القانون الحديث المفقود في الطـــب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخولالعاب on line games

. الهدف الأسمي والرئيسي لنا هو: كيفية الوقاية من المرض نهائيا ؟ @ من موضوعاتنا الحصرية القادمة : ماهية العلاج بالماء لاول مرة في العالم @ الرد علي موضوع : الايمان بالله تحت المجهر. @ ما العلاقة الخفية التي تربط بين هذه الدراسات الطبية ؟ @ اسطورة المهدي والدجال .@ جميع العلاجات الواردة في القرءان الكريم .@ كلمة الادارة حول موضوع : ولاية أمريكية تصدر قانونا يبيح العلاج بالماريجوانا @ المفكر الاسلامي .كيف يفكر ؟ والرد علي موضوع: بشر قبل آدم .@ الرد علي موضوع : لماذا خلقني الله رغما عن أنفي ؟ .@ المعني في قوله تعالي : " واذا مرضت فهو يشفين . @ الاصل المرضي . خصائصة و أسراره .الجزء الثاني @. الشروط العامة الواجبة للاصابة بالمرض . @ ماهية العنوسة. والاسباب والوقاية.@ المعني في قوله تعالي : وأيوب اذ نادي ربه اني مسني الضر وانت أرحم الراحمين @ السيدات والسادة : نكرر . بأن رسالتنا هذه موجهة فقط الي من يهمه الأمر من السادة كبار العلماء في الطب ومراكز الابحاث الطبية العالمية . وبمعني آخر أكثر وضوحا فنحن نوجه تلك الرسالة الي من يفهمها فقط من أولي الالباب حول العالم . أما بالنسبة للسادة العرب والمسلمون فالافضل لهم أن يظلوا كما عهدناهم نائمون في انتظار أن يوقظهم الغرب فينتبهون . @ اللهم انا بللغنا الرسالة وأدينا الأمانه . اللهم فأشهد . مع الشكر .

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 الرد علي . لماذا أعطاني الله طفلا معوقا.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
Madany Abd Allah
الأدارة.







ذكر

المساهمات : 279
تاريخ التسجيل : 01/05/2012
الموقع : القانون الحديث المفقود في الطب
العمل. العمل. : باحث في الطب البديــــــل .

مُساهمةموضوع: الرد علي . لماذا أعطاني الله طفلا معوقا.   الخميس 17 نوفمبر 2016 - 4:17


لماذا أعطاني الله طفلًا معوقًا؟
 
هذا السؤال كثيرًا ما يسأله الآباء والأمهات، بل كثيرًا ما نسمعه من الإخوة المعاقين والمعاقات، لماذا خلقني الله هكذا؟!  أو لماذا سمح الله لي أن أكون هكذا؟
 إذ أحيانًا يولد الإنسان سليمًا، وبعد فترة من الزمن يصاب بإحدى صور الإعاقة المتنوعة لأي سبب..

* أسباب الإعاقة:

غالبًا لا تخرج أسباب الإعاقة سواء الحركية (الجسدية) أو العقلية عن الأسباب الأربعة الآتية، وباختصار شديد:
أ- التعوق الوراثي.
ب- التعوق الخَلقْي (أو الفطري): نتيجة الصحة العامة للأم خلال فترة الحمل، أو بسبب نوع التغذية، وهذان عاملان هامان يتوقف عليهما ما إذا كان الطفل يولد سويًا أو غير سوي.
جـ- التعوق بسبب الولادة: مثلًا إذا كان حجم المولود كبيرًا، أو نتيجة إهمال الطبيب، أو إذا كانت الولادة قبل الأوان، وأحيانًا يصاب المولود بنزيف في المخ لأن
 أوعيته الدموية تكون عرضة للتمزق بسهولة، أو نتيجة استعمال المخدرات لتخفيف آلام الأم..
د- التعوق بعض الولادة: إما بسبب الحوادث، أو الأمراض الشديدة، أو البيئة المنزلية غير الصالحة، أو سوء التغذية.  وغالبًا بالنسبة للأطفال يكون الوالدان
 مسئولين ولو عن غير قصد، وأحيانًا لا يتم تكوين الطفل تكوينًا كاملًا..

- حقيقة لابد من معرفتها:

وفقا للإحصائيات في مصر فإن نسبة الإعاقة الجسدية لا تقل عم 10% بل تزيد!  والإعاقة العقلية 3,5% تقريبًا، وبالنسبة للعالم كله تذكر الإحصائيات أنها غالبًا 10%.
ولكن، إذا أردنا أن نذكر الحقيقة الأكيدة وهي أننا كلنا معاقون أو معوَّقون، بأي صورة من الصور، فنحن نذكر الحقيقة حتى نحتمل ونشفق على المعاقين الآخرين
من أولادنا، مهما كانت صور الأعاقة، إذ البعض يصاب بأكثر من صورة (ويُسمونهم متعددي الإعاقة).
وصور الإعاقة التي نُصاب بهذا كثيرة:
1- الإعاقة الروحية: كلنا غير كاملين..  الجميع زاغوا وفسدوا وأعوزهم مجد الله..
2- الإعاقة النفسية: أمراض نفسية، شكوك، قلق، ظنون، وغيرة..
3- الإعاقة الاجتماعية: البيئة، الأسرة، المجتمع، انحراف في استخدام الحرية..
4- التعوق العقلي (الذهني): لا يوجد إنسان يستطيع أن يحفظ عقله، التفاوت في درجات التعوق نسبي، وهكذا في التعوق العقلي..
5- التعوق العملي: مهما كانت درجة تعليمنا أو ثقافتنا فهي ناقصة..
6- الإعاقة في العمل: أيضًا بدرجات متفاوتة..
7- الإعاقة في الخدمة: أي خادم يدقق مع نفسه فيجد أنه غير كامل في خدمته، أي معوق بأي درجة..
8- الإعاقة في استخدام الوقت: أي عدم الأمانة في استخدام الوقت..
9- الإعاقة في اقتناء الفضائل: مَنْ منّا كامل في المحبة؟ فيا الإيمان؟ في الرجاء؟ في الاتضاع؟ في الصلاة..؟
10- الإعاقة الجسدية: وهي محور حديثنا (مع الإعاقة العقلية): لا يوجد إنسان في البشرية بعد الخطية يخلو جسده من الأمراض، كل إنسان لا يخلو جسده من خمسة أمراض
 على الأقل (بحث أجري في أمريكا)..  كلنا معوقون، سواء في أي حاسة، أي عضو أو أكثر..
هنا يمكن أن نقول أن كل صور الإعاقة، هي إما بإرادتنا، أو بغير إرادتنا..  فمثلًا شخص يهمل في صحته أو يشرب سجائر أو مكيفات أو -يدمن المخدرات.  يتلف صحته وجسده بإرادته..
- حقيقة ثانية مهمة

بعد أن عرفنا الحقيقة الأولى، أننا كلنا معاقون بأي صورة وبأي درجة، فإنه يجب أن نعرف الحقيقة الثانية بالنسبة للأطفال، وهم غالبًا لا ذنب لهم، حتى لو كانت الإعاقة
 نتيجة سوء تصرف منهم في طفولتهم، فهم لا يدركون ما يفعلون، ولا يقدرون المسئولية..  كما يقول معلمنا بولس الرسول "لما كنت طفلًا كطفل كنت أتكلم، وكطفل كنت أفطن،
 وكطفل كنت أفتكر.  ولكن لما صرت رجلًا أبطلت ما للطفل" (1كو11:3).
وهذا أيضًا يجعلنا نشفق عليهم ونعطيهم الحب والاهتمام، لأنه كما يقول معلمنا الصالح: "لا يحتاج الأصحاء إلى طبيب بل المرضى"..
ويجب علينا أن نقبلهم كما هم، ونتذكر أنه ممكن لأي شخص منا أن يكون هكذا في أي لحظة.

القمص أنسطاسي الصموئيلي
=================

الله اكبر
بسم الله الرحمن الرحيم
السيدات والسادة الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
في الحقيقة : ان ما لفت نظرنا في هذا الموضوع هو عنوانه الذي يقول : لماذا أعطاني الله طفلا معوقا ؟
و هذه الظاهرة  احدي الظواهرالمرضية الهامة ويهتم بها شريحة لا بأس بها من الناس علي اختلاف الجنسيات  والمعتقدات
ونحن بدورنا سنلقي الضوء علي هذه الظاهرة لنرفع عنها الغبار ونكشف عنها الستار ونظهر لحضراتكم ما التبس علي الناس من فهم حول فلسفتها
و لمعرفة أهم العوامل الحقيقية التي تؤدي اليها  وهل هي بالفعل تكون نتيجة ارادة الهية وبامر من الله سبحانه وتعالي ؟
ام انها من نتائج قوة اخري مضادة لا هم لها سوي افساد ما أصلح الله وهدم وتشويه الصورة الانسانية ولقد كذب وأفتري علي الله من يقول :
 بان الاعاقة او المرض عموما بأشكاله وأنواعه المختلفة تصيب الانسان بأمر من الله او بارادة من الله سبحانه وحاشا وكلا  وألف كلا .

.السيدات والسادة الكرام .
يقول جل في علاه : بسم الله الرحمن الرحيم.
 " لقد خلقنا الانسان في أحسن تقويم " " يا أيها الانسان ما غرك بربك الكريم الذي خلقك فسواك فعدلك في أي صورة ما شاء ركبك "
وعندما ننظر الي هذان القانونان القرءانيان الكريمان سنجد أن القوانين الاساسية التي وضعها الله  وتحكم علي خلق الانسان
هي حسن الخلق والتقويم وحسن التسوية والاعتدال . وعندما ذكر سبحانه وتعالي الوصف لذلك الانسان في قوله " في أي صورة ما شاء ركبك "
ليس المقصود بهذا القول كما يدعي البعض بأن الله سبحانه يقصد منها انه قد خلق هذا اعمي وهذا بصيرا وهذا أعرج وذاك ابكما نهائيا .
ولكن المقصود منها اختلاف الالوان البشرية فهذا اسود وذاك أبيض ومنهم الاصفر ومنهم الاحمر والطويل والقصير وقد حدد لكل انسان وركبه في
صورة خاصة به لا تتكرر أبدا مع انسان آخر وهكذا .
والمريض عموما سواء كان طفلا او شابا أو شيخا فمظلوم والمرض وقد وقع عليه ظلما وعدوانا لايقدره الا الله سبحانه وتعالي .
وبالتالي فهو في كنف الله وتحت رعايته . أنسيتم قوله تعالي في حديثه القدسي :
إن الله تعالى يقول يوم القيامة: يا بن آدم مرضت فلم تعدني.
قال: يا رب، كيف أعودك وأنت رب العالمين؟ قال: أما علمت أن عبدي فلاناً مرض فلم تعده؟ أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده؟ يا بن آدم استطعمتك فلم تطعمني. فقال: يا رب وكيف أطعمك وأنت رب العالمين؟ قال: أما علمت أنه استطعمك عبدي فلان فلم تطعمه؟ أما علمت أنك لو أطعمته لوجدت ذلك عندي؟ يا بن آدم، استسقيتك فلم تسقني. قال: يا رب كيف أسقيك وأنت رب العالمين؟ قال: استسقاك عبدي فلان فلم تسقه؟ أما إنك لو سقيته لوجدت ذلك عندي .

فكيف سيرسل الله مرضا علي عبده ليعاقبه به ثم يتقرب اليه ويزوره اولم تعلموا ان الله لايرسل مرضا او مصيبة لعبد من عباده الا اذا كان قد غضب الله عليه ؟
فكيف سيغضب علي عبده ويرسل عليه المرض ثم يذهب ليزوره ؟ ان الله سبحانه وتعالي اذا غضب علي عبد فلا يحب أن يراه أصلا فكيف سيتقرب منه ؟
  أفلا تعقلون ؟؟؟
وقد تفضل الكاتب لهذا الموضوع بالقاء تبعية تلك الظاهرة بعد ان عددها تعددا  فلسفيا رائعا
علي اربعة أسباب وأربعة عوامل  والتي لن نتعرض منها سوي الي الاعاقة الجسدية أو الاعاقة العضوية والتي تتمثل في تعوق احد أعضاء الجسد
 عن أداء مهمته والتي سنختصرها نحن  الي سببان أو عاملان فقط من حيث الاسباب المؤدية اليها بالنسبة الي الصغار وبالنسبة الي الكبار .
والاعاقة بصورة عامة هي اما اعاقة طبيعية أو اعاقة صناعية .
فأما الاعاقة الصناعية فمعلومة للجميع وهي التي تحدث للانسان بعد الولادة وهو صحيح معافي  نتيجة عامل خارجي عن الجسد كالحوادث
 التي يتعرض لها الانسان بأنواعها سواء كان طفلا او كبيرا .
وما يهمنا هنا هو النوع الثاني من الاعاقة وهو الاعاقة الطبيعية والتي تكون دائما بسبب عامل من داخل جسد الام أثناء فترة الحمل
 سواء كان المعاق صغيرا او كبيرا والتي تظهر اعراضها علي الطفل بعد الولادة وهي الاعاقة الطبيعية.

