القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخولالعاب on line games

. الهدف الأسمي والرئيسي لنا هو: كيفية الوقاية من المرض نهائيا ؟ @ من موضوعاتنا الحصرية القادمة : ماهية العلاج بالماء لاول مرة في العالم @ الرد علي موضوع : الايمان بالله تحت المجهر. @ ما العلاقة الخفية التي تربط بين هذه الدراسات الطبية ؟ @ اسطورة المهدي والدجال .@ جميع العلاجات الواردة في القرءان الكريم .@ كلمة الادارة حول موضوع : ولاية أمريكية تصدر قانونا يبيح العلاج بالماريجوانا @ المفكر الاسلامي .كيف يفكر ؟ والرد علي موضوع: بشر قبل آدم .@ الرد علي موضوع : لماذا خلقني الله رغما عن أنفي ؟ .@ المعني في قوله تعالي : " واذا مرضت فهو يشفين . @ الاصل المرضي . خصائصة و أسراره .الجزء الثاني @. الشروط العامة الواجبة للاصابة بالمرض . @ ماهية العنوسة. والاسباب والوقاية.@ المعني في قوله تعالي : وأيوب اذ نادي ربه اني مسني الضر وانت أرحم الراحمين @ السيدات والسادة : نكرر . بأن رسالتنا هذه موجهة فقط الي من يهمه الأمر من السادة كبار العلماء في الطب ومراكز الابحاث الطبية العالمية . وبمعني آخر أكثر وضوحا فنحن نوجه تلك الرسالة الي من يفهمها فقط من أولي الالباب حول العالم . أما بالنسبة للسادة العرب والمسلمون فالافضل لهم أن يظلوا كما عهدناهم نائمون في انتظار أن يوقظهم الغرب فينتبهون . @ اللهم انا بللغنا الرسالة وأدينا الأمانه . اللهم فأشهد . مع الشكر .

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 توجهت الي الطب . بسبب آية قرءانية .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الخنساء
السادة الأعضاء



انثى

المساهمات : 275
تاريخ التسجيل : 22/03/2015
العمل. العمل. : الطب

مُساهمةموضوع: توجهت الي الطب . بسبب آية قرءانية .   السبت 23 أبريل 2016 - 14:04


 بقلم الدكتورة وفاء الحشاش*

في البداية راودتني تصورات مغلوطة عن الطب... لكن سرعان ما انهارت وحلت محلها تصورات باعثة على الطمأنينة
لا تخفى على أحد أهمية دراسة العلوم الطبية، لما لها من أهمية عظيمة ومنافع جليلة تبرز بوضوح على جميع المستويات الحياتية، إذ أنها تُعنى في المقام الأول بصحة الفرد ومن ثم صحة المجتمع الذي يحيا فيه الفرد ويسهم بصحته وعافيته في زيادة انتاجيته ورخائه ورفاهيته.

لذا، ومنذ فجر التاريخ البشري، كانت وما زالت هناك حاجة أساسية إلى وجود طبيب قادر على التشخيص الصحيح ووصف الدواء المناسب لتمكين الجسم من تحقيق الشفاء، أو حتى على الأقل لاحتواء الداء وتخفيف الآلام الناجمة عنه.

وفي ظل التطور والتقدم الذي أصبحا متسارعين أكثر من أي وقت مضى، باتت كل بلدان العالم أكثر حرصاً على الحفاظ على الصحة العامة لأفراد شعوبها، إذ أنهم يشكلون المورد الأهم لتقدمها على جميع المستويات.

وشخصياً، كنت دؤوبة منذ نشأتي على التحصيل العلمي ومحبة للقراءة، لأنني أدركت ببساطة أنها بمثابة البوابة الواسعة التي أستطيع الولوج من خلالها إلى جميع العلوم. وعند لحظة معينة في حياتي، أيقنت أن دراسة الطب ليست مجرد علم دنيوي فقط، بل تجعل من دارسها ومتقنها أكثر إيماناً بالله.

ففي بدايات مراهقتي، لم تكن فكرة توجهي نحو دراسة الطب قد تبلورت في عقلي ووجداني بشكل واضح، إلا أنني كنت أشعر بميل خفي يسري في أعماقي عندما كنت أقرأ أي شيء في مجال العلوم الطبية، وكيف أن هذه العلوم تستطيع التخفيف عن النفس البشرية فيما يعتريها من آلام وأمراض، إلى أن قرأت في يوم قول الله عز وجل «وفي أنفسكم أفلا تبصرون» (آية 21 من سورة «الذاريات»)، وأيقنت لحظتها أن دراسة الطب لا يمكن أن تؤخذ على أنها مجرد علم دنيوي فقط، بل هي علم وراءه أمر وتكليف رباني، وهو العلم الذي يجعل دارسه ومتقنه أكثر إيماناً بالله عز وجل وبقدرته وبحكمته في خلقه.

ومنذ ذلك الحين، بدأت أميل ميلاً شديداً إلى دراسة الطب إلى أن تبلورت ورسخت الفكرة تماماً في عقلي، ثم واصلت دراستي حتى تحقق الحلم الذي بدا في بدايته صعباً. إلا أن قناعتي الشخصية وإيماني بالله عز وجل خففا عني كل التحديات التي واجهتني في البداية، حتى استطعت التغلب عليها.

فلقد كانت تراودني في البدايات تصورات مسبقة خاطئة ومغلوطة عن دراسة الطب بأنها صعبة علاوة على أن سنوات دراستها طويلة، كما واجهتني المخاوف من مناظر الدماء والجروح علاوة على صرخات ألم المرضى. لكن كل هذه التصورات المغلوطة انهارت أمامي منذ السنة الأولى للدراسة، وحلت محلها تصورات صحيحة باعثة على الطمأنينة، إذ أنني ببساطة أدركت عملياً أن خدمة المرضى وتخفيف آلامهم وأمراضهم هي من أعظم الأعمال الجليلة وأعلاها مكانة عند الخالق العظيم.

والآن، وبعد كل هذه السنوات التي عشتها من الخبرة والعمل الشاق والدؤوب، استطيع أن أقول بثقة تامة إنني سعيدة بعملي وبتخصصي في مجال الأمراض الباطنة وأمراض الجهاز الهضمي، وسعيدة بإسهامي في تخفيف آلام الناس عموماً، وسعيدة أكثر بإسهامي في الحفاظ على الصحة العامة في وطني الحبيب إلى قلبي... «الكويت».

منقول.


الموضوع الأصلي : توجهت الي الطب . بسبب آية قرءانية .

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: الخنساء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Mohamed H
السادة الأعضاء





ذكر

المساهمات : 676
تاريخ التسجيل : 14/05/2012
العمل. العمل. : in the port

مُساهمةموضوع: رد: توجهت الي الطب . بسبب آية قرءانية .   الجمعة 18 نوفمبر 2016 - 5:50

شكرا لكم وبارك الله فيكِم
وجزاكِم الله خير الجزاء وحفظكم بحفظه
دمتِم برضى الله وحفظه ورعايته

الموضوع الأصلي : توجهت الي الطب . بسبب آية قرءانية .

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: Mohamed H



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
توجهت الي الطب . بسبب آية قرءانية .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» احمرار العين وعلاجه
» (( النزيف ــ من الأنف والأذن والفم ))
» - التواء رسغ اليد :
» صداع الرأس انواعه علاجه أسبابه نصائح
» وفاة داودي عبد الحي با تبلكوزة

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب :: الصفحة الرئيسية :: الفكـــــــــــر المعاصر. والطـــــــــــب .-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع