القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولالعاب on line games

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الله اكبر : السيدات والسادة :. بعد الاستعانة بالله سبحانه وتعالي وبالقرآن الكريم ومن خلال فك شفرات بعض الايات الكريمة التي تتحدث عن المرض وأصوله في الجسد البشري وبعد تطبيق مدلولها عمليا أربعة وعشرون عاما . فنحن يشرفنا وبكل فخر ان نعلن علي العالم اجمع عن اكتشاف قوانين طبية جديدة تكتشف الأسباب الحقيقية وراء اصابة الانسان بالمرض واسرار وغموض المرض باشكاله وانواعه المختلفة تلك الاسباب المجهولة التي لم تخطر من قبل علي قلب بشر اكتشفت بعد البحث والتنقيب في دهاليز وغرف الامراض المختلفة علي مدي أكثر من أربعة وعشرون عاما . وبالتالي وبناء عليها سنلقي الضوء علي جميع النظريات والقوانين الطبيه المعمول بها حاليا علي مستوي العالم وجميع اساليب وطرق العلاج والطب المختلفه التي تتبعها شعوب العالم وتحليلها تحليلا كاملا وبكل شفافية لمعرفة مواطن الضعف ومواطن القوة والخطأ والصواب في كل نوع واسلوب منها كالطب التقليدي والطب البديل باشكاله وانواعه المختلفه بما فيها الرقية الشرعية والاعشاب والابر الصينيه والحجامه والطاقة بانواعها وغيرها وذلك لدراسة ومعرفة اوجه التقصير في هذه الطرق والاساليب العلاجيه ولمعرفة أسباب الفشل الدولي الذريع في عدم التمكن من القضاء علي اي نوع من الامراض حتي الان وسنعلن أيضا عن الاسباب الحقيقية وراء تعدد وتنوع اشكال وانواع الامراض التي تصيب الانسان وكذلك عن التفسير العلمي الوحيد والدقيق لكيفية تعامل جميع انواع وطرق واساليب الطب البديل مع المرض ومن اهم اهدافنا: توحيد جميع انواع الطب والعلاج البديل في اسلوب علاجي واحد فقط اكثر فاعلية وفتكا في القضاء نهائيا علي المرض متمثلا في جذوره في الجسد وليس أعراضه الظاهرة علي المريض . ونأمل في الوصول الي ابتكارعلاج واحد فقط يتمكن من علاج جميع انواع الامراض المعروفة خلال اسبوع واحد او اسبوعان علي الاكثر.وبالتالي يمكن لنفس العلاج من وقاية الجسم البشري من الاصابة بأي مرض مستقبلا. وكذلك القضاء علي امراض الاطفال والامراض الموروثة وأمراض الشيخوخة و الوصول الي خلق أجيال قادمه بدون مرض او تشوهات خلقية .




السيدات والسادة الكرام :ننصح باستخدام متصفح Mozilla Firefox الوحيد القادر علي التعامل مع تقنيات المنتدي الحديثة والدخول اليه بسهولة .

المواضيع الأخيرة .         أطباء مزورون  أمس في 2:14 من طرفAhd Allah         دواء شهير يسبب الانتحار  أمس في 2:14 من طرفAhd Allah         احذروا التخدير   أمس في 2:13 من طرفAhd Allah         عيون بدون ليزر افضل  أمس في 2:12 من طرفAhd Allah        امراض الصيف وطرق الوقاية   الجمعة 22 سبتمبر 2017 - 16:33 من طرفAhd Allah        تضخم البروستات  الجمعة 22 سبتمبر 2017 - 16:27 من طرفAhd Allah        الاسلام والعلم الحديث .  الخميس 21 سبتمبر 2017 - 1:58 من طرفالحضري        الخمر عامل مهم في زيادة حالات الاصابة بالسرطان  الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - 17:44 من طرفsuzan        فتوى غريبة عجيبة يجوز الزواج من البنت   الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - 17:41 من طرفsuzan        الطب النبوي والطب الحديث   الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - 17:36 من طرفsuzan

إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 أخطاء طبيّة في غياب المحاسبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

Nadia

السادة الأعضاء
avatar


انثى

المساهمات : 204

تاريخ التسجيل : 20/10/2012

العمل. العمل. : الطب


1:مُساهمةموضوع: أخطاء طبيّة في غياب المحاسبة   الأربعاء 28 سبتمبر 2016 - 22:08

عندما اختارت فاطمة أحد المستشفيات المتخصصة في الخرطوم بعناية للخضوع إلى عملية جراحية على أيدي أمهر الأطباء المشهود لهم بالكفاءة، لم تكن تدري أنّها سوف تعرف معاناة جديدة تخسر فيها مالها وصحتها على حدّ سواء. وقع خطأ طبي خلال جراحة استئصال مرارتها، فدخلت في دوامة كادت تفقدها حياتها في أي لحظة.
تشكو فاطمة لـ”العربي الجديد”، مصابها، قائلة: “ندمت، إذ لم أفكّر في السفر إلى خارج البلاد للخضوع إلى الجراحة، خصوصاً أنّني كنت أملك القدرة المالية التي تسمح لي بتحمّل مصاريف السفر والعلاج”. وكانت فاطمة قد اضطرت من جرّاء خطأ طبي، إلى “الخضوع لثلاث عمليات جراحية أخرى بمبلغ فاق مائة مليون جنيه سوداني (نحو 16 مليوناً و500 ألف دولار أميركي)، بالإضافة إلى متابعة طبية شهرية وفحوصات دورية تكلفني نحو 900 جنيه (نحو 150 دولاراً). وأنا أتكفّل بكلّ ذلك وحدي، خصوصاً أنّني لم ألاحق الطبيب قانونياً، ووكّلنا أمرنا لله”.
فاطمة مجرّد ضحية من بين ضحايا كثيرين للأخطاء الطبية التي تزداد أخيراً في السودان. بعض الحالات خرجت إلى العلن واتخذت إجراءات قانونية في المجال، أمّا حالات أخرى فأخفيت بهدف السترة وانطلاقاً من طبيعة السودانيين المتسامحة. وتجدر الإشارة إلى أنّ بين الحين والآخر، تنقل تقارير إعلامية خبر وفاة طفل أو شاب أو امرأة أو مسنّ بسبب أخطاء طبية أو من جرّاء معاناة طويلة تبعتها. ويُفتح باب الجدال من جديد حول ثقة المواطن بالطبيب والمستشفيات السودانية، لا سيما مع تزايد السفر إلى دول مثل الأردن ومصر، بغرض الاستشفاء. يُذكر أنّ البعض يعمد إلى ذلك عبر جمع الأموال من خيّرين، لعدم قدرتهم على تحمّل الكلفة العالية، خصوصاً مع ارتفاع معدّلات الفقر في البلاد.
ويعزو خبراء تزايد الأخطاء الطبية إلى هجرة الكوادر الصحية، ولا سيّما أنّ الأجهزة الرسمية تفيد بأنّ معدلات هجرة الأطباء تأتي بواقع ثلاثة آلاف طبيب سنوياً، بالإضافة إلى تدهور مستوى التعليم وزيادة عدد كليات الطب الخاصة، أي تلك التي ينتسب إليها الطلاب وفق مقابل ماليّ ليس بقليل، من دون الأخذ بالاعتبار درجاتهم. يُذكر أنّه في السابق كان لا بدّ للطالب من أن يكون متميّزاً حتى يدخل كليات الطب.
في فبراير/ شباط الماضي، أعلن المجلس الطبي السوداني ارتفاع معدلات الأخطاء الطبية في البلاد بنحو 5.7 في المائة، الأمر الذي خلّف حالة من الهلع وسط السودانيين تجلّت في عمليات اعتداء متكررة على الأطباء من قبل مرافقي المرضى إلى جانب اهتزاز الثقة بالمستشفيات السودانية.
من جهته، كان رئيس المجلس الطبي السوداني، الزين كرار، قد وجّه اتهامات إلى أطبّاء لم يسمّهم، على خلفيّة عدم تمكّنهم من القوانين المتعلقة بحماية أصول المهنة، وقد طالبهم بمحاسبة أنفسهم قبل أن يحاسبهم القضاء. ورأى المجلس الطبي أنّ الأطباء في حاجة إلى تدريب جيّد وممنهج، بالإضافة إلى ضرورة إصلاح النظام الصحي في البلاد.
إلى ذلك، خصّصت الدولة في موازنة العام الجاري مبلغ 571 مليون جنيه (نحو 94 مليوناً و300 ألف دولار) للصحة، وهو مبلغ يراه أطباء قليلاً، نظراً لما يتطلبه القطاع لتقديم خدمة أفضل. يُذكر أنّ موازنة الدولة تبلغ 67 مليار جنيه (أكثر من 11 مليار دولار).
في السياق، أصدرت وزارة العدل السودانية أخيراً منشوراً بمنع القبض على الأطباء والزجّ بهم في السجون، في حال ارتكابهم أخطاء طبية، مشدّدة على ضرورة الاكتفاء بالإجراءات الأولية. وفي ورشة متخصصة تناولت هذا المنشور وعقدت في الخرطوم قبل أيام، دافع المستشار في وزارة العدل بدر الدين صالح عنه، موضحاً أنّ الأمر لا يستقيم من خلال وضع الأطبّاء في السجن مع المجرمين. وشدّد على أنّ الخطأ الطبي في الأساس لا يكون متعمداً، كذلك فإنّ المسؤولية لا تقع على الطبيب وحده، إنّما تتحمله كذلك المؤسسات الصحية التي يفتقر بعضها إلى أبسط معينات التشخيص. أضاف أنّ الجامعات كذلك تتحمّل مسؤولية، كاشفاً عن اتجاه داخل الوزارة لصياغة منشور جديد يحدّد الخطأ المدني والجنائي ليوزّع على وكلاء النيابات خلال الفترة المقبلة، فضلاً عن مراجعة القوانين الجنائية. ولفت إلى الاتجاه نحو حذف المادة التي تدين الأطباء جنائياً في حالة الأخطاء الطبية.
وطرحت الخطوة الجدال من جديد حول الإفلات من العقاب الذي من شأنه أن يزيد من الأخطاء في غياب الرادع، وصدرت مطالبات بتشديد العقوبة على الأخطاء الطبية. وبدا الأطباء أكثر قلقاً من تزايد عمليات الاعتداء عليهم من قبل مرافقي المرضى، وتحميلهم مسؤولية تأخّر شفاء مريض ما أو وفاته. وقد شدّد في هذا الإطار المستشار في وزارة العدل، بدر الدين صالح، على أنّ لا مبرّر للاعتداء على الأطباء، فهم “خطّ أحمر”.
منقول

الموضوع الأصلي : أخطاء طبيّة في غياب المحاسبة
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: Nadia

...............................................................................................
لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

Ahd Allah

الأدارة.
avatar


ذكر

المساهمات : 1318

تاريخ الميلاد : 20/11/1980

تاريخ التسجيل : 01/05/2012

الموقع : مفخرة الامة العربية والعالم الاسلامي . http://madany.moontada.net

العمل. العمل. : جامعي


2:مُساهمةموضوع: رد: أخطاء طبيّة في غياب المحاسبة   السبت 5 نوفمبر 2016 - 19:52

جزاكم الله خيرا
بوركت جهودكم ودمتم ودام عطائكم
معلومات قيمة​ وموضوع  رائع
بارك الله فيكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madany.moontada.net
 
أخطاء طبيّة في غياب المحاسبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب  :: الصفحة الرئيسية :: الأخطاء الطبية السبب الرئيسي الثالث للوفيات-
إرسال مساهمة في موضوع