القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخولالعاب on line games

. الهدف الأسمي والرئيسي لنا هو: كيفية الوقاية من المرض نهائيا ؟ @ من موضوعاتنا الحصرية القادمة : ماهية العلاج بالماء لاول مرة في العالم @ الرد علي موضوع : الايمان بالله تحت المجهر. @ ما العلاقة الخفية التي تربط بين هذه الدراسات الطبية ؟ @ اسطورة المهدي والدجال .@ جميع العلاجات الواردة في القرءان الكريم .@ كلمة الادارة حول موضوع : ولاية أمريكية تصدر قانونا يبيح العلاج بالماريجوانا @ المفكر الاسلامي .كيف يفكر ؟ والرد علي موضوع: بشر قبل آدم .@ الرد علي موضوع : لماذا خلقني الله رغما عن أنفي ؟ .@ المعني في قوله تعالي : " واذا مرضت فهو يشفين . @ الاصل المرضي . خصائصة و أسراره .الجزء الثاني @. الشروط العامة الواجبة للاصابة بالمرض . @ ماهية العنوسة. والاسباب والوقاية.@ المعني في قوله تعالي : وأيوب اذ نادي ربه اني مسني الضر وانت أرحم الراحمين @ السيدات والسادة : نكرر . بأن رسالتنا هذه موجهة فقط الي من يهمه الأمر من السادة كبار العلماء في الطب ومراكز الابحاث الطبية العالمية . وبمعني آخر أكثر وضوحا فنحن نوجه تلك الرسالة الي من يفهمها فقط من أولي الالباب حول العالم . أما بالنسبة للسادة العرب والمسلمون فالافضل لهم أن يظلوا كما عهدناهم نائمون في انتظار أن يوقظهم الغرب فينتبهون . @ اللهم انا بللغنا الرسالة وأدينا الأمانه . اللهم فأشهد . مع الشكر .

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 لماذا انتشر الطب البديل ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ahd allah
الادارة.









ذكر

المساهمات : 1223
تاريخ الميلاد : 20/11/1980
تاريخ التسجيل : 01/05/2012
الموقع : مفخرة الامة العربية والعالم الاسلامي . http://madany.moontada.net
العمل. العمل. : جامعي

[/b]1[b]:مُساهمةموضوع: لماذا انتشر الطب البديل ؟   الأربعاء 27 أبريل 2016 - 16:43

لماذا انتشر الطب البديل؟
 ذاعت شهرة الطب البديل خلال العقود الأربعة الأخيرة وذلك سخطا من المرضى على الطب التقليدي لارتفاع تكاليف العلاج به، وعلى فشله في حل كثير
 من المشكلات الصحية،
وعلى الأخطاء العديدة والقاتلة التي تقع من بعض الأطباء ومن جراء تناول الأدوية الكيميائية وآثارها الجانبية الخطيرة. ولا يخفى على أحد أخطاء الأطباء
 الشائعة من أجراء عمليات جراحية لا داعي لها، ونسيان بعض الأدوات الجراحية أو المناشف في بطون المرضى، أو إصابة المريض بعدوى فيروسية
أو بكتيرية داخل المستشفى، وقطع أو إصابة بعض الشرايين أو الأعصاب، أو إزالة بعض الأعضاء أو أجزاء منها، وتخدير المريض بعقاقير غير ملائمة له،
 أو بطريقة خاطئة وإجراء عمليات الولادة الطبيعية المبكرة بالجراحة القيصرية، أو بالأدوية من غير سبب طبي يلجئ لذلك، وتشخيص المرض بطريقة خاطئة
 أو مبالغ فيها، وتحميل المريض كماً هائلا من الفحوصات المختلفة وتعريضه لمتاعب نفسية وجسدية ومالية، وإعطاء مرضى العلل النفسية أدوية كيماوية تسبب
 الإدمان من غير إخبار المرضى بذلك. وإخبار المريض بحالته المرضية الخطيرة، بطريقة غير ملائمة مما يؤدي لتدهور حالته. وامتلاء الوصفة الطبية بعدد كبير
 من الأدوية من غير مبرر طبي. والمبالغة في وصف المضادات الحيوية للمرضى بلا ضرورة، وصرف الأدوية بلا وصفات طبية.
ومما يدل على أن هذه الأخطاء أخطاء منهجية حجم هذه الأخطاء في الدول المتقدمة. تقول كاثي شوين نائبة رئيس صندوق الكومنولث:
لقد وصل عدد المرضى الأمريكيين الذين يتناولون أدوية خاطئة أو علاج غير مناسب أو صحيح أو حدث تأخير في فحوصاتهم في عام 2005 و2006 إلى 34%
منهم:30 % في كندا واستراليا، 25% في نيوزيلندا، 23% في ألمانيا،22% في بريطانيا. وتصل نسبة حالات الوفاة نتيجة خطأ طبي إلى معدلات عالية سنويا في
 معظم أنحاء العالم. ففي الولايات المتحدة ما يقارب 98000 حالة وفاة سنويا وفي بريطانيا ثلاثين ألف شخص. هذا غير من يعانون من عواقب وخيمة من جراء تلك
 الأخطاء دون أن تصل بهم إلى حد الوفاة.
أما أخطار وأخطاء ما يحدث في عالم الدواء فالحديث عنه مؤلم، فلا يخفى على أحد الآن أن شركات الدواء تتاجر في آلام البشر. لقد كان العلماء على مدار التاريخ
في سعي دائم لاكتشاف علاجات تُذهب آلام الناس، وكان شعارهم (دواء لكل داء) أما الآن وبعد تضخم أحجام شركات الأدوية، وزيادة نفوذها وسلطاتها تحول الشعار إلى:
 (داء لكل دواء) لتتضاعف أرباح تلك الشركات، بغض النظر عن الأضرار التي تسببها هذه الأدوية. لقد فقدت بعض شركات الأدوية الأمانة العلمية حيث قامت بإخفاء الحقائق
 العلمية التي تظهر المشكلات الصحية التي تسببها بعض الأدوية إلى أن وقعت كارثة انتشار آثاره الجانبية المهلكة، فقامت بسحبه من الأسواق!. وتقوم بعض الشركات بإعادة
 تصنيف بعض المشكلات الصحية كأمراض تحتاج إلى الأدوية، أو إعادة تعريف حالة مرضية ما لتشمل نسبة أكبر من المصابين. لتصنع لهم مزيدا من الأدوية. كما تقوم معظم
 هذه الشركات بتصنيع الدواء للأغنياء فقط، فنسبة الأموال التي تنفقها شركات الأدوية على الأمراض التي يعاني منها فقراء العالم الثالث لا تتجاوز 1% من قيمة الأموال التي
 تنفق عالميًّا على بقية الأمراض التي يهتم بها العالم المتقدم والتي تعرف بأمراض العصر.
إن الأضرار الجانبية للأدوية تعتبر السبب الرابع من أسباب الوفاة ففي أمريكا، (2.2 مليون) أمريكي من الذين أدخلوا المستشفى عام 1994 عانوا من مضاعفات الأدوية غير
 المناسبة وتوفي 106 آلاف بتلك المضاعفات، وهذا الرقم هو معدل سنوي، ولهذا يدرّس الأطباء أن معيار وصف دواء ما للمريض هو الأخذ بأخف الضررين فأحيانا تكون محاذير
 بعض الأدوية أخطر من العارض الصحي نفسه. لذلك وغيره فإن أعداد الناس الذين يتحولون إلى ممارسي الطب البديل أو التكميلي في ازدياد مستمر.
وفي استفتاء أجرته الرابطة القومية للرعاية الصحية بواشنطن (1996) ظهرت النتائج الإحصائية التالية ذات الدلالة: نسبة مروعة قدرها 75% من المواطنين الأمريكيين يفزعون
 من إحصائيات أخطاء الأطباء التي تتسبب في الإضرار بالمرضى أو القضاء على حياتهم. 57% ممن شملهم الاستفتاء يخافون أن يشتد المرض عليهم بعد إدخالهم المستشفى. 44%
 زعموا أن لديهم تجربة سيئة مع العلاج الطبي. هذا في الدول المتقدمة ذات الضوابط الصارمة والوعي الصحي المرتفع! فماذا يمكن أن يكون عليه الحال في مجتمعاتنا؟
إن حلول الطب البديل تربط بين صحة الجسد والصحة النفسية برباط وثيق، وتقدم الأمل للمرضى من خلال علاج جذور المشكلة التي سببت المرض، والتكاليف المادية لهذه العلاجات
 البديلة منخفضة بالمقارنة مع التكاليف الباهظة للطب التقليدي، كما أن هذه المناهج العلاجية تسمح للمريض بالمشاركة الإيجابية في علاجه وفي القرارات المصيرية المتعلقة بصحته.
يقول ديبرا فلوجم والدكتور هاريس صاحبي كتاب الطب البديل(1): إن أحدث البحوث التي تحلل أسس الأشياء كشفت عن أن بعض العلاجات البديلة يمكنها بالفعل إعادة تشكيل بيولوجيا
المخ، وإحداث تغييرات بيوكيميائية (أي كيميائية حيوية) وعصبية تشفي الجسد. وعملية إعادة التشكيل هذه يمكنها أن تحقق فارقا ضخما في صحتك عموما أو في شفائك من المرض.
إن مستقبل العلاجات البديلة مفعم بالتفاؤل، ونحن نستزيد يوما بعد يوم من الفهم الصحيح لتلك العلاجات غير التقليدية ولكيفية ارتقائها بالحالة الصحية للإنسان ووقايته من المرض.

وفيما يلي مجرد دراسات شكلت طفرة في هذا الصدد:
دراسة بريطانية حديثة كشفت عن أن الرجال الذين يتناولون الثوم بمعدل أكثر من مرتين أسبوعيا تعرضوا لنصف حجم خطر الإصابة بسرطان البروستاتا الذي تعرض له الرجال
 الذين لم يتناولوا الثوم مطلقا.
أجرى الباحثون بجامعة كمبردج بإنجلترا دراسة على 1100 حالة من ضحايا نوبات القلب فوجدوا أن أولئك الذين تناولوا من 400 إلى 800 وحدة دولية (IU) من فيتامين هـ (E)
 يوميا تعرضوا لنوبات قلب غير مميتة بنسبة 77% أقل من أولئك الذين لم يتناولوا تلك الجرعات.
اكتشف أحد الباحثين بجامعة هارفارد أن زيت السمك أوميجا 3 (Omega-3) قد يساعد على تنظيم النشاط الكهربائي للقلب. وطبقان لثلاثة أطباق من السمك الدهني أسبوعيا تقدم
 الحماية الكافية. وبالنسبة للنباتيين، يعتبر زيت الكانولا، والجوز، وزيت بدرة الكتان أطعمة غنية كذلك بمركبات (الأوميجا 3).
دراسة هولندية أجريت مؤخرا كشفت عن أن أولئك الذين يتناولون نصف بصلة يوميا يخفضون من خطر تعرضهم لسرطان المعدة إلى النصف.
يؤمن الباحثون بأن نبات (الجنكة) Ginkgo الصيني قد يساعد على زيادة معدل الأداء الذهني لدى أولئك الذين يعانون من فقدان الذاكرة نتيجة مرض (الزهايمر). وطبقا لاستفتاء
 حديث أجري على مستوى أمريكا بأكملها، أصبح أكثر من 4 من كل 10 بالغين (42%) مقتنعين حاليا بالعلاجات البديلة، وقد أورد تقرير مهم عن مدى إدراك العامة للرعاية البديلة
 (1997) أن ما يقرب من نصف البالغين (45%) يقولون إنهم مستعدون لدفع المزيد كتأمين طبي كل شهر حتى يتاح لهم الحصول على الرعاية البديلة. ومن بين هؤلاء الذين
 يتعاملون مع الرعاية البديلة يقول ما يقرب من ثلاثة أرباعهم (74) أنهم يعالجون بالرعاية البديلة جنبا إلى جنب مع الرعاية الطبية التقليدية.
 منقول .

الموضوع الأصلي : لماذا انتشر الطب البديل ؟

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: Ahd allah
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madany.moontada.net
samah
السادة الأعضاء



انثى

المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 09/07/2012
العمل. العمل. : dddd

[/b]2[b]:مُساهمةموضوع: رد: لماذا انتشر الطب البديل ؟   الأربعاء 27 أبريل 2016 - 20:14

    موضوع أكثر من رائع
    أشكركم  على هذا الطرح
    و ننتظر منكم اجمل الموضوعات
    مع خالص احترامى و تقديري.

الموضوع الأصلي : لماذا انتشر الطب البديل ؟

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: samah



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Nadia
السادة الأعضاء



انثى

المساهمات : 188
تاريخ التسجيل : 20/10/2012
العمل. العمل. : الطب

[/b]3[b]:مُساهمةموضوع: رد: لماذا انتشر الطب البديل ؟   الخميس 28 أبريل 2016 - 13:43

شكرا على هذا الموضوع المميز والمفيد
 و لكم  جزيل شكرى واحترامي  
 بــارك لله فـيـكم وجزاكم الله خيرا

الموضوع الأصلي : لماذا انتشر الطب البديل ؟

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: Nadia


لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لماذا انتشر الطب البديل ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب :: الصفحة الرئيسية :: وقل جاء الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا .-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع