القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولالبوابة

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الله اكبر : السيدات والسادة :. بعد الاستعانة بالله سبحانه وتعالي وبالقرآن الكريم ومن خلال فك شفرات بعض الايات الكريمة التي تتحدث عن المرض وأصوله في الجسد البشري وبعد تطبيق مدلولها عمليا أربعة وعشرون عاما . فنحن يشرفنا وبكل فخر ان نعلن علي العالم اجمع عن اكتشاف قوانين طبية جديدة تكتشف الأسباب الحقيقية وراء اصابة الانسان بالمرض واسرار وغموض المرض باشكاله وانواعه المختلفة تلك الاسباب المجهولة التي لم تخطر من قبل علي قلب بشر اكتشفت بعد البحث والتنقيب في دهاليز وغرف الامراض المختلفة علي مدي أكثر من أربعة وعشرون عاما . وبالتالي وبناء عليها سنلقي الضوء علي جميع النظريات والقوانين الطبيه المعمول بها حاليا علي مستوي العالم وجميع اساليب وطرق العلاج والطب المختلفه التي تتبعها شعوب العالم وتحليلها تحليلا كاملا وبكل شفافية لمعرفة مواطن الضعف ومواطن القوة والخطأ والصواب في كل نوع واسلوب منها كالطب التقليدي والطب البديل باشكاله وانواعه المختلفه بما فيها الرقية الشرعية والاعشاب والابر الصينيه والحجامه والطاقة بانواعها وغيرها وذلك لدراسة ومعرفة اوجه التقصير في هذه الطرق والاساليب العلاجيه ولمعرفة أسباب الفشل الدولي الذريع في عدم التمكن من القضاء علي اي نوع من الامراض حتي الان وسنعلن أيضا عن الاسباب الحقيقية وراء تعدد وتنوع اشكال وانواع الامراض التي تصيب الانسان وكذلك عن التفسير العلمي الوحيد والدقيق لكيفية تعامل جميع انواع وطرق واساليب الطب البديل مع المرض ومن اهم اهدافنا: توحيد جميع انواع الطب والعلاج البديل في اسلوب علاجي واحد فقط اكثر فاعلية وفتكا في القضاء نهائيا علي المرض متمثلا في جذوره في الجسد وليس أعراضه الظاهرة علي المريض . ونأمل في الوصول الي ابتكارعلاج واحد فقط يتمكن من علاج جميع انواع الامراض المعروفة خلال اسبوع واحد او اسبوعان علي الاكثر.وبالتالي يمكن لنفس العلاج من وقاية الجسم البشري من الاصابة بأي مرض مستقبلا. وكذلك القضاء علي امراض الاطفال والامراض الموروثة وأمراض الشيخوخة و الوصول الي خلق أجيال قادمه بدون مرض او تشوهات خلقية .




السيدات والسادة الكرام :ننصح باستخدام متصفح Mozilla Firefox الوحيد القادر علي التعامل مع تقنيات المنتدي الحديثة والدخول اليه بسهولة .

المواضيع الأخيرة .        ماهية وكنه المرض .  السبت 28 أكتوبر 2017 - 17:04 من طرفاحمد رفعت        سورة مريم وطه 06.11.2012 الشيخ رافت حسين  الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 0:15 من طرفMagdy        الشيخ رأفت حسين سورة الانبياء -  الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 0:10 من طرفMagdy        افضل واجمل واروع حفل زواج في العالم زواج مفاجئ   الخميس 12 أكتوبر 2017 - 10:30 من طرفAhd Allah        اغرب زفاف في العالم العريسان عاريان   الخميس 12 أكتوبر 2017 - 10:28 من طرفAhd Allah        أغرب زواج في العالم حدث في جنوب إفرقيا  الخميس 12 أكتوبر 2017 - 10:26 من طرفAhd Allah        القارئ الشيخ السيد متولى عبد العال-سورة الانبياء .  الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 23:06 من طرفMagdy        الشيخ السيد متولي - سورة طه , Sayid Mutawali .  الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 23:03 من طرفMagdy         إن تجودي فصليني / صباح فخري  الأحد 1 أكتوبر 2017 - 19:44 من طرفAhd Allah        شفيق كبها حفلة نادرة .  الأحد 1 أكتوبر 2017 - 19:05 من طرفAhd Allah

شاطر | 
 

 المرض والطب .الجزء الاول.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة

Madany abdallah

الأدارة.
avatar


ذكر

المساهمات : 280

تاريخ التسجيل : 01/05/2012

الموقع : القانون الحديث المفقود في الطب

العمل. العمل. : باحث في الطب البديــــــل .


1:مُساهمةموضوع: المرض والطب .الجزء الاول.   الجمعة 19 أغسطس 2016 - 3:01

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

 المرض والطب . الجزء الاول
 الله اكبر 
بسم الله الرحمن الرحيم
السيدات والسادة الكرام 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 " المرض "
من الأخطاء الشائعة في عالمنا العربي والاسلامي هو الاعتقاد بأن المرض الذي  يصيب الانسان انما هو بارادة من الله
 سبحانه وتعالي عما يصفون .أي أن الله سبحانه وتعالي هو من يأمر المرض باصابة هذا الانسان أوعدم اصابة الاخر.
 وهو الذي يلقي بالمرض علي هذا وهو الذي يصرفه عن ذاك .وبالنيابة عن هذا الغباء البشري  أقدم أسفي واعتذاري 
 لرب العزة سبحانه  وأطلب لهم منه الغفران فهو غافر الذنب وقابل التوب .وكان هذا الجهل البشري بقوانين الله وبأحكامه
 هو البوابة التي عن طريقها سيطرت وطغت اسباب المرض ومسبباته الحقيقية علي الأجساد البشرية دون رادع يردعها 
أو مانع يمنعها. وقد أسلفنا حيثياتنا في موضوعات سابقة ولا مانع من ذكر نبذة هنا عنها .
فقد أخبرنا الحي القيوم في كتابه الكريم بأن المرض بأنواعه وأشكاله المختلفة هو من فعل الشيطان عدو الانسانية . وهذا 
ما ثبت بالفعل لدينا .قال تعالي :"واذكر عبدنا أيوب اذ نادي ربه اني مسني الشيطان بنصب وعذاب" وقال أبضا  :
 "وأيوب اذ نادي ربه اني مسني الضر وانت ارحم الراحمين فاستجبنا له وكشفنا ما به من ضر" وللننتبه جيدا الي كلمة"وكشفنا"
ولنا شرح لهاتان الايتان تفصيلا في موضوعهما. وقلنا ان الشيطان عندما يمس الانسان بغرض المرض وأيقاع الضرر به
فانه يمسه مسة واحدة فقط يقوم خلالها بايلاج اداة المرض ووسيلة الضرر في جسد الانسان وهذه الاداة أو الوسيلة هي ما أطلقنا
 عليها " الاصل المرضي " الذي يستخدم سلاح الطاقة التي تدمر سوائل الجسد وافرازاته الطبيعية أو جزء منها ويحولها الي افرازات 
وسوائل حارقة تعمل علي تدمير الخلايا العضوية البشرية من الداخل. ولقد أعلنا ان هذه الاداة "الاصل المرضي" لا خروج لها من
 جسد الانسان ابدا حتي تقضي عليه قضاء تام .
 ومن هنا يكون استمرارية المرض وخروج المريض من أعراض مرضية ودخوله في اعراض أخري أقوي وأشد وطأة من
 الاعراض الاولي . والدليل علي ذلك الصيغة التي وردت بها كلمة " شفاء " في القرءان الكريم ولم ترد بصيغة " الشفاء " 
وغير معرفة بالألف واللام .حيث يريد سبحانه وتعالي ان يخبرنا بأن الشفاء من المرض اذا تعرض المريض لاي نوع من العلاج 
سيكون شفاء مؤقت وغير دائم ولابد من عودة المرض مرة أخري سواء بنفس الاعراض أو بصورة مرضية أخري لوجود وبقاء
 أصوله وجذوره بالجسد البشري . وننوه بأننا عندما نذكر كلمة " المرض " فاننا لانعني عرضا مرضيا معينا بل المعني المقصود 
 وما نعنيه هو جميع أنواع وأشكال الاعراض المرضية التي تصيب الانسان صغيرا وكبيرا وذكرا كان أم أنثي .

السيدات والسادة الكرام .
نذكركم أيها السادة بأننا قد أسلفنا بأن المرض بصفة عامة يجب ان نطلق عليه " القاتل الصامت " وقلنا ان تعريف القتل
هو هدم أساسيات البنية الجسدية  بحيث يفقد الجسد شروط الاحتفاظ بالروح ولا تستطيع الروح بعد ذلك البقاء أو الاقامة فيه .
وقلنا أيضا : بأن المرض هو هدم للبنية الجسدية ولكن من داخل الجسد نفسه بسبب عامل خفي من داخل الجسد
 أخبرنا عنه رب العزة سبحانه وتعالي في كتابه العظيم القرءان الكريم .ولا يختلف نهائيا عن القتل المعروف بهدم الكيان
 الجسدي بواسطة عوامل من الخارج سوي في الفترة الزمنية التي يتم فيها وخلالها تخريب خلايا الجسد بحيث يفقد الجسد
  شرط الاحتفاظ  بالروح  ويصبح غير مؤهل لاقامة الروح فيه ومن هنا يتم خروجها وانفصالها عن الجسد رغما عنها 
وهي علي ذلك مجبرة ومقهورة. وقد تطول هذه الفترة عن فترة هدم البنية من الخارج بسبب عامل خارجي عن الجسد .
 نفهم من ذلك بأن القتل بصفة عامة له وجهان: 
الوجه الاول: هو القتل السريع  ونقض البنية الجسدية بواسطة عامل خارجي من خارج الجسد.
والاسلحة أو الادوات المستخدمة خارجيا فكثيرة ومتعددة ومعروفة ومعلومة للجميع .
والوجه الثاني : هو القتل البطيء ونقض البنية الجسدية من الداخل بواسطة عامل آخر هو "الاصل المرضي" وسلاح 
هذا العامل الداخلي والاداة التي يستخدمها في عملية التخريب البطيء هو سلاحان  فقط وهو سلاح " الطاقة الحارة "
وسلاح" السوائل المرضية "
وقد ذكرنا ايضا بأن تعريف الموت الطبيعي هو خروج الروح من الجسد لانتهاء الفترة الزمنية المقررة والمحددة لها في
البقاء و الاقامة في الجسد البشري  بارادتها وهي طائعة مختارة وليست علي ذلك الخروج مجبرة أومرغمة أومقهورة .
بحيث لا يكون خروجها وانفصالها عن الجسد بسبب تشوية البنية الاساسية لحياة الجسد سواء من الداخل أو من الخارج .
فذلكم أيها السادة هو مسمي الموت الحق والطبيعي والمقصود في قرءاننا الكريم ." وكفي للموت سببا انه هو سبب "
فتلك هي القوانين العامة الحاكمة علي المرض والحاكمة علي الطب وعملية الشفاء منذ بداية الخلق والي أن تقوم الساعة .

السيدات والسادة الكرام .
ولكن : ماذا عن غير المسلمون من العلمانيون وغيرهم ممن هم بكتاب الله "القرءان" وبرب العزة غير مؤمنون ؟؟
الذين هم غير مؤمنون بوجود تلك الاصول المرضية لعدم وجود دلائل مادية واشارات علمية ولعدم اكتشافها بأجهزتهم
 المعملية ؟ فعليهم اذن الايمان بوجود سلاحها وهو سلاح " الطاقة الحارة " التي تستخدمها في عملية تخريب الخلايا 
والاعضاء الجسدية.
أليس هؤلاء العلمانيون من يملؤون الدنيا صراخا بعلاجات الطاقة المتنوعة والمختلفة بوسائلها المختلفة وينفقون من
أجلها المليارات من الاموال ومن كل غال ونفيس؟ فكيف تتعامل طاقتهم تلك مع المرض ؟ ومع من تتعامل في الجسد
 البشري ؟ اذن لابد من تعاملها مع طاقة أخري مضادة .ولابد لهم أن يؤمنوا بذلك رغما عنهم فالواقع المرضي  المرير
 يفرض ذلك عليهم وكذالكم الفشل العلاجي والشفائي النهائي والأكيد لأي عرض مرضي  الذي سيطر عليهم .
وماذا اذا لم يؤمنوا بوجود تلك " الطاقة " أيضا لعدم رؤيتها أوفهمها أو لعدم وجود وسائل بشرية تستطيع اكتشافها ؟
فعليهم اذن أيها السادة عندئذ أن يجدوا سببا واحدا مقنعا وحقيقيا للاصابة بأي مرض قد يصيب الانسان .
وعليهم أن يجدوا تفسيرا مقنعا وحقيقيا وصادقا لكيفية تعامل أنواع طاقاتهم العلاجية مع المرض وظهور علامات الشفاء .
وعليهم  أن يجدوا سببا مقنعا وأكيدا لعودة العرض المرضي مرة أخري بعد انحسار الاعراض الاولي.
وعليهم ان يبرروا ويجدوا سببا واحدا حقيقيا لفشلهم في القضاء نهائيا علي اي عرض مرضي بسيط أو مزمن .
وعليهم  أن يبرروا سبب الفشل الذريع الذي أصابهم في عدم وقاية الانسان من الوقوع في المرض الخطير والمزمن .
وعليهم أن يبرروا سبب المرض في حالة عدم اكتشافهم بمناظيرهم أي اسباب ظاهرة تكون سببا في المرض .

السيدات والسادة الكرام .
فهذا الجهل الدولي بهذان العاملان المخربان" السوائل المرضية" و " الطاقة الحارة " والمدمرة داخل الجسد البشري وأسبابها 
هو ماجعل علماء العالم اجمع مع ما يملكون من عقول نيرة  وآليات وأجهزة دقيقة وأدوات تقنية خبيرة  يتخبطون حتي الآن 
في ظلمات الجهل بأسباب المرض علي اختلاف اشكاله ومراحله المرضية. واختلقوا اسبابا اخري كثيرة ومتعددة من بنات 
أفكارهم بريئة من المرض براءة تامة وبعيدة تماما عن الأسباب الحقيقة والجلية في اصابة الانسان بالمرض وبالتالي لم يصلوا
  حتي الان الي أي وسيلة من وسائل الردع  أو من وسائل العلاج لاي شكل من أشكال الاعراض المرضية  نهائيا برغم تعدد 
وتنوع العلاجات ووسائل العلاج المستخدمة وما زاد ذلكم المرض كما أسلفنا واعلنا الا فجورا وطغيانا وسيطرة علي العالم .

والمرض أيها السادة اذا أصاب الانسان فلابد له من تطبيب ولكي يكون الطب ناجحا وصادقا ودقيقا يجب أن يكون  مبني 
علي أسس ثابته وقوية  وعلي قواعد راسخة قويمة وحقيقية. لا شكلية ولا وهمية ولا ظنونية ولا ارتجالية  .
 والأسس والقواعد الثابته والقويمة الراسخة والحقيقية لاي امر من أمور الحياة ومشاكلها التي تختص بحياة الانسان لن يصل
 اليها أبدا اي  قاموس جامع أو أي كتاب بشري لامع أو مرجع من المراجع وخاصة  في جزئية المرض والطب سوي القرءان
 الكريم ذلكم الكتاب العظيم الاعظم والناموس القويم  الاكرم  كتاب التوجيه  والارشاد تنزيل من الرحمن الرحيم  رب العالمين
 خالق الانسان وكذلكم خالق المرض . وهذا ما نحن به مؤمنون وذلكم ما نحن به مسلمون .
السيدات والسادة الكرام .
والي لقاء في الجزء الثاني 
مع شكري وتقديري .

الموضوع الأصلي : المرض والطب .الجزء الاول.
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: Madany abdallah

...............................................................................................
الله اكبر
 اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
 قل ياأيها الناس قد جائكم الحق من ربكم فمن اهتدي فاِنما يهتدي لنفسه
ومن ضل فاِنما يضل عليها وما انا عليكم بوكيـــــــــــل.
 صدق الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///madany.moontada.net

كاتب الموضوعرسالة

Mohamed H

السادة الأعضاء
avatar


ذكر

المساهمات : 680

تاريخ التسجيل : 14/05/2012

العمل. العمل. : in the port


8:مُساهمةموضوع: رد: المرض والطب .الجزء الاول.   الأحد 4 سبتمبر 2016 - 15:06

بوركتم وبوركت جهودكم
وأدامكم الله وأدام فضلكم
ولا حرمنا من عطاؤكم .
مع اطيب الامنيات وارق التحيات .

الموضوع الأصلي : المرض والطب .الجزء الاول.
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: Mohamed H

...............................................................................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

ام كريم

السادة الأعضاء
avatar


انثى

المساهمات : 972

تاريخ التسجيل : 07/06/2012

العمل. العمل. : معلمه


9:مُساهمةموضوع: رد: المرض والطب .الجزء الاول.   الإثنين 5 سبتمبر 2016 - 19:24

طرح مأجور وابداع غير مسبوق
بوركت جهودكم وبورك طرحكم وذنبكم مغفور
ودمتم لنا بخير سالمين .

الموضوع الأصلي : المرض والطب .الجزء الاول.
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: ام كريم

...............................................................................................
لا اله الا الله محمد رسول الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

احلام

السادة الأعضاء
avatar


انثى

المساهمات : 91

تاريخ التسجيل : 02/08/2012

العمل. العمل. : الصحافه


10:مُساهمةموضوع: رد: المرض والطب .الجزء الاول.   السبت 21 يناير 2017 - 20:44

بارك الله فيكم
على الموضوع القيم والمميز
وفي انتظار جديدكم الأروع والمميز
مع التقدير .

الموضوع الأصلي : المرض والطب .الجزء الاول.
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: احلام

...............................................................................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المرض والطب .الجزء الاول.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب  :: الصفحة الرئيسية :: الاعجاز الطبي و العلمي للقرءان الكريم.لأول مرة في العالم .-