 الاعاقة الطبيعية :
 والتي تكون دائما بسبب عامل وراثي من الأم أثناء فترة الحمل. والمصدر الذي يحكم علي تلك الاعاقة والمسبب الرئيسي لها هو الام فقط .
كيف تحدث الاعاقة ؟
ذكرنا سابقا في أحد موضوعات أمراض الطفولة بأن المنبع الرئيسي لمرض الطفل بأشكاله المختلفة والسبب الرئيسي فيه هو الام .
ومن المستحيل أن تجد طفلا مريضا ويعاني من أي شكل من أشكال الامراض أو اي شكل من أشكال الاعاقة  دون أن تكون الام
 لهذا الطفل تشكوا  وتعاني من مرض ما .
وهذا هو القانون العام الحاكم علي أمراض الطفولة بانواعها وأشكالها المختلفة ومنها الاعاقة .
وذكرنا ايضا : أن الام لا يمكن  ان تمرض أبدا دون وجود أصل المرض وجذورة بجسدها والذي يتميز بارتفاع نسبة الطاقة الطبيعية له
 والذي يعمل بدوره علي :
 ارتفاع حدة الطاقة بجسد الام عن المعدلات الطبيعية للجسم وبالتالي ومع مرور الوقت يعمل علي
 1- تبخير سوائل الجسد الطبيعية مما يعمل علي
. 2- زيادة تركيز الشوائب والعوالق والسموم بالجسد
3- تغيير في الخصائص والمقومات والقوام الطبيعي لافرازات الجسم وكذلك الدم.
4- انتشار تلك الافرازات الحارقة والضارة بجميع خلايا الجسد وأعضاؤه
5- اصابة الاعضاء والخلايا التي تتركز فيها تلك الافرازات بالحتقان والالتهاب نتيجة طاقتها الحارة .
6- اصابة الاجهزة العصبية وخلاياها في الجسم بالضعف والخلل وعدم القدرة علي تأدية وظيفتها .
 
فاذا ما تواجدت تلك الافرازات والسوائل الحارة بكثافة في رحم الام فانها تعمل علي :
1-  ارتفاع حدة الطاقة في الرحم عن المعدلات الطبيعية .
2- اصابة جدار الرحم بالالهابات والاحتقانات .
3- اصابة الخلايا العصبية بالرحم بالشلل التام وعدم القدرة علي تأدية وظيفتها وقد لا تتمكن من الاحتفاظ بالجنين.
4- عدم مقدرة خلايا الرحم علي امداد الجنين بمواد غذائية ودماء طبيعية نقيه لازمة لتكوين هيكله وخلاياه .
5- يعتمد نمو خلايا الجنين وخاصة العظمية والعصبية والعضلية والوترية علي نسبة نقاء الواصل اليه من دماء وما يحمل من مواد غذائية .

  فاذا ماكانت مواد التغذية الواردة للجنين من الام غير مناسبة له من حيث الطاقة و الغذاء في الكم والنوع فانها تعمل:
1- ضعف جميع الخلايا والاعضاء للجنين في النمو وفي التركيب .
2- في حالة حدتها في الطاقة وعدم امداد الجنين بالتغذية الكاملة فانها تعمل علي تفاوت وهشاشة في بناء الانسجة والخلايا
ولا يكتمل بناء بعض الخلايا نتيجة نقص المواد الغذائية اللازمة للتكوين  وبالتالي يحدث الخلل في بناء بعض الخلايا ومن هنا تحدث الاعاقة .
ويجب ان ندرك جميعا وجيدا جدا مدي الحكمة الالهية والرحمة الربانية بالبشر عندما قررت الارادة الالهية ان تكون فترة الحمل
وبالتالي فترة تكوين خلايا الجنين وأعضاؤه تسعة أشهر . ولماذا لم تكن شهران أو ثلاثة أو اربعة أو خمسة ؟
فالعلي الأعلم يعلم جيدا ويقينا ما سيكون من أمر المرض وكيفية سيطرته ومدي توغله في الجسم البشري وخاصة جسم الام
ويعلم أيضا ان الام هي صانعة البشرية وبالتالي جعل فترة الحمل تسعة أشهر . ولكن لماذا ؟
السيدات والسادة الكرام .
 فالام  اذا ما كانت تحمل أصلا مرضيا فان حالتها الصحية لن تكون ثابته ذات معيار واحد طول فترة الحمل و ستختلف  يوما عن اليوم الآخر
 فاليوم حالتها الصحية جيدة وغدا تكون حالتها متوسطة وبعد غد تكون هزيلة وضعيف ومريضة . والجنين في وجوده داخل الرحم يحتاج الي
 امداده بالغذاء يوميا وساعة بعد أخري . وأمداد الجنين بالمواد الغذائية والدماء لن يتوقف ابدا سواء كانت الام مريضة ومنهكة أو كانت حالتها الصحية
 جيدة وسواء كانت حالتها متوسطة . وبالتالي فان ما سيصل الي الطفل من غذاء معتمد علي حالة الام الصحية فاذا ما كانت الام اليوم في حالة جيدة
 صحيا فان ما سيصل اليوم الي الجنين من مواد ستكون مواد طبيعية وصحية بقدر كبير وأفضل من اليوم الذي تكون فيه الام مريضة ومنهكة أو متوسطة القوة .
وحتي لا أشق عليكم وعلي نفسي أريد القول باختصار وبايجاز :
ان فترة الحمل كلما طالت فان فيها الخير اساسا للجنين فالام اذا ما مرضت شهرا كاملا وتأثر بالتالي الجنين تأثيرا سلبيا في تكوينه وهيكله نتيجة تلك الفترة
فان هناك عدة أشهر اخري تكون فيها الام بحالة صحية جيدة يستطيع الجنين خلالها تعويض ما ينقصه فيها من غذاء لاكتمال بناء خلاياه واعضاؤه .
ونلاحظ جميعا بان معظم اشكال الاعاقة تكون في  العظام والأربطة والعضلات والأعصاب والخلايا والانسجة التي تعتمد علي جودة الدماء للأم وما تحمل 
 من مقومات وعناصر غذائية ضرورية وهامة وتكون دائما تلك  المواد والعناصر مفقودة  وغير متوفرة عند الام في فترة المرض والانهاك.
 فهذه احدي أحكام فترة الحمل التي أرادها الرحمن الرحيم لعباده وذلكم فضلا من الله سبحانه وتعالي علي عباده  ورحمة .
.
 كيف يتحدد مكان الاعاقة وقوتها عند الطفل ؟
  ومن هنا أيها السادة الكرام  يتحدد مكان الاعاقة وقوتها عند الطفل تبعا لعاملان أساسيان :
العامل الاول :  مدي ااكم المرضي وحدته ومدي الطاقة المصاحبة الموجود بالرحم اثناء فترة الحمل.
أما الثاني : خلايا الجنين المفترض تكوينها وتغذيتها أثناء فترة مرض الام ومدي ما وصل اليها من مواد غير صالحة لبناء الخلايا والاعضاء
وبالتالي يحدث الخلل والتفاوت في تكوين تلك الخلايا وعدم اكتمالها بصورة صحيحة او اكتمالها بصورة جزئية او عدم الاكتمال نهائيا .
وتتشبع تلك الخلايا والانسجة بتلك الافرازات والسوائل الفاسدة والغير صالحة لبناء الخلايا والتي وصلتها مع الدماء من الام .
وتظل محتفظة بها بعد الولادة لتكون عاملا مساعدا علي استمرارية الاعاقة واصابة الطفل بأنواع جديدة من الامراض .
 ومن هنا أيها السادة تكون الاعاقة لعضو ما من الاعضاء عند الطفل بصورة عامة .
وقد اكتشفنا أخيرا ان الام قد تكون أيضا عاملا مساعدا في عرقلة شفاء الطفل من الاعاقة والتي يمكن شفاؤها حتي بعد الولادة وخاصة في الاعاقة
 البسيطة والمتوسطة التي تكون في الاربطة والعضلات والاعصاب ولين العظام  وليس ذلك وحسب بل وتعمل في بعض الاحيان علي ازدياد في نسبة حدة وقوة
 الاصابة أو المرض عموما عند الطفل مع مرور الوقت حتي تصبح حالة مزمنة.  وهو ما أطلقنا عليه " المرض المزدوج "  بين الام وطفلها .
" والذي يشرفنا أننا كنا له أول المكتشفون " .
السيدات والسادة الكرام .
شكري وتقديري .


الموضوع الأصلي : الرد علي . لماذا أعطاني الله طفلا معوقا.

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: Madany Abd Allah


الله اكبر
 اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
 قل ياأيها الناس قد جائكم الحق من ربكم فمن اهتدي فاِنما يهتدي لنفسه
ومن ضل فاِنما يضل عليها وما انا عليكم بوكيـــــــــــل.
 صدق الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///madany.moontada.net
Ahd Allah
الادارة.









ذكر

المساهمات : 1221
تاريخ الميلاد : 20/11/1980
تاريخ التسجيل : 01/05/2012
الموقع : مفخرة الامة العربية والعالم الاسلامي . http://madany.moontada.net
العمل. العمل. : جامعي

مُساهمةموضوع: رد: الرد علي . لماذا أعطاني الله طفلا معوقا.   الخميس 17 نوفمبر 2016 - 4:41

ولو أنني أوتيت كل بلاغة،
 وأفنيت بحر النطق في النظم والنثر،
 لما كنت بعد القول إلا مقصراً،
ومعترفاً بالعجز عن واجب الشكر.
تقديري .

الموضوع الأصلي : الرد علي . لماذا أعطاني الله طفلا معوقا.

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: Ahd Allah
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madany.moontada.net
الحارث
السادة الأعضاء





ذكر

المساهمات : 151
تاريخ التسجيل : 23/04/2012
الموقع : madany.moontada.ne
العمل. العمل. : باحث في الطب البديــــــل .

مُساهمةموضوع: رد: الرد علي . لماذا أعطاني الله طفلا معوقا.   الخميس 17 نوفمبر 2016 - 7:01

كل الحب والتقدير لكم، يا من  استقينا منكم العلوم
  عزيزاً كريماً، لا ينخدع أبدا بالقشور وبالمظهر،
 بل يبحث دائما عن الجذور ويغوص في الجوهر،
رعاكم الله وسدد خطاكم .

الموضوع الأصلي : الرد علي . لماذا أعطاني الله طفلا معوقا.

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: الحارث



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madany.moontada.net
الزهراء
السادة الأعضاء



انثى

المساهمات : 195
تاريخ التسجيل : 09/07/2012
العمل. العمل. : طلب العلم

مُساهمةموضوع: رد: الرد علي . لماذا أعطاني الله طفلا معوقا.   الخميس 17 نوفمبر 2016 - 12:10

مهما نطقت الألسن بأفضالها ومهما خطّت الأيدي بوصفها ومهما جسدت الروح معانيها .
. تظلّ مقصّرة أمام ذلكم العلم الشامل. فالعلم دائما باقي ،  والعلوم دائماً محفوظة،
حفظكم المولى وجعل ما تقدّمه من علم في ميزان حسناتك.
تقديري .

الموضوع الأصلي : الرد علي . لماذا أعطاني الله طفلا معوقا.

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: الزهراء



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Magdy
فريق الاشراف



ذكر

المساهمات : 646
تاريخ التسجيل : 24/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: الرد علي . لماذا أعطاني الله طفلا معوقا.   الخميس 17 نوفمبر 2016 - 14:20

عجزت الكلمات عن التعبّير عن مدى والامتنان .
.لتلك الابداعات التي لن  ينساها  إنسان.
 فكلمة شكراً ما تكفي والمعنى أكبر منها.
 لأعبر لكم عن مدى شكري وتقديري.
ودمتم في حمي الرحمن .

الموضوع الأصلي : الرد علي . لماذا أعطاني الله طفلا معوقا.

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: Magdy



لئن شكرتم لازيدنكم .

       نورت الموضوع يا زائر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مجدي عمران
السادة الأعضاء



ذكر

المساهمات : 69
تاريخ التسجيل : 09/07/2012
العمل. العمل. : باحث

مُساهمةموضوع: رد: الرد علي . لماذا أعطاني الله طفلا معوقا.   الخميس 17 نوفمبر 2016 - 20:42

زادك اللـــه علمــا ونــــورا
وضــاعف لــك الأجـــورا
وملــئ قلبـك فرحــا وسـرورا

الموضوع الأصلي : الرد علي . لماذا أعطاني الله طفلا معوقا.

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: مجدي عمران



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راندا
السادة الأعضاء







انثى

المساهمات : 509
تاريخ التسجيل : 08/12/2014
العمل. العمل. : الطب

مُساهمةموضوع: رد: الرد علي . لماذا أعطاني الله طفلا معوقا.   الخميس 17 نوفمبر 2016 - 20:48

ما شاء الله عليك
أفكار منطقية  ومعلومات ذهبية
 وعلوم رائعة ونادرة.
سلمت يداك و بارك الله فيك

الموضوع الأصلي : الرد علي . لماذا أعطاني الله طفلا معوقا.

المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب

الكاتب: راندا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madany.moontada.net
 
الرد علي . لماذا أعطاني الله طفلا معوقا.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطـــب  :: الصفحة الرئيسية :: الفكـــــــــــر المعاصر. والطـــــــــــب .-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع