القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولالبوابة

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الله اكبر : السيدات والسادة :. بعد الاستعانة بالله سبحانه وتعالي وبالقرآن الكريم ومن خلال فك شفرات بعض الايات الكريمة التي تتحدث عن المرض وأصوله في الجسد البشري وبعد تطبيق مدلولها عمليا أربعة وعشرون عاما . فنحن يشرفنا وبكل فخر ان نعلن علي العالم اجمع عن اكتشاف قوانين طبية جديدة تكتشف الأسباب الحقيقية وراء اصابة الانسان بالمرض واسرار وغموض المرض باشكاله وانواعه المختلفة تلك الاسباب المجهولة التي لم تخطر من قبل علي قلب بشر اكتشفت بعد البحث والتنقيب في دهاليز وغرف الامراض المختلفة علي مدي أكثر من أربعة وعشرون عاما . وبالتالي وبناء عليها سنلقي الضوء علي جميع النظريات والقوانين الطبيه المعمول بها حاليا علي مستوي العالم وجميع اساليب وطرق العلاج والطب المختلفه التي تتبعها شعوب العالم وتحليلها تحليلا كاملا وبكل شفافية لمعرفة مواطن الضعف ومواطن القوة والخطأ والصواب في كل نوع واسلوب منها كالطب التقليدي والطب البديل باشكاله وانواعه المختلفه بما فيها الرقية الشرعية والاعشاب والابر الصينيه والحجامه والطاقة بانواعها وغيرها وذلك لدراسة ومعرفة اوجه التقصير في هذه الطرق والاساليب العلاجيه ولمعرفة أسباب الفشل الدولي الذريع في عدم التمكن من القضاء علي اي نوع من الامراض حتي الان وسنعلن أيضا عن الاسباب الحقيقية وراء تعدد وتنوع اشكال وانواع الامراض التي تصيب الانسان وكذلك عن التفسير العلمي الوحيد والدقيق لكيفية تعامل جميع انواع وطرق واساليب الطب البديل مع المرض ومن اهم اهدافنا: توحيد جميع انواع الطب والعلاج البديل في اسلوب علاجي واحد فقط اكثر فاعلية وفتكا في القضاء نهائيا علي المرض متمثلا في جذوره في الجسد وليس أعراضه الظاهرة علي المريض . ونأمل في الوصول الي ابتكارعلاج واحد فقط يتمكن من علاج جميع انواع الامراض المعروفة خلال اسبوع واحد او اسبوعان علي الاكثر.وبالتالي يمكن لنفس العلاج من وقاية الجسم البشري من الاصابة بأي مرض مستقبلا. وكذلك القضاء علي امراض الاطفال والامراض الموروثة وأمراض الشيخوخة و الوصول الي خلق أجيال قادمه بدون مرض او تشوهات خلقية .






المواضيع الأخيرة .        العصب الحائر. هل يعالج جميع الامراض ؟  السبت 2 ديسمبر 2017 - 16:51 من طرفAhd Allah        الإكتئاب Depression  السبت 2 ديسمبر 2017 - 16:49 من طرفAhd Allah        فنى صحى ممتاز وتسليك مجارى99817153  السبت 2 ديسمبر 2017 - 15:46 من طرفعلاج ادمان        سورة الحشر والحاقه والقصار الشيخ محمد حامد السلكاوى  الأحد 26 نوفمبر 2017 - 9:34 من طرفMagdy        محمد حامد السلكاوى - سورة الواقعه والحديد  الجمعة 24 نوفمبر 2017 - 10:58 من طرفAhd Allah         سورة الكهف ومريم لفضيله الشيخ محمد حامد السلكاوى  الجمعة 24 نوفمبر 2017 - 10:05 من طرفAhd Allah        مركز دمحمود سليمان للقلب المفتوح بدون جراحة 01090765669  الإثنين 20 نوفمبر 2017 - 10:31 من طرفعلاج ادمان        ماهية وكنه المرض .  السبت 28 أكتوبر 2017 - 17:04 من طرفاحمد رفعت        سورة مريم وطه 06.11.2012 الشيخ رافت حسين  الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 0:15 من طرفMagdy        الشيخ رأفت حسين سورة الانبياء -  الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 0:10 من طرفMagdy

شاطر | 
 

 المرض والطب. الجزء الثاني.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة

Madany abdallah

الأدارة.
avatar


ذكر

المساهمات : 280

تاريخ التسجيل : 01/05/2012

الموقع : القانون الحديث المفقود في الطب

العمل. العمل. : باحث في الطب البديــــــل .


1:مُساهمةموضوع: المرض والطب. الجزء الثاني.   الجمعة 19 أغسطس 2016 - 14:55

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

المرض والطب . الجزء الثاني .
الله أكبر
بسم الله الرحمن الرحيم
السيدات والسادة الكرام .
توقفنا في الجزء الاول عند قولنا :
ان هذا الجهل الدولي بهذان العاملان المخربان" السوائل المرضية" و" الطاقة الحارة " والمدمرة داخل الجسد البشري وأسبابها
هو ماجعل علماء العالم اجمع مع ما يملكون من عقول نيرة  وآليات وأجهزة دقيقة وأدوات تقنية خبيرة  يتخبطون حتي الآن
في ظلمات الجهل بأسباب المرض علي اختلاف اشكاله ومراحله المرضية. واختلقوا اسبابا اخري كثيرة ومتعددة من بنات
أفكارهم بريئة من المرض براءة تامة وبعيدة تماما عن الأسباب الحقيقة والجلية في اصابة الانسان بالمرض وبالتالي لم يصلوا
  حتي الان الي أي وسيلة من وسائل الردع  أو من وسائل العلاج لاي شكل من أشكال الاعراض المرضية  نهائيا برغم تعدد
وتنوع العلاجات ووسائل العلاج المستخدمة وما زاد ذلكم المرض كما أسلفنا واعلنا الا فجورا وطغيانا وسيطرة علي العالم .

والمرض أيها السادة اذا أصاب الانسان فلابد له من تطبيب ولكي يكون الطب ناجحا وصادقا ودقيقا يجب أن يكون  مبني
علي أسس ثابته وقوية  وعلي قواعد راسخة قويمة وحقيقية. لا شكلية ولا وهمية ولا ظنونية ولا ارتجالية .والأسس والقواعد
الثابته والقويمة الراسخة والحقيقية لاي امر من أمور الحياة ومشاكلها التي تختص بحياة الانسان لن يصل اليها أبدا اي
 قاموس جامع أو أي كتاب بشري لامع أو مرجع من المراجع وخاصة  في جزئية المرض والطب سوي القرءان الكريم ذلكم
 الكتاب العظيم الاعظم والناموس القويم  الاكرم  كتاب التوجيه  والارشاد تنزيل من الرحمن الرحيم  رب العالمين خالق
الانسان وكذلكم خالق المرض. وهذا ما نحن به مؤمنون بما أننا مسلمون .وذلكم ما ثبت لدينا علي مدي ربع قرن من الزمان.
 ولقد تحدثنا في موضوع ماهية المرض  عن المرض وذكرنا فيه :
ان المرض  الذي يصيب الانسان علي اختلاف أشكاله وأنواعه ماهو الا مرض واحد يرجع في الاصل الي مسبب واحد
 يستخدم سلاحا واحدا ويجب أن يتم علاجه بعلاج واحد .ولنا حديث أكثر تفصيلا في الجزء القادم باذن الله تعالي.
وفي الحقيقة يجب ان يتم تقسيم الاصابة بالمرض الي ثلاثة أقسام تبعا لدرجة الاصابة وليس تبعا لمكان وقوع الاصابة
 بالجسد كما هو معروف حاليا ومعمول به .
فالانسان المريض كما أسلفنا يقع من المرض في ثلاث مراحل :
المرحلة الاولي:  وهي العشر سنوات الاولي  من وقت وقوع الاصابة بالاصل المرضي بعد مرحلة البلوغ .
وقد تصل هذه المرحلة الي مدة 15 عاما تبعا لقوة البنية الجسدية للمريض وقوة جهازه المناعي ومدي كم وحدة الطاقة
للافرازات والسوائل المرضية الموجودة بالجسد .

والمرحلة الثانية :  وتصل الي 15 عاما من نهاية المرحلة الاولي وحتي ظهور الاعراض المرضية المزمنة والخطيرة.
أما المرحلة الثالثة : فتبدأ من بداية ظهور العرض المرضي الخطير وتنتهي بالقضاء نهائيا علي حياة المريض .
والانسان المريض بصفة عامة في حياته المرضية ومنذ بداية الاصابة بالاصل المرضي لابد من مروره بتلك المراحل
 المرضية الثلاث .
المرحلة الاولي المرضية :
وهي الاساس الذي يبني المرض الخطير عليه بنيانه وعماده الذي يتكأ دائما عليه في استكمال مسيرته داخل الجسد
 البشري . وقد أسلفنا بأنها تبدأ بأشكال الاعراض المرضية البسيطة والخفبفة التي تظهر في سائر انحاء الجسد والتي
 أعلنا سابقا انها  المؤشرات المنذرة بقدوم المرض الخطير والمزمن والتي يرافق بعضها المريض مدي الحياة .
وقد أشرنا الي وجود عدة أبحاث ودراسات طبية حديثة تؤكد ما أعلناه مثل :" ارتفاع ضغط الدم قاتل لا يرحم ."
" والزكام المزمن يهدد الصحة ."الصداع المتكرر قد يدمر خلايا المخ" والرائحة الكريهة تنذر بوجود متاعب المعدة والكبد."
" تساقط الشعرعند الرجال مؤشرعلى مرض القلب" الاضطرابات النفسية تتسبب في إصابة الإنسان بأكثر من 40
مرضا عضويا "سوء الحالة النفسية الطريق الي الهلاك"الخاملون أكثر عرضة للأصابة بالأمراض المزمنة" العلامات
 التى تظهر على الجلد تكشف عن أمراض خفية داخل الجسم " الإمساك المزمن مؤشر للإصابة بأمراض خطيرة"
وغيرها الكثير .
 
المرحلة الثانية المرضية :
 وهي التي يتم بناء وظهور أعراضها المتوسطة والاكثر خطورة علي أعراض المرحلة الاولي ولا تكون أبدا بدونها
وقد أسلفنا بذكر هذه الاعراض في موضوع سابق . ولا يمكن القضاء علي أعراض هذه المرحلة المرضية نهائيا بغير
 عودة الا بالقضاء علي محور ارتكازها وأساسياتها وهي أعراض المرحلة المرضية الاولي .

المرحلة الثالثة المرضية :
وهي المرحلة المرضية صاحبة الفضل في ظهور الاعراض الخطيرة والمزمنة . والتي لايمكن بحال القضاء علي
 اي عرض مرضي من أعراضها الا بالقضاء علي أعراض المرحلة الثانية في الجسد والتي هي الاساس الذي تعتمد
 عليه وتستمد منه غذائها وقوتها وهي القاعدة التي تتكأ عليها في استمراريتها . واذا تم التعامل مع تلك الاعراض المزمنة
  علي انفراد وعلي اساس انها اعراض قائمة بذاتها وليس لها جذور وبفلسفة علاجية مخالفة لما ذكرنا فلا علاج مؤكدا
ولا شفاء منها شفاء نهائيا أبدا كما هو واقع الحال الان علي مستوي العالم .

السيدات والسادة الكرام .
نفهم من ذلك : بأن المرحلة الاولي المرضية بأعراضها المرضية التي قد تصل الي أكثر من 60 عرضا مرضيا قد تظل
أعراضها مصاحبة للمريض لمدة 15 عاما قبل ان تتطور أسباب المرض وتزداد في الكم والحدة وينتقل المريض الي الاصابة
بأعراض المرحلة الثانية المرضية الاكثر وأشد خطورة من أعراض المرحلة الاولي بأن هذه الاعراض الاولية هي حجر
الأساس الذي يقيم عليه المرض المزمن والخطير بنيانه في الجسد البشري . واذا أردنا شفاء ناجح وعلاج حكيم  ووقاية
مثالية يجب أن يتم وقف تلك الاعراض المرضية الاولي عن ظهور أعراضها علي المريض نهائيا .
وعندما أنتقل بحضراتكم الي جزئية الطب الناجح والعلاج القويم  وأنسب وأفضل الطرق للوقاية فيجب علينا أولا  أن
نؤمن بتلك الأسس وبتلك القوانين ونعمل بموجبها وبناءا عليها ولا نخرج نهائيا عن مسارها ومنهجها .
السيدات والسادة الكرام .
والي لقاء في الجزء الثالث مع " الطب "
مع شكري وتقديري .

الموضوع الأصلي : المرض والطب. الجزء الثاني.
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: Madany abdallah

...............................................................................................
الله اكبر
 اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
 قل ياأيها الناس قد جائكم الحق من ربكم فمن اهتدي فاِنما يهتدي لنفسه
ومن ضل فاِنما يضل عليها وما انا عليكم بوكيـــــــــــل.
 صدق الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///madany.moontada.net

كاتب الموضوعرسالة

sandy

السادة الأعضاء
avatar


انثى

المساهمات : 120

تاريخ التسجيل : 30/11/2012

العمل. العمل. : الطب


8:مُساهمةموضوع: رد: المرض والطب. الجزء الثاني.   الإثنين 22 أغسطس 2016 - 14:51

موضوع رائع ومميز
جعله الله شاهدا لكم لا عليكم
ننتظر منكم المزيد من العطاء
ومن ابداعكم .

الموضوع الأصلي : المرض والطب. الجزء الثاني.
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: sandy

...............................................................................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الحارث

السادة الأعضاء
avatar


ذكر

المساهمات : 205

تاريخ التسجيل : 23/04/2012

الموقع : madany.moontada.ne

العمل. العمل. : باحث في الطب البديــــــل .


9:مُساهمةموضوع: رد: المرض والطب. الجزء الثاني.   الجمعة 2 سبتمبر 2016 - 16:58

دائما مميزون في طرحكم
و متألقون في أفكاركم . ومنفردون في علمكم
وتسعدوننا بموضوعاتكم .
احترامي .

الموضوع الأصلي : المرض والطب. الجزء الثاني.
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: الحارث

...............................................................................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madany.moontada.net

Mohamed H

السادة الأعضاء
avatar


ذكر

المساهمات : 680

تاريخ التسجيل : 14/05/2012

العمل. العمل. : in the port


10:مُساهمةموضوع: رد: المرض والطب. الجزء الثاني.   الأحد 4 سبتمبر 2016 - 15:09

بوركتم وبوركت جهودكم
وأدامكم الله وأدام فضلكم
ولا حرمنا من عطاؤكم .
مع اطيب الامنيات وارق التحيات .

الموضوع الأصلي : المرض والطب. الجزء الثاني.
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: Mohamed H

...............................................................................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

ام كريم

السادة الأعضاء
avatar


انثى

المساهمات : 972

تاريخ التسجيل : 07/06/2012

العمل. العمل. : معلمه


11:مُساهمةموضوع: رد: المرض والطب. الجزء الثاني.   الإثنين 5 سبتمبر 2016 - 19:25

طرح مأجور وابداع غير مسبوق
بوركت جهودكم وبورك طرحكم وذنبكم مغفور
ودمتم لنا بخير سالمين .

الموضوع الأصلي : المرض والطب. الجزء الثاني.
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: ام كريم

...............................................................................................
لا اله الا الله محمد رسول الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

احلام

السادة الأعضاء
avatar


انثى

المساهمات : 91

تاريخ التسجيل : 02/08/2012

العمل. العمل. : الصحافه


12:مُساهمةموضوع: رد: المرض والطب. الجزء الثاني.   السبت 21 يناير 2017 - 20:45

بارك الله فيكم
على الموضوع القيم والمميز
وفي انتظار جديدكم الأروع والمميز
مع التقدير .

الموضوع الأصلي : المرض والطب. الجزء الثاني.
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: احلام

...............................................................................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المرض والطب. الجزء الثاني.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب  :: الصفحة الرئيسية :: الاعجاز الطبي و العلمي للقرءان الكريم.لأول مرة في العالم .-