين اعمار 18 الى 45 سنة. وذكرت جريدة الجيران بتاريخ05/ 12/22 إحصائيات تقول ان نسبة الفتيات العوانس في العراق تزيد على 30%, واصبحت فئة كبيرة من الفتيات العراقيات يشعرن انه لم يعد مقبولا ان ينتظرن حتى ياتي اليهن شخص يتقدم للخطوبة او الزواج لانهن قد ينتظرن طويلا جدا . فبدأن يسعين للمبادرة في اقامة علاقات مع الشباب ، ويحدث هذا بعيدا عن انظار العائلة ، فهن يحاولن ان يجذبن انتباه نظر الشاب سواء بلبسهن احيانا كثيرة في المبالغة بالاحتشام ، او بمشيتهن او بسلوكهن . انهن يعتقدن ان هذه هي وسيلة للفت انتباه الجنس الاخر ، وهذا كله يأتي من خوفهن من شبح العنوسة واحيانا يدفعهن هذا لسلوكيات غير مقبولة مع الأسف. هذه الظاهرة لم تكن موجودة بهذا الشكل في الثمانينات وما قبلها في العراق .اليوم لا تكاد تخلو عائلة عراقية من عدد من العوانس في البيت او عدد اقل منه من العزاب ضمن محيط القرابة العائلية . كنت طالبة في جامعة الموصل في بداية السبعينات وكانت نسبة الاناث 33% في جامعتي و نسبة المحجبات 3% وكان ينظر الى هذه القضية كمسألة طبيعية جدا ، فتنال المحجبة كل الاحترام وليس من يضغط عليها بنزع او ارتداء الحجاب . ولم تتفنن في حينها بلبس الحجاب كما تعمل اليوم الشابة العراقية , ليس موضوعي هوالحجاب لكن وجود الحجاب هو دليل التخوف من العنوسة لدى الشابة العراقية بالاضافة الى وجود عوامل اخرى ساذكرها لاحقا . وقد شجعني اليوم منظر وسلوك الشابة العراقية لاكتب عن هذا الموضوع .
خسر العراق شبابه بسبب الحروب التي شنها الطاغية على ابناء شعبه اولا ثم على الدول الجارة ثانية . وتفيد بعض الاحصائيات ان العدد الذي فقد من الشباب فقط في هذه الحروب هو اكثر من مليون ، اذن اصبح لدينا مليون امراة شابة تنتظر زوج لا تستطيع ان تحصل عليه . واليوم تشكل المراة العراقية 60% من سكان العراق اذن الفارق الكبير يفرض علينا ايجاد بعض الحلول للتخلص من هذه الظاهرة المريضة في المجتمع .
تلت الحروب الحصارالقاسي الذي طال 13 عاما , لم يكن عند الشاب العراقي اي مورد مالي ليفكر ببناء عائلة حتي عام 2003 ، بعد سقوط صدام اخذت فئة غير قليلة من الشباب تجد عملا وتكسب قليلا من المال وانفتح باب الزواج ولو اجرينا احصائية سنجد ان اعلى نسبة للزيجات منذ 13عاما هي عام 2004 . ولا زالت نسبة العنوسة عالية ومن اهم اسبابها :
1- الاسلوب التقليدي بالزواج وهو عن طريق الخطوبة يتقدم الشاب لخطبة فتاة . تجري المباحثات في العائلة الكل يتدخل الكبير والصغير من النساء والرجال والمعني به ( الشابة ) هى اخر من يقرر او ربما لا تقرر فهي تستلم الاوامر فقط . الحجج كثيرة مثلا من يقول الخاطب كبير السن أو فقير أو أنه لا ينحدر من عائلة جيدة أو متدين ومتشدد أو غير متدين أو أن اهله غير جيدين أو ليس له شهادة جيدة أو سكنه غير لائق أو أنه قصير أوطويل ... وهكذا تطول القائمة وهذه المسكينة تسمع فقط . ويرفض الشاب بتقديم طلبات تعجيزية امامه . ويضع ولي امر الفتاة شروطا تعجيزية على العريس القادم , ومنها أنه يطالبه بمهر عالي جدا والحجج كثيرة .
يظلم الاب او اهل البنت الفتاة نفسها لانها لم تعط َ اية فرصة لتقرير مصيرها فهي التي ستتزوج وهي التي ستعيش مع هذا الرجل . وهي التي ستنجب اطفالا من هذا الرجل وتربيهم واخيرا هي التي ستبني العائلة الجديدة وليس والدها ، او اي ولي امر يتحكم بمصيرها . وهي احيانا كثيرة تشعر بالغبن لكن لاحول ولا قوة لها . انسانة مغلوبة على امرها . واذا كان لها رأي ايضا لا تتلقى التشجيع الكافي من العائلة وكأن العائلة كلها ستتزوج هذا الرجل . الغالبية من الشابات لا يملكن الشخصية القوية التي تفرض رأيها وتقول باصرار انا اقبل بهذا الزواج . فينسحب المسكين بكل اقتدار وهو منكوب وخائف من الإقدام على الخطوبة ثانية .

2- يطلب اهل البنت والعروسة ان يقام العرس في اضخم المطاعم او الفنادق وبعدها يطالب العريس بشهر عسل مما يكلفه مبالغ فوق طاقاته المادية هذا مما يسبب مشاكل عويصة بين الطرفين ،واحيانا يعمل على هدم الخطوبة ورفض الشاب من الزواج وتبقى هذه الفتاة ضحية المفاهيم الحضارية المتطرفة ولن يتجرا شخص اخر للإقدام على الخطوبة منها . ثانية فشل الخطوبة تعتبر نقطة ضعف في تاريخها الشبابي . وهذه الظاهرة ليست فقط في العراق وانما معظم المجتمعات في المنطقة تعاني منها . لا ننكر ان الاعلام يلعب دورا لمعالجة هذه القضية لكنها مشكلة عويصة يجب ان تعطى اهمية اكبر لدراستها .
في غالبية الريف العادات القديمة تبقى هي السائدة على المجتمع , البنت ليس لها رأي بالزواج ولي الامر هو الذي يقرر من تتزوج . كثير من الاباء يقول بنتي لولد عمها ( مركتنا على زياكنا ) لا اعلم اذا يفهم هذا المثل للقارئ. حالات كثيرة الولد لا يرغب الزواج . ولا يتجرأ احد من المغترب والمهجر ان يتقدم لخطبة هذه الفتاة وتبقى تنتظر حتى تكبر وهى تفكر من اين يخلق ابن عم جديد ويتقدم للخطوبة ؟ ناهيك ان نظام النهوة الذي كان موجودا في الريف ولا زال لابن العم الحق ان ينهي اي زيجة لو ارادت ان تحصل" هذا ابن العم له الاحقية الاولى في الزواج" واذا كانت الفتاة جريئة ورفضت هذا الزواج تبقى عانسا دون ان يتقدم شخص للزواج منها الا ما ندر .
3- نسبة البطالة العالية بين الشباب لكلا الجنسين هي السبب في تاخير الزيجات لان المهر ومصاريف الزواج يتحمله الشاب .هنا سبب مادي .
4- كثيرا ما يطالب الشاب والبنت لاكمال دراستهم ويؤجلان الزواج حتي التخرج من الجامعة. احيانا تفقد الفرصة لان الذي خطبها مرة كانت مقتنعة به لكنها لم تفكر بان الفرصة لم تتكرر بنفس المواصفات . وبذلك تكون قد خسرت فرصتها الذهبية لانه لم ينتظرها .لعلاج هذه القضية ممكن ان يتم الزواج حتى ايام الدراسة. مع الاتفاق بالانتظار حتى انهاء الدراسة لانجاب الاطفال .
5- ربما يرتبط الولد او البنت بعلاقة حب ويتفقان على الزواج لكن يفاجأ ان عائلة احدهما تمنع هذا الزواج . ودائما في هذه الحالات البنت هي التي تكون الضحية تمتنع الزواج من شخص اخر . او لاتستطيع ان تجد فرصة ثانية . فتبقى عانسا في البيت .

6- يحاول الاهل جعل بنتهم وسيلة للمتاجرة والمفاخرة للحديث في مجالس الاباء والامهات عن ضخامة المهر دون التفكير عن عواقب ذلك . كل هذا تعمله الام للحديث في المجالس النسوية والمشاطرة بما اشترت لبنتها وهكذا يعمل الاب في مجالس الرجال يتحدث عن بنته وكيف زودها عريسها القادم بمهر عالي واثاث غالية وبيت منفرد ... الخ من الاحاديث المصطنعة . والضحية هي البنت في كل الاحوال .

نتائج هذه العنوسة تكون وخيمة على العانس , ومن ثم وخيمة على المجتمع . في مجتمعنا العراقي لا تستطيع ان تنمي هواياتها او تقوم باعمال اضافية على مسؤولياتها البيتية غالبا ماتبقى كئيبة تعاني الوحدة النفسية او تنخرط في مجالات القيل والقال . او احيانا اخرى تتقوى شخصيتها وتصبح معتمدة على نفسها في كل امور الحياة او تاخذ مسؤولية العائلة اذا كان لديها اخوة واخوات اصغر منها او تتحمل مسؤولية ادارة الوالدين الكبيرين في السن . ينظر المجتمع اليها نظرة احترام فتسمع من القريب والبعيد" انت تعادلين عشرة رجال" .

من اهم المعالجات المهمة لهذا الموضوع .
1- ايجاد فرص عمل للشباب وحثهم للتفكير بالزواج لان الزواج يعطي نوعا من الاستقرار في الحياة الاجتماعية وبالتالي يعمل الى استقرار الحياة العامة في المجتمع بشكل عام .
2- الاعلام لم يتطرق الى هذه المشكلة ربما لا يعرف الاعلام كيف يضع حلولا للمشكلة . يجب ان يلعب الفن دوره هنا لتثقيف المجتمع برجاله ونسائه عن المبالغة بتكاليف الزواج والمهر واسباب العنوسة وتأخير الزواج على مستقبل العراق .

3- على وزارة التخطيط ان تضع برامج خاصة لدراسة هذا الموضوع وتشجيع الزيجات في سنها القانوني . مثلا منح سلف للزواج للولد او البنت كي يتعاون الطرفان لبناء العائلة العراقية السليمة . وانا اكتب هذه المقالة حاولت ان احصل على بعض الاحصائيات لكن للاسف لم تتوفر لدي .

4- يجب تشجيع الباحثين في علم الاجتماع لدراسة هذا الموضوع وعرض هذه القضية كمشكلة اجتماعية كبيرة وتخصيص ميزانية من قبل منظمات المجتمع المدني لعمل دراسات ميدانية للشباب تضمن الشاب والشابة كل على حدة . الاستماع الى رايهم كل على انفراد كي يغني الباحث لايجاد حلول ومشاريع تأخذ على عاتقها هذه المهمة الاجتماعية .

5- خلق أشكال عديدة للوساطة اي لتعريف العائلتين مع بعض وتسهيل عملية الزواج هذه ربما تقلل من زيادة عدد العزاب والعوانس . مثلا تشجيع العوائل على الاشتراك في النوادي والجمعيات الاجتماعية كي تستطيع العوائل التعرف على بعضها البعض .

6- ممكن ان يتزوج الشباب وهم طلبة ويستمران بالتعليم بعد الزواج . لكن على الدولة ان تتحمل مسؤولية حضانة للاطفال في حالة كون أن احد الابوين طالبا .
7- ايجاد سوق خيري يقوم بايجاد مصادر لتمويل العوائل ذات الدخل المحدود وتقديم منح للشابات والشباب لتشجيعهم على الزواج . مفاتحة المراجع الدينية لتمويل هذا الصندوق من دخل المراجع الدينية لان كل الديانات السماوية تبارك الزواج وتكوين العائلة والتثقيف بعدم المبالغة بمصاريف الزواج والمظاهر غير المجدية .
8- ايجاد جمعيات خاصة للنساء العوانس تهتم بمشاكلهن وايجاد فرص عمل لهن.
9-خلق فرص لتعارف الشابات مع الرجال من الدول التي تكون نسبة الرجال فيها اعلى من النساء لتوفير فرص خيارية للعانس ان تتزوج على سنة الله ورسوله.

الموضوع الأصلي : العراق والعنوسة .

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: Nadia


لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العراق والعنوسة .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب :: الصفحة الرئيسية :: الامراض المزدوجــــه .. لاول مرة في العالم :: العنوسة . والطلاق . الاسباب . والعلاج . والوقاية.-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